النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: من معاجز امير المؤمنين علي ع

  1. #1
    يماني الصورة الرمزية almawood24
    تاريخ التسجيل
    04-01-2010
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,171

    افتراضي من معاجز امير المؤمنين علي ع

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد لله وصلى الله على محمد وآله الأئمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام على انصار الله
    معجزات الامام علي ع

    في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام معاجز ميلاده عليه السلام

    (1)

    عن أنس بن مالك عن العباس بن عبد المطلب، قال ابن شاذان وحدثني إبراهيم بن علي بإسناده عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام عن آبائة عليهم السلام، قال كان العباس بن عبد المطلب ويزيد بن قعنب جالسين ما بين فريق بني هاشم إلى فريق عبد العزى بإزاء بيت الله الحرام إذ أتت فاطمة عليها السلام بنت أسد بن هاشم أم أمير المؤمنين عليه السلام وكانت حاملة بأمير المؤمنين عليه السلام لتسعة أشهر وكان يوم التمام قال فوقفت بإزاء بيت الحرام وقد أخذها الطلق فرمت بطرفها نحو السماء وقالت: أي رب إني مؤمنة بك وبما جاء به من عندك الرسول وبكل نبي من أنبيائك وكل كتاب أنزلته وإني مصدقة بكلام إبراهيم الخليل وإنه بنى بيتك العتيق فأسألك بحق هذا البيت ومن بناه وبهذا المولود الذي في أحشائي الذي يكلمني ويؤنسني بحديثه وأنا موقنة أنه أحد آياتك ودلائلك لما يسّرت عليّ ولادتي.
    قال العباس بن عبد المطلب ويزيد بن قعنب، فلما تكلمت فاطمة بنت أسد ودَعَت بهذا الدعاء رأينا البيت قد انفتح من ظهره ودخلت فاطمة فيه وغابت عن أبصارنا ثم عادت الفتحة والتزقت بإذن الله، فرُمنا أن نفتح الباب ليصل إليها بعض نسائنا فلم ينفتح الباب، فعلمنا أن ذلك أمر من الله تعالى وبقيت فاطمة في البيت ثلاثة أيام. قال وأهل مكة يتحدثون بذلك في أفواه السكك وتتحدث المخدّرات في خدورهن، قال فلما كان بعد ثلاثة أيام انفتح البيت من الموضع الذي كانت دخلت فيه فخرجت فاطمة وعليّ على يديها، ثم قالت معاشر الناس إن الله عزوجل اختارني من خلقه وفضلني على المختارات ممن مضى قبلي وقد اختار الله آسية بنت مزاحم، فإنها عبدتِ الله سراً في موضع لا يحب الله أن يعبد فيه إلا اضطراراً، ومريم بنت عمران هانت ويسّرت عليها ولادة عيسى فهزت الجذع اليابس من النخلة في فلاة الأرض حتى تساقط عليها رطباً جنياً، وأن الله اختارني وفضلني عليها وعلى كل من مضى قبلي من نساء العالمين لأني ولدتُ في بيته العتيق وبقيت فيه ثلاثة أيام آكل من ثمار الجنة وأرزاقها، فلما أردت أن أخرج وولدي على يدي هتف هاتف وقال: يا فاطمة سمّيه علياً فأنا العلي الأعلى وإني خلقته من قدرتي وعز جلالي وقسط عدلي واشتققت اسمه من اسمي وأدّبته بأدبي وهو أول من يؤذن فوق بيتي ويكسّر الأصنام ويرميها على وجهها ويعظّمني ويمجدني ويبجلني وهو الإمام بعد حبيبي ونبيي وخيرتي من خلقي محمد رسولي ووصيه، فطوبى لمن أحبه ونصره، والويل لمن عصاه وخذله وجحد حقه. فلما رآه أبو طالب سُرَّ وقال علي عليه السلام، السلام عليك يا أبتاه ورحمة الله وبركاته، ثم قال دخل رسول الله صلى الله عليه وآله فلما دخل اهتزله أمير المؤمنين عليه السلام وضحك في وجهه وقال: السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته، قال ثم تنحنح بإذن الله تعالى وقال:«بسم الله الرحمن الرحيم قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون» ـ إلى آخر الآية ـ فقال رسول الله صلى الله عليه وآله قد أفلحوا بك، وقرأ تمام الآية الى قوله «أولئك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون» فقال رسول الله صلى الله عليه وآله أنت والله أميرهم تميرهم من علومك فيمتارون وأنت والله دليلهم وبك يهتدون، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وآله لفاطمة: اذهبي الى عمه حمزة فبشريه، فقالت: فإذا خرجت أنا فمن يرويه قال: أنا أرويه، فقالت فاطمة أنت ترويه! قال: نعم وذلك قول الله تعالى (فانفجرت منه اثنتا عشرة عين) فسمي ذلك اليوم يوم التروية، فلم رجعت فاطمة بنت أسد رأت نوراً قد ارتفع من علي إلى أعنان السماء قالت ثم شددته وقمطته قماطاً فبتر القماط ثم جعلته قماطين فبترهما فجعلته ثلاثة فبترها فجعلته أربعة أقمطة من رق مصر لصلابته فبترها فجعلته خمسة أقمطة ديباج لصلابته فبترها كلها فجعلته ستة من ديباج وواحد من الأدم فتمطى فيها فقطعها كلها بإذن الله ثم قال بعد ذلك: يا أمه لا تشدي يدي فإني أحتاج إلى أن أبصبص لربي باصبعي، قال فقال أبو طالب عند ذلك إنه سيكون له شأن ونبأ، قال فلما كان من غد دخل رسول الله على فاطمة فلما بصر علي عليه السلام رسول الله صلى الله عليه وآله وضحك في وجهه وأشار إليه أن خذني واسقني مما سقيتني بالأمس، قال فأخذه رسول الله صلى الله عليه وآله فقالت فاطمة: عرفه ورب الكعبة، قال فلكلام فاطمة سمي ذلك اليوم يوم عرفة يعني أن أمير المؤمنين عليه السلام عرف رسول الله صلى الله عليه وآله. فلما كان يوم الثالث وكان العاشر من ذي الحجة أذن أبو طالب في الناس أذاناً جامعاً وقال: هلموا إلى وليمة ابني علي، قال ونحر ثلاثمائة من الإبل وألف رأس من البقر والغنم واتخذ وليمة عظيمة، وقال: معاشر الناس ألا من أراد من طعام علي ولدي فهلموا الى أن طوفوا بالبيت سبعاً وادخلوا وسلموا على ولدي عليّ فإن الله شرفه، ولفعل أبي طالب شرف يوم النحر.
    (2)

