النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: اجوبة على الاسئلة الاختبارية لمادة : " الوصية والوصي "

  1. #1
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية ya fatema
    تاريخ التسجيل
    24-04-2010
    المشاركات
    1,738

    افتراضي اجوبة على الاسئلة الاختبارية لمادة : " الوصية والوصي "

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلي على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما
    والحمد لله


    س1- ماهو الدليل الشرعي على وجوب الوصيه عند الموت على الكل؟

    ( كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ )سورة البقرة 180
    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ )المائده 106
    قال الامام الصادق ع بعد ان ذكر قول الرسول ص بوجوب الوصية عند الموت قال ع : ( وتصديق هذا في سورة مريم قول الله تبارك وتعالى "لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا" وهذا هو العهد)
    وعن النبي ص قال : من مات ولم يوص مات ميتة جاهلية
    وقال ص : الوصية حق على كل مسلم
    وقال ص : من مات ولم يوص فقد ختم عمله بمعصية
    عن ابي الصباح عن ابي عبد الله ع قال : سألته عن الوصية فقال : هي حق على كل مسلم
    وغيرها الكثير من الروايات التي اكدت على ضرورة ان يوصي الانسان عند موته وبنيت كيفية الوصية وما يوصى به

    س2 - ماذا تفيد الوصية عند الموت للرعية؟
    انطلاقا من قول الرسول ص : ( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ) يجب على كل مؤمن ان لا يهمل رعيته بعد وفاته فلا بد :
    ـ ان يرشدهم الى مصالحهم الدنيوية والاخروية
    ـ ان يرفدهم بما تم تحصيله خلال مراحل حياته من عقائد واخلاق وتجارب
    لتكمل الرعيه مسيره راعيها ولا تضطر ان تبدا من الصفر وتجرب كل شئ من جديد فليس للانسان عمرين حتى يجرب بالاول وينجح بالثاني , فلا بد من الاستفادة من تجارب الماضين والاعتبار باحوالهم , وحث الله على ذلك بقوله : (لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ )
    والوصية ايضا عند مراعاتها تمنع من الاختلاف والتناحر وتسهل على الرعيه مهمتها في الحفاظ على الوحده وصلاح العباد والبلاد .
    س3- أملاء الفراغات :
    1- قال تعالى يا أيها الذين آمنوا شهادة بينكم اذا حضر ...............أثنان ذو عدل واخران من غيركم
    أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ
    2 -لايملكون الشفاعة إلا ...........الرحمن ............
    إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ عَهْدًا
    3-.................. ابراهيم بنيه ويعقوب يابني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن الا وانتم مسلمون أم..........الموت اذا قال لبنيه
    وَوَصَّى بِهَا
    كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ

    س4 أملاء الفراغات :
    1- من مات ...............مات ميته............
    من مات ولم يوص مات ميتة جاهلية
    2- ...............حق على كل........
    الوصية حق على كل مسلم
    3- من مات.........ختم...............
    من مات ولم يوص فقد ختم عمله بمعصية
    4-..................مانقص من............
    الوصية تمام ما نقص من الزكاة
    س5- أملاء الفراغات :
    1-...............على وصية حسنة...........
    من مات على وصية حسنة مات شهيدا

    2-قال رسول الله ص إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة سبعين سنة............. فيختم له بعمل ...............وإن الرجل ليعمل بعمل اهل النار سبعين
    : سنة......................فيختم له بعمل اهل الجنه .ثم قرء (ومن يتعد حدود الله )وقال(تلك حدود الله)
    فيحيف في وصيته
    اهل النار
    فيعدل في وصيته
    س6- لماذا هذا الاهتمام بالوصية وماتعلق الوصية بالامامه؟
    الوصية هي زمام الدين والدنيا وهي سنة من سنن الله تعالى في خلقه ولن تجد لسنة الله تحويلا ولن تجد لسنة الله تبديلا وقد اكدت نصوص كثيرة بان الوصية حق وواجب على كل مسلم وان تاركها يموت ميتة جاهلية وان كل راع لا بد ان يوصي برعيته ويستخلف عليهم من يدير امورهم ويرشدهم لما فيه صلاحهم دنيا وآخرة , وخصوصا اذا كانت الوصية متعلقة بامور الدين كعهود الانبياء والاوصياء . فعندما اراد الله تعالى استخلاف آدم ع في الارض لم يستشر احدا ولم يوكل ذلك الاستخلاف الى احد لا الى الملائكة ولا الى غيرهم بل فرضه عليهم فرضا وامرهم بالسجود لآدم ع . اذن فمسالة الخلافة والامامة مسالة جعل وتعيين من قبل الله تعالى لا يشركه فيها احد ولا يمكن ان تخضع الخلافة والامامة لاستشارة الخلق او انتخابهم وانها من الامور الخاصة بالخالق تعالى لانه خالق الخلق وهو اعرف بالمصلح والمفسد منهم فاذا عين احدا للامامة فلا يمكن ان يكون مفسدا قط لانه علام الغيوب يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور واما الخلائق فيمكن ان يختاروا شخصا ويعتقدوا انه الاصلح ثم يتبين انه الافسد لعدم احاطتهم علما بسرائر الناس وحقائقهم . فبعد ان نصب الله آدم ع خليفة في الارض ونص عليه بمحضر المكلفين كذلك امره الله بان تكون الخلافة بعده بالاختيار الالهي عن طريق الوصية بان يوصي آدم ع في تنصيب من عينه الله لخلافة الارض. ومن ذلك نعرف بان كل امام مفترض الطاعة على الناس لا بد ان يكون موصى به من قبل الله تعالى عن طريق انبيائه ورسله ع الذين مجرد مبلغين للوصية عن الله تعالى لان الامام والحجه لا بد ان يكون معصوما والمعصوم لا يعرفه الا الله تعالى فلا يعرف الا بالنص. فالوصية هي الاساس في الخلافة وبها يعرف الحجة بعد الحجة ولا يمكن ان يدعي الامامة اذا لم ينص عليه بوصية عن نبي او امام عن الله تعالى .

