صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 40 من 42

الموضوع: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين

  1. #1
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والحمد لله رب العالمين

    وصلى الله على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لغرض اطلاع رواد المنتدى على اراء فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين سنضع في هذه المشاركات اراءهم ليتسنى لرواد المنتدى الاطلاع على جهلهم

    ان ما يفعله بعض رجال الدين اليوم إذا لم يكن عن جهل بمعنى التطور وتفاصيله فهو مجرد عناد لأنهم يظنون أن التطور يتعارض مع النص الديني

    ولكي يقارن رواد المنتدى بين علم ال محمد ع وبين بعض فقهاء الدين الذين يدعون الاعلمية سندرج اولا جواب الامام احمد الحسن ع بهذا الخصوص

    --------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليماً.

    أسأل الله ان يوفقكم ويسدد خطاكم

    مسألة التطور عموما لا يمكن أن ينكرها الآن إلا شخص جاهل بما تعنيه، فإذا كان لدينا تمايز وانتقاء ووراثة فحتما يكون هناك تطور هذه مسألة تكاد تكون بديهية وتكاد لا تحتاج حتى الى الاحفوريات والتشريح المقارن لإثباتها،

    والتمايز الجيني بين أفراد النوع الواحد كان ولا يزال موجودا،

    والطبيعة المحيطة بالأفراد والتي تناسب بعض أفراد النوع – الذين يحملون الجينات المفضلة - أكثر من غيرهم موجودة غالبا،

    والوراثة حتما موجودة طالما هناك توالد،

    وإذا وجدت هذه الثلاثة – التي لم تخلُ منها الأرض يوما منذ بدأت الحياة - يكون هناك تطور،

    وما يفعله بعض رجال الدين إذا لم يكن عن جهل بمعنى التطور وتفاصيله فهو مجرد عناد لأنهم يظنون أن التطور يتعارض مع النص الديني،

    والحقيقة انهم لا يعرفون حتى معنى النشوء والارتقاء ومع هذا تجدهم يردون بشكل خاطئ أو يكذبون بكل وقاحة فمثلا يعتقد بعضهم أن التطور يعني الارتقاء من نوع الى نوع في حين لا يقول علماء الأحياء الحاليون – ولا حتى دارون - إن التطور يحصل من نوع الى نوع آخر مختلف تماما مباشرة فلا يوجد احد يقول إن السمك تطور الى حيوان برمائي مباشرة بل حتى على مستوى الأسماك التي تسير على الطين بواسطة زعانفها لا يوجد احد يقول إن السمكة مباشرة انتقلت من سمكة مائية الى سمكة برمائية (mudskipper)،

    وبعضهم يشكل على التطور بأن العادات لا تنتقل وهو لا يعرف أوليات التطور وان التمايز المقصود هو تمايز جيني وليس تمايز عادات أو سلوك فالسير على قدمين الذي يميز البشر مثلا لم يحصل نتيجة عادة - فالعادة لوحدها لا قيمة لها – لأنها لا توَرَث بل ما يحصل هو عملية انتقاء طبيعي للأفراد الحاملين للجينات المفضلة.

    عموما إنكار التطور أصبح اليوم كمسألة إنكار دوران الأرض سابقا.

    والأدلة العقلية التي أوردها القرآن لا تتعارض مع نظرية التطور

    فدليل ان العدم غير منتج ((أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ ))الطور : 35 لا يتعارض مع نظرية التطور ولا يَتَصوَر تعارضه معها إلا جاهل نعم يمكن أن يتوهم تعارضه مع نظرية الانفجار العظيم على اعتبار انها ونظرية الكم ونظرية ام يمكن أن تفسر ظهور الكون من العدم وهذه عموما نظرية كونية أوسع من حدود هذه الأرض.

    والدليل الآخر هو أن صفة الأثر دالة على صفة المؤثر (ومنه دليل التقنين ودليل النظم ودليل الهدف ودليل الحكمة...) وهذا الدليل ربما يحصل وهم انه يتعارض مع نظرية التطور ولكنه في الحقيقة أيضاً غير متعارض معها لأن وجود قانون الجينات يكفي لإثباته وهذا يعني اننا نحتاج فقط إثبات أن الخريطة الجينية مقننة وهذا أمر ثابت.

    اما النص الديني القرآني والروائي فهو لا يتعارض مع التطور بل يؤيده بوضوح وهذه أمثلة من النصوص:

    قوله تعالى : ((وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً (14) أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً (15) وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُوراً وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجاً (16) وَاللَّهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الْأَرْضِ نَبَاتا)) نوح 14 – 17

    وظاهر النص واضح (وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَاراً) : ومثل لهذه الأطوار السماوات، السبع والسماوات السبع متدرجة في التطور والتعقيد

    ثم بين الأمر بوضوح أكثر (وَاللَّهُ أَنبَتَكُم مِّنَ الْأَرْضِ نَبَاتا) ومعنى هذا انكم نتاج بذرة بذرها الله في الأرض (وَاللَّهُ أَنبَتَكُم) أو لنسميها خريطة الله الجينية التي بذرت في الأرض وكان الهدف الوصول – أخيراً- الى جسم مؤهل لاستقبال النفس الإنسانية التي خلقت من الطين المرفوع الى السماء الأولى ونفخ الروح فيه.

    وعن محمد بن علي الباقر صلوات الله عليه: ((لقد خلق الله عز وجل في الأرض منذ خلقها سبعة عالمين ليس هم من ولد آدم، خلقهم من أديم الأرض فأسكنهم فيها واحدا بعد واحد مع عالمه، ثم خلق الله عز وجل أبا هذا البشر وخلق ذريته منه)) الخصال – للصدوق ص 359.

