النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تعريف الشرك

  1. #1
    موقوف
    تاريخ التسجيل
    05-07-2012
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    42

    افتراضي تعريف الشرك

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه


    الشـرك

    تعريفه

    الشرك هو جعل شريك لله تعالى في ربوبيته وإلوهيته ، والغالب : لإشراك في الألوهية بأن يدعو مع الله غيره أو يصرف له شيئا من أنواع العبادة كالذبح والنذر والخوف والرجاء والمحبة. والشرك أعظم الذنوب وذلك لأمور:

    1- لأنه تشبيه للمخلوق بالخالق في خصائص الإلهية فمن أشرك مع الله أحداً فقد شبهه به. وهذا أعظم الظلم قال تعالى: ( إِنّ الشّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ)2. والظلم هو وضع الشيءفي غيرموضعه، فمن عبد غير الله فقدوضع العبادة في غير موضعها وصرفهالغير مستحقها وذلك أعظم الظلم.

    2- أن الله أخبر أنه لايغفره لمن لم يتب منه قال تعالى: (إِنّاللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَآءُ)3 .

    3- أن الله أخبر أنه حرم الجنة على المشرك وأنه خالد مخلدفي نار جهنم قال تعالى: (إِنّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْحَرّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنّةَوَمَأْوَاهُ النّارُ وَمَالِلظّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ)4.

    4- أن الشرك يحبط جميع الأعمال قال تعالى : (ذَلِكَ هُدَى اللّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْأَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُمْ مّاكَانُواْ يَعْمَلُونَ)5،وقال تعالى: (وَلَقَدْأُوْحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الّذِينَ مِن قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ ليَحْبَطَنّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)6.

    5- أن المشرك حلال الدم والمال- قال تعالى: (فَاقْتُلُواْالْمُشْرِكِينَ حَيْثُوَجَدتّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْوَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْلَهُمْ كُلّ مَرْصَدٍ)7 وقال النبي صلى الله عليه وسلم:" أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها" 8.

    6- أن الشرك أكبرالكبائرقال صلى الله عليه وسلم : " ألاأنبئكم بأكبر الكبائر قلنا بلى يارسول الله قال: الإشراك بالله وعقوق الوالدين " الحديث 9 .
    فالشرك أظلم الظلم. والتوحيد أعدل العدل. فما كان أشد منافاة لهذاالمقصود فهو أكبر الكبائر إلى أن قال:فلما كان الشرك منافياً بالذات لهذاالمقصود كان أ كبر الكبائر على الإطلاق وحرم الله الجنة على كل مشرك وأباح دمه وماله وأهله لأهل التوحيدوأن يتخذوهم عبيداً لهم لما تركواالقيام بعبوديته . وأبى الله سبحانه أن يقبل لمشرك عملاً. أو يقبل فيه شفاعة، أو يستجيب له في الآخرة دعوة.أو يقبل له فيها رجاء ، فإن المشرك أجهل الجاهلين بالله حيث جعل له من خلقه نداً وذلك غاية الجهل به - كماأنه غاية الظلم منه- وإن كان المشرك في الواقع لم يظلم ربه وإنما ظلم نفسه- انتهى.

    7- أن الشرك تنقص وعيب نزه الرب سبحانه نفسه عنهما - فمن أشرك بالله قد أثبت لله ما نزه نفسه عنه وهذاغاية المحادة لله تعالى وغايةالمعاندة والمشاقة لله.

    أنواعه

    الشرك نوعان:
    النوع الأول : شرك أكبر يخرج من الملة ويخلدصاحبه في النار إذا مات ولم يتب منه وهو صرف شيء من أنواع العبادة لغيرالله- كدعاء غير الله والتقرب بالذبائح والنذور لغير الله من ا لقبور والجن والشياطين ، والخوف من ا لموتى أو الجن أو الشياطين أن يضروه أو يمرضوه ورجاء غير الله فيما لايقدر عليه إلا الله من قضاء الحاجات وتفريج الكربات مما يمارس الآن حول الأضرحة المبنية على قبور الأولياءوالصالحين، قال تعالى : (وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَـَؤُلآءِ شُفَعَاؤُنَا عِندَاللّهِ)10

    النوع الثاني: شرك أصغرلا يخرج من الملة لكنه ينقص التوحيد وهو وسيلة إلى الشرك الأكبر- وهوقسمان..

    القسم الأول: شرك ظاهر وهو:ألفاظ وأفعال.