    س7-كيف أخطء موسى ع باختياره ؟وما هو محل الشاهد لما اورده الامام المهدي ع هذه الحادثه؟
    نبي الله موسى اختار من قومه سبعين رجلا لميقات ربه على انهم افضل قومه واصلحهم ثم تبين انهم الافسد حيث سالوه رؤية الله جهرة وكذبوه فاخذتهم الصاعقة بظلمهم.
    محل الشاهد لما اورده الامام المهدي ع هذه الحادثه : ( ... هذا موسى كليم الله مع وفور عقله وكمال علمه ونزول الوحي عليه اختار من اعيان قومه ووجوه عسكره لميقات ربه سبعين رجلا ممن لا يشك في ايمانهم واخلاصهم فوقعت خيرته على المنافقين , قال الله عز وجل : " واختار موسى قومه سبعين رجلا لميقاتنا الى قوله لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة فاخذتهم الصاعقة بظلمهم ")

    س8- كيف تثبت ان نبي من الانبياء اختار طريق مجئ وصيه ولم يقبل الله اختياره؟
    في حديث طويل عن ابي عبد الله ع قال : ((إن الإمامة عهد من الله عز وجل معهود لرجال مسمين ليس للإمام أن يزويها عن الذي يكون من بعده إن الله تبارك وتعالى أوحى الى داود ع أن اتخذ وصيًا من أهلك فإنه قد سبق في علمي أن لا أبعث نبيًًا إلا وله وصي من أهله وكان لداود ع أولاد عدة وفيهم غلام كانت أمه عند داود وكان لها محبًا فدخل داود ع عليها حين أتاه الوحي فقال لها : إن الله عز وجل أوحى إلي يأمرني أن أتخذ وصيًًا من أهلي فقالت له امرأته: فليكن ابني قال: ذلك أريد. وكان السابق في علم الله المحتوم عنده أنه سليمان، فأوحى الله تبارك وتعالى إلى داود: أن لا تعجل دون أن يأتيك أمري ..)

    س9-هات الدليل على وجود العداء للأوصياء من أول الخلق الى اخره بعدة شواهد؟
    أول من اعترض على تنصيب الله تعالى على وجه الأرض هو قابيل لعنه الله وظن انه بيد آدم ع لا بيد الله سبحانه وتعالى ولما اخبره آدم ع بان الاختيار لله لا لغيره اصر على معارضته إلى أن قتل أخاه هابيل ع فكانت اول جريمة .
    اعترض اخوة يوسف على خلافة يوسف وصي يعقوب ع وارادوا قتله .
    اعتراض ابو بكر وعمر ومن تابعهم على وصي رسول الله ص والاعتداء عليه وعلى السيدة فاطمة ع وحرق داره .
    اعتراض المراجع والفقهاء على وصي الامام المهدي الحجة بن الحسن ع والافتاء بقتله وسجن اتباعه ومحاربتهم الخ ...

    س10-هات ثلاث روايات على وصايا الانبياء بالنبي محمد ص؟
    روي ان آدم ع قال : ( اني لسيد البشر يوم القيامة الا رجل من ذريتي نبي من الانبياء يقال له احمد ... الحديث )
    عن الامام الرضا ع قال : ( كان في الكنز الذي قال الله تعالى : وكان تحته كنز لهما لوح من الذهب فيه : بسم الله الرحمن الرحيم لا اله الا الله محمد رسول الله عجبت لمن ايقن بالموت كيف يفرح ... الحديث)
    عن الامام عليه السلام في حديث : (... لقد اقرت لي جميع الملائكة والروح والرسل بمثل ما اقروا لمحمد ص ...)