    عموما وفقك الله إن شاء الله سأكتب كتابا جوابا على سؤالك هذا وأبين فيه نظرية النشوء ونظرية الارتقاء ونظرية الانفجار العظيم وما هو صحيح منها وما هو غير صحيح وأبين فيه وهم الالحاد وآيات التوحيد من نفس هذه النظريات التي أفترض بعض من يجهلون الحقيقة انها تعارض الدين ووجود اله وأن شاء الله ينشر قريبا وأرجو ان لا تنساني من دعاءك.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    أحمد الحسن

    جمادي الثاني / 1433 هـ



    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  2. #2
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    مركز الابحاث العقائدية التابع للسيستاني

    الاسئلة و الأجوبة » الخلق والخليقة » بطلان نظرية التطور


    مصطفى / امريكا

    السؤال: بطلان نظرية التطور
    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
    أود بأن أسأل سماحتكم عن نظرية دارون العلمية في التطور والارتقاء و التي تقول أن الكائنات الحية قد نشأت من كائنات أبسط منها, كالحيوانات مثلا قد تعرضت للطفرات عبر العصور و تحولت الى كائنات أكثر تعقيدا, فما رأيكم بهذه النظرية هل تخالف الاسلام وهل هي تنطبق على الانسان؟
    وشكرا لكم سائلين المولى بأن يحفظكم ويوفقنا لأخذ المفيد منكم على الدوام

    الجواب:
    الاخ مصطفى المحترم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لقد ثبت علمياً بطلان هذه النظرية، ولعل أبسط ما يفند به تلك النظرية ان تحول خليه بسيطه الى اخرى أكثر تعقيداً منها وبحساب الاحتمالات يحتاج الى ملايين السنين، هذا هو حال خليه واحدة فكيف حال تحول حيوان الى آخر ؟!! فانه يحتاج الى مليارات السنين، وهو ما ثبت بطلانه. هذا أحد الوجوه التي ترد بها هذه النظرية وهناك وجوه اخرى كلها لا تجعل نظرية التطور تصمد أمام النقد العلمي .

    على اننا في عقيدتنا الإسلامية لدينا رأي واضح عن كيفيه بدأ خلق الإنسان، وهذا هو القرآن الكريم يصرح بذلك يقول تعالى: (( الَّذي أَحسَنَ كلَّ شَيء خَلَقَه وَبَدَأَ خَلقَ الأنسَان من طين )) (السجدة:7) فبداية خلق الإنسان كانت هي الطين وليس كما يقول أصحاب نظرية التطور من أن الانسان عن حيوان اخر، يقول تعالى: (( خَلَقَ الأنسَانَ من صَلصَال كَالَفخَّار )) (الرحمن:14) ويقول ايضاً: (( وَلَقَد خَلَقنَاكم ثمَّ صَوَّرنَاكم ثمَّ قلنَا للمَلائكَة اسجدوا لآدَمَ فسَجَدوا إلَّا إبليسَ لَم يَكن منَ السَّاجدينَ )) (لأعراف:11) ويقول تعالى: (( إنَّا خَلَقنَاهم من طين لازب )) (الصافات:11) ويقول تعالى: (( إذ قَالَ رَبّكَ للمَلائكَة إنّي خَالقٌ بَشَراً من طين)) (( فإذَا سَوَّيته وَنََفخت فيه من روحي فقَعوا لَه سَاجدينَ )) (الحجر:29).
    وهناك من الاخبار عن الانبياء والاوصياء (عليهم السلام) توضح كيفية خلق آدم الذي هو أبو البشر .
    فما جاءت به نظرية التطور لا ينسجم
    ودمتم في رعاية الله

    ابو حسين

    تعليق على الجواب (1)
    وفقكم الله لكل خير ، نرجو التوسع بالجواب ولكم جزيل الشكر

    الجواب:

    الأخ ابا حسين المحترم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    في كتاب ثمار الأفكار - للشيخ علي الكوراني العاملي - ص 354 - 357
    نظرية التطور تتناقض مع جملة من العلوم الحديثة . . وهذا يضعها في موقف لا تحسد عليه . .
    أحد هذه التناقضات هي تناقضها مع الحقائق الفيزيائية . . وإليك هذا التناقض : الشمس والنجوم الأخرى تحترق وتبعث بكميات هائلة من الطاقة الحرارية والاشعاعية والضوئية إلى أغوار الكون ، ولكن لا يمكن توقع رجوع هذه الطاقات الهائلة إلى الشمس وإلى النجوم الأخرى بحركة تلقائية . إن تركت أي شئ مدة معينة أسرع إليه التلف . . لو تركت قطعة لحم أو كمية من الفاكهة أو الطعام تراه يفسد بعد مدة معينة ، وتضطر إلى اتخاذ تدابير معينة للحفاظ عليه من الفساد ( كأن تضعه في ثلاجة ) ، وحتى هذا التدبير لا ينفع إلا مدة معلومة فقط ، وإن تركت بيتا أو قصرا أسرع إليه البلى بعد سنوات . . وهكذا . . فكل شئ يسير في اتجاه واحد نحو البلى والتحلل والفساد . الإنتروبيا ، ولكي يستطيع العلماء شرح مفهوم النظام أو الفوضى في الكون أو في أي منظومة ( System ) فقد استعانوا بمصطلح ( الإنتروبيا ) ( Entropy ) ( 3 ) . فالإنتروبيا تشير إلى مقدار الفوضى ، أي مقدار الطاقة التي لا يمكن الاستفادة منها ، لذا يعرف القانون الثاني للديناميكا الحرارية بأنه قانون زيادة الإنتروبيا . يقول البروفسور ( ف . بوش ) : ( تحدث جميع التغيرات التلقائية بحيث تزداد الفوضى في الكون ، وهذه ببساطة هي صيغة القانون الثاني مطبقة على الكون ككل ). يقول العالم الأمريكي " إسحاق أزيموف " Isaac Asimov : ( حسب معلوماتنا فإن التغيرات والتحولات بأجمعها هي باتجاه زيادة " الإنتروبيا " ، وباتجاه زيادة عدم النظام وزيادة الفوضى ، ونحو الانهدام والتقوض ). ويتناول الموضوع نفسه في المقالة نفسها بشكل أكثر تفصيلا فيقول : ( هناك طريقة أخرى لشرح القانون الثاني ، وهي أن الكون يسير بوتيرة ثابتة نحو زيادة الإنتروبيا ، ونحن نرى تأثير القانون الثاني حوالينا في كل شيء ، فنحن نعمل بكل جد لكي نرتب غرفة وننسقها ، ولكن ما أن نتركها لشأنها حتى تنتشر فيها الفوضى من جديد بسرعة وبكل سهولة ، حتى وإن لم ندخلها ، إذ سيعلوها الغبار والعفن ، وكم نلاقي من الصعوبات عندما نقوم بأعمال صيانة البيوت والمكائن وصيانة أجسادنا ونجعلها في أفضل وضع ، ولكن كم يكون سهلا تركها للتلف وللبلى ، والحقيقة هي أن ما يتعين علينا عمله هنا هو لا شئ ، فكل شئ يسير ذاتيا نحو التلف ونحو الانهدام ونحو التفكك والانحلال والبلى ، وهذا هو ما يعنيه القانون الثاني ).
    نستطيع تلخيص القانون الأول والقانون الثاني في الشكل التالي : يقول العالم التطوري " جيرمي رفكن " Jeremy Rifkin عن القانون الثاني : ( لقد قال " البرت آنشتاين " : إنه أي هذا القانون القانون الأساسي للعلم بأجمعه ، وأشار السير " آرثر أدنجتون " إليه باعتباره القانون الميتافيزيقي للكون بأجمعه ). إذن فإن هذا القانون الشامل يؤكد أن جميع التغيرات والتبدلات الحادثة والجارية في الكون تسير نحو زيادة " الإنتروبيا " . . أي نحو زيادة الفوضى ، ونحو زيادة التحلل والتفكك . .
    أي أن الكون يسير نحو الموت ، والفيزيائيون يقولون : " إن الكون يسير نحو الموت الحراري " . ذلك لأن انتقال الحرارة من الأجسام الحارة ( من النجوم ) إلى الأجسام الباردة ( الكواكب والغبار الكوني مثلا ) سيتوقف يوما ما عندما تتساوى حرارة جميع الأجرام والأجسام في الكون . .
    في هذه الحالة يتوقف انتقال الحرارة بين الأجسام ، أي تتوقف الفعاليات بأجمعها . .
    وهذا معناه موت الكون .
    نستطيع أن نجمع معا نظريتي فرضية التطور وعلم الفيزياء ، في شكل بياني واحد : إذن فهناك تناقض تام بين النظرتين : تقول فرضية التطور إن التغيرات والتبدلات الحاصلة في دنيانا وفي الكون تؤدي إلى زيادة التعقيد وإلى زيادة النظام ، أي هناك تطور متصاعد إلى أعلى بوتائر مستمرة .
    أما علم الفيزياء فيقول إن جميع التغيرات والتبدلات الجارية في الكون ( وفي دنيانا ) تؤدي إلى زيادة ( الإنتروبيا ) ، أي إلى زيادة الفوضى والتحلل والتفكك . .
    أي أن الكون لا يسير نحو الأفضل ونحو الأحسن ، بل يسير نحو الأسوأ ونحو الأسفل ، أي يسير إلى الموت ، وأنه لا توجد أي عملية تلقائية تؤدي إلى زيادة النظام ، وإلى زيادة التعقيد والتركيب .

    ويتبين من هذا أن الزمن عامل هدم وليس عامل بناء ، مع أن جميع التطوريين يلجؤون إلى الزمن لتفسير جميع الاعتراضات والمصاعب التي تواجه فرضية التطور ، فعندما تستبعد قيام الصدف العمياء بإنتاج كل هذا النظام والتعقيد والجمال الذي يحفل به الكون يقولون لك : " ولكن هذا الأمر لم يحصل خلال مليون سنة ، بل خلال مئات بل آلاف الملايين من السنوات " ! كأنهم عندما يذكرون شريطا طويلا من الزمن يحسبون أنهم يحلون بذلك جميع المصاعب ويقدمون حلا لجميع المعجزات التي يحفل بها الكون !

    وهذا جهل ، بل جهل مركب ، ونحن ندعو هؤلاء إلى تصفح بعض كتب الفيزياء لكي يعلموا أن الزمن الذي حسبوه عامل بناء وتطوير ، ليس في الحقيقة إلا عامل هدم وتحلل وتفكك ! فإلى جانب أي نظرة نقف ؟ ! أنقف بجانب فرضية ( أو نظرية في أحسن الأحوال ) لم تثبت صحتها حتى الآن ، والتي يعارضها العديد من العلماء ؟ ! أم نقف بجانب قانون علمي ثابت بآلاف التجارب المختبرية ( كل جهاز مستعمل شاهد على صحة هذا القانون ) والذي يقبله جميع العلماء دون أي استثناء ؟
    إذن ففرضية التطور تصادم العلم في صميمه . .