    فالألفاظ كالحلف بغير الله قال صلى الله عليه وسلم " من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك "11 وقول : ما شاء الله وشئت - قال صلى الله عليه وسلم : لما قال له رجل ما شاء الله وشئت فقال: "أجعلتني لله نداً قل ما شاء الله وحده"12 وقول:لولا الله وفلان- والصواب أن تقال: ماشاء الله ثم فلان، ولولا الله ثم فلان-لأن ثم تفيد الترتيب مع التراخي- تجعل مشيئة العبد تابعة لمشيئة الله كماقال تعالى: (وَمَا تَشَآءُونَ إِلاّ أَن يَشَآءَ اللّهُ رَبّالْعَالَمِينَ)13 . وأما الواو فهيل مطلق الجمع والاشتراك لا تقتضي ترتيبا ولا تعقيبا، ومثله قول، مالي إلا الله وأنت، وهذا من بركات الله وبركاتك.
    وأما الأفعال : فمثل لبس الحلقة والخيط لرفع البلاء أو دفعه ومثل تعليق التمائم خوفاً من العين وغيرها إذا اعتقد أن هذه أسباب لرفع البلاء أو دفعه فهذا شرك أصغر، لأن الله لم يجعل هذه أسباباً. أما إن اعتقد أنها تدفع أو ترفع البلاءبنفسها فهذا شرك أكبر لأنه تعلق بغيرالله.
    القسم ا لثاني : شرك خفي وهو الشرك في الإرادات والنيات- كالرياء والسمعة-كأن يعمل عملاً مما يتقرب به إلى الله يريد به ثناء الناس عليه كأن يحسن صلاته أو يتصدق لأجل أن يمدح ويثنى عليه. أو يتلفظ بالذكر ويحسن صوته بالتلاوة لأجل أن يسمعه الناس فيثنواعليه ويمدحوه، والرياء إذا خالط العمل أبطله- قال الله تعالى: (فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَآءَ رَبّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاًوَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبّهِ أَحَدَا)14.
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر- قالوا يارسول الله: وما الشرك الأصغر قال:الرياء)15ومنه العمل لأجل الطمع الدنيوي- كمن يحج أو يؤذن أو يؤم الناس لأجل المال-أو يتعلم العلم الشرعي أو يجاهد لأجل المال. قال النبي صلى الله عليه وسلم ( تعس عبد الدينار وتعس عبد الدرهم ، تعس عبد الخميصة تعس عبد الخميلة إن أعطي رضي وإن لم يعط سخط)16 قال الإمام ابن القيم رحمه الله: وأما الشرك في ا لإرادات والنيات فذلك البحر الذي لاساحل له وقل من ينجو منه فمن أرادبعمله غير وجه الله ونوى شيئاً غيرالتقرب إليه وطلب الجزاء منه فقدأشرك في نيته وإرادته. والإخلاص: أن يخلص لله في أفعاله وأقواله وإرادته ونيته. وهذه هي الحنيفية ملة إبراهيم التي أمر الله بها عباده كلهم ولايقبل من أحد غيرها وهي حقيقةالإسلام، كما قال تعالىوَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناًفَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الاَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ)17.وهي ملةإبراهيم صلى الله عليه وسلم التي من رغب عنها فهو من أسفه السفهاء (18)انتهى.

    يتلخص مما مر أن هناك فروقا بين الشرك الأكبر والأصغر وهي:
    1- الشرك الأكبر يخرج من الملة والشركا لأصغر لا يخرج من الملة.
    2- الشرك الأكبر يخلد صاحبه في النار-والشرك الأصغر لا يخلد صاحبه فيها إن دخلها.
    3- الشرك الأكبر يحبط جميع الأعمال-والشرك الأصغر لا يحبط جميع الأعمال وإنما يحبط الرياء والعمل لأجل الدنيا العمل الذي خالطاه فقط.
    4 - الشرك الأكبر يبيح الدم والمال-والشرك الأصغر لا يبيحهما

    دعاء الخوف من الشرك
    " اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم ،

    وأستغفرك لما لا أعلم "


  2. #2
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية ya fatema
    تاريخ التسجيل
    24-04-2010
    المشاركات
    1,738

    افتراضي رد: تعريف الشرك

    (( الشرك أنواع، منها:

    1- الشرك الظاهر: وهو أيضاً أقسام، منها: الشرك الصريح في العقيدة كعبادة الأصنام والأوثان([1])، وعبادة العلماء غير العاملين الضالين. وهم الأصنام التي لها لسان، كما ورد في القرآن الكريم ([2]) وعن الرسول <ص> وعن الأئمة <ع> في ذم اليهود الذين أطاعوا علماءهم في معصية الله فعبدوهم بذلك ([3]).