    س11- هناك احتملات ثلاثه في التساؤل هل أوصى الرسول محمد ص أم لا .ماهي اذكرها ردا على ابناء العامه؟
    الاحتمال الاول : اما ان يكون الرسول ص مخطئا وحاشاه عندما لم يوص ولم يعين الخليفة من بعده واراد ابو بكر وعمر تصحيح هذا الخطا وتشريع الوصية .
    هذا الاحتمال لا يقول به الا كافر زنديق
    الاحتمال الثاني : اما ان يكون الرسول ص قد اصاب ولم يستخلف على الامة احدا وعلى هذا الفرض يجب على ابو بكر وعمر ان يقتديا برسول الله ص وان لا يوصيا لاحد بعد وفاتهما . وبما انهما قد اوصيا فقد خالفا رسول الله ص وغيرا سنته .
    فكيف يكون العاصي لرسول الله ص اماما على الامة وقيما عليها ؟
    الاحتمال الثالث : اما ان يكون رسول الله ص قد اوصى واستخلف على الامة وقد تبعه ابو بكر وعمر واقتديا به واوصيا عند مماتهما .
    هذا احتمال جيد افضل من سابقيه ولكن اين هي وصية الرسول ص والى من اوصى ؟
    ومع ان ابناء العامة يقولون بان رسول الله ص لم يوص فلم يبق لهم الا احتمالان اما الاول واما الثاني وعلى كلاهما فهم محجوجون ولا يمكن لهم اقامة البرهان ولا يستقيم لهم البيان.

    س12- ماهي صفات الذي يستخلفه الرسول ص وفق كلام الامام الجواد ع .وبماذا أجاب السائل عندما قال أرئيت ان قالوا حجة الله القرءان....وايظا قال الامام ع فكذلك لم يمت محمد ص الا وله بعيث نذير. فأن قلت لا) وقد اجاب الامام بعد الحرف لا فماهو جوابه ع؟
    صفات من يستخلفه رسول الله ص وفق كلام الامام الجواد ع :
    ـ ان يحكم بحكمه
    ـ ان يكون مثله الا النبوة
    ـ ان يكون عالما بعلم رسول الله ص
    ـ سيد عادل حاكم بما انزل الله يتحاكم اليه الناس
    ـ قاضي بالصواب
    ـ بعيث نذير
    ـ مفسر للقرآن الكريم
    ـ وصيا للرسول محمد ص
    وقد اجاب الامام الجواد ع السائل : (فان قلت : لا، فقد ضيع رسول الله ص من في أصلاب الرجال من أمته)

    س13-اذكر وصية الحسن والحسين ع عند وفاتهما؟
    اوصى الامام الحسن لاخيه الحسين ع لما حضرته الوفاة :
    عن ابي جعفر ع انه قال : ( لما حضر الحسن بن علي ع الوفاة قال للحسين ع : يا اخي اني اوصيك بوصية فاحفظها اذا انا مت فهيئني ثم وجهني الى رسول الله ص لاحدث به عهدا ثم اصرفني الى امي ع ثم ردني فادفني بالبقيع واعلم انه سيصيبني من عائشة ما يعلم الله والناس صنيعها وعداوتها لله ولرسوله وعداوتها لنا اهل البيت ...)
    وكذلك فعل الامام الحسين ع عندما حان وقت شهادته في كربلاء :
    عن ابي جعفر ع قال : ان الحسين بن علي ع لما حضره الذي حضره دعا ابنته الكبرى فاطمة بنت الحسين ع فدفع اليها كتابا ملفوفا ووصية ظاهرة وكان علي بن الحسين ع مبطونا معهم لا يرون الا انه لما , فدفعت فاطمة الكتاب الى علي بن الحسين ع ثم صار والله ذلك الكتاب الينا يا زياد قال : قلت : ما في ذلك الكتاب جعلني الله فداك ؟ قال : فيه والله ما يحتاج اليه ولد آدم ع منذ خلق الله آدم الى ان تفنى الدنيا والله ان فيه الحدود حتى ان فيه ارش الخدش).

    س14- كيف ترد من يقول ان الامام الصادق ع قد وصى لمتعددين ولم يشخص احد؟
    كان المنصور العباسي متربصا لوصية الامام الصادق ع ليقتل من ينص عليه بالامامة من بعده , ورغم ذلك لم يترك ع الوصية عند الموت واضطر الى ان يوصي بالظاهر الى متعددين ليتستر على وصيه ويحول دون قتله من قبل المنصور الدوانيقي . فنص على ابنه عبد الله وموسى ع والمنصور الدوانيقي وغيرهم .

    س15- انتم تقولون ان الامام يوصي للأمام فكيف بلامام الكاظم ع والامام الرضا ع ماتا على بعد من أولادهم؟
    اضطر بعض الائمة ان يوصوا قبل مماتهم باشهر او سنين وذلك للتقية ولان بعضهم مات في السجون كالامام الكاظم ع ومنهم من مات في دار الغربة كالامام الرضا ع بعيدا عن اهله وولده الجواد ع بل هناك بعض الاخبار تذكر ان الامامين الكاظم والرضا ع قد جمعهما الله مع وصييهما قبل او عند الوفاة .
    فقد اجتمع الامام الكاظم ع مع ابنه الرضا قبل وعند وفاته , الخبر عن الصدوق الذي يرويه مسيب الذي كان موكلا بالامام الكاظم ع
    وكذلك اجتمع الامام الرضا ع بابنه الجواد ع قبل وعند وفاته رغم بعد المسافات التي بينهم , في الخبر الذي يرويه ابو الصلت الهروي وينقله الشيخ الصدوق .

