Dr Robert Braun, Chief Scientist at CSIRO Astronomy and Space Science.

دليل تجريبي جديد يدعم نظرية الانفجار العظيم
Jan. 22, 2013
science daily


تمكن مختصون في علم الفلك في مرصاد (سي أس أي آر اوCSIRO ) في استراليا من أخذ قراءات لدرجة حرارة الكون في مسافات بعيدة و تبين توافقها مع ما تتنبأ به نظرية الانفجار العظيم.

باستخدام هذا المرصاد الراديوي radio telescope تمكن فريق دولي من فرنسا و السويد و ألمانيا و استراليا من قياس كم كانت عليه درجة حرارة الكون قبل نصف عمره من الآن .

يعبر الدكتور روبرت براون الذي يعمل في المرصاد عن هذه التجربة " بأنها أدق قراءات لرصد الوتيرة التي برد بها درجة حرارة الكون منذ نشوئه".

بما أن الضوء يأخذ زماناً لينتقل عبر الفضاء,فاننا حين ننظر الى الفضاء الخارجي نرى الكون كما كان عليه حينما صدر من البقعة التي نرها هذا الضوء.لذا لنرى الكون كما كان عليه قبل نصف عمره من الآن, فاننا يجب أن ننظر الى أماكن تبعد عنا نصف طول الكون.

لكن كيف من الممكن قياس درجات حرارة لأماكن بعيدة كل هذا البعد؟!.

درس الفلكيون في المرصد الاسترالي غاز في مجرة غير مسماة تبعد 7.2 مليار سنة ضوئية(بازاحة طيفية حمراء تعادل 0.89).


الشيء الوحيد الذي يبقي غازات هذه المجرة دافئة هو الاشعاعات الكونية التي صدرت عن دوي الانفجار العظيم في سالف الاوان. ولحسن الحظ هناك مجرة ثانية او نجم زائف(Quasar) تسمى (PKS 1830-211 ) يقع خلف هذه المجرة,لذا فان الاشعة الراديوية الصادرة عن هذا النجم الزائف(والعملاق) تعبر غازات المجرة التي تقع أمامه , تمتص هذه غازات بعض من طاقة هذه الاشعاعات الراديوية التي تخترقها ليؤدي ذلك الى ظهور أنماط بارزة في نشاطات هذه الغازات الماصة للاشعة .من هذه الأنماط تمكن الفلكيون من قياس درجة حرارة الغازات في تلك المجرة . تبين أنها تعادل 5.08 كلفن ,جدا باردة ولكن تبقى أدفأ من درجة حرارة الكون اليوم وهي 2.73 كلفن .

وفقا لنظرية الانفجار العظيم فان درجات حرارة الكون انخفضت بوتيرة سلسة عندما توسع الكون . و هذا ما يتوافق مع قراءات هذا المرصاد التجريبية ,حيث أن الكون كان منذ قبل أشد دفئاً من اليوم,,على حد تعبير الدكتور سيباستيان أونسالا من جامعة تشالمريس السويدية.

المصادر:
How the Universe Has Cooled Since the Big Bang Fits Big Bang Theory


CSIRO telescope takes temperature of Universe