النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: كيف يمكن ان يكون اليماني من البصرة ؟

  1. #1
    مشرف الصورة الرمزية اختياره هو
    تاريخ التسجيل
    23-06-2009
    المشاركات
    5,286

    افتراضي كيف يمكن ان يكون اليماني من البصرة ؟

    كيف يمكن ان يكون اليماني من البصرة ؟


    يجب أولاً معرفة إن مكة من تهامة ، وتهامة من اليمن .

    فمحمد وال محمد (ص) كلهم يمانية فمحمد (ص) يماني وعلي (ع) يماني والإمام المهدي (ع) يماني والمهديين الإثني عشر يمانية والمهدي الأول يماني.

    وهذا ما كان يعرفه العلماء العاملين الأوائل (رحمهم الله) (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً) (مريم:59) ، وقد سمى العلامة المجلسي (رحمه الله) في البحار كلام أهل البيت (ع) (بالحكمة اليمانية) راجع مقدمة البحار ج1 ص1

    بل ورد هذا عن رسول الله (ص ) ، كما وسمى عبد المطلب (ع) البيت الحرام بالكعبة اليمانية راجع بحار الأنوار ج22، 51، 75 .
    ..................
    وعن أمير المؤمنين (ع) في خبر طويل : (( ... فقال (ع) ألا وان أولهم من البصرة وأخرهم من الأبدال ... )) بشارة الإسلام ص 148 ، وعن الصادق (ع) في خبر طويل سمى به أصحاب القائم (ع): (( ... ومن البصرة ... احمد ...)) بشارة الإسلام ص 181

    صرّح الشيخ محمد السند، والشيخ علي الكوراني، بان قولهم ان اليماني من اليمن هو بحسب المدلول اللغوي وليس الروائي :

    حيث قال الأول: (كما إن هناك علامة أخرى تشير إليها الرواية وهي كون خروجه من بلاد اليمن، وهو وجه تسميته باليماني) ([1]).

    وقال الثاني: (أمّا في منطقة الخليج فمن الطبيعي أن يكون لليمانيين الدور الأساسي فيها مضافاً إلى الحجاز، وإن لم تذكر ذلك الروايات) ([2]).

    وقوله: (وإن لم تذكر ذلك الروايات) أي لم تصرّح الروايات بكون اليماني من اليمن. نعم فهم كونه من اليمن من خلال المدلول اللغوي لمفردة اليماني.

    فمن هنا تكون نسبة اليماني إلى اليمن بدلالة المدلول اللغوي، فلابد أن نرى هل يمكن للمدلول اللغوي للفظ اليماني أن يحدد ذلك ؟

    قال الدكتور أبو محمد الأنصاري في كتابه جامع أدلة الدعوة اليمانية في مقام الجواب عن هذه الشبهة: (أقول: إنّ النسبة من لفظ اليماني يمكن أن تعود إلى اليمن، ويمكن أن تعود إلى اليُمن (بمعنى البركة)، ويمكن كذلك أن تعود إلى اليمين، كأن يكون شخص في يده اليمنى ما يميزها أو يكون يمين الإمام المهدي (ع) كما كان علي يمين رسول الله (ص)، ويمكن كذلك أن تعود إلى معنى أنه صاحب يد بيضاء أو كريمة، فالكريم يسمى صاحب الأيادي البيضاء، والعطاء باليمين، بل إنّ البعض ربما يتشائم ممن يعطي بشماله، ويمكن أيضاً أن يكون وجه التسمية خافياً علينا. فالاحتمالات كثيرة ولا يوجد ما يرجح أحدها على سواه) ([3]).

    فبما إنّ المدلول اللغوي مردد بين احتمالات ثلاثة - على الأقل - فلا يمكن تقديم أحدها على الآخر إلاّ بقرينة تعين المراد، وهي مفقودة، حيث لم يرد في الروايات كون اليماني من اليمن كما صرحا هما بذلك، ولما احتاجا للمعنى اللغوي، إذ من المعلوم أنهم يقدمون المعنى الشرعي على المعنى اللغوي.

    ولذا ذهب الشيخ جلال الدين الصغير إلى نفي كون اليماني من اليمن، يقول: (وفي العموم فإنّ الروايات الصحيحة والموثوقة والمعتبرة لا تشير لا من قريب ولا من بعيد إلى كون الرجل من اليمن، بل إنّ منشأ الوهم الذي جعل البعض ينسب الرجل إلى اليمن هو إمّا روايات عامية أو روايات ضعيفة سنداً ومضطربة متناً، أو روايات لا نستطيع الاعتماد عليها لمجهولية مصدرها)([4]).

    ومع الأخذ بنظر الاعتبار أنّ الأئمة (ع) أرادوا إخفاء شخصية اليماني (ع)، فلا يمكن حمل لفظ اليماني على كونه من اليمن؛ وذلك لمعرفتنا بأنّ أهل البيت (ع)، أرادوا إخفاء هذه الشخصية، وعليه فلا يمكن للعرف أن يحدد المراد من لفظ اليماني بحسب ما يفهم منه عرفاً؛ لأنّ أهل البيت (ع) يطلقونه ويريدون معنى غير المعنى العرفي الذي ذكرته.