    إذن لا يمكن حدوث أي تطور نحو الأفضل في عالم يسير في جميع فعالياته وحركاته وتبدلاته نحو التفكك والانحلال . إذن فالتطور مستحيل من الناحية العلمية. (( بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون )) (الأنبياء:18)
    الهوامش :
    1- انظر : Th . Dobzhancky ز Changing Man س Science vol . 155 no 3761 ، 1967 p . 40
    2- أنظر : " أساسيات الفيزياء " تأليف ( ف . بوش ) ترجمة الدكتور سعيد الجزيري والدكتور محمد أمين سليمان صفحة 328 .
    3- الإنتروبيا : كلمة يونانية الأصل تعني " الاتجاه أو الانكفاء نحو الداخل Turningnward.
    4- المصدر السابق صفحة 352 .
    5- أنظر : Isaac Asimov ز Can Decreasing Entrop Exist in The Universe Science Digest . May 1973 ، p . 67 .
    6- المصدر السابق
    7- أنظر : Jermy Rifkin ز Entropy A New world view س Newyork ، viking press ، 1980 p . 6 .
    ودتم في رعاية الله
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  3. #3
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين




    الشيخ ياسر الحبيب

    ما هو ردكم على نظرية (داروين) في التطور؟




    السؤال :
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد و آل محمد الأطيبين الأطهرين و اللعنة الدائمة الوبيلة على أعدائهم و ظالميهم أجمعين

    أنا شاب جامعي أدرس علوم الحياة وجسم الانسان و جامعتي تعتمد المنهج الاجنبي الذي يتابع كل جديد في

    العالم من الناحية العلمية.أن مسألة كيف أن الله خلق الأرض و الكائنات الحية هي مسألة واضحة في القرآن الكريم بالرغم من وجود بعض التعقيدات.المشكلة هي أن أستاذي الذي يشرف على تدريسي المواد المهمة هو نصراني ،علماني،مثقف و ذكي جداً،و لكن دائماً نواجه مشكلة أنه يؤمن بنظرية ( نظرية دارون )أن الانسان

    كان حيواناً ،والذي زاده ثقة اليوم بحث نشر يقول أن الخريطة الجينية لحيوان الشمبانزي هي مناسبة بنسبة 96% للأنسان،و بصراحة أنا و أصدقائي لا نجد البراهين الدينية المناسبة لاقناعه،و طبعاً نكون مسؤولين عن أفكاره في الامتحان.ما تعليقكم على الموضوع،و كيف يمكن أن تساعدوني لتحصيل الثقافة اللازمة لمجابهته،و ما هي الكتب التي يمكن أن تفيدني




    الجواب :
    باسمه تقدست أسماؤه. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

    بغض النظر عن البراهين الدينية فإن البراهين العقلية والعلمية أيضا تسقط نظرية داروين في التطور، ولو كان أستاذك أكثر اطلاعا لتخلى عن اعتقاده هذا، فيوما بعد يوم بدأ يتلاشى إيمان علماء الطبيعة بهذه النظرية مع ظهور الحقائق الجديدة، ويكفيك أن تعلم أنها إلى اليوم تسمى في قاموسهم "نظرية" وهو ما يعني أنها مخدوشة علميا وليست ثابتة حتى الآن، إذ لو كانت ثابتة لأسموها "حقيقة علمية".

    إن داروين إنما قدّم افتراضا ليس إلا، ثم جاء من هم بعده مستميتين لإثبات ذلك الافتراض، فقاموا بجولات كشفية في أنحاء العالم للحصول على أحافير أو متحجرات تثبت التطور وارتقاء الأجناس من نوع لآخر، وعندما عثروا على بعض أحافير القردة التي اعتبروا أنها تشبه الإنسان صاحوا بكل بهجة: "ها هو الإثبات! الإنسان قد تطوّر من القرد"!

    وفلسفوا ادعاءهم هذا بأن القرود قبل حوالي ثمانية ملايين سنة قد طوّرت نفسها جينيا للتكيف مع متغيرات الطبيعة، فبدأت تمشي على قدمين بدلا من أربع قبل نحو أربعة ملايين سنة، وهكذا انفصلت عن القرود وكوّنت جنسا جديدا مع مرور الزمن فأصبح هذا الجنس هو الإنسان!

    وعندما يُسأل هؤلاء عن دليلهم العلمي على ما يزعمون؛ يجيبون بالقول أنه التشابه الجيني بين فصيلة الإنسان وفصيلة القردة، والأحافير أو المتحجرات التي تثبت حدوث هذا التطور لوجود فصيلة يظهر منها أنها متداخلة وتحل محلا وسطيا بين الإنسان والقرد.

    فدليلهم هو "التشابه" فقط! وهو دليل مضحك حقا ويبعث على السخرية، فهل لأن هناك تشابها بين هذه الفصيلة وتلك بنسبة معينة يعني بأن هذه الفصيلة قد اشتقت من تلك! وهل لأننا نجد أن هناك تشابها بين النمور وبين القطط يعني بأن النمور مثلا تطورت من القطط!

    ليكن التشابه بين الإنسان وبين الشامبانزي 99 بالمئة لا 96 فقط، بل ليكن أكثر من ذلك، إلا أننا لا يمكننا أن نجزم بأنهما كانا بالأصل من فصيلة واحدة ما دام هناك فارق بينهما ولو كان ضئيلا، فما دام هناك فارق فإنه لا دليل علميا على أنهما كانا من أصل واحد، ويبقى زعم هؤلاء مجرد تخمين لوجود التشابه، فنحن نرى في الواقع الملموس أن هناك شخصا يولد لأبوين في روسيا مثلا وآخر يولد لأبوين آخرين في المكسيك، وليس بينهما أية قرابة، ولا يشتركان في النسب إطلاقا فكل منهما من عرق مختلف، ومع ذلك يتفق كونهما متشابهين إلى حد التطابق بسبب تشابه الصفات الجينية، فإذا شوهدا قيل أنهما توأمان، والحال أنهما ليسا كذلك إطلاقا.