    سلمان والمقداد بن الأسود الكندي وعمار بن ياسر العبسي وأبو ذر الغفاري وحذيفة بن اليمان وأبو الهيثم بن التيهان وخزيمة بن ثابت ذو الشهاتين وأبو الطفيل عامر بن واثلة رضي الله عنهم أجمعين ، دخلوا على النبي صلى الله عليه وآله فجلسوا بين يديه والحزن ظاهر في وجوههم، فقالوا: فديناك يا رسول الله بأموالنا وأولادنا وأنفسنا وبآبائنا وبالأمهات أن نسمع في أخيك علي بن أبي طالب ما يحزننا، أتأذن لنا في الرد عليهم؟ فقال صلى الله عليه وآله: وما عساهم أن يقولوا في أخي؟ فقالوا: يا رسول الله يقولون أي فضل لعلي في سبقه إلى الإسلام وإنما أدركه طفلا ونحو ذلك، وهذا ما يحزننا، فقال النبي صلى الله عليه وآله هذا يحزنكم! قالوا: نعم يا رسول الله، فقال: بالله عليكم هل علمتم في الكتب المتقدمة أن إبراهيم الخليل عليه السلام ذهب أبوه وهو حمل في بطن أمه مخافة عليه من النمرود بن نعمان لعنه الله لأنه كان يشق بطون الحوامل ويقتل الأولاد، فجاءت به أمه فوضعته بين اتلات بشاطيء نهر يتدفق يقال له خرران بين غروب الشمس إلى إقبال الليل، فلما وضعته واستقر على وجه الأرض قام من تحتها يمسح وجهه ورأسه ويكثر من الشهادتين بالوحدانية ثم أخذ ثوباً فاتشح به أمه ترى ما يصنع وقد ذعرت منه ذعراً شديداً فهرول من يدها مادّاً عينه إلى السماء، وكان منه أنه قال عند نظر الكواكب فلما رأى كوكباً قال، ثم قال لما رأى الشمس، فقال الله تعالى فيه (كذلك نري إبراهيم ملكوت السموات والأرض) إلى آخر قصته. وعلمتم أن موسى بن عمران كان قريباً من فرعون وكان فرعون في طلبه يبقر بطون الحوامل من أجله فلما ولدته أمه فزعت عليه فأخذته من تحتها وطرحته في التابوت وكان يقول لها يا أماه ألقيني في اليم، فقالت وهي مذعورة من كلامه إني أخاف عليك الغرق فقال لها لا تخافي ولا تحزني إن الله رادّني عليك، ثم ألقته في اليم كما ذكر لها ثم بقي في اليم لا يطعم طعاماً ولا يشرب شراباً معصوماً إلى أن ردّ إلى أمه وقيل إنه بقي سبعين يوما فأخبر الله عنه (إذ تمشي أختك فتقول هل أدلكم على من يكفله) إلى آخر قصته.
    وعيسى بن مريم عليه السلام إذ كلم أمه عند ولادته وقصته مشهورة (يوم ولدت ويوم أبعث حي) وقد علمتم جميعاً إني أفضل الأنبياء وقد خلقت أنا وعلي من نور واحد وأن نورنا كان يسمع تسبيحه من أصلاب آبائنا وبطون أمهاتنا في كل عصر وزمان إلى عبد المطلب فانقسم النور نصفين نصف إلى عبد الله ونصف إلى أبي طالب عمي، وأنهما كانا إذا جلسا في ملأ من الناس يتلألأ نورنا في وجوههم من دونهم حتى أن السباع والهوام كانا يسلّمان عليهما لأجل نورنا حتى خرجنا إلى دار الدنيا وقد نزل عليّ جبرائيل عند ولادة ابن عمّي علي وقال: يا محمد! ربك يقرئك السلام ويقول لك الآن ظهر نبوتك وإعلان وحيك وكشف رسالتك إذ أيدك بأخيك ووزيرك