الاعضاء الاثرية تدعم نظرية التطور

ان الاعضاء الاثريه اعضاء ضامرة ورثتها الانواع المختلفه من اسلافها حيث كانت هذه الاعضاء فعالة في الاسلاف . وقد عانت اعضاء كثيره ضموراً خلال تطور الانواع الانواع المختلفه من الاحياء اذى الى تراكيب او اعضاء اثريه (( Vestigial organs )) لا تؤدي وظيفة معينه ، والزائدة الدوديه هي واحدة من هذه الاعضاء

وهي ردب او عور اصبعي الشكل لايؤدي وظيفة معروفه في الانسان ، وتزال من كثير من الناس عند التهابها دون ان يترتب على ازالتها اي تاثير ضار . ولكنها في اللبائن آكلة الاعشاب مثل الارنب تكون على شكل كيس كبير يلعب دوراً مهماً في الهضم .



ومن الاعضاء الاثريه الاخرى حزام الحوض والطرفان الخلفيان في الافاعي الكبيره مثل الاصلة (( Python )) .


والجناحان الاثريان لبعض انواع الطيور غير القادره على الطيران مثل الكيوي



كذلك في شفعيات الأصابع أو ذوات الظلف (الحافر المشقوق) هي حيوانات إصبعية لكنها تسير فقط على الإصبعين الأكبرين الثالث والرابع وكذلك في الخنزير هناك اصبعان معلقان في كل من ارجل الخنزير الاربعه لاينفعان في المشي ، او اسناد الجسم ، اضافة الى الاصبعين اللذين يقف عليهما ويمشي


قد اكد دارون ، على الرغم من جهله بالقوانين الوراثيه المعروفه لدينا اليوم ، ان التغايرات الموروثة فقط هي التي تعني شيئاً بالنسبة للتطور . ام الصفات غير الموروثه فانها ليست بذات قيمة بالنسبه لتطور الانواع مهما حسنت .

وقد لفت نظر دارون عمل مربي الحيوانات وهواة النباتات في انتقاء الصفات الافضل ، سواءاً تمثلت لهم بالوان زاهية ام باحجام غريبه ، كبيره او صغيرة ، ويطلق على هذا العمل الانتخاب الاصطناعي (( Artificial selection ))



وهو مشابه الى حد كبير للانتقاء الذي يحدث في الطبيعة اي الانتخاب الطبيعي (( Natural selection )) اذ تفضل الطبيعة صفة ما ذات ميزة بقائية لنوع معين فيث بيئة معينة ، وقد تزداد فرص حامليها في التكاثر وترك ذرية اكثر اذا كانت تلك الصفة موروثة .

ونلاحظ جيلاً بعد جيل ان الصفة المنتخبة تزداد شيوعاً بين افراد النوع على حساب صفة او صفات مناظرة لها اقل كفاءة . لم يكن بوسع دارون تفسير كيفية حصول الانتخاب الطبيعي أو الاصطناعي لجهله بقوانين الوراثة .

اما اليوم فان علم الوراثة يبين لنا ان الانواع متغيرة وليست ثابتة وان المادة الوراثية (( DNA )) عرضة للكثير من التغييرات الطفيفة او الجسمية ، النافعة للكائن الحي او الضارة به .

واستخدمت هذه الحقائق في تطوير سلالات انواع جديدة من الاحياء . ومن الادلة الوراثية على تطور الانواع ظهور سلالات من البكتريا مقاومة للمضادات الحيوية ، او سلالات من الحشرات مقاومة للمبيدات من اصول غير مقاومة .


ومن الادلة الجديدة على التطور والتي تمثل مراحل وسطية في التطور هو طيور الغاق الغير طيارة Flightless Cormorant

هذا النوع من الطيور لديه اعضاء اثرية وهي الجناحان التي لا يستطيع الطيران بهما فهي ضامرة



وهذا فيديو عرض مؤخرا على قناة Evolution Documentary يقوم به البروفيسور الملحد رتشارد دوكنز توضيح دور الاعضاء الاثرية في دعم نظرية التطور




منقول للفائدة