    هذا لو سلمت معك بأنّ لفظ اليماني إذا أُطلق يتبادر للذهن كونه الساكن في اليمن.

    وهذا ما لا أوافقك عليه؛ لانّ الكثير يُنسبون إلى مناطق هم لم يروها ولم يسكنوها، وينسبون إليها تبعاً لنسبة أبيهم لها، كما نشاهده في صهيب الرومي وبلال الحبشي، علماً أن صهيب وبلال عاشا وماتا في جزيرة العرب، وكما نجد اليوم فلاناً يلقب بالخوئي بسبب رجوع أصله إلى تلك المنطقة لا أنّه من ساكنيها بالفعل، بل هو ساكن في العراق.

    خصوصاً وفي الروايات ما يدلل على ذلك فتأمل معي في هذين الشاهدين:

    الأول: جاء في كتاب الفتن لابن حماد المروزي: عن شريح بن عبيد، عن كعب، قال: (ما المهدي إلاّ من قريش وما الخلافة إلاّ فيهم غير أن له أصلاً ونسباً في اليمن) ([5]).

    فهذا يدل بصراحة على رجوع نسب اليماني إلى اليمن لا أنّه من ساكني تلك البلاد.

    الثاني: جاء في كتاب الملاحم للسيد ابن طاووس: (أمير جيش الغضب ليس من ذي ولا ذهو، لكنهم يسمعون صوتاً ما قاله إنس ولا جان: بايعوا فلاناً باسمه، ليس من ذي ولا ذهو ولكنه خليفة يماني) ([6]).

    وهذا الشاهد يدل على أنّ الصيحة ستكون باسم أمير جيش الغضب، كما سنبين عند كلامنا في الصيحة أنها تكون باسم القائم (ع) فيكون القائم هو أمير جيش الغضب وصاحب الرايات المشرقية الممهدة للإمام المهدي (ع)، ولقد تقدم في القسم الأول من حوارنا تحديد جهة المشرق وكونها إيران والعراق وليس اليمن.

    الثالث: وقد ورد في لسان العرب لأبن منظور: (وفي صفة المهدي: قرشي يمان ليس من ذي ولا ذو أي ليس نسبه نسب أذواء اليمن، وهم ملوك حمير، منهم ذو يزن وذو رعين، وقوله: قرشي يمان أي قرشي النسب يماني المنشأ) ([7]).

    فلا يوجد ما يدل على كون اليماني من ساكني أرض اليمن بالتحديد الفعلي ولا بالتحديد السابق الذي يعد مكة من اليمن.

    وهناك من يقول ان هناك روايات تحدد ان كون اليماني من اليمن!! ويحتج بالرواية :

    عن محمد بن مسلم الثقفي، قال: سمعت أبا جعفر محمد بن علي الباقر (عليهما السلام) يقول: (القائم منا منصور بالرعب، مؤيد بالنصر تطوي له الأرض وتظهر له الكنوز، يبلغ سلطانه المشرق والمغرب، ويظهر الله (عز وجل) به دينه على الدين كله ولو كره المشركون، فلا يبقى في الأرض خراب إلاّ قد عمر، و ينزل روح الله عيسى بن مريم (ع) فيصلي خلفه، قال: قلت: يا ابن رسول الله، متى يخرج قائمكم ؟ قال: إذا تشبه الرجال بالنساء، والنساء بالرجال، واكتفى الرجال بالرجال، والنساء بالنساء، وركب ذوات الفروج السروج، وقبلت شهادات الزور، وردت شهادات العدول، واستخف الناس بالدماء وارتكان الزنا وأكل الربا، واتقي الأشرار مخافة ألسنتهم، وخروج السفياني من الشام، واليماني من اليمن ([8])، وخسف بالبيداء، وقتل غلام من آل محمد (ع) بين الركن والمقام، اسمه محمد بن الحسن النفس الزكية ...) ([9]).

    ــ الأمر الأول: إنّ الشيخ الصدوق نقل رواية قبل الرواية المتقدمة وبنفس السند، إلاّ أنها لم يأت فيها عبارة (من اليمن)، بل هي إضافه من قبل المحقق ؛ ولذا جعلها بين قوسين، والرواية هي:

    عن محمد بن مسلم الثقفي الطحان، قال: دخلت على أبي جعفر محمد بن علي الباقر (عليهما السلام) وأنا أريد أن أسأله عن القائم من آل محمد (ع)، فقال لي مبتدئاً: (يا محمد بن مسلم، إن في القائم من آل محمد (ع) شبهاً من خمسة من الرسل: يونس بن متى، ويوسف بن يعقوب، وموسى، وعيسى، ومحمد صلوات الله عليهم.

    فأمّا شبهه من يونس بن متى: فرجوعه من غيبته وهو شاب بعد كبر السن، و أمّا شبهه من يوسف بن يعقوب (عليهما السلام): فالغيبة من خاصته وعامته، واختفاؤه من إخوته وإشكال أمره على أبيه يعقوب (عليهما السلام) مع قرب المسافة بينه وبين أبيه وأهله و شيعته.

