لماذا اختار أسلافنا المشي على قدمين؟




قامت دراسة جديدة أجراها علماء آثار في جامعة (يورك) بتحدّي الفرضيّات التطورية المتعلقة بتطور أوائل أسلافنا, من كائنات تسير على أطرافها الأربع وتقطن الأشجار, إلى كائنات قادرة على المشي والتحرك منتصبة.

يقول الباحثون بأنّ طريقة مشينا بشكل منتصب قد تكون نابعة من الطبيعة الوعرة في شرق وجنوب افريقيا, والتي اكتسبت هيئتها خلال حقبة البليوسين*, وذلك بسبب الحمم البركانية وتحركات الصفائح التكتونية.

كان أسلافنا الأوائل من أفراد قبيلة (أشباه البشر – Hominini) لينجذبوا نحو المرتفعات والممرات الصخرية, وذلك لأنها تصلح كمأوى وكأفخاخ لفريساتها. لكن تلك الطبيعة تطلبت منهم مقدرات كالمشي صعوداً وبشكل منتصب, وهو ما حفّز ظهور المشي المنتصب على قدمين.

لقد تحدى البحث الذي جرى في جامعة (يورك) الفرضيات التقليدية التي نصت على اضطرار أسلافنا القدماء لمغادرة الأشجار والتوجه نحو بيئة تتطلب الحركة على قدمين, وذلك بسبب تقليص التغيرات المناخية للغطاء النباتي.

تم وضع الدراسة التي سميت "الطبوغرافيا المعقدة وتطور الإنسان: الحلقة المفقودة" بالتعاون مع باحثين من معهد (باريس) لفيزياء الأرض, ونشرت في المجلة الأكاديمية (Antiquity).



تقول الدكتور ة (إيزابيل ويندر – Isabelle Winder) من قسم علم الآثار في جامعة (يورك), وهي من المشاركين في إجراء الدراسة: "أظهر البحث أنّ المشي على قدمين من الممكن أن يكون قد نشأ كرد فعل على تغيرات التضاريس, بدلاً من كونه رد فعل على تغيرات الغطاء النباتي الحاصلة مناخياً".

"لقد قدمت التضاريس المتقطعة والمتصدعة منافع عديدة لأفراد تلك القبيلة, وذلك من ناحية الأمان والغذاء, لكنها سرعان ما باتت دافعاً لتحسين مهاراتهم الحركية المتمثلة في التسلق, والتوازن, والهرولة, والتحرك السريع عبر الأراض المتصدعة – وجميعها أساليب حركية تشجع مشية أكثر انتصاباً".

أشارت الدراسة إلى أنّ الطرفين العلويين لأفراد القبيلة قد بقيت حرة عندها, وأصبحت قادرة على تطوير المهارات اليدوية بما فيها استخدام الأدوات, وهو ما يدعم مرحلة رئيسية إضافية من مراحل رحلتنا التطورية.

قد تكون تكيفات الهيكل العظمي والقدمين, والتي تساعد على الركض, قد نتجت عن تنقلات أخرى نحو السهول المنبسطة المحيطة بحثاً عن الغذاء و المساحات السكنية الإضافية.

تقول دكتور(ويندر): "لربما تكون التضاريس المتنوعة قد أسهمت أيضاً في تحسن المهارات الفكرية, مثل الملاحة وقدرات التواصل, وهو ما أسس لاستمرار تطور أدمغتنا ووظائفنا الاجتماعية كالتعاون والمهارات الجماعية."

"تقدم فرضيتنا بديلاً جديداً وصالحاً لفرضية التغيرات المناخية والنباتية التقليدية. تعطينا شرحاً لجميع العمليات الأساسية المساهمة في تطور أفراد (أشباه البشر – Hominini), وتقترح سيناريو أكثر إقناعاً من الفرضيات التقليدية".

هوامش:
* فترة البليوسين أو البليوسيني: Pliocene هي فترة جيولوجية من المقياس الزمني الجيولوجي تمتد من 5.332 مليون إلى 2.588 مليون سنة مضت. [wikipedia]


The Ascent of Man: why our early ancestors took to two feet