مسيرة سلمية حاشدة وسط القطيف تنديداً بمقتل شاب وتحدياً “لإرهاب أجهزة الأمن السعودية"

بـ 28 ديسمبر, 2012 10:23 م بـ أخبار الجزيرة العربية


المئات من المحتجين على استشهاد الشاب آل مطر على يد القوات السعودية



خرج المئات من الرجال والنساء والأطفال في مسيرة غضب وسط مدينة القطيف شرق العربية السعودية في مسيرة سلمية منددة بقيام قوات الأمن بفتح نيران أسلحتها الرشاشة تجاه المارة مساء يوم أمس الخميس, مما تسبب في وقوع شهيد و أصابة 6 أشخاص أخرين بإصابات مختلفة الخطورة, المسيرة السلمية التي لا تزال تجوب شوارع المدينة حتى لحظة كتابة هذا الخبر, برغم الانتشار الأمني الكثيف لقوات الأمن السعودية المدعومة بالمدرعات التي تحاصر جميع الطرق المؤدية لوسط المدينة و أنتشار العشرات من القناصة فوق أسطح المباني الحكومية التي تطل على الشوارع المحيطة بموقع المظاهرة.

المتظاهرون حملوا صور الشهيد أحمد آل مطر العضو في ائتلاف الحرية والعدالة الذي الذي سقط برصاص قوات الأمن, مرددين شعارات الموت لآل سعود وشعارات أخرى تناشد المجتمع الدولي بالتدخل لمراقبة أوضاع حقوق الإنسان المتدهورة, جراء التجاوزات والإرهاب ووقف الأكاذيب التي تروجها الحكومة السعودية التي ترزح تحت ضغوط السخط الشعبي جراء الفقر والتدهور المعيشي والاعتقالات التعسفية على خلفيات التعبير عن الرأي.

كما نادى المتظاهرون بشعارات تنادي بالقصاص “من مَنْ أطلق الرصاص” وبهتافات “أين حقوق الانسان” و “أنا الشهيد التالي بالقمع لا أبالي”.

وارتفع عدد الشهداء في الاحتجاجات التي تشهدها المنطقة الشرقية منذ فبراير 2011 الى ستة عشر شهيداً كلهم قضوا برصاص عناصر الأمن عدا واحد قضى متأثر بالتعذيب المبرح بعد أن نقل الى العناية المركزة في المستشفى.

فيما لم يتم تسجيل أي تجاوزات أو اعتداءات من قبل رجال القوات الأمنية التي نشرت جنودها المدججين بالأسلحة في جميع الشوارع وعلى أسطح المباني الحكومية المطلة على المنطقة التي جرى التظاهر فيها وذلك حتى لحظة إعداد هذا الخبر.





مرآة الجزيرة