    وأما شبهه من موسى (ع) فدوام خوفه، وطول غيبته، وخفاء ولادته، وتعب شيعته من بعده مما لقوا من الأذى والهوان إلى أن أذن الله (عز وجل) في ظهوره ونصره وأيده على عدوه.

    وأما شبهه من عيسى (ع) فاختلاف من اختلف فيه، حتى قالت طائفة منهم: ما ولد، وقالت طائفة: مات، وقالت طائفة: قتل وصلب.

    وأما شبهه من جده المصطفى (ص) فخروجه بالسيف، وقتله أعداء الله وأعداء رسوله (ص) ، والجبارين والطواغيت، وأنه ينصر بالسيف والرعب، وأنه لا ترد له راية. وإن من علامات خروجه: خروج السفياني من الشام،
    وخروج اليماني (من اليمن) وصيحة من السماء في شهر رمضان، ومناد ينادي من السماء باسمه واسم أبيه) ([10]).

    فجاءت عبارة (من اليمن) في هذه الرواية بين قوسين للإشارة على أنّها أضيفت من قبل المحقق، والمحقق إنّما اعتمد على بعض النسخ التي جاءت فيها هذه الإضافة - أن لم يقال بأنّ الإضافة منه، للإرتكاز الذي عنده، وهو دلالة لفظ اليماني على أنه يخرج من اليمن -، ويحتمل جدّاً أن تكون من بعض النسّاخ، خصوصاً مع تصريح الرواية بكون السفياني من الشام، فكأن النسّاخ فهموا سقطاً بقرينة تحديد السفياني من الشام فيتعين تحديد اليماني من اليمن بحسب الارتكاز المتقدم، فأضافوا عبارة من اليمن.

    ومن المعلوم في التحقيق أنهم يحاولون التوفيق بين النسخ، فيضيفون بعض الأمور التي عثروا عليها في نسخ أخرى للنسخة التي هم بصدد تحقيقها، وليس هم بصدد الكشف عن النسخة الأصلية التي هي بخط المؤلف، فلو وجدوا نسخة أخرى ولو لم تكن بخط المؤلف وفيها زيادة ما لأضافوها كما هو معلوم.

    ومن هنا نقف موقف الشاك في هذه العبارة - أعني (من اليمن) - التي أضيفت فهل هي موجودة في النسخة التي بخط المؤلف، أم أنّها أضيفت من قبل النسّاخ ؟!

    ومع ورود هذا الاحتمال لا يسعنا الاطمئنان بثبوت هذه العبارة في نسخة المؤلف.

    ومما يقوي عدم وجود العبارة هو ما يأتي في الأمر الثاني:

    الأمر الثاني: إنّ أبا الفتح الأربلي صاحب كتاب كشف الغمة، والشيخ الطبرسي في إعلام الورى بأعلام الهدى والعلامة المجلسي وغيرهم نقلوا الرواية ولم يرد فيها لفظ (من اليمن)، وقد نقلها المجلسي عن كمال الدين.

    قال في كشف الغمة: عن محمد بن مسلم، قال: دخلت على أبي جعفر (ع) وأنا أريد أن أسأله عن القائم من آل محمد فقال مبتدياً: (يا محمد بن مسلم، إنّ في القائم من آل محمد شبهاً من خمسة من الرسل يونس بن متى ويوسف بن يعقوب وموسى وعيسى ومحمد صلوات الله عليهم أجمعين.

    فأمّا شبهه من يونس فرجوعه من غيبته وهو شاب بعد كبر السن، وأمّا شبهه من يوسف فالغيبة من خاصته وعامته واختفاؤه عن إخوته وإشكال أمره على أبيه يعقوب النبي (ع) مع قرب المسافة بينهما وأما شبهه من موسى (ع) فهو دوام خوفه وطول غيبته وخفاء مولده على عدوه وحيرة شيعته من بعده مما لقوا من الأذى والهوان إلى أن يأذن الله في ظهوره وأيده على عدوه وأما شبهه من عيسى (ع) فاختلاف من اختلف فيه حتى قالت طائفة ما ولد وطائفة قالت مات وطائفة قالت صلب، وأمّا شبهه من جده محمد (ص) فتجريده السيف وقتله أعداء الله وأعداء رسوله والجبارين والطواغيت وانه ينصر بالسيف والرعب وانه لا ترد له راية وان من علامات خروجه خروج السفياني من الشام و
    خروج اليماني وصيحة من السماء في شهر رمضان ومناد ينادي باسمه واسم أبيه) ([11]).

    ومن هنا يقوى احتمال إضافة لفظ (من اليمن) في زمن متأخر عن هؤلاء الأعلام.