    فهذا أولا؛ وهو أن التشابه بحد ذاته ليس دليلا علميا كافيا لإثبات ما زعمه أنصار نظرية التطور الدارويني. وأما ثانيا؛ أي ما يتعلق بالنقوضات على النظرية فهي كثيرة ومتنوعة غير أننا نقتصر منها على التالي:

    • إذا كان أصل الإنسان من القرد من باب التطور، فمن أين جاء القرد نفسه؟ يقول أنصار نظرية داروين أنه أيضا تطور من جنس آخر، فإذا كان الأمر كذلك فلماذا لم تُكتشف أية أحافير تثبت مثلا تطور القرد من الثعلب أو الذئب أو حتى التمساح؟! لماذا لم يجد علماء التنقيب والاستكشاف أحافير لتطور الزواحف من الأسماك مثلا؟! أو لتطور الطيور من الحشرات؟! إذ النظرية تقول أن كل شيء إنما تطور من شيء آخر بفعل الطبيعة والتكيف معها، ومع هذا لم يجد هؤلاء شيئا يثبت ذلك باستثناء زعمهم أن الإنسان متطور من القرد، وزعمهم هذا مبني كما قلنا على ملاحظتهم التشابه الجيني فقط، وهو ليس إلا سنة الله تعالى في خلقه.

    لاحظ مثلا أن أحافير الديناصورات أقدم بكثير وبملايين السنين من الأحافير التي وُجدت للقردة، والأصل أن هناك تطورا، فلماذا لم تُكتشف أحافير لديناصور مثلا بدأ بالتطور إلى فيل أو زرافة؟! إن كونهم قد وجدوا أحافير لقردة يشابهون في هياكلهم الإنسان لا يعني أن التطور ثابت، وإلا لكان من الضرورة وجود أحافير لتطور الديناصورات إلى فيلة، أو تطور الكائنات الحية الأخرى من جنس إلى جنس آخر، وذلك مفقود البتة.

    • على فرض ثبوت فرضية التطور؛ فلماذا لا نشاهدها الآن ولو من قبيل المقدّمات؟ إن داروين وأصحابه يقولون أن فئة من القرود بدأت بالتطور من خلال تكيفها مع متغيرات الطبيعة، فتمرّسوا على المشي على قدمين بدلا من أربع، وقوّموا بذلك اعوجاجات عظامهم، وأثّر ذلك في نسلهم فأصبح ما يتناسل منهم يمشي أيضا على اثنين بالتوارث. والسؤال هو لماذا لا نشاهد مثال ذلك اليوم؟ فإن هناك كثيرا من القردة المدرّبة التي تستطيع المشي على اثنين أكثر من المعدّل الطبيعي لسائر القرود الأخرى التي لا تستطيع ذلك لأكثر من بضع خطوات محدودة، فلماذا نجد أن هذه القرود المدرّبة عندما تتناسل لا تؤثّر في طبيعة مشي نسلها حتى مع التعاقب والمخالطة بل تبقى تمشي على أربع وتحتاج لتدريب جديد حتى تمشي على اثنين؟!

    لماذا لا نجد مثلا أن الإنسان الذي درّب نفسه بحيث يتمكن من أن يأكل فتات الأحجار دون أن يؤثر ذلك على معدته لا نجد أبناءه ولا أحفاده ولا أحفاد أحفاده يحملون هذه الصفة أيضا بالتوارث؟!

    لماذا نجد أن الذي يولد وله ستة أصابع في اليد الواحدة فيكون ذلك تغيرا جينيا فيه، لماذا نجد أنه عندما يتزوج وينجب فإن ابنه يكون ذا خمسة أصابع ولا يتوارث صفة أبيه ويتطوّر بتطوّره؟! إن ذلك لأن التأثيرات الخارجية على الجينات لا ينتج عنها أي تطور.

    • بالعودة إلى أصل نشوء الكون، يقول أنصار نظرية داروين أنه جاء بمحض الصدفة وأن التطور والارتقاء هو الذي كوّن هذه الكائنات الحية بأجناسها وأنواعها، فإذا سئلوا عن المادة الطبيعية الأولى التي سبّبت هذا النشوء والتطور قالوا إنها نبضة الطاقة، فمن أين جاءت هذه النبضة؟ يعترفون بأنهم لا يعرفون الجواب. وعلى تقدير ذلك فإن هؤلاء الماديين يعترفون بأن هناك مؤثّرا في نشوء الكون وهو نبضة الطاقة، بينما نحن الإلهيون نقول أن هذا المؤثر هو الله تبارك وتعالى، فأي القوليْن أقرب إلى العقل؟ أن تقوم نبضة بكماء صماء لا تعقل ولا تعلم ولا تشعر بإنشاء كل هذا الكون الرحب الدقيق العظيم أم أن تقوم ذات مدركة عالمة شاعرة بذلك؟!

    إن مثل القول الأول كمثل من يقول بأن هناك انفجارا حصل في مطبعة، وبمحض الصدفة وقعت الحروف المطبعية على أوراق واتفق أن شوهدت بعد ذلك وقد انتظمت في مقطوعة نثرية أو شعرية رفيعة الأدب عميقة البيان! فهل هذا معقول؟!

    يقولون هو ليس معقولا بلحاظ سرعة التغير إذ لا يمكن حصول ذلك بهذه السرعة أما مع مرور ملايين السنين فإن ذلك ممكن، وردّنا هو أنه كلما تقادم الزمن كلما كان احتمال وقوع الخطأ أكثر، إذ المفروض أن يأتي الحرف الكذائي بعد الحرف الكذائي في الموقع المناسب ليكوّن كلمة صحيحة ثم عبارة صحيحة ثم مقطوعة صحيحة، ونسبة وقوع الخطأ تتعاظم كلما قلّت الاحتمالات بمرور الزمن، فإذا لم يكن تكوّن القصيدة الشعرية ممكنا في بداية الانفجار فلا شك أنه يستحيل بعد ذلك لتضاؤل فرص الصحة في تكوينها.