وخليفتك من بعدك، والذي أشدد به أزرك واعلن به ذكرك عليّ أخوك وابن عمك، فقم إليه واستقبله بيدك اليمنى فإنه من أصحاب اليمين وشيعته الغرّ المحجلين. قال: فقمت فوجدت أمه بين النساء والقوابل من حولها وإذ بسجاف وقد ضربه جبرائيل بيني وبين النساء فإذا هي قد وضعته فاستقبلته، قال ففعلت ما أمرني به جبرائيل ومددت يدي اليمنى بنحو أمه فإذا بعلي قد أقبل على يدي واضعاً يده اليمنى في أذنه يؤذن ويقيم بالحنيفية ويشهد بالوحدانية لله ولي بالرسالة ثم انثنى إليّ وقال: السلام عليك يا رسول الله اقرأ يا أخي، فوالذي نفسي بيده قد ابتدى بالصحف التي أنزلها الله على آدم وأقام بها ابنه شيث فتلاها من أولها إلى آخرها حتى لو حضر آدم لأقرّ له أنه ألفظ لها منه، ثم تلا صُحف إبراهيم، ثم قرأ التوراة حتى لو حضر موسى لشهد له أنه ألفظ لها منه، ثم قرأ إنجيل عيسى حتى لو حضر لأقر له أنه أحفظ لها منه، ثم قرأ القرآن الذي أنزل عليّ من أوله إلى آخره ثم خاطبني وخاطبته بما تخاطب الأنبياء ثم عاد إلى حال طفوليته.
    وهكذا أحد عشر إماماً من نسله يفعل في ولادته مثل ما يفعل الأنبياء فما يحزنكم وما عليكم من قول أهل الشرك فيالله هل تعلمون إني أفضل الأنبياء وأن وصيي أفضل الوصيين وأن أبي آدم لما رأى اسمي واسم أخي مكتوبا وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام مكتوبين على ساق العرش باالنور فقال: إلهي هل خلقت خلقاً قبلي هو عليك أكرم مني؟ قال: يا آدم لولا هذه الأسماء لا خلقت سماءً مبنية ولا أرضاً مدحية ولا ملكاً مقرباً ولا نبياً مرسلاً، ولو لا هم ما خلقتك، فقال: إلهي وسيدي فبحقهم عليك إلا غفرت لي خطيئتي ونحن كنا الكلمات التي تلقاها آدم من ربه فقال: أبشر يا آدم فإن هذه الأسماء من ولدك وذريتك فحمد الله آدم وافتخر على الملائكة، فإذا كان هذا فضلنا عند الله تعالى لأنه لا يعطي نبياً شيئاً من الفضل إلا أعطاه لنا. فقام سلمان وأبو ذر ومن معهم وهم يقولون نحن الفائزون، فقال صلى الله عليه وآله أنتم الفائزون ولكم خلقت الجنة ولأعدائكم خلقت النار.
    وروى هذا الحديث الشيخ الطوسي في كتاب مصباح الأنوار في مناقب الأئمة الأطهار ببعض التغيير. وفي روايته في ميلاد موسى عليه السلام قال: وروي أن المدة كانت سبعين، وروي سنة وفيه ميلاد أمير المؤمنين عليه السلام ثم قرأ القرآن من أوله إلى آخره فوجدته يحفظه كحفظي له من قبل أن يسمع مني حرفاً ولا آية. قال الشيخ محمد بن علي بن شهراشوب في مناقبه: أجمعت الشيعة على أنه عليه السلام ولد في الكعبة، قلت: وروته العامة في كتبهم ولم نذكر ذلك من طرقهم إرادة الاختصار.
    أن عليا سمّي أمير المؤمنين يوم أخذ الله جل جلاله الميثاق وفي عهد النبي صلى الله عليه وآله ولم يسم به غيره لا قبله ولا بعده وما علي من تسمى به غيره