    الأمر الثالث: إنّ الروايات التي تبين أحداث الظهور المبارك، تذكر قوماً من المشرق وتصرح الروايات بأنّ أصحاب هذه الرايات المشرقية السوداء يؤدون الطاعة إلى المهدي (ع)، كما وتأمر الروايات الناس بالمسارعة إليهم ولو حبواً على الثلج، وتصرح أنّ في هذه الرايات خليفة الله المهدي (ع). وقد تقدم عندنا أنّ هذه الرايات تكون ممهدة للإمام المهدي (ع) فكيف يكون المهدي فيها ؟

    امر آخر (اضافة) : كيف يعقل ان اليماني من اليمن فاليمن زيدية لايؤمنون بالمهدي محمد بن الحسن (ع) ومعارك اليماني مع السفياني في العراق فلو تنازلنا عن مناقشة اشكالات عبور جيش كبير من اليمن الى العراق وعدم ذكر هذا العبور في الروايات فكيف الغيوا دور الشيعة في نصرة المهدي وجعلوا كل انصاره وعماد جيشه من الزيدية وطعنوا بمذهب اهل البيت وبكل من يؤمن بالامام المهدي ؟؟؟؟


    الحوار القصصي الجزء الثالث للشيخ عبد العالي المنصوري بتصرف

    ======
    الهوامش

    [1]- فقه علائم الظهور: ص28.
    [2]- عصر الظهور: ص113.
    [3]- جامع الأدلة: ص94، من إصدارات أنصار الإمام المهدي (ع).
    [4]- بحث لجلال الدين الصغير منشور في موقع براثا بعنوان (اليماني أهدى الرايات).
    -[5] كتاب الفتن: ص231.
    -[6]الملاحم والفتن لابن طاووس: ص80.
    -[7]لسان العرب: ج15 ص452. ومثله في بحار الأنوار: ج21 ص374، الفايق في غريب الحديث: ج1 ص407.
    [8]- أقول: جاءت هذه الرواية في إعلام الورى للطبرسي، بدون عبارة (من اليمن) أصلاً، فجاءت هكذا: (... وخرج السفياني من الشام واليماني وخسف في البيداء ...) إعلام الورى باعلام الهدى: ص 448 ، تصحيح وتعليق علي أكبر الغفاري، مؤسسة الاعلمي، بيروت – لبنان – الطبعة الأولى، سنة 1424 هـ - 2004 م، وكذلك في إعلام الورى في برنامج النور موافق للطبعة اللبنانية ..، بينما في طبعة إيران لإعلام الورى قد أثبتوا (من اليمن) وبدون قوسين !
    وكذلك في الرواية الأخرى التي جاءت فيها عبارة (من اليمن) بين قوسين، ففي إعلام الورى العبارة لا توجد أصلاً حتى بين قوسين، بل الموجود هكذا فقط: (... ومن علامات خروجه خروج السفياني من الشام، وخروج اليماني وصيحة من السماء ...) إعلام الورى: ص417.
    ويمكن للقارئ الكريم مراجعة كتاب إعلام الورى الطبعة اللبنانية وهو مطبوع موجود.
    وذكر هذه الرواية السيد المرعشي في إحقاق الحق: ج13 ص342 نقلاً عن الفصول المهمة لابن الصباغ المالكي هكذا (... وخرج السفياني من الشام واليمن وخسف خسف بالبيداء ...)، فلم يرد في هذه الرواية لفظ اليماني أصلاً بل ورد مكانه (اليمن).
    والرواية بلفظ (واليمن) غير بعيدة الصحة وخصوصاً إذا علمنا بأنّ السفياني متعدد، وقد روي عن أمير المؤمنين (ع) بأنّ هناك سفياني من الشام وسفياني من هجر، فقال (ع): (بعد التحميد العظيم والثناء على الرسول الكريم، سلوني، سلوني في العشر الأواخر من شهر رمضان قبل أن تفقدوني) ثم ذكر الحوادث بعده، وقتل الحسين صلوات الله عليه، وقتل زيد ابن علي رضوان الله عليه، وإحراقه وتذريته في الرياح، ثم بكى (ع) وذكر زوال ملك بني أمية وملك بني العباس ثم ذكر ما يحدث بعدهم من الفتن، وقال: (أولها السفياني وآخرها السفياني)، فقيل له: وما السفياني والسفياني ؟ فقال: (السفياني صاحب هجر، والسفياني صاحب الشام) الملاحم والفتن: ص271.
    وهجر أيضاً بلدة في اليمن، كما جاء في معجم البلدان: ج5 ص393: (... والهجر: بلد باليمن بينه وبين عثر يوم وليلة من جهة اليمن ...).
    وأيضاً ذكر ذلك السمعاني في الأنساب: ج5 ص627: (الهجري: بفتح الهاء والجيم وكسر الراء في آخرها. هذه النسبة إلى هجر، وهي بلدة من بلاد اليمن من أقصاها وقلال هجر معروفة ...).
    فقد تكون الرواية ناظرة إلى سفيانياً آخر يخرج من اليمن، فتوهم النساخ أو غيرهم بأنها قد تكون مصحفة وأن أصلها (واليماني من اليمن) فاثبتوه.
    فإن قيل: بأنّ لفظ (من اليمن) لعله تصحيف والصحيح في أصل كتاب الفصول المهمة هو (واليماني من اليمن) ؟
    أقول: نعم هذا الاحتمال وارد، ولكني عثرت على نسخة مصورة لطبعة بيروت – دار الاضواء – الطبعة الثانية: 1409 هـ - 1988 م ، والرواية فيها كما نقلها السيد المرعشي، هكذا: (... وخرج السفياني من الشام واليمن وخسف بالبيداء بين مكة والمدينة ...) الفصول المهمة: ص292. بينما في طبعة قم – دار الحديث – الطبعة الثانية لسنة 1422هـ، تحقيق سامي الغريري، نجد الرواية بلفظ (واليماني من اليمن) وهذا عجيب !
    وعلى أي حال فبعد ما تقدم أقل ما يقال بأن متن الرواية مشكوك فيه وبهذا لا يمكن الاحتجاج به.