    س16-انتم تقولون ان الامام لم يغسله الا إمام فكيف بمن غسل الامام الرضا ع وابيه الكاظم ع غير أوصياءهم والمغسل ليس الامام والناس ترى ذلك؟
    الامام لا بد ان يلي غسله امام مثله سواء على نحو الظهور والعلن او على نحو السر والكتمان
    في الخبر الذي ينقله الشيخ الصدوق وفيه ان مسيب الذي كان موكلا بالامام الكاظم ع يقول : فوالله لقد رايتهم بعيني وهم يظنون انهم يغسلونه فلا تصل ايديهم اليه ويظنون انهم يحنطونه ويكفنونه واراهم لا يصنعون به شيئا ورايت ذلك الشخص يتولى غسله وتحنيطه وتكفينه وهو يظهر المعاونة لهم وهم لا يعرفونه فلما فرغ من امره قال لي ذلك الشخص : يا مسيب مهما شككت فيه فلا تشكن في فاني امامك ومولاك وحجة الله عليهك بعد ابي ع يا مسيب مثلي مثل يوسف الصديق ع ومثلهم مثل اخوته حين دخلوا فعرفهم وهم له منكرون )
    وفي الخبر الذي جاء عن ابي الصلت الهروي رض : ( .... فقال ابو جعفر ع : قم يا ابا الصلت ائتني بالمغتسل والماء من الخزانة فقلت : ما في الخزانة مغتسل ولا ماء وقال لي : ائته الي ما آمرك به , فدخلت الخزانة فاذا فيها مغتسل وماء , فاخرجته وشمرت ثيابي لاغسله فقال لي : تنح يا ابا الصلت فان لي من يعينني غيرك فغسله ثم قال لي : ادخل الخزانة فاخرج الى السفط الذي فيه كفنه وحنوطه فدخلت فاذا انا بسفط لم اره في تلك الخزانة قط فحملته اليه فكفنه وصلى عليه ...)

    س17-ماهو دليلكم الشرعي او النص على ان الامام الهادي ع اوصى لولده في وفاته؟
    اضافة الى وصية الرسول الاعظم محمد ص التي فيها ان الامام الهادي اذا حضرته الوفاة فليسلمها الى ابنه الحسن الفاضل ففي كتاب اثبات الهداة الحديث ( ان ابا الحسن ع ارسل الى الطلحى والقمي : انا راحل الى الله في هذه الليلة فاقيما مكانكما حتى ياتيكما امر ابني ابي محمد ع ... الى ان قال : واصبحنا والخبر شائع بوفاة ابي الحسن ع )
    وعن المسعودي في كتابه اثبات الوصية : ( واعتل ابو الحسن علته التي توفى فيها في سنة 254 واحضر ابنه ابا محمد الحسن ع واعطاه النور والحكمة ومواريث الانبياء والسلاح ونص عليه واوصى اليه بمشهد ثقات من اصحابه ).

    س18- اذكر لنا حديث عن الامام الحسن العسكري ع وصى لولده المهدي ع؟ وحتى لو اتيتم فالروايات كلها ضعيفه؟ فكيف نعتقد؟
    الامام الحسن العسكري اكد في عدة مواقف على امامة ابنه الحجة بن الحسن ع الا انه لم يترك الوصية التي امر به الله تعالى وهي الوصية عند الموت فاوصى ونص على امامة صاحب العصر والزمان ع
    في الرواية التي يرويها اسماعيل بن علي يقول : ( دخلت على ابي محمد الحسن بن علي ع في المرضة التي مات فيها وانا عنده ....وقال الامام الحسن ع لعقيد : ادخل البيت فانك ترى صبيا ساجدا فائتني به . ...فلما مثل الصبي بين يديه سلم واذا هو دري اللون وفي شعر راسه قطط , مفلج الاسنان فلما رآه الحسن ع بكا وقال : يا سيد اهل بيته اسقني الماء فاني ذاهب الى ربي .... ابشر يا بني فانت صاحب الزمان وانت المهدي وانت حجة الله على ارضه وانت ولدي ووصيي وانا ولدتك وانت محمد بن الحسن بن علي ... وانت خاتم الاوصياء الائمة الطاهرين وبشر بك رسول الله ص وسماك وكناك بذلك عهد الي ابي عن آبائك الطاهرين صلى الله على اهل البيت ربنا انه حميد مجيد ومات الحسن بن علي من وقته صلوات الله عليهم اجمعين ) .
    نعرف من خلال الادلة القطعية ان وقت الوصية عند الموت وان الامام السابق يسلم مواريث الانبياء للامام اللاحق عند الموت ويخصه بالوصية , وبهذا يثبت ان جميع الائمة اوصوا عندما حضرتهم الوفاة .