    (1)

    عن زرارة عن حمران عن أبي جعفر عليه السلام قال: إن الله تبارك وتعالى حيث خلق الخلق خلق ماء عذباً وماء مالحاً أجاجاً فامتزج الماءان فإخذ طيناً من أديم الأرض فعركه عركاً شديداً، فقال لأصحاب اليمين وهم كالذر يدبون الى الجنة بسلام، وقال لأصحاب الشمال: الى النار ولا أبالي، ثم قال: ألست بربكم؟ قالوا: بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين، ثم أخذ الميثاق على النبيين، فقال: ألست بربكم وأن هذا محمد رسولي وأن هذا علي أمير المؤمنين؟ قالوا: بلى فثبتت لهم النبوة وأخذ الميثاق على أولي العزم، إنني ربكم ومحمد رسولي وعلي أمير المؤمنين وأوصياؤه من بعده ولاة أمري وخزّان علمي عليهم السلام وأن المهدي أنتصر به لديني وأظهر به دولتي وأنتقم به من أعدائي وأعبدُ به طوعاً وكرهاً، قالوا: أقررنا يا رب وشهدنا ولم يجحد آدم ولم يقر فثبتت العزيمة لهؤلاء الخمسة في المهدي ولم يكن لآدم عزم على الاقرار به وهو قوله: ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي ولم نجد له عزماً قال أنما هو فترك ثم أمر ناراً فأجّجت فقال لأصحاب الشمال ادخلوها فهابوها وقال لأصحاب اليمين ادخلوها فدخلوها فكانت عليهم برداً وسلاماً فقال أصحاب الشمال يا رب أقلنا فقال قد أقلتكم اذهبوا فادخلوها فهابوها فَثَمّ ثبتت الطاعة والولاية والمعصية.
    (2)

    عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال قلت له: لِمَ سمّي أمير المؤمنين أمير المؤمنين؟ قال: الله سماه وهكذا أنزل الله في كتابه (وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم) ألست بربكم وأن محمداً رسولي وأن علياً أمير المؤمنين.
    (3)

    عن ابن سنان قال قال أبو عبد الله عليه السلام أول من سبق إلي يعني رسول الله صلى الله عليه وآله وذلك أنه كان أقرب الخلق الى الله تبارك وتعالى وكان بالمكان الذي قال له جبرائيل عليه السلام لما أسرى به الى السماء: تقدم يا محمد، فقد وطئت موطئاً لم يطأه أحد قبلك لا ملك مقرب ولا نبي مرسل ولولا أن روحه ونفسه كانت من ذلك المكان لما قدر أن يبلغه فكان من الله عز وجل كما قال الله (قاب قوسين أو أدنى) أي بل أدنى، فلما خرج الأمر من الله وقع إلى أوليائه. فقال الصادق عليه السلام كان ذلك مأخوذاً عليهم لله بالربوبية ولرسوله بالنبوة ولأمير المؤمنين والأئمة بالإمامة، فقال: ألست بربكم ومحمد نبيكم وعلي إمامكم والأئمة الهادية أئمتكم؟ فقالوا: بلى، فقال: الله شهدنا أن تقولوا يوم القيامة أي لئلا تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين، فأول ما إخذ الله عزوجل الميثاق على الأنبياء بالربوبية وهو قوله (وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم) فذكر جملة الأنبياء ثم أبرز أفضلهم بالأسامي فقال (ومنك يا محمد) فقدم رسول الله صلى الله عليه وآله لأنه أفضلهم ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى بن مريم فهؤلاء الخمسة أفضل الأنبياء ورسول الله أفضلهم ثم أخذ بعد ذلك ميثاق رسول الله صلى الله عليه وآله على الأنبياء له بالإيمان به وعلى أن ينصروا أمير المؤمنين، فقال (وإذ أخذ الله ميثاق النبيين) لما أتيتكم من كتاب وحكمة، ثم جاءكم رسول مصدق يعني رسول الله، لتؤمن به ولتنصرنه، يعني أمير المؤمنين تخبروا أممكم بخبره صلى الله عليه وآله وخبر وليه من الأئمة.
    (4)