    -[9] كمال الدين وتمام النعمة: ص330.رواه بهذا السند: حدثنا محمد بن محمد بن عصام رضي الله عنه، قال: حدثنا محمد بن يعقوب الكليني، قال: حدثنا القاسم بن العلاء، قال: حدثني إسماعيل بن علي القزويني، قال: حدثني علي بن إسماعيل، عن عاصم بن حميد الحناط، عن محمد بن مسلم الثقفي.
    -[10] كمال الدين وتمام النعمة: ص327. رواها بهذا السند: حدثنا محمد بن محمد بن عصام رضي الله عنه قال: حدثنا محمد بن يعقوب (الكليني) قال: حدثنا القاسم بن العلاء، قال: حدثنا إسماعيل بن علي القزويني، قال: حدثني علي بن إسماعيل، عن عاصم بن حميد الحناط، عن محمد بن مسلم الثقفي الطحان.
    -[11] كشف الغمة: ج3 ص329، إعلام الورى: ج2 ص233، بحار الأنوار: ج51 ص217.

    السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة والنبوة ومعدن العلم وموضع الرسالة


  2. #2
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    24-01-2012
    المشاركات
    614

    افتراضي رد: كيف يمكن ان يكون اليماني من البصرة ؟

    جزاكم الله خير ورحم الله والديكم
    قناة المشرق على اليوتيوب
    http://www.youtube.com/user/Orient10...ow=grid&view=0

    ردا على الفلم المسيئ على شخص نبي الله محمد صلوات الله وسلامه عليه
    http://www.youtube.com/watch?v=Kp696G_Mn54&feature=plcp

  3. #3
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    07-10-2009
    الدولة
    ارض الله الواسعه
    المشاركات
    1,068

    افتراضي رد: كيف يمكن ان يكون اليماني من البصرة ؟

    وعن أمير المؤمنين (ع) إنه قال من على منبر الكوفة : ( لابد من وجود رحى تطحن فإذا قامت على قطبها وثبتت على ساقها بعث الله عليها عبداً عنيفاً خاملاً أصله يكون النصر معه أصحابه الطويلة شعورهم أصحاب السبال سود ثيابهم أصحاب رايات سود ويل لمن ناواهم يقتلونهم هرجاً والله لكأني أنظر إليهم وإلى أفعالهم ومايلقى الفجّار منهم والأعراب الجفاة يسلطهم الله عليهم بلا رحمة فيقتلونهم هرجاً على مدينتهم بشاطئ الفرات البرية والبحرية جزاء بما عملوا وما ربك بظلام للعبيد ) غيبة النعماني ص265.

    على مدينتهم بشاطئ الفرات البرية والبحرية وتذكر هذه الروايه الفرات فهل نهر الفرات موجود في اليمن
    قال الامام أحمد الحسن (ع) : أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم ، إقرؤوا ، إبحثوا ، دققوا ، تعلموا ، واعرفوا الحقيقة بأنفسكم ، لا تتكلوا على أحد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غداً حيث لا ينفعكم الندم ، وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا ، هذه نصيحتي لكم ، ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم ، رحيم بكم ، فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب .

  4. #4
    مشرف الصورة الرمزية ناصر السيد احمد
    تاريخ التسجيل
    22-02-2009
    الدولة
    Australia
    المشاركات
    1,385

    افتراضي رد: كيف يمكن ان يكون اليماني من البصرة ؟


    اللهُمَ صَلِّ عَلىَ مُحَمَدٍ وَآَلِ مُحَمَدٍ الأئَمّةِ والمَهدِيينْ وَسَلّمْ تَسْلِيمَا

    الشيخ جلال الدين الصغير : اليماني الموعود من البصرة

    اللهُمَ صَلِّ عَلىَ مُحَمَدٍ وَآَلِ مُحَمَدٍ الأئَمّةِ والمَهدِيينْ وَسَلّمْ تَسْلِيمَا
    اللهم اشغل الظالمين بالظالمين واخرجنا من بينهم سالمين


  5. #5
    مشرف الصورة الرمزية ناصر السيد احمد
    تاريخ التسجيل
    22-02-2009
    الدولة
    Australia
    المشاركات
    1,385

    افتراضي رد: كيف يمكن ان يكون اليماني من البصرة ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهُمَ صَلِّ عَلىَ مُحَمَدٍ وَآَلِ مُحَمَدٍ الأئَمّةِ والمَهدِيينْ وَسَلّمْ تَسْلِيمَا