    • مع كل التطور العلمي الذي وصل إليه البشر حتى استطاعوا غزو القمر والكواكب بتكوين الأجهزة والمعدات الدقيقة، فإنهم لم يستطيعوا حتى الآن تكوين خلية حية واحدة من مواد كيمياوية كما طرحته نظرية داروين واعتبرته أمرا بسيطا، وقد اعترف العلماء بأن تكوين خلية حية أمر مستحيل لأن الخلية معقدة التركيب إلى حد معجز للبشر. وهذا يبطل نظرية داروين في أن أصل الخلية الحية تكوّن من المواد الأولية الكيمياوية الطبيعية، إذ إن ما افترضوه هو أن الطبيعة هي التي كوّنت الخلية الحية، ومع ملاحظة أن الطبيعة غير عاقلة فكيف يمكن القبول بأن الإنسان العاقل – وهو ابن الطبيعة نفسها على قولهم – لا يستطيع أن يكوّن الخلية مع أنه يمتلك الرشد الذهني الذي لا تمتلكه الطبيعة الجامدة؟!

    هذه ليست سوى ردود سريعة على النظرية الباطلة السخيفة، والتفصيل نتركه إلى مقام آخر، وعلى أية حال فإننا لسنا بخاسرين شيئا بعد انتقالنا إلى القبر إذا لم نؤمن بنظرية داروين وتبيّن أنها صحيحة – من باب فرض المحال – أما هم فسيخرون كثيرا عندما ينتقلون إلى القبر ويتبيّن لهم صحة ما نقول من وجود إله خالق تبارك وتعالى! فأي الخياريْن يأخذ به العاقل؟!

    أما عن نصيحتنا لك لتحصيل الثقافة اللازمة، فراجع روايات وبيانات أئمتنا الأطهار (عليهم السلام) في التوحيد، وتجدها مثلا في بحار الأنوار كثيرا تحت هذا الباب. وارجع كذلك إلى دروسنا الحوزوية في علم الكلام وخاصة مبحث إثبات الصانع فلعلّها تفيدك إن شاء الله تعالى، ولا بأس بأن تطلع على كتاب لأحد علماء علم الأحياء وهو الاسترالي ميشيل دانتون بعنوان "نظرية في أزمة" وفيه ينقض نظرية داروين بالبراهين والأدلة.

    وفقكم الله لجوامع الخير في الدنيا والآخرة. والسلام. 26 من ذي الحجة لسنة 1427 من الهجرة النبوية الشريفة.
    التعديل الأخير تم بواسطة نجمة الجدي ; 17-05-2012 الساعة 11:40
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  4. #4
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين




    منير الخباز نظرية الإمامية حول نظرية دارون




    التعديل الأخير تم بواسطة نجمة الجدي ; 14-07-2013 الساعة 10:29
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  5. #5
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    موقف علماء أهل السنة والجماعة من حديث خلق الله آدم على صورته - كمال الحيدري


    http://alhaydari.com/ar/2011/10/14057/

    السلام ورحمة الله وبركاته.
    الأخ أبو مهدي: في نظرية دارون التي ظهرت في القرن السادس عشر ...

    سماحة السيد كمال الحيدري: أتصور أن سؤاله كان في هذا اللحاظ وهو أنه يقول بأن نظرية دارون تقول أن آدم مر بمراحل إلى أن وجد. والجواب على ذلك أن هذه النظرية قرآنياً لا أقل باطلة. نعم، في البحث العلمي لها محل آخر ولست الآن بصدد البحث العلمي، ولكن من الناحية القرآنية سواء على مستوى البحث القرآني خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون، إذن لم يتطور من نوع آخر، مضافاً إلى ذلك الروايات الصحيحة التي قرأناها من البخاري ومسلم ومسند أحمد والنصوص الواردة عندنا أن الله خلق آدم على صورته.

    موضوع ثاني

    أصل الإنسان بين داروين والعلامة الطباطبائي
    التعديل الأخير تم بواسطة نجمة الجدي ; 14-07-2013 الساعة 11:01
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  6. #6
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين




    الشريعة والحياة - بداية الخلق ونظرية التطور - القرضاوي




    http://www.qaradawi.net/2010-02-23-0...-10-36-59.html


    بداية الخلق ونظرية التطور
    التعديل الأخير تم بواسطة نجمة الجدي ; 17-05-2012 الساعة 10:17
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  7. #7
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين


    الشيخ عبد العزيز آل الشيخ - مفتي السعودية
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  8. #8
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين




    الزنداني: نظرية دارون باتت خرافة



    الزنداني: نظرية دارون باتت خرافة

    الزنداني: نظرية دارون لا يقبلها عاقل (رويترز)

    عبده عايش-صنعاء
    قال الداعية الإسلامي الشيخ عبد المجيد الزنداني رئيس جامعة الإيمان باليمن إن نظرية دارون باتت خرافة لا يقبلها عاقل، مؤكدا أن "أنصار دارون اليوم يتراجعون ويندحرون".

    واعتبر في حديث للجزيرة نت أن الكشف العلمي الجديد عن أن أصل الإنسان ليس قردا حسب نظرية دارون من خلال هيكل عظمي سمي أردي يعتبر دليلا إضافيا على أن الإنسان خلق خاص من خلق الله، ويسقط نظرية الصدفة والتطور.

    وقال الزنداني "لو أن الإنسان جاء نتيجة لتطور ما لاستمرت عوامل هذا التطور حتى اليوم، ولكن هذا هراء، وليس هناك دليل واحد على إنسان كان نتيجة عملية تطور من قرد إلى إنسان".

    وأضاف "لنفترض أن أول إنسان تحول من قرد إلى إنسان، وكان امرأة مثل هذه الحفرية أدري، وبالطبع هذه المرأة ستموت وبدون نسل، وبالتالي ينقرض نسلها، وبذلك لا يمكن أن يكون هذا التطور المزعوم مقبولا ومعقولا".

    وكان فريق عالمي بأميركا من علماء أصول الجنس البشري من جامعتي كين ستيت وكاليفورنيا كشفوا النقاب عن أقدم أثر معروف للبشر على وجه الأرض، وهو هيكل عظمي إثيوبي يبلغ عمره حوالي أربعة ملايين وأربعمائة ألف سنة أطلق عليه اسم "أردي".