    عنه قال حدثني أبي عن ابن أبي عمير عن عبد الله بن مسكان عن أبي عبد الله عليه السلام وعن أبي بصير عن أبي جعفر عليه السلام في قوله: لتؤمنن به، قال: ما بعث الله نبياً من لدن آدم فهلم جرا إلا ويرجع إلى الدنيا فيقاتل فينصر رسول الله صلى الله عليه وآله وأمير المؤمنين، ثم أخذ أيضاً ميثاق الأنبياء على رسوله فقال: قل يا محمد آمنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسمعيل وإسحق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون.
    (5)

    محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد عن الحسن بن موسى عن علي بن حسان عن عبد الرحمن بن كثير عن أبي عبد الله عليه السلام في قوله عزوجل: «وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم» قال: أخذ الله من ظهر آدم ذريته إلى يوم القيامة وهم كالذر فعرفهم نفسه ولو لا ذلك لم يعرف أحد ربه وقال: ألست بربكم؟ قالوا: بلى، وأن محمداً رسول الله وعلياً أمير المؤمنين.
    (6)

    محمد بن مسعود العياشي بإسناده عن جابر قال: قلت لأبي جعفر عليه السلام: من سمّى أمير المؤمنين أمير المؤمنين؟ قال: نزلت هذه الآية على محمد صلى الله عليه وآله وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم وأن محمداً رسول الله وأن علياً أمير المؤمنين، فسماه الله والله يا أمير المؤمنين.
    (7)

    عنه بإسناده عن جابر قال: قال أبو جعفر عليه السلام: يا جابر لو يعلم الجهال متى سمّى أمير المؤمنين علي لم ينكروا حقه، قال قلت: جعلت فداك متى سمي؟ فقال لي قوله: وإذا أخذ ربك من بني آدم إلى ألست بربكم وأن محمداً نبيكم رسول الله وأن علياً أمير المؤمنين، قال: ثم قال لي: يا جابر هكذا والله جاء بها محمد.
    (8)

    الشيخ المفيد في أماليه قال: عن أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام عن أبيه عن جده قال: إن الله جل جلاله بعث جبرائيل عليه السلام إلى محمد صلى الله عليه وآله أن يشهد لعلي بن أبي طالب بالولاية في حياته ويسميه بأمرة المؤمنين قبل وفاته، فدعا نبي الله صلى الله عليه وآله سبعة رهط فقال: أنما دعوتكم لتكونوا شهداء لله في الأرض أقمتم أم تركتم، ثم قال: يا أبا بكر قم فسلم على علي بأمرة المؤمنين، فقال: عن أمر الله ورسوله؟ قال: نعم، فقام فسلم عليه بأمرة المؤمنين، ثم قال: يا عمر قم فسلم على علي بأمرة المؤمنين فقال: عن أمر الله ورسوله نسميه أميرالمؤمنين؟ قال: نعم، فقام فسلم عليه، ثم قال للمقداد بن الأسود الكندي: قم فسلم على علي بأمرة المؤمنين، فقام فسلم عليه ولم يقل مثل ما قال الرجلان من قبله، ثم قال لأبي ذر الغفاري: قم فسلم على علي بأمرة المؤمنين فقام فسلم عليه، ثم قال لعمار بن ياسر: قم فسلم على علي بأمرة المؤمنين فقام فسلم، ثم قال لعبد الله بن مسعود: قم فسلم على علي بأمرة المؤمنين فقام فسلم، ثم قال لبريدة: قم فسلم على علي بأمرة المؤمنين فقام فسلم، وكان بريدة أصغر القوم سناً، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: إنما دعوتكم لتكونوا شهداء لله أقمتم أم تركتم.
    (9)