    قد توهم البعض أن اليماني يخرج من اليمن معتمداً على بعض الروايات التي تُوهِم بذلك ولا توجد رواية معتمدة واضحة الدلالة تنص على أن اليماني يخرج من اليمن نعم قد يخرج ثائر من اليمن ويوصف بأنه يماني ولكنه ليس اليماني الأصل بل لابد من أن يكون تابعاً ليمين الإمام المهدي (ع) ووصيه (المهدي الأول) ـ كما تبيّن ذلك- ووصف بأنه يماني نسبة إلى قائده اليماني الأول كقولنا لمن تبع الرسول محمد (ص) : (محمدي) كسلمان المحمدي . وقولنا لمن تبع الإمام علي (ع) : (علوي). ولمن يتبع الإمام جعفر الصادق (ع): (جعفري). وكقولنا لمن يتبع السفياني (لع) : (سفياني) . وربما يظهر عدة أشخاص يوصف كل واحد منهم بـ(اليماني) نسبة إلى قائدهم كما أن الرويات ذكرت عدة قوّام يقومون كممهدين ووصفتهم بـ (القائم) نسبة إلى قائدهم القائم الأصل الإمام المهدي (ع) .

    فعن أمير المؤمنين (ع) قال في حديث طويل : ( ... إذا قام القائم بخراسان وغلب على أرض كوفان ... إلى أن قال : وقام منا قائم بجيلان ... إلى أن قال : ثم يقوم القائم المأمول والإمام المجهول له الشرف والفضل وهو من ولدك ياحسين لا إبن مثله ...) غيبة النعماني ص283 .
    فقطعاً ان قائم خراسان وقائم جيلان هما غير القائم الثالث (القائم المأمول) ووصفا بهذا الوصف لأنهما يقومان بأمر الإمام المهدي (ع) أويهيئان له النصرة .
    وقبل أن نشرع في سرد الروايات التي تدل على خروج اليماني من المشرق لابد أن نشرح ولو بأختصار معنى صفة اليماني ولماذا سمي بهذا الإسم .

    أقول :ـ
    قد توهم من زعم إن اليماني سمي بهذا الإسم لأنه من بلاد اليمن حصراً بل اليماني سمّي يماني لأنه يمين الإمام المهدي (ع) ولإنتسابه إلى الرسول محمد (ص) والرسول (ص) من تهامة وتهامة تابعة لبلاد اليمن فالرسول (ص) يماني وبهذا يكون محمد وآل محمد (ع) كلهم يمانية وكل من ينتسب إليهم فهو يماني كقولنا لمن ينتسب إلى الإمام علي (ع) علوي ولمن ينتسب إلى الإمام الحسن (ع) حسني والمنتسب للإمام الحسين (ع) حسيني وهكذا .

    وقد سمّى الله تعالى الكعبة المشرفة بـ (اليمانية) ففي رواية طويلة في مناجاة الله تعالى لعيسى ابن مريم وعندما وصف له الرسول محمد (ص) قال عنه: (...ياعيسـى دينـه الحنفية وقبلته يمانيـة ...) الكافي 8/103 . وقد سمى عبدالمطلب (ع) البيت الحرام بالكعبة اليمانية – راجع البحار ج15 ص309 .

    وقد ذكر ذلك المولى محمد صالح المازندراني في شرح الكافي إذ قال : ( ... لأن مكة من تهامة وتهامة من أرض اليمن ... ) شرح أصول الكافي ج11 ص 428.
    وقال أيضاً في ج12 ص131 عند شرحه لمناجاة الله تعالى لعيسى (ع) ووصفه لمحمد (ص) : ...( قبلته يمانية ) قال : ( لأن مكة من تهامة وتهامة من أرض اليمن ولهذا يقال : الكعبة اليمانية كذا في النهاية ..)
    ونقل العلامة المجلسي عن الجزري قوله : ( في الحديث الايمان يمان والحكمة يمانية إنما قال ( صلى الله عليه وآله ) ذلك لأن الايمان بدأ من مكة وهي من تهامة وتهامة من أرض اليمن ولهذا يقال : الكعبة اليمانية ) بحار الأنوار 22 / 137.
    وقال الشيخ علي النمازي : ( ... وفي حديث آخر قال النبي ( صلى الله عليه وآله ) : إن خير الرجال أهل اليمن والإيمان يمان وأنا يماني وأكثر قبائل دخول الجنة يوم القيامة مذحج ) .