    س19-مامعنى هذه الايه(إن الله يامركم أن تؤدوا الامانات الى اهلها)؟
    جاءت روايات كثيرة في تفسير قوله تعالى (إن الله يامركم أن تؤدوا الامانات الى اهلها) بانها اداء الوصية والمواريث والامامة ومن المعلوم تسليم الامامة والمواريث يكون عند الموت .
    عن ابي عبد الله ع في قول الله تعالى : (إن الله يامركم أن تؤدوا الامانات الى اهلها) قال : هو والله اداء الامانة الى الامام والوصية .

    س20-بين الصورة المأساوية التي طلب بها النبي صحيفة ودواة وفي حينها شحت عليه ؟حتى لو كان التعبير منك بنفس المعنى؟
    نقل المسلمون شيعة وسنة حادثة رزية الخميس التي اراد رسول الله ص وهو في آخر لحظات حياته ان يكتب كتابا للامة لكي لا تضل من بعده وأراد أن يشهد عليه عامة الناس , امتثالا لقوله تعالى ((كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْراً الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقّاً عَلَى الْمُتَّقِينَ)) [البقرة : 180]، ووصفه بأنه عاصم من الضلال لمن تمسك به فما بالك إذا كان مع شدة مرضه وأوجاع السم التي كانت تقطع كبده مهتما أشد الاهتمام أن يكتب هذا الكتاب ويصفه بأنه عاصم من الضلال، فهذا الكتاب من الأهمية بمكان بحيث أن الله سبحانه وتعالى الذي كان يرحم محمدا (ص) إلى درجة انه يشفق عليه من كثرة العبادة التي تتعب بدنه فيخاطبه بقوله (( طه * مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى)) نجده سبحانه مع شدة رحمته بمحمد (ص) وإشفاقه عليه يكلف محمدا (ص) في آخر لحظات حياته أن يملي كتابا ويصفه بأنه عاصم من الضلال على رؤوس الأشهاد رغم ما كان يعانيه محمد (ص) من آلام السم الذي كان يسري في بدنه ويقطع كبده . ولكن منعه جماعة وطعنوا في قواه العقلية وقالوا انه يهجر (أي يهذي ولا يعرف ما يقول) واختلف الحاضرون فبعضهم يقول : القول ما قاله النبي ص فقربوا اليه كتابا يكتب لكم ومنهم من يقول القول ما قاله عمر فلما اكثروا اللغط والاختلاط قال النبي ص قوموا عني فلا ينبغي عندي التنازع .
    فما أكثر الصحف وأكثر الأقلام ولكن شح بها على رسول الله يوم طلبها ليكتب لأمته وصية تكفل نجاتهم إلى يوم القيامة بخل بها على أكرم خلق الله، والذي من أجله خلقت السماوات والأرض الذي أعطى كل شيء لأمته وبخلوا عليه بصحيفة ودواة طلبها لمصلحتهم ونجاتهم دنيا وآخرة.

    س21- تقولون أن عمر واصحابه أمتنعوا من احضار الصحيفه والدوات. ايظا علي كان معهم فكيف لاتعيبون عليه فقط على عمر؟
    الرسول ص في آخر لحظات حياته أراد أن يحكم مستقبل الأمة ويمنع اختلاف العامة في الوصي ولكن ثقل ذلك على الشيطان وجنده فلم يجد وسيلة لمنع ذلك إلا التشكيك في قول الرسول وإنه يتكلم بلا وعي من شدة مرضه (وحاشاه)، وربما علم رسول الله ص إن هذا الإشكال سينطلي على عامة الناس فلذلك امتنع عن كتابة الوصية للعامة وكتبها فيما بعد للخاصة. والرسول ص حكيم فكيف يكتب كتابه ويشهد عليه من يرفضه ويتهمه بالهذيان والهجر .وبعد أن خرج القوم عن رسول الله وبقي أهل بيته وبعض أصحابه طلب رسول الله من علي ع نفس الطلب الذي طلبه من القوم وترددوا في إحضاره واتهموا الرسول ص بما لا يليق به، طلب الرسول من الإمام علي ع أن يحضر صحيفة ودواة ليملي عليه ص الوصية لتكون عنده يتوارثها إمام عن إمام إلى يوم القيامة مادام التكليف باقيًا على الناس.

    س22- لماذا الوصية التي تذكر المهديين ع ظهرت في زمن الصادق ع؟
    هذا ما اقتضته حكمة الله تعالى للحفاظ على هذا السر العظيم ولكي لا يدعيها أحد غير صاحبها فقد ورد في كثير من الروايات إن القائم إذا قام يدعو إلى أمر قد خفي وضل عنه الجمهور، وأنه يدعو إلى أمر جديد على العرب شديد.

