النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: المدعو القبانجي يتكلم عن سيدي ومولاي الامام احمد الحسن عليه السلام

  1. #1
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    28-01-2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    55

    افتراضي المدعو القبانجي يتكلم عن سيدي ومولاي الامام احمد الحسن عليه السلام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما
    هذا المقطع لا ادري قديم او جديد لهذا المدعو القبانجي يتكلم فيه عن دعوة الامام
    نرجود الرد عليه يا انصار
    المقطع طويل و يبدا يتكام عليه في الدقيقه الثامنه
    الرد على دعوى احمد الحسن اليماني
    التعديل الأخير تم بواسطة د. توفيق المغربي ; 07-08-2012 الساعة 21:46

  2. #2
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    07-10-2009
    الدولة
    ارض الله الواسعه
    المشاركات
    1,068

    افتراضي رد: المدعو القبانجي يتكلم عن سيدي ومولاي الامام احمد الحسن عليه السلام

    لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
    اتقي الله ياقبنجي شجرة النسب موجود والوصيه موجوده اضافه الى تحدي الامام ع لمناظرة مراجعكم لماذا هربتم؟؟

  3. #3
    مشرف الصورة الرمزية ansari
    تاريخ التسجيل
    22-01-2011
    الدولة
    CANADA
    المشاركات
    9,066

    افتراضي رد: المدعو القبانجي يتكلم عن سيدي ومولاي الامام احمد الحسن عليه السلام

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين
    وصلى الله على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليماً كثيرا

    ورد إن التقليد لا يجوز إلا للمعصوم فقط لأنه معصوم من الخطأ عكس العالم الغير معصوم الذي قد يخطأ في إصدار حكم من الأحكام فيخرج بذلك مقلدوه عن طاعة الله عز وجل إلى معصيته فقد ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال: (إياكم والتقليد فإنه من قلد في دينه هلك إن الله تعالى يقول اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله فلا والله ما صلوا لهم ولا صاموا ولكنهم أحلو لهم حراماً وحرموا عليهم حلالاً فقلدوهم في ذلك فعبدوهم وهم لا يشعرون) تصحيح ‏الاعتقاد – للشيخ المفيد ص : 73


    ان هذا الحديث المبارك ينسف تقليد المراجع التي جاء بها والغريب ان قد نشر مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي ع التابع للسيستاني موضوع في موقعهم عن وجوب التقليد :-

    مقتبس
    " سؤال قد يراود أذهان البعض منا , يقـــول :
    س1/ ما هو الدليل الشرعي على وجوب تقليد المرجع ؟
    الجواب : أستدل الفقهاء على وجوب التقليد بالكتاب المجيد وبالسنة الشريفة وبالسيرة القطعية المستمرة , أما الكتاب فقوله تعالى : { وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }النحل43 وقوله تعالى : {وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ } التوبة122
    فيجب على من تعلم الإنذار , ويجب على من سمع الإنذار الحذر .
    وأما السنة فروايات كثيــرة جدا بل متواترة ومستفيضة إن شأت تجدها في كتاب الوسائل للحر العاملي ج18/ الباب 4و8 من أبواب صفات القاضي .
    وكذلك استدلوا بالسيرة القطعية للعقلاء من زمن الأئمة وإلى الآن , حيث كانوا ولا زالوا يرجعون إلى العالم في حل قضاياهم الفقهية والدينية , ولم يردع عنها الإمام ولم يقل لا تأخذوا عن العلماء فقط , بل الإمام سكت , وسكوت الإمام إقرار بحجية السيرة . وغير ذلك من الأدلة . مضافا إلى أجماع الفقهاء على وجوب التقليد .
    س2/ وهل للإنسان حرية اختيار المرجع الذي يريد تقليده وما هو الدليل الشرعي على ذلك ؟
    الجواب : في الجواب على ذلك تفصيل حيث يختلف الجواب لاختلاف آراء الفقهاء , حيث أن البعض منهم وهم القليل لم يشترط الأعلمية في مرجع التقليد , وقال لا يجب تقليد الأعلم وإنما الواجب تقليد مجتهد .
    ولكن أغلب الفقهاء ومعظمهم أوجبوا تقليد الأعلم , وقالوا لا يجوز تقليد غير الأعلم وقد استدلوا على ذلك بعدة أدلة أذكر منها ثلاثة فقط :
    الأول : الإجماع ـ أي أجماع العلماء السابقين على وجوب تقليد الأعلم ـ وقد حكي هذا الإجماع عن السيد المرتضى في كتاب الذريعة وغيره .
    الثاني : الدليل عقلي , وبناء العقلاء , حيث أن العقلاء يرجعون إلى الأعلم في كل مجالاتهم , فالإنسان المريض يذهب إلى أفضل طبيب , وكذلك الهندسة وغيرها , فكيف بالأمور الدينية التي هي أساس كل شيء .
    الثالث : الأقربية إلى الواقع , حيث قال الفقهاء إن فتوى الأعلم أقرب إلى الصحة وإلى الواقع , وكلما كان الرأي أقرب للواقع لزم ووجب الأخذ به .
    فبناءا على الرأي الأول الذي يقول بعدم وجوب تقليد الأعلم يجوز للمكلف أن يختار من يشاء من المجتهدين , ولكن بناءا على رأي أغلب علمائنا المعاصرين الذين يقولون بوجوب تقليد الأعلم من بين الفقهاء , لا يجوز للمكلف أن يختار من يشاء بل يجب عليه أن يبحث عن المجتهد الأعلم لكي يقلده
    ." انتهى الاقتباس
    والرابط (ما هوالدليل الشرعي على وجوب تقليد المرجع)