    وأعلن العلماء أن اكتشاف "أردي" يثبت أن البشر لم يتطوروا عن أسلاف يشبهون قردة الشمبانزي، مبطلين بذلك الافتراضات القديمة بأن الإنسان تطور من أصل قرد.

    واعتبروا في تقريرهم بمجلة ساينس أن "أردي" واحدة من أسلاف البشر، وأن السلالات المنحدرة منها لم تكن قردة شمبانزي ولا أي نوع من القردة المعروفة حاليا.

    تفنيد ورد

    وتحدث الشيخ الزنداني عن جهود علماء المسلمين طوال القرنين الماضيين في تفنيد نظرية دارون والرد عليها، ورأى أن الاكتشاف الجديد يضاف إلى الأدلة الداحضة لنظرية التطور والنشوء والارتقاء.

    وأشار إلى أن "القوى الاستعمارية التي كانت تحكم بلاد المسلمين كانت تريد أن تشكك المسلمين في دينهم، وكانت تروج لهذه النظرية وتقدمها بصور تجعل الناس يقتنعون بها، وتعطيها للطلاب بالمدارس الثانوية وهم لا يعرفون ما وراء الأكمة، لكن العلماء تصدوا لها ودحضوا هذه الأكاذيب".

    وأضاف أن الكثير من أنصار نظرية دارون كانوا يقولون إن الأدلة غير كافية ولذلك لم يسموها نظرية وإنما فرضية، وهي أقل درجة من النظرية، وتتالت الاكتشافات العلمية حتى أصبحت كلمة "نظرية" دارون في الخمسين عاما الماضية عند العلماء تعتبر من أخبار "كان يا ما كان" ومن الأشياء الخرافية.

    وتطرق الزنداني إلى مسألة الخلية، حيث كان يقول دارون إن الحياة تبدأ من الخلية، وكان يقول إن تفاعلات طبيعية وكيماوية أنتجت الخلية، ولكن العلماء وجدوا أن أصغر خلية هي أكبر من مدينة هائلة منظمة غاية في التنظيم، وأصبح بذلك القول إن الصدفة هي التي خلقت الخلية يعتبر كلاما فارغا، ولا يقبله عاقل.

    وقال "إن فرضية دارون كانت تستغل في إطار معترك سياسي واستئصالي بين قادة العلوم الحديثة، والكنيسة في أوروبا التي أرادت أن تستأصل العلم لأنه خطيئة آدم الأولى، كما يزعمون".

    وبعد انتصار قادة العلوم الحديثة -يضيف الزنداني- قاموا بفرض العلمانية وحصروا الكنيسة والنشاط الذي يمكن أن تمارسه، ومنعوها من التدخل في الشأن العام للناس، وأقاموا دولا علمانية، وفصلوا الدين عن الدولة.
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  9. #9
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين




    الشيخ محمد اليعقوبي


    س : هل صحيح ما يذكره بعض علمائنا في كتبهم ومؤلفاتهم، ان نظرية التطور لدارون تتفق بشكل ما مع المفاهيم الاسلامية او ان الاسلام يقرها ولكن باسلوبه الخاص ؟


    ج : ان اقصى ما يمكن ان نقوله هو انه يمكن تطبيق ظواهر الشريعة على نظرية دارون فهي لا تنافيها بمعنى من المعاني ولكن اعتبارها نظرية اسلامية غير صحيح تماماً، كيف والكتاب الكريم واضح في عرض نظرية اخرى تختلف بشكل جوهري مع داروين وظواهر الكتاب حجة.
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  10. #10
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    عبد العزيز بن باز

    نظرية (داروين) تطور الإنسان من قرد إلى إنسان


    دائماً أقرأ وأسمع أن الإنسان قد كان قرداً في البداية، ثم مر بمراحل وتحول إلى الإنسان العادي المعروف اليوم، هل هذا من المعقول أم لا، وهل عناصر قرد، أي عناصر تكوين جسمه هي نفس العناصر المكونة لجسم الإنسان؟ أفيدونا جزاكم الله خيراً.

    الجواب

    بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: هذا القول الذي ذكره السائل قولٌ منكر وباطل ومخالف لكتاب الله -عز وجل- وسنة الرسول -عليه الصلاة والسلام- ولإجماع سلف الأمة، وقد أشتهر هذا القول للمدعو داروين وهو كاذب فيما قال، بل أصل الإنسان هو من أصله على حاله المعروف، ليس أصله قرداً ولا غير قرد، بل هو إنسان سويٌ عاقلٌ خلقه الله من الطين من التراب، وهو أبونا آدم -عليه الصلاة والسلام-، خلقه الله من تراب؛ كما قال -جل وعلا-: وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ[المؤمنون: 12]، وهو مخلوق من هذا التراب خلقه الله على صورته طوله ستون ذراعاً، أي ستون ذراعا في السماء ثم بدأ الخلق ينقص حتى الآن، وهو مخلوق على ........ فأولاده كأبيهم مخلوقون على خلقة أبيهم، لهم أسماع ولهم أبصار ولهم عقول ولهم القامة التي ترونها الآن يمشون على أرجلهم فيتكلمون ويسمعون ويبصرون ويأكلون بأيديهم........ وليسوا على شكل قردة، وليس تكوين قردة، فلهم تكوين خاص يليق بهم، وهكذا كل أمة: القردة أمة مستقلة، والخنازير أمة مستقلة، وهكذا الكلاب والحمير والقطط وهكذا غيرها أمم: وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ[الأنعام: 38]، هذه أمم كلها تحشر إلى الله تجمع يوم القيامة، يقتص لبعضها من بعض، ثم يقال لها: كوني ترابا، فتكون ترابا، ما عدا الجن والإنس فلهما شأن آخر، يحاسبون يجزون بأعمالهم، فمن أطاع ربه فإلى الجنة، ومن كفر بربه فإلى النار، أما هذه الحيوانات الأخرى فهي أمم مستقلة، فالقردة أمة مستقلة لها حقيقتها ونشأتها وخصائصها، والخنازير كذلك، والكلاب كذلك، والحُمر كذلك، والإبل كذلك، والبقر كذلك، والغنم، وهكذا أمم لها خلقتها وميزتها التي أنشأها الله عليها –سبحانه- وهو الحكيم العليم، وهو أبصر بدقائق ........ ودقائق تكوينها هو أبصر بهذا وأعلم -سبحانه وتعالى-، لكن يجب يؤمن العبد أن خلق آدم غير خلق القردة، وأن أصل آدم هو أصله الذي هو عليه الآن، وليس أصله قرداً ولا غيره، بل هو إنسان سويٌ على خلقته ....... هو ذو عقلٍ وذو سمعٍ وذو بصر وذو حواس معروفة شمٍ ومسٍ وذوقٍ وغير ذلك مما كونه الله عليه، فقول بأن أصله قردٌ قول منكر قول باطل لو قيل بكفر صاحبه لكان وجيهاً، فالأظهر والله أعلم أن من قاله مع علم له بما جاء به الشرع أنه يكون كافراً لأنه يكذب بالله وبرسوله يكذب بكتاب الله -سبحانه وتعالى-.
    التعديل الأخير تم بواسطة نجمة الجدي ; 17-05-2012 الساعة 16:02
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  11. #11
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    ا لشيخ محمد العريفي

