بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وال محمد الائمه والمهديين وسلم تسليما

يعتبر منتزه "يلوستون", ويعنى ( الحجارة الصفراء ) فى ولاية "وايومنغ " أول وأشهر المنتزهات فى أمريكا ,ويزوره سنويا أكثر من ثلاثة ملايين زائر لمشاهدة مناظره الطبيعية الخلابة ونوافير المياه الحارة التى تنطلق فى الهواء على فترات متزامنة.
ولكن مالايعلمه العامة أن تحت هذا المنتزه الرائع يقبع مارد جبار فى سبات عميق منذ مئات الألوف من السنين يطلق عليه الجيولوحيون اسم :
" البركان العظيم "
يختلف البركان العظيم عن البركان العادى ، فالبركان العادى عباره عن جبل له فوهه لايتعدى اتساعها فى أقصى الحالات مئات الأمتار تنفث من خلالها الغازات الحارة والرماد البركانى وتسيل المعادن والصخور المنصهرة (اللافا أوالصهير ) فى مسارات مخروطية منحدرة الى السفح ,والبركين العادية منتشرة فى العالم (يحدث سنويا حوالى 50 انفجارا بركانيا عاديا )

أما البراكين العظيمة فهى قليلة الانتشار فى العالم وهى ليست جبال مخروطية وانما عبارة عن منخفضات شاسعة المساحة من الأرض ثسمى "كالديرا " calderaولذلك لاترى بالعين المجردة ولكن ترى بالأقمارالصناعيةلاتساعها

وتحبس تحتها خزانات أرضية هائلة مليئة بالمعادن والصخور المنصهرة (الصهير ) ذات لزوجة وكثافة عاليتين وتحت هذا الصهير توجد غازات مثل ثانى أكسيد الكربون وثانى أكسيد الكبريت تحت ضغوط عالية جدا وبمرور الزمن (مئات الألوف من السنين ) يزيد حجم الصهير وضغط الغازات حتى يصل الى أرقام مخيفة.

عندما تتحطم وتنهار القشرة الأرضية التى تغطى البركان (بفعل زلزال) تندفع ملايين الأطنان من الحمم والغازات المحبوسة تحتها بقوة انفجار هائلة أشد آلاف المرات من انفجار البركان العادى والى ارتفاعات تصل الى40 كيلومتر فى الجو ,ويغطى الرماد البركانى مسافات شاسعة من الأرض تصل الى آلاف الكيلومترات من موقع الانفجار ويحجب أشعة الشمس لمدة قد تصل الى سنوات فتهبط درجات الحرارة وهو ما يسمى" الشتاء النووى"
هل ستحدث الكارثة فى "يلوستون ؟
لقد تعرضت منطقة يلوستون لثلاثة انفجارات بركانية عظيمة قبل مليونى عام او 2,1مليون عام وعلماء الأرض يقولون أن هذه البراكين تثور كل 600000 وهذا يعنى أن الكارثة متوقعة جدا الآن

منطقة البركان العظيم فى يلوستون تمتد50ميلا طولا و30ميلا عرضا وبعمق 8 كيلومترات وقد انتفخت الأرض خلال خمسين عاما نحو متر ويزداد هذا الآنتفاخ بفعل ضغط حجم الصهير والغازات المحبوسة أٍسفلها و قبل الابفجار سيحدث زلزال كبير فى منطقة البركان يؤدى الى تشقق القشرة الآرضية وانهيارها فتندفع الحمم البركانية والغازات بقوة هائلة جداالى مسافة قد تصل الى 40 كم فى الجو أما على الأرض فستزحف آلاف الكيلومترات المكعبة من الصهيرعلى الأرض ونكون كافية لتغطية أرض الولايات المتحدة بطبقة سمكها 5 بوصات . أما الرماد البركانى المتطاير فى الجو فسيغطى مناطق تبعد آلاف الأميال عن مركز الآنفجار( مثل ولاية أيوا وخليج المكسيك)، وستمحى الحياة تماما فى دائرة قطرها 1000 كم مربع وسيسمع صوت الانفجار على بعد آلاف الأميال (قوة الانفجار ستعادل 2500 ضعف انفجار بركان سانت هيلين فى ولاية اوريجون عام 1980 )

الآثار البعيدة المدى :
ستحجب آلاف الكيلومترات المكعبة من الرماد البركانى المندفعة فى الجو ضوءالشمس لمدة طويلة قد تصل الى سنوات مما يؤدى الى هبوط حاد فى درجات الحرارة قد يصل الى 21م وهذا يسمى بالشتاء النووى مما يؤدى الى هلاك المحاصيل الزراعية فى اغلب المناطق الزراعية فى العالم ويؤدى الى حدوث المجاعات كما ستساهم الأمطار الحمضية الشديدة الحموضة فى فناء الحياة الزراعية على سطح الكوكب .
علامات تحذيرية :
ــ ارتفعت درجات الحرارة فى بعض مناطق المنتزه (مثل منطقة ينابيع جيزر ) ارتفاعا شديدا ادى الى اغلاق هذه المناطق امام السياح مع تكون نتوءات طينية كبيرة

لوحظ موت النباتات ونفوق بعض الحيوانات والأسماك فى تلك المناطق .

ــ زاد انتفاخ الأرض خلال 60 عاما (1923 – 1985) بمقدار المتر كما زاد عدد الزلازل فى المنطقة خاصة فى العشرين سنة الأخيرة .وازداد الانتفاخ بمقدار 12سم بين عامى 1997-2003

اذن متى سوف تحدث الكارثه ؟؟ الامر يبقى بيد الله سبحانه وتعالى ونسال الله ان يهلك امريكا عدوة الانسانيه وعدوة الاسلام الذين طالما اسائوا للاسلام ولرسول الله ص
اللهم صلي على محمد وال محمد الائمه والمهديين وسلم تسليما كثثيرا