    س23-ألم يروى بوصية الرسول ص التي ينقلها سليم بن قيس الهلالي ان ألائمه بعد الحسين تسعة؟ فكيف تقولون بغيرهم؟الجواب ضمن درسك
    وهذا الكلام موجه إلى هؤلاء الثلاثة الذي اشهدهم رسول الله ص وليس نص ما أملاه الرسول على الإمام علي ع في الوصية وخطه الإمام علي ع بيده، بل هو من بعد ما أملى الرسول وعلي ع يكتب إلى أن تمت الوصية، التفت الرسول إلى الشهود الثلاثة وخاطبهم . ثم إن الرسول ص عندما أبلغ الشهود الثلاثة وعدد لهم الأئمة إلى تسعة من ولد الحسين لم يخبرهم بأن الأئمة هؤلاء فقط، بل بقيت القضية مهملة ومفتوحة فمن الممكن أن يكون بعد هؤلاء أوصياء لم يذكرهم الرسول للشهود، ولعدم ضرورة ذلك لأنه قد ذكرهم فيما أملاه على الإمام علي ع في الوصية . بل انه ص قد أهمل تسمية التسعة من ذرية الحسين ع ولم يذكر صفاتهم، ومن المعلوم أنه قد ذكر أسماءهم في الوصية واحدًا واحدًا .
    إذن، هذه الرواية لم تذكر لنا نص ما أملاه الرسول ص وما خطه الإمام ع من الوصية , بل ذكرت الحادثة بصورة مجملة وبدون تفصيل، فأين يا ترى نجد الوصية وما عدده الرسول ص من أسماء الأوصياء بالكامل إلى يوم القيامة.

    س24- اذكر نص وصية رسول الله ص تماما .كماهي التي يذكر فيها المهديين ع
    عن أمير المؤمنين عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم - في الليلة التي كانت فيها وفاته - لعلي عليه السلام : يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة . فاملا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصيته حتى انتهى إلى هذا الموضع فقال : يا علي إنه سيكون بعدي اثنا عشر إماما ومن بعدهم إثنا عشر مهديا ، فأنت يا علي أول الاثني عشر إماما سماك الله تعالى في سمائه: عليا المرتضى ، وأمير المؤمنين ، والصديق الاكبر ، والفاروق الاعظم ، والمأمون ، والمهدي ، فلا تصح هذه الاسماء لاحد غيرك . يا علي أنت وصيي على أهل بيتي حيهم وميتهم ، وعلى نسائي : فمن ثبتها لقيتني غدا ، ومن طلقتها فأنا برئ منها ، لم ترني ولم أرها في عرصة القيامة ، وأنت خليفتي على أمتي من بعدي فإذا حضرتك الوفاة فسلمها إلى ابني الحسن البر الوصول ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابني الحسين الشهيد الزكي المقتول ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه سيد العابدين ذي الثفنات علي ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الباقر ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه جعفر الصادق ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه موسى الكاظم ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الرضا ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد الثقة التقي ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه علي الناصح ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه الحسن الفاضل ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه محمد المستحفظ من آل محمد عليهم السلام . فذلك اثنا عشر إماما ، ثم يكون من بعده اثنا عشر مهديا ، فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى ابنه أول المقربين له ثلاثة أسامي : اسم كاسمي واسم أبي وهو عبد الله وأحمد ، والاسم الثالث: المهدي ، هو أول المؤمنين.

    س25-حل الاشكال بين وصية السماء ووصية الرسول ص ؟
    لا معارضة بين الروايات فهناك وصية نزلت من السماء لكل امام وهذه الوصية لا يطلع عليها اهد سوى الائمة ع وهناك وصية املاها رسول الله ص وكتبها الامام علي ع بيده واشهد عليها سلمان الفارسي وابو ذر والمقداد .
    عن الامام موسى بن جعفر ع : (قلت لأبي عبد الله ع أليس كان أمير المؤمنين كاتب الوصية ورسول الله ص المملي عليه وجبرئيل والملائكة المقربون ع الشهود , قال: فأطرق طويلا ثم قال: يا أبا الحسن قد كان ما قلت، ولكن حين نزل برسول الله ص الأمر نزلت الوصية من عند الله كتابًا مسجلا نزل ﺑﻬا جبرئيل مع أمناء الله تبارك وتعالى من الملائكة، فقال جبرائيل: يا محمد مُر بإخراج من عندك إلا وصيك ليقبضها منا وتشهدنا بدفعك إياها إليه ضامنًا لها - يعني عليًا ــ ....)
    فالامام ع بين الفرق بين الوصيتين حتى لا يكون هناك تعارض بينهما وحتى لا يتمسك أحد بإحدى الوصيتين ويترك الاخرى , والوصية التي نزلت من السماء خاصة بالأئمة ع وأما الوصية التي أملاها الرسول ص لعلي ع فهي التي أراد أن يعلنها للأمة ولكن اعترض عليها عمر ثم أملاها الرسول ص بعد ذلك للإمام علي ع وأشهد عليها سلمان وأبا ذر والمقداد .
    والوصية النازلة من السماء هي نفس مضمون الوصية التي أوصى بها الرسول ص للامام علي ع وهذا ما صرح به الإمام علي ع : قال ع : ( دعاني رسول الله ص عند موته وأخرج من كان عنده في البيت غيري، والبيت فيه جبرئيل والملائكة أسمع الحس ولا أرى شيئًًا فأخذ رسول الله ص كتاب الوصية من يد جبرائيل فدفعها إلي وأمرني أن أفضها ففعلت، وأمرني أن أقرأها فقرأﺗﻬا، فقال: إن جبرائيل عندي أتاني ﺑﻬا الساعة من عند ربي فقرأﺗﻬا فإذا فيها كل ما كان رسول الله ص يوصي به شيئًا شيئًا ما تغادر حرفًا)