    لم نجد حديثا يدل على وجوب التقليد بل الحديث الذي اوردناه عن الامام الصادق قد بين عدم جواز التقليد لقوله ع (إياكم والتقليد فإنه من قلد في دينه هلك ....حتى يقول ع ...

    ولكنهم أحلو لهم حراماً وحرموا عليهم حلالاً فقلدوهم في ذلك فعبدوهم وهم لا يشعرون) بالله عليكم ما يحدث بتقليد المرجعيات والعلماء الغير العاملين اليوم اليست هي عبادة من دون الله لدرجة ان احد انصار الامام المهدي ع قد سئل احد مقلدي السيستاني عن اذا ظهر الامام المهدي ع فكيف تصنعون ؟
    فجاء الجواب الذي وقع على مسامعي كالصاعقة ان سيذهب للسيستاني ويسأله هل هذا الامام المهدي ع ام لا فان قال السيستاني ان نعم فسيتبعه وان قال لا فلن يتبعه بل يقاتله وفعلا ذلك ما حصل ان بعث الامام المهدي ع وصيه ورسوله اليماني الموعود الامام أحمد الحسن ع الى الناس كافة فحاربته المرجعيات الدينية في النجف وغيرها وقالت ان ارجع يابن فاطمة لا حاجة لنا بك اليس هذا فعلا هو ما حصل ؟

    لنرجع لصدر الدين القبنجي الذي انطبق عليه قول الصادق ع الوارد الذكر ( حتى يقول ع ....ولكنهم أحلو لهم حراماً وحرموا عليهم حلالاً فقلدوهم في ذلك فعبدوهم وهم لا يشعرون)

    وفي معرض خطبة الجمعة من حرم أمير المؤمنين علي بن ابي طالب ع وفي الخطبة السياسية تحدث القبنجي عن كرة القدم ولنقارنه مع خطبة العالم العامل الشهيد محمد صادق الصدر رحمه الله تعالى في هذا الفيديو .


    فهل من عاقل يصدق بمثل هؤلاء الفقهاء الذين افتوا بالذهاب الى الانتخابات (الشورى ) والنبي ص قد حذر امته منها فقد ورد عن رسول الله (ص) ، إنه قال : (( الويل الويل لأمتي من الشورى الكبرى والصغرى ، فسُئل عنهما ، فقال : أما الكبرى فتنعقد في بلدتي بعد وفاتي لغصب خلافة أخي وغصب حق إبنتي ، وأما الشورى الصغرى فتنعقد في الغيبة الكبرى في الزوراء لتغيير سنتي وتبديل أحكامي )) مناقب العترة / ومائتان وخمسون علامة130

    اوكان الدين ناقصا فتمموه سبحانه وتعالى عما يشركون والحمد لله وحده

  4. #4
    مشرف الصورة الرمزية istdar alfalak
    تاريخ التسجيل
    22-08-2010
    الدولة
    australia
    المشاركات
    826

    افتراضي رد: المدعو القبانجي يتكلم عن سيدي ومولاي الامام احمد الحسن عليه السلام

    س1/ ما هو الدليل الشرعي على وجوب تقليد المرجع ؟
    الجواب : أستدل الفقهاء على وجوب التقليد بالكتاب المجيد وبالسنة الشريفة وبالسيرة القطعية المستمرة , أما الكتاب فقوله تعالى : { وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }النحل43 وقوله تعالى : {وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ } التوبة122
    فيجب على من تعلم الإنذار , ويجب على من سمع الإنذار الحذر .
    بسم الله الرحمان الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد الائمه والمهديين وسلم تسليما كثيرا

    احتجاجهم بهاتين الايتين باطل جملة وتفصيلا

    اولا لأن تفسيرهم للايتين لا يعدو كونه تفسير بهوى انفسهم وارائهم المنهي عنه اشد النهي من آل محمد ع حيث بينوا في كثير من الروايات ان ( من فسر القرآن برأيه فقد هلك).