    سليم بن قيس الهلالي في كتابه قال عمر لأبي بكر: ارسل إلى علي فليبايع فلسنا في شيء حتى يبايع، ولو قد بايع أمنّا، فأرسل أبو بكر أجب خليفة رسول الله، فأتاه الرسول فقال له ذلك فقال له علي: ما أسرع ما كذبتم على رسول الله صلى الله عليه وآله إنه ليعلم والذين حوله أن الله ورسوله لم يستخلف غيري، فذهب الرسول فإخبرهما، قال له فقال: اذهب فقل له أجب أمير المؤمنين أبا بكر، فأتاه فأخبره بذلك، فقال له علي عليه السلام: سبحان الله والحمد لله ما طال العهد فنسي فوالله أنه ليعلم أن هذا الاسم لا يصلح إلا لي وقد أمره رسول الله صلى الله عليه وآله وهو سابع سبعة فسلموا عليه بأمره المؤمنين، فاستفهمه هو وصاحبه من بين السبعة فقالا: أحق من الله ورسوله، قال رسول الله صلى الله عليه وآله: نعم حقاً حقاً من الله ومن رسوله أنه أمير المؤمنين وسيد المسلمين وصاحب لواء المحجلين يقعده الله عز وجل يوم القيامة على الصراط فيدخل أولياءه الجنة وأعداءه النار، فانطلق الرسول بما قال فسكتوا عنه يومهم.
    (10)

    المفيد في إرشاده عن بريدة بن خضيب وهو مشهور معروف عن العلماء بأسانيد يطول شرحها قال: إن رسول الله صلى الله عليه وآله أمرني سابع سبعة فيهم أبو بكر وعمر وطلحة والزبير فقال: سلموا على علي بأمرة المؤمنين فسلمنا عليه بذلك ورسول الله صلى الله عليه وآله حيّ بين أظهرنا.
    (11)

    أبو الحسن محمد بن أحمد بن شاذان في مناقب أمير المؤمنين عليه السلام المائة عن ابن عباس قال: كنا جلوساً مع النبي صلى الله عليه وآله إذ دخل علي بن أبي طالب عليه السلام فقال: السلام عليك يا رسول الله فقال: وعليك السلام يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته، فقال علي: وأنت حيّ يا رسول الله! فقال: نعم وأنا حي وإنك يا علي مررت بنا أمس وأنا وجبرائيل في حديث ولم تسلم، فقال جبرائيل: ما بال أمير المؤمنين مرّ بنا ولم يسلم أما والله لو سلم لسررنا ورددنا عليه، فقال علي عليه السلام: يا رسول الله رأيتك ودحية استخليتما في حديث فكرهت أن أقطعه عليكما،فقال النبي صلى الله عليه وآله: لم يكن دحية وإنما كان جبرائيل عليه السلام فقلت: يا جبرائيل كيف سميته أمير المؤمنين؟ فقال: كان الله أوحى إليّ في غزوة بدر أن أهبط على محمد فمره أن يأمر أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أن يحول بين الصفين، فسماه الله تعالى من السماء أمير المؤمنين، فأنت يا علي أمير من في السماء وأمير من في الأرض وأمير من مضى وأمير من بقي فلا أمير قبلك ولا أمير بعدك لأنه لا يجوز أن يسمى بهذا الاسم من لم يسم الله تعالى به.
    (12)

    ابن بابويه في أماليه قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور رحمه الله قال: حدثنا الحسين بن محمد بن عامر عن ابن أبي عمير عن حمزه بن حمران عن أبيه عن أبي حمزة عن علي بن الحسين عن أبيه عن أمير المؤمنين صلوات الله عليه أنه جاء إليه رجل فقال له: يا أبا الحسن إنك تدعى أمير المؤمنين من أمّرك عليهم؟ قال: الله جل جلاله أمّرني عليهم، فجاء الرجل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله قال: يا رسول الله أيصدق علي فيما يقول أن الله أمّره على خلقه؟ فغضب النبي صلى الله عليه وآله وقال: إن علياً أمير المؤمنين بولاية من الله عزوجل عقدها له فوق عرشه وأشهد على ذلك ملائكته أن عليا خليفة الله وحجته وأنه لإمام المسلمين طاعته مقرونة بطاعة الله ومعصيته مقرونة بمعصية الله من جهله فقد جهلني ومن عرفه فقد عرفني ومن أنكر إمامته فقد أنكر نبوتي ومن جحد إمرته فقد جحد رسالتي ومن رجع عن فضله فقد أبغضني ومن قاتله فقد قاتلني ومن سبقه فقد سبقني لأنه مني خلقه من طينتي وهو زوج ابنتي وأبو ولدي الحسن والحسين، ثم قال صلى الله عليه وآله: أنا وعلي وفاطمة والحسن والحسين والتسعة من ولد الحسين حجج الله على خلقه أعداؤنا أعداء الله وأولياؤنا أولياء الله.
    (13)