    س26-بين ذكر الوصية عند ابناء العامة
    ذكر العجلوني في كتابه (كشف الخفاء) هذه الرواية عن الرسول محمد ص : (يا علي أدع بصحيفة ودواة، فأملى رسول الله فكتب علي وشهد جبرئيل ثم طويت الصحيفة، قال الراوي: فمن حدثكم أنه يعلم ما في الصحيفة إلا الذي أملاها وكتبها وشهدها فلا
    تصدقوه، فعل ذلك في مرضه الذي توفى فيه).
    وقد وذكر ابن الجوزي في كتابه (الموضوعات) هذه الرواية مع زيادة وحاول تضعيف رواتها والطعن فيها؛ لأنها تعارض عقيدته في خلافة أبي بكر وعمر وعثمان.
    وبذلك تلزم الحجة أبناء العامة، ولابد لهم من معرفة ما أوصى به الرسول محمد ص لعلي ع تلك الصحيفة ولا طريق إلى ذلك إلا الإمام علي كما شهد بذلك راويا تلك الرواية.
    وقد روي عندهم بأن عليًا ع هو وصي رسول الله ص
    عن سلمان، قال: (قلت: يا رسول الله إن لكل نبي وصيًا فمن وصيك ؟ فسكت عني، فلما كان بعد رأني فقال: يا سلمان، فأسرعت إليه قلت: لبيك، قال: تعلم من وصي موسى؟ قال: نعم يوشع بن نون. قال: لِمَ ؟ قلت: لأنه كان أعلمهم يومئذ. قال: فان وصي وموضع سري وخير من أترك بعدي وينجز عدتي ويقضي ديني، علي بن أبي طالب )
    وقد روي عندهم أيضًا أحاديث تحث على الوصية وتشدد عليها:
    فقد روى مسلم في صحيحه عن ابن شهاب عن سالم عن أبيه: ( انه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ما حق امرئ مسلم له شئ يوصى فيه يبيت ثلاث ليال إلا ووصيته عنده مكتوبة، قال: عبد الله بن عمر ما مرت علي ليلة منذ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ذلك إلا وعندي وصيتي)
    فكيف يمكن لأحد بعد سماع هذه الأحاديث أن يتجرأ ويقول بأن الرسول محمدًا ص قد مات بلا وصية، وحاشاه!!

    س27-هل يوجد وصية للرسول ص ليلة وفاته فيها الأئمة والمهديين غير هذه الوصية ؟ونحصل على ماذا بعد الجواب؟ولماذا ينكرون هذه الوصية؟
    هذه الوصية هي الوحيدة التي تذكر نص ما أملاه الرسول ص ليلة الوفاة وهي الطريق الوحيد لمعرفة وصية الرسول ص ليلة وفاته ولا طريق غيرها على الإطلاق.
    ومن يحاول التشكيك فيها أو ردها فهو شريك عمر بن الخطاب في اعتراضه على كتابة نفس تلك الوصية واتهامه للرسول ص بأنه يهجر (وحاشاه)؛ إذ أن عمر اعترض على كتابتها لأنه يعلم أنها إذا كتبت لا يمكن له الاعتراض على خلافة الإمام علي ع ولا يمكن تحقيق ما كان يصبو إليه من ملك دنيوي رخيص، والذي يعترض عليها الآن ولا يعترف بها كذلك؛ لأنه يعلم أن اعترافه بها يثبت حق المهديين بالوصاية وأن أولهم أول الممهدين للإمام المهدي ع وهو اليماني الموعود.
    رفضهم ايها لانها لا تسنجم مع اهوائهم ورغباتهم الدنيوية , فنفس الأسباب التي من أجلها اعترض عمر على كتابة الوصية هي الأسباب التي من أجلها الآن يعترض المعترضون على الوصية.

    س28-في الوصية امرين ثقيلين ماهما وكيف واجه ممن ينتسب لامة محمد ص. محمد ص. بين ذلك مؤيدا اجابتك بالنصوص؟
    ولاية الائمة كانت ثقيلة وشديدة على العرب كما هي ولاية المهديين ع . وان اثقل ما فيها هو ولاية ووصاية أول المهديين من ذرية الإمام المهدي ع كما كان أثقل ما أعلنه رسول الله ص هو ولاية علي ع .

    س29-راد الوصية او الروايات عن محمد ص وال محمد ص ماحاله حسب النصوص؟
    ردها يعتبر كفر وخروج عن الولاية كما نطقت بذلك الروايات.