    ثانيا الايتان اختص بهما اهل البيت دون غيرهم

    1_ (فاسالوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون)
    عن محمد ابن مسلم عن أبي جعفر ع قال: إن من عندنا يزعمون إن قول الله عز وجل -فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ- أنهم اليهود والنصارى، قال: إذاَ يدعونكم إلى دينهم، قال بيده إلى صدره نحن أهل الذكر ونحن المسئولون- الكافي ج1 ص 237

    وعن الو شاء عن أبي الحسن الرضا (ع) قال سمعته يقول: قال علي بن الحسين عليه السلام -على الأئمة من الفرض ما ليس على شيعتهم وعلى شيعتنا ما ليس علينا ،أمرهم الله عز وجل أن يسألونا ، قال-- فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ- فأمرهم أن يسألونا وليس علينا الجواب ، إن شئنا أجبنا وان شئنا امسكنا . الكافي ج1 ص237

    وعن أبي بكر الحضرمي قال: كنت عند أبي جعفر (ع) ودخل عليه الورد أخو الكميت فقال : جعلني الله فداك اخترت لك سبعين مسألة ما تحضرني منها مسألة- قال -ولا واحدة يا ورد -- قال: بلى قد حضرني منها واحدة، قال: وما هي؟ . قال قول الله تبارك وتعالى (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذكر الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ) من هم- قال نحن- قلت علينا أن نسألكم – قال- نعم- قلت عليكم أن تجيبونا – قال- ذاك إليناالكافي ج1 ص236

    وعن أبي جعفر -ع- في قوله--تعالى فسالوا اهل الذكر ان كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ- قال: نحن أهل الذكر، ونحن المسئولون . بصائر الدرجات ص60وعن أبي عبد الله (ع) في قول الله: فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ- قال- الذكر محمد صلى الله عليه واله ونحن أهله ونحن المسئولون -- بصائر الدرجات ص60

    2_ آية النفر (وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ) التوبة: 122.

    محمد بن يعقوب: عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن صفوان، عن يعقوب بن شعيب، قال: (قلت لأبي عبد الله (ع): إذا حدث على الإمام حدث، كيف يصنع الناس؟ قال: أين قول الله عز وجل: "فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ"، قال: هم في عذر ما داموا في الطلب، وهؤلاء الذين ينتظرونهم في عذر حتى يرجع إليهم أصحابهم) الكافي: ج1 ص309 ح1.

    2. عنه: عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن خالد، عن النضر بن سويد، عن يحيى الحلبي، عن بريد بن معاوية، عن محمد بن مسلم، قال: قلت لأبي عبد الله (ع): أصلحك الله، بلغنا شكواك وأشفقنا، فلو أعلمتنا أو علمتنا من ؟ فقال: إن علياً (ع) كان عالماً والعلم يتوارث، فلا يهلك عالم إلا بقي من بعده من يعلم مثل علمه، أو ما شاء الله. قلت: أفيسع الناس إذا مات العالم أن لا يعرفوا الذي بعده؟ فقال: أما أهل هذه البلدة فلا - يعني المدينة - وأما غيرها من البلدان فبقدر مسيرهم، إن الله يقول: "وَما كانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ") الكافي: ج1 ص311 ح3.

    3. وعنه: عن أبيه، عن عبد الله بن جعفر، عن محمد بن عبد الله بن جعفر، عن محمد بن عبد الجبار، عمن ذكره، عن يونس بن يعقوب، عن عبد الأعلى، قال: قلت لأبي عبد الله(ع): إن بلغنا وفاة الإمام كيف نصنع ؟ قال: عليكم النفير. قلت: النفير جميعاً ؟ قال: إن الله يقول: "فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ"، الآية. قلت: نفرنا فمات بعضهم في الطريق؟ قال: فقال: إن الله عز وجل يقول: "وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهاجِراً إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ") علل الشرائع للصدوق: ص591 ح42.