    بـيــــان ( توضيح ) : ـ

    إنما قال ذلك لأن الإيمان بدأ من مكة وهي من تهامة وتهامة من أرض اليمن ولهذا يقال: الكعبة اليمانية... ) مستدرك سفينة البحارللشيخ علي النمازي ج 10 ص 602.
    وقال الحموي في معجم البلدان : ( ... وقال المدائني : تهامة من اليمن وهو ما أصحر منها إلى حد في باديتها ومكة من تهامة وإذا جاوزت وجرة وغمرة والطائف إلى
    مكة فقد أتهمت وإذا أتيت المدينة فقد جلست ... ) معجم البلدان 2 / 63.
    وقد سمى العلامة المجلسي (ره) ، في البحار كلام أهل البيت (ع) : (بالحكمة اليمانية) – راجع مقدمة البحار ج 11. وكذلك ورد هذا الإسم عن الرسول محمد (ص) وقد ذكر هذا كله السيد أحمد الحسن في أحد بياناته تحت عنوان (السيد أحمد الحسن اليماني الموعود) . وعلى هذا يكون الإمام المهدي (ع) يماني وأوصيائه كلهم يمانية ولاسيما أول المهديين (أحمد) وصي الإمام المهدي (ع) وصاحب أهدى راية قبل قيام القائم (ع) ـ كما تقدم بيانه- وبهذا يتضح أن صفة اليماني لا علاقة لها ببلد اليمن بل هي نسبة إلى الرسول محمد (ص) والكلام طويل في هذه المسألة فمن أراد التفصيل فعليه بكتاب (اليماني حجة الله) للشيخ حيدر الزيادي وهو أحد أصدارات أنصار الإمام المهدي (ع) .
    وبعد أن تبيّن سبب تسمية اليماني بهذا الإسم أشرع ببيان أنه يخرج من المشرق وليس من اليمن فأقول :ـ
    من تتبع الروايات التي تشرح أحداث ماقبل القيام المقدس للإمام المهدي (ع) يجد أن بلد اليمن خالٍ من تلك الأحداث إلا يسيراً ويجد أن أكثر الأحداث وأهمها تتمركز في العراق وإيران وبلاد الشام وإذا تتبعنا الرويات التي تحدد خروج أهدى راية ممهدة للإمام المهدي (ع) نجدها مرددة بين العراق وإيران (المشرق ) بل بعض الروايات نصت على أن أول أنصار الإمام المهدي (ع) (أول المؤمنين) من العراق ومن البصرة تحديداً كما روي عن أمير المؤمنين (ع) في تعداد أسماء الثلاثمائة والثلاثة عشر: (...ألا ان أولهم من البصرة وآخرهم من الأبدال ...) ولأهمية هذا الممهد وحفاظاً عليه من أعداء آل محمد ولكي لا تنكشف الخطة العسكرية للإمام المهدي (ع) فقد وُصِف هذا الممهد بعدة أوصاف ولم يصرح بإسمه الحقيقي إلا في موارد قليلة كوصية الرسول (ص) : ( فليسلّمها . أي الإمام المهدي - إلى إبنه أول المقربين ( المهديين ) له ثلاثة أسامي أسم كأسمي وأسم أبي وهو عبدالله وأحمد والاسم الثالث المهدي وهو أول المؤمنين) وكقول الرسول (ص) : ( يبايع بين الركن والمقام أسمه أحمد وعبدالله والمهدي فهذه أسماؤه ثلاثتها ) وكقول الإمام علي (ع) في الرواية السابقة : ( أولهم من البصرة ) أي أول أنصار الإمام المهدي (ع) وكالرواية التي تذكر إن شعار كنوز الطالقان هو (أحمد أحمد) عند مجيئهم إلى العراق لنصرة الإمام المهدي (ع).

    عن الإمام الباقر (ع) : ( أن لله كنزاً بالطالقان ليس بذهب ولافضة إثنا عشر ألفاً بخراسان شعارهم (أحمد أحمد ) يقودهم شاب من بني هاشم على بغلة شهباء عليه عصابة حمراء كأني أنظر إليه عابر الفرات فإذا سمعتم بذلك فسارعوا إليه ولو حبواً على الثلج ) منتخب الانوار المضيئة ص343 .
    وبملاحظة ما اثبته سابقاً ، من أن الأئمة (ع) لا يوجبون البيعة لأكثر من شخص في زمان واحد فلابد أن تكون هذه الرايات ( كنوز الطالقان) بقيادة اليماني المأمور ببيعته ونصرته ـ كما سمعنا- سواء كانت قيادة مباشرة أو بالتوكيل وشعارهم (أحمد أحمد) هو أسم اليماني ووصي الإمام المهدي (ع) وأول المؤمنين والأنصار ـ كما ذكرت ذلك الروايات السابقة- والذي ينظر إلى مجموع الروايات التي تأمر بالبيعة لشخص قبل قيام الإمام المهدي (ع) وبأوصاف وأسماء متعددة ربما يتوهم أن هناك أكثر من شخص قد أمر الرسول (ص) والأئمة (ع) بطاعته ولكن هذا لا يصح كما بيّنت لأن البيعة ووجوب الطاعة لابد أن تكون لشخص واحد ولابد أن يكون معصوماً ولا تنطبق هذه الأوصاف إلا على الوصي اليماني كما بيّنت ذلك مراراً فراجع .
    ومن الروايات التي تنص على خروج الممهد الرئيسي من المشرق قول أمير المؤمنين (ع): ( يخرج رجل قبل المهدي من أهل بيته من المشرق يحمل السيف على عاتقه ثمانية أشهر...) وقول الرسول (ص) : (... ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقاتلونهم قتالاً لايقاتله قوم ثم ذكر شاباً فقال : إذا رأيتموه فبايعوه فإنه خليفة المهدي) وبلفظ آخر : (خليفة الله المهدي) وعن أمير المؤمنين (ع) : (... إذا قام القائم بخراسان ...) وعنه (ع) في حديث طويل: (... وتقبل رايات من شرقي الأرض غير معلمة ليست بقطن ولاكتان ولاحرير مختوم في رأس القنا بخاتم السيد الأكبر يسوقها رجل من آل محمد (ص) تظهر بالمشرق وتوجد ريحها بالغرب كالمسك الأذفر يسير الرعب أمامها بشهر حتى ينزلوا الكوفة طالبين بدماء آبائهم ...) إلزام الناصب 2 / 98-99.