    س30- هات دليل قرءاني على الوصية من الرسول الى الامام المهدي ومابعد الامام المهدي ع .والدليل الروائي أيضا؟
    كانت الوصية قبل أن يخلق آدم (ِإنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْض خَلِيَفًة) وهكذا هلم جرًا إلى كل الأنبياء والمرسلين وإلى قيام القائم ثم بعده إلى ذريته المهديين ﴿وَجَعََلهَا كلِمًَة بَاقِيًَة فِي عَقِِبهِ﴾، وقد أوكل الله تعالى للرسول محمد بيان الخلافة من بعده إلى
    يوم القيامة.
    وقد امتثل الرسول لأمر الله تعالى وبين خلفاءه إلى يوم القيامة في وصيته ليلة وفاته،وهم الأئمة والمهديون ﴿ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْض وَالّلهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾
    عن أبي عبد الله ع في حديث: (إن رسول الله قال لعلي ع : وأنت تدفعها يعني الوصية إلى وصيك، ويدفعها وصيك إلى أوصيائك من ولدك واحدًا بعد واحد حتى تدفع إلى خير أهل الأرض بعدك، ولتكفرن بك الأمة ولتختلفن عليك اختلافًًا شديدًا).

    س31-أذكر ثلاث ادله شرعيه على الاوصياء بعد الامام المهدي ع ؟على ان وصية الرسول ص ليس منها؟
    عن الإمام الرضا ع عن آبائه عن أمير المؤمنين في حديث طويل مع الرسول ص في نهايته قال الله تعالى للرسول ص عن الامام المهدي ع وعن مدة حكمه: (... ولأنصرنه بجندي، ولأمدنه بملائكتي حتى يعلن دعوتي ويجمع الخلق على توحيدي، ثم لأديمن ملكه ولأداولن الأيام بين أوليائي إلى يوم القيامة)
    ما جاء في الدعاء المشهور المعتبر عن الإمام المهدي في كيفية الصلاة على محمد وآل محمد إلى أن يصل إلى نفسه فيقول : (اللهم أعطه في نفسه وذريته وشيعته ورعيته وخاصته وعامته وعدوه وجميع أهل الدنيا ما تقر به عينه وتسر به نفسه ... إلى قوله...وصل على وليك وولاة عهده والأئمة من ولده ومد في أعمارهم وزد في آجالهم وبلغهم أقصى آمالهم دنيا وآخرة ...)
    وعن الصادق ع : ( ان منا بعد القائم إثنا عشر مهديًا من ولد الحسين ع)

    والحمد لله رب العالمين
    عن أمير المؤمنين ويعسوب الدين وقائد الغر المحجلين الإمام علي بن أبي طالب وصي رسول الله محمد صلوات الله عليهما
    : ( إلهي كفى بي عزاً أن اكون لك عبداً وكفى بي فخراً أن تكون لي رباً أنت كما أحب فاجعلني كما تحب )


  2. #2
    يماني الصورة الرمزية almawood24
    تاريخ التسجيل
    04-01-2010
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,171

    افتراضي رد: اجوبة على الاسئلة الاختبارية لمادة : " الوصية والوصي "

    الله يوفقكم بحق الزهراء ع جزاكم الله خيرا
    من اقوال الامام احمد الحسن عليه السلام في خطبة الغدير
    ولهذا أقول أيها الأحبة المؤمنون والمؤمنات كلكم اليوم تملكون الفطرة والاستعداد لتكونوا مثل محمد (ص) وعلي (ص) وآل محمد (ص) فلا تضيعوا حظكم، واحذروا فكلكم تحملون النكتة السوداء التي يمكن أن ترديكم وتجعلكم أسوء من إبليس لعنه الله إمام المتكبرين على خلفاء الله في أرضه، أسأل الله أن يتفضل عليكم بخير الآخرة والدنيا.


  3. #3
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    07-10-2009
    الدولة
    ارض الله الواسعه
    المشاركات
    1,068

    افتراضي رد: اجوبة على الاسئلة الاختبارية لمادة : " الوصية والوصي "

    جزاكم الله خير الجزاء
    قال الامام أحمد الحسن (ع) : أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم ، إقرؤوا ، إبحثوا ، دققوا ، تعلموا ، واعرفوا الحقيقة بأنفسكم ، لا تتكلوا على أحد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غداً حيث لا ينفعكم الندم ، وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا ، هذه نصيحتي لكم ، ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم ، رحيم بكم ، فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب .

المواضيع المتشابهه

  1. اسئلة تدريبية لمادتي " الوصية المقدسة "," دفاعا عن الوصية "
    بواسطة ya fatema في المنتدى الساحة الطلابية بالحوزة العلمية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-11-2013, 00:52
  2. اجوبة على الاسئلة الاختبارية لمادة : " الوصية والوصي " ــ النصف 2 من المرحلة 2
    بواسطة ya fatema في المنتدى الساحة الطلابية بالحوزة العلمية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-10-2013, 17:44
  3. الاجوبة على الاسئلة الاختبارية لمادة شئ من سورة الفاتحة
    بواسطة mehdi_56_2 في المنتدى الساحة الطلابية بالحوزة العلمية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 29-04-2013, 16:58
  4. اسئلة اختبارية لمادة : " شئ من تفسير سورة الفاتحة "
    بواسطة ya fatema في المنتدى الساحة الطلابية بالحوزة العلمية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-04-2013, 20:30

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).