    وغيرها من الروايات المفسرة للنفر في الآية بأنه لطلب معرفة الإمام من آل محمد (ع)، بل إنّ يوم فقد الإمام الحق هو يوم النفير لمعرفة الإمام الذي يليه، وقدر هذا النفير يتضح بعلمنا أنّ (دين الله = خليفة الله)، وأنّ من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية.
    هذا هو سر النفير، وبعد اتضاحه أقول: كيف تجرأ المجتهدون وادعوا أنّ آية النفر - التي تبين مقام ومنزلة الإمام ومعرفته - تدل على حجية ظنونهم !! ثم الأغرب من ذلك ادعائهم أنّ الآية دالة على إيجاب الاجتهاد والتقليد معاً كما يزعمون ؟!!!

    لا اعرف حقيقة اي جرأه على الله وعلى رسوله وآل بيته الاطهار وهم ينسبون الايات التي اختص بها الله اهل البيت لهم ويدعون لهم مقاما ما جعله الله لهم!!!!!!!
    فاين وجوب الاجتهاد والتقليد!!!! والقرآن يصرخ بهم (وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا))
    ومعروف ان الاجتهاد المعمول به اليوم هو تحصيل الظن بحكم شرعي او ( استفراغ الوسع في تحصيل الظن بشيء من الاحكام الشرعيه) هذا تعريف الاجتهاد بقول كبار علماء الشيعه ( الامدي الشفاعي في الاحكام والعللامه الحلي في اصول الفقه وغيرهم!!!!!).
    فكيف يكون امر قد ذمه الله في كتابه امر واجب عند فقهاء الشيعه اليوم!!!!!!!!!!!!!

    وأما السنة فروايات كثيــرة جدا بل متواترة ومستفيضة إن شأت تجدها في كتاب الوسائل للحر العاملي ج18/ الباب 4و8 من أبواب صفات القاضي .
    استغرب حقيقة بانهم يحاولون الاحتجاج بروايات من كتب الحر العاملي المعروف بموقفه الواضح والصريح ضد الاجتهاد والتقليد المعمول بهما اليوم!!!!!
    فصاحب الكتاب نفسه ينكر ما تحاولون اثباته !!

    يقول الحر العاملي في الفصول المهمة في أصول الأئمة ـ ج 1 باب 14 - عدم جواز تقليد غير المعصوم في الاحكام الشرعية : (( 1 - محمد بن يعقوب، عن عدة من اصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن عبد الله بن يحيى، عن ابن مسكان، عن أبى بصير، عن أبى عبد الله (ع) قال:" قلت له: (إتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله) فقال: أما والله ما دعوهم إلى عبادة انفسهم ولو دعوهم ما أجابوهم ولكن أحلوا لهم حراما وحرموا عليهم حلالا فعبدوهم من حيث لا يشعرون. "))

    والاغرب من ذلك يحتجون بروايات موجوده في باب صفات القاضي فاستدلالهم اجنبي عن موضوع الاجتهاد والتقليد وبعيد عنه كل البعد
    فالقضاء الذي هو ( انفاذ التشريع) مرحله متأخره عن الافتاء او الاجتهاد الذي هو( التشريع).

    وهذا بشهادة كبار العلماء الاوائل حيث علقوا على روايات الحكومه والقضاء(كروايتي مشهورة ابي خديجه ومقبولة عمر بن حنظله بغض النظر عن ضعف سندهما).

    المحقق السبحاني : (...صدر المقبولة اعني: انظروا إلى رجل روى حديثنا.... مصبها القضاء والحكومة، فلا ارتباط لها بباب التقليد...... ومنها: المشهورة المتقدمة: اجعلوا بينكم رجلا قد عرف حلالنا وحرامنا فانى قد جعلته عليكم قاضيا.... ان المشهورة والمقبولة لا تدلان على حجية الفتوى...) تهذيب الاصول ـ ج 3 ـ ص 181 ـ 182

    السيد الخميني (..........فدعوى أن العرف يفهم من المقبولة وأمثالها حجية الفتوى، لا تخلو من مجازفة، وأوضح فسادا من ذلك دعوى تنقيح المناط القطعي. وأما قوله: (إذا حكم بحكمنا) لو سلم إشعاره بإلغاء احتمال الخلاف، فإنما هو في باب الحكومة، فلابد في التسرية إلى باب الفتوى من دليل، وهو مفقود. فالانصاف: عدم جواز التمسك بأمثال المقبولة للتقليد رأسا ...) الاجتهاد والتقليد ص 97 ـ 99