    2- الشرك الخفي: ومنه الرياء بكل أقسامه. وليس منه التوجه إلى الخلق في قضاء الحوائج دون التوجه إلى الله سبحانه قاضي الحاجات (الذي يعطي من سأله ومن لم يسأله تحنناً منه ورحمة) بل إن هذا - أي التوجه إلى الخلق دون الله سبحانه - هو كفر بالله، ومع الأسف هذا هو الحال السائد بين الناس.
    ومنه التوجه إلى الناس في قضاء الحاجات مع التوجه إلى الله، وهذا هو الشرك الخفي، قال تعالى: ﴿وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ﴾ ([4]).
    والحق أن يتوجه العبد في كل حوائجه إلى الله سبحانه، ويعتبر العباد مجرد وسيلة وآلة بيد الله يسيرها سبحانه كيف يشاء، وحيث يشاء لقضاء حاجته، فإذا توجه إلى الله لا يضره التعامل مع الخلق.

    3- الشرك النفسي: وهو أخفى أنواع الشرك وهو (الأنا) التي لابد للمخلوق منها، وهي تشوبه بالظلمة والعدم، التي بدونها لا يبقى إلا الله سبحانه وتعالى، وبالتالي فكل عبد من عباد الله هو مشرك بهذا المعنى.
    ))

    ــ مقتبس من كلام الامام احمد الحسن عليه السلام في كتاب المتشابهات ج 2 س 27 ــ كتاب المتشابهات ج 2
    ____________________

    [1] (( الوهابيون السفيانييون منزوعي العقول نجدهم اليوم يعبدون هبل وبوضوح تام وينشرون عبادته باسم الإسلام،
    علمائهم يقولون ان ربهم له عينين اثنين فقط وله يدين اثنين فقط وفي كل يد خمس أصابع ولا داعي ان اكمل اوصاف ربهم هبل الذي يعبدونه من دون الله
    قال امامهم ابن عثيمين ((ونؤمن بأن لله تعالى عينين اثنتين حقيقيتين)) وقال أيضا ((أن لله عينين اثنتين، ينظر بهما حقيقة)) مجموع فتاوى ابن عثيمين
    قال امامهم ابن جبرين ((الأصابع في اليد، ولكن مع ذلك لا يلزم أن تكون مثل أصابع المخلوقين في أناملها وفي طولها وفي كذا وكذا، بل إنما فيه إثبات اليد وفيه إثبات الأصابع فيها)) في ملحق تعليقه على كتاب لمعة الاعتقاد لأبن قدامه
    ومن يريد تفصيل اوصاف هبلهم فقط يراجع ماقاله ابن باز وابن عثيمين وابن جبرين وكبار علمائهم ليتيقن ان الشيطان لما عجر ان يواجه الإسلام الذي جاء به محمد ابن عبد الله ص بصنم ينحث باليد واجهه بصنم مجسم في عقول السفيانيين والوهابيين وهم يحاولون نشر عبادة هبلهم وبأسم الإسلام
    )) ــ مقتطف من بيان للامام احمد الحسن بتاريخ 1 صفر 1434 هـ على صفحته الرسمية في الفيسبوك https://www.facebook.com/Ahmed.Alhas...ref=ts&fref=ts
    [2]- مثل قوله تعالى: (اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ ...) التوبة :31.
    [3]- عن أبي بصير، عن أبي عبـد الله ع ، قال: قلت لـه: "اتخذوا أحبارهـم و رهبانهـم أرباباً من دون الله" ؟ فقـال: (أما والله ما دعوهم إلى عبادة أنفسهم، ولو دعوهم ما أجابوهم، ولكن أحلوا لهم حراماً، وحرموا عليهم حلالاً فعبدوهم من حيث لا يشعرون) الكافي : ج 1 ص70 ح1 ، وكذلك ح3.
    [4]- يوسف : 106.





    عن أمير المؤمنين ويعسوب الدين وقائد الغر المحجلين الإمام علي بن أبي طالب وصي رسول الله محمد صلوات الله عليهما
    : ( إلهي كفى بي عزاً أن اكون لك عبداً وكفى بي فخراً أن تكون لي رباً أنت كما أحب فاجعلني كما تحب )


المواضيع المتشابهه

  1. هل تعلم ان الافراط بالتوحيد يعني الشرك والكفر؟!
    بواسطة eham13 في المنتدى أهل السنة والجماعة (المذاهب الأربعة)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-02-2016, 15:06
  2. يسألون في رسالتهم عن الشرك
    بواسطة أبن العرب في المنتدى نقض هيكل الباطل
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 21-12-2012, 12:46
  3. مفهوم الشرك
    بواسطة يا رب في المنتدى الوهابية والسلفية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 19-12-2011, 20:29
  4. ماهـو الشرك عندكم ؟
    بواسطة فاتح فارس في المنتدى أهل السنة والجماعة (المذاهب الأربعة)
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 23-02-2011, 21:12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).