    ومن طريق المخالفين ما رواه في كتاب الفردوس ابن شيرويه يرفعه إلى حذيفة اليماني قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: لو يعلم الناس من سمى علياً أمير المؤمنين ما أنكروا فضله، سمي أمير المؤمنين وآدم عليه السلام بين الروح والجسد وقوله تعالى «وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهد على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى وقالت الملائكة بلى» فقال الله تبارك وتعالى: أنا ربكم ومحمد نبيكم وعلي وليكم وأميركم.
    (14)

    ابن شهراشوب في المناقب قال: سئل الباقر عليه السلام عن قوله تعالى «فاسأل الذين يقرؤون الكتاب من قبلك» فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: لمّا أسري بي إلى السماء الرابعة أذن جبرائيل وأقام وجمع النبيين والصديقين والشهداء والملائكة ثم تقدمت وصليت بهم فلما انصرفت قال لي جبرائيل: قل لهم بم تشهدون، قالوا: نشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله وأن علياً أمير المؤمنين.
    (15)

    محمد بن مسعود العياشي في تفسيره بإسناده عن سلام بن المستنير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لقد تسموا باسم ما سمى الله به أحداً إلا علي بن أبي طالب عليه السلام وما جاء تأويله، قلت: جعلت فداك متى يجيء تأويله؟ قال: إذا جاء جمع الله جماعة النبيين والمؤمنين حتى ينصروه وهو قول الله (وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما أتيتكم من كتاب وحكمة ـ إلى قوله ـ أنا معكم من الشاهدين) يومئذ يدفع راية رسول الله صلى الله عليه وآله اللواء إلى علي بن أبي طالب عليه السلام فيكون أمير الخلائق كلهم أجمعين يكون الخلائق كلهم تحت لوائه ويكون هو أميرهم فهذا تأويله.
    (16)

    الشيخ الطوسي في أماليه عن أبي محمد الفحام قال: .... عن عمر بن خضيب أخي بريدة بن خضيب قال: بينا أنا وأخي بريدة عند النبي صلى الله عليه وآله إذ دخل أبو بكر فسلم على رسول الله صلى الله عليه وآله فقال: انطلق فسلم على أمير المؤمنين، فقال يا رسول الله ومَنْ أمير المؤمنين؟ قال: علي بن أبي طالب، قال: عن أمر الله وأمر رسوله؟ قال: نعم.
    (17)

    عنه عن أبي محمد الفحام قال: حدثني المنصور قال حدثني أبي موسى بن عيسى بن أحمد بن عيسى المنصوري قال حدثني الإمام علي بن محمد قال حدثني أبي محمد بن علي قال حدثني أبي علي بن موسى الرضا قال حدثني أبي موسى بن جعفر قال حدثني أبي جعفر بن محمد قال حدثني أبي محمد بن علي قال حدثني أبي علي بن الحسين قال حدثني أبي الحسين بن علي قال حدثني أمير المؤمنين علي بن أبي طالب قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: لما أسري بي إلى السماء كنت من ربي كقاب قوسين أو أدنى فأوحى إليّ ربي ما أوحى، ثم قال: يا محمد اقرأ على علي بن أبي طالب أمير المؤمنين السلام فما سميت بهذا أحداً قبله ولا أسمي بهذا أحداً بعده.
    (18)

    وعن ابن عباس من روضة الفضائل قال: قد أقبل علي بن أبي طالب عليه السلام فقالوا له: يا رسول الله جاء أمير المؤمنين عليه السلام فقال صلى الله عليه وآله: إن علياً سمي من قبلي، قيل مَن قبلك، قال: ومن قبل عيسى وموسى، قيل: وقبل عيسى وموسى يا رسول الله؟ قال: وقبل سليمان بن داوود، ولم يزل حتى عدد الأنبياء كلهم إلى آدم عليه السلام ثم قال: إنه لما خلق الله آدم طيناً علق بين عينيه ذرة تسبح الله وتقدسه فقال عز وجل لأسكننك رجلاً أجعله أمير الخلق أجمعين، فلما خلق الله علي بن أبي طالب أسكن الله الذرة فيه فسمي أمير المؤمنين قبل خلق آدم عليه السلام.
    (19)