    المحقق الخوانساري : (وأما روايتا أبي خديجة فاختصاصهما بالقضاء واضح، مضافا إلى ضعفهما، لأن له حالة اعوجاج عن طريق الحق، وهي زمان متابعته للخطابية، وحالتي استقامة، وهما: قبل الاعوجاج وبعده، ولم يعلم أنه رواهما في أي الحالات. وكيف كان لا تدلان إلا على نفوذ قضاء المجتهد المطلق أو المتجزى أيضا، دون مطلق الامور العامة. فإن إحداهما قوله (عليه السلام): " اجعلوا بينكم رجلا ممن عرف حلالنا وحرامنا " والاخرى قوله (عليه السلام): " انظروا إلى رجل منكم يعلم من قضايانا فاجعلوه بينكم، فإني قد جعلته قاضيا فتحاكموا إليه ". وفي سند الكليني إليه بدل قضايانا قوله: " قضائنا ". ولا يخفى أن القاضي غير الوالي.) المحقق الخوانساري ـ منية الطالب ـ تحقيق بحث النائيني ـ ج 2 ـ ص 235 ـ 236

    فأين تلك الروايات المستفيضه التي يقطعون بها على حجية ما يدعون... في حين ان عشرات الروايات التي صرح بها اهل البيت يذمون بها التقليد والمقلدين!!!!!

    كذلك استدلوا بالسيرة القطعية للعقلاء من زمن الأئمة وإلى الآن , حيث كانوا ولا زالوا يرجعون إلى العالم في حل قضاياهم الفقهية والدينية , ولم يردع عنها الإمام ولم يقل لا تأخذوا عن العلماء فقط , بل الإمام سكت , وسكوت الإمام إقرار بحجية السيرة . وغير ذلك من الأدلة . مضافا إلى أجماع الفقهاء على وجوب التقليد
    أي سيره قطعيه للعقلاء من زمن الائمه الى وقتنا هذا تقر الاجتهاد والتقليد المعمول به اليوم!!!!!!! واي اقرار للمعصوم يدعونه

    الآن لنستعرض السيره العقلائيه لكبار العلماء الشيعه ولنر اين الحقيقه

    لشيخ الصدوق: (فإذا لم يصلح موسى للاختيار - مع فضله ومحله - فكيف تصلح الأمة لاختيار الإمام، وكيف يصلحون لاستنباط الإحكام الشرعية واستخراجها بعقولهم الناقصة وآرائهم المتفاوتة) علل الشرائع: ج1 ص62.
    * السيد المرتضى في الذريعة يذم الاجتهاد قائلاً: (إن الاجتهاد باطل، وإن الإمامية لا يجوز عندهم العمل بالظن ولا الرأي ولا الاجتهاد) عنه السيد محمد باقر الصدر في: دروس في علم الأصول: ج1 ص48.
    * الشيخ الطوسي يقول معللاً مسألة في القضاء: (ولأن الاجتهاد عندنا باطل، والحق في واحد لا يسوغ خلافه) المبسوط: ج7 ص277.
    * ابن إدريس الحلي (ت: 598 ه)، ففي مسألة تعارض البينتين ذكر عدداً من المرجحات لإحدى البينتين على الأخرى ثم أعقب ذلك قائلاً: (ولا ترجيح بغير ذلك عند أصحابنا، والقياس والاستحسان والاجتهاد باطل عندنا) السرائر: ج2 ص170

    هل هذه السيره القطعيه التي يدعونها وهل هذا هو الاجماع الذي يدعونه!!! ام ان امثال الشيخ الصدوق وابن ادريس الحلي والطوسي لا يتعبرونهم من العقلاء ( حاشاهم)!!!

    ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

    وحسبنا الله ونعم الوكيل










    قال يماني ال محمد ع

    ( أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم أقرئوا, ابحثوا, دققوا, تعلموا, واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم اخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا ) هذه نصيحتي لكم فو الله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب)

  5. #5
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-05-2012
    الدولة
    العراق كربلاء
    المشاركات
    35

    افتراضي رد: المدعو القبانجي يتكلم عن سيدي ومولاي الامام احمد الحسن عليه السلام

    اللهم صلي على محمد وال محمد الائمة والمهدين وسلم تسليما بسم الله الرحمن الرحيم بل كذبوا بما لايحيطون به علما صدق الله العلي العظيم الحمد لله لقد ايد الله الحق بالمعجزات والكرمات التي لم يتجراء هذا المنكر للحق الى ذكره امام الناس حتى لاتحسب عليه والا فهو من الجاحدين بها ولاحول ولاقوة الا با لله العلي العظيم

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-11-2014, 10:32
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-08-2013, 14:11
  3. الى سيدي ومولاي الامام احمد الحسن ع هل هذا الحجر منكم؟؟؟
    بواسطة ابو حسن في المنتدى الاسئلة العقائدية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-04-2013, 10:18
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-09-2012, 19:04
  5. مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 22-01-2012, 13:27

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).