    وقائد هذه الرايات المشرقية الموصوف بأنه من آل محمد (ص) لا يمكن أن يكون غير وصي الإمام المهدي (ع) واليماني الموعود مع ملاحظة الروايات والمواضيع السابقة.
    وعن أمير المؤمنين (ع) قال : ( المهدي أقبل جعد بخده خال يكون مبدؤه من قبل المشرق وإذا كان ذلك خرج السفياني ... ) غيبة النعماني ص316 .
    وقول أمير المؤمنين (ع) : (...إنكم ان أتبعتم طالع المشرق سلك بكم مناهج الرسول (ص) ... ) .
    وعن كعب الأحبار قال : ( ... وأقبل رجل من المشرق برايات سود صغار قتل صاحب الشام فهو الذي يؤدي الطاعة إلى المهدي (ع) ) المهدي الموعود المنتظر باب30 ص328 .
    وعن عبدالله بن عمر قال : ( يخرج رجل من ولد الحسين من قبل المشرق لو استقبلته الجبال لهدها واتخذها طرقاً ) الملاحم والفتن باب75 .
    ولو قارنت هذه الرواية مع قول الصادق (ع) : (ولا تتبع منهم أحداً أبداً حت ترى رجلاً من ولد الحسين معه عهد نبي الله ... ) اتضح إن الرجل الحسيني صاحب العهد المأمور بطاعته فقط هو نفسه الحسيني الذي يخرج من المشرق وهو نفسه اليماني والمهدي الأول وصي الإمام المهدي ( معه عهد نبي الله ).
    وعن ابن عمر قال: كان رسول الله (ص) في نفر من المهاجرين والأنصار... إلى أن قال فأخذ النبي (ص) بيد العباس وبيد علي فقال: سيخرج من صلب هذا فتى يملأ الأرض جوراً وظلماً وسيخرج من هذا ( أي علي - ع-) فتى يملأ الأرض قسطاً وعدلاً فإذا رأيتم ذلك فعليكم بالفتى اليمني فإنه يقبل من المشرق وهو صاحب راية المهدي) المهدي المنتظر الموعود باب 2 ص107 .
    وهذا الحديث قد نص بصراحة على مجيء الفتى اليمني (اليماني) من المشرق وليس من اليمن ومادام هذا الفتى قد أمر الرسول (ص) بطاعته ووصفه بأنه صاحب راية المهدي إذاً لابد أن يكون هو اليماني نفسه الذي أمر الأئمة (ع) بوجوب طاعته وحرمة خذلانه وأنه أهدى الرايات أي إنه هو صاحب راية المهدي كما نصت الرواية السابقة .
    وقد حرّف ابن حجر هذا الحديث فجعل مكان (الفتى اليمني) الفتى التميمي وتبعه على ذلك الشيخ علي الكوراني في (معجم أحاديث الإمام المهدي) ويتضح بطلان هذا التحريف بمجرد ملاحظة مسألة مهمة وهي :
    إن صاحب راية المهدي (ع) والمأمور باتباعه دون سواه هو رجل حسيني النسب كما مر ذكره في عدة روايات : ( ولاتتبع منهم أحداً أبداً حتى ترى رجلاً من ولد الحسين ) (أتاح الله رجل منّا اهل البيت) (يخرج رجل من ولد الحسين (ع) من قبل المشرق) ( ثم يرفع لولد الحسين عليه السلام راية فيها الأمر ) ، بينما شعيب بن صالح رجل تميمي أي ليس علوياً أصلاً وبذلك فلا يمكن أن يكون هو صاحب أهدى الرايات أو الممهد الرئيسي للإمام المهدي (ع) .

    وبهذا يتبين أن اليماني يخرج من المشرق وهو حسيني النسب وأهدى الرايات وهو أيضاً أحمد وصي الإمام المهدي وأول المهديين من ذريته وتبين وهم من زعم ان اليماني يخرج من اليمن.
    والحمد لله وحده وحده وحده
    اللهُمَ صَلِّ عَلىَ مُحَمَدٍ وَآَلِ مُحَمَدٍ الأئَمّةِ والمَهدِيينْ وَسَلّمْ تَسْلِيمَا
    اللهم اشغل الظالمين بالظالمين واخرجنا من بينهم سالمين


المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-12-2015, 23:58
  2. هل يمكن ان يكون هنالك حجتان في وقت واحد؟؟
    بواسطة Saqi Alatasha في المنتدى ردود عن الشبهات الشائعة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-01-2014, 06:59
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-01-2013, 05:53
  4. احذر "الإغماء يمكن أن يكون أول أعراض مرض القلب"‏
    بواسطة Bader Ahmed في المنتدى الطب والصحة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-12-2012, 07:33
  5. هل المعزي لا يمكن ان يكون بشرا ؟
    بواسطة اختياره هو في المنتدى أهل الكتاب (المسيحيون واليهود)
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 26-04-2011, 18:21

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).