    العياشي في تفسيره عن محمد بن إسماعيل الرازي عن رجل سماه عن أبي عبد الله عليه السلام قال: دخل رجل على أبي عبد الله عليه السلام فقال: السلام عليك يا أمير المؤمنين فقام على قدميه فقال: مه هذا اسم لا يصلح إلا لأمير المؤمنين عليه السلام سماه الله به ولم يسم به أحداً غيره فرضي به إلا كان منكوحاً وإن لم يكن به ابتلى به وهو قول الله في كتابه «إن يدعون من دونه إلا أناثاً وإن يدعون إلا شيطاناً مريد» قال قلت: فماذا يدعى به قائمكم؟ قال: يقال له السلام عليك يا بقيّة الله السلام عليك يابن رسول الله.
    (20)

    محمد بن يعقوب عن علي بن الحسن عن منصور عن حريز بن عبد الله عن الفضيل عن أبي جعفر عليه السلام في قوله تعالى «أفمن يمشي مكباً على وجهه أهدى أمّن يمشي سوياً على صراط مستقيم» يعني والله علياً والأوصياء من ولده ثم تلا هذه الآيةفلما رأوه زلفة سيئت وجوه الذين كفروا وقيل هذا الذي كنتم به تدعون أمير المؤمنين ، يا فضيل لم يسم بهذا الاسم غير علي عليه السلام إلا مفتر كذاب إلى يوم القيامة.
    (21)

    محمد بن العباس قال حدثنا حميد بن زرارة عن الحسن بن محمد عن صالح بن خالد عن منصور عن حريز عن فضيل بن يسار عن أبي جعفر عليه السلام قال: تلا هذه الآية «فلما رأوه زلفة سيئت وجوه الذين كفروا وقيل هذا الذي كنتم به تدعون» ثم قال: أتدري ما رأوا؟ رأوا والله علياً مع رسول الله صلى الله عليه وآله قربه وقيل هذا الذي كنتم به تدعون أي تسمون به أمير المؤمنين عليه السلام يا فضيل لا يتسمى به أحد غير أمير المؤمنين عليه السلام إلا مفتر كذاب إلى يوم الناس هذا وإلى يوم القيامة.





    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد لله وصلى الله على محمد وآله الأئمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا انصار الله ***********
    من اقوال الامام احمد الحسن عليه السلام في خطبة الغدير
    ولهذا أقول أيها الأحبة المؤمنون والمؤمنات كلكم اليوم تملكون الفطرة والاستعداد لتكونوا مثل محمد (ص) وعلي (ص) وآل محمد (ص) فلا تضيعوا حظكم، واحذروا فكلكم تحملون النكتة السوداء التي يمكن أن ترديكم وتجعلكم أسوء من إبليس لعنه الله إمام المتكبرين على خلفاء الله في أرضه، أسأل الله أن يتفضل عليكم بخير الآخرة والدنيا.


  2. #2
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    21-05-2012
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    311

    افتراضي رد: من معاجز امير المؤمنين علي ع

    السلام على سيدي ومولاي امير المؤمنين علي بن ابي طالب ع
    : اللهُمَ صَلِّ عَلىَ مُحَمَدٍ وَآَلِ مُحَمَدٍ الأَئِمّةِ والمَهدِيينَ وَسَلّمْ تَسْلِيمَا
    احسنتم الله يوفقكم لكل خير

المواضيع المتشابهه

  1. امير المؤمنين بكل زمان ,قصه جميله
    بواسطة shahad ahmad في المنتدى قصص وحكم الأنبياء والمرسلين (ع)
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-05-2014, 20:50
  2. من حكم امير المؤمنين ومواعظه
    بواسطة al israa-313 في المنتدى الحسن والحسين والأئمة من ذرية الحسين (ع)
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-09-2010, 05:36
  3. شعر في مدح امير المؤمنين...
    بواسطة وا احمداه في المنتدى الأدب والنصوص
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 21-05-2010, 01:51
  4. من يرى ما ارى ((حبيبي يا امير المؤمنين ))
    بواسطة shahad ahmad في المنتدى أمير المؤمنين علي (ع) وسيدة نساء العالمين فاطمة (ع)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-03-2010, 12:38
  5. راواية في امير المؤمنين
    بواسطة فأس ابراهيم في المنتدى أمير المؤمنين علي (ع) وسيدة نساء العالمين فاطمة (ع)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-09-2009, 17:53

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).