    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  12. #12
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين




    الشيخ محمد بن صالح العثيمين

    مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : متفرقه
    السؤال: هذه رسالة وردتنا من المرسل محمد عمر سلطان من العراق محافظة نينوى يقول إنني الطالب محمد سلطان أحد طلاب الصف الثاني المتوسط لقد درست في العام الماضي أصل منشأ الإنسان في كتاب التاريخ ويؤكد الكتاب أن الإنسان أصله قرد وتحول بمرور الزمن إلى إنسان فهل هذا صحيح أم يتعارض مع ما جاء في القرآن الكريم عن أصل القرد أهدونا وفقكم الله إلى الطريق لكي نسلكه مشكورين؟

    الجواب

    الشيخ: هذا القول ليس بصحيح أعني القول بأن أصل الإنسان قرد ولكن القائل به هو في الحقيقة قرد ممسوخ العقل وممسوخ البصيرة فجديرٌ أن نسميه هو قرداً وليس بإنسان حتى وهو على صورة إنسان.

    السؤال: لكن ألا يمكن أن نقول هو قرد ممسوخ حقيقة لأنه يهودي؟

    الشيخ: على كل حال ما قلته أولى ما قلته أنا كفاية هذا القول ليس بصحيح أن أصل الإنسان قرد واعتقاده كفر لأنه تكذيب للقرآن فإن الله تعالى بين أن خلق الإنسان أصله من طيب بخلق آدم عليه الصلاة والسلام وهو أبو البشر ثم جعل الله تعالى نسله من سلالة من ماء مهين والقرود المعروفة هي من جملة فصائل المخلوقات الأخرى فهي مخلوقات نشأت هكذا لطبيعتها أنشأها الله تبارك وتعالى على هذه الصفة كالحمير والكلاب والبغال والخيل والإبل والبقر والغنم والظباء والدجاج وغيرها ولا يجوز لأحد بل لا يجوز لدولة مسلمة تنتمي إلى الإسلام أن تقرر هذا في مدارسها بل يجب عليها أن ترفع ذلك من المدارس لأن الطالب إذا نشأ على هذا من صغره يصعب جداً أن يُخَلصَ منه بل ولا أرى من الجائز أن يقرر هذا في المدارس لأن وضع الشيء ثم محاولة اقتلاعه مفسدة لكن عدم وضعه بالكلية أولى من أن يوضع ثم يحاول اقتلاعه وإبطاله والواجب على الدول الإسلامية عموماً أن تعيد النظر في مناهجها ومقرراتها وأن تجعلها مستخلصة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم حتى يعيد الله تعالى إلى الأمة الإسلامية مجدها وعزها وكرامتها ويزول عنها كابوس الذل الذي أصابها اليوم حتى أصبحت في حال يرثى لها قد أقول في حال يرحمها عدوها لما بينها من تشتت والتفرق والذل والهوان بين دول العالم والواقع شاهد بذلك وما سببه إلا إعراضهم أو إعراض كثير منهم عن كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومنهاج السلف الصالح الذي قال فيه الإمام مالك رحمه الله لم يُصلِح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها والله أسأله بمنه وكرمه أن يعيدنا جميعاً إلى الإسلام الحقيقي عقيدة وقولاً وفعلاً منهاجاً وشريعة حتى نعود إلى العز والمكانة الذي نصل إليها بتمسكنا بديننا.
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  13. #13
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    نظريّة داروين لا تنافي الفكر الديني.ـ نظريّة داروين قد تنافي بعض ما يفهم من التاريخ الديني.

    قال السيد محمد حسين فضل الله:

    "من الخطأ جدّا أن يطرح الفكر الديني على أساس أن قاعدة هذا الفكر، هو أن الله خلق الكون بشكل مباشر من دون أن يكون خاضعا لقوانين في عمق تكوينه، إننا نؤمن من خلال صفتنا الإسلامية، من دون أن نحيد قيد شعرة عن التفكير الإسلامي. نؤمن بأن هناك في الكون سننا كونية، وهي ما تمثّله قوانين الكون الطبيعية في الكون، وفي الحيوان وفي الإنسان. حتى أننا من وجهة النظر الإسلامية نؤمن بأن هلاك المجتمعات ونموّ المجتمعات تخضع لقوانين موجودة في حركة الكون بحيث إنها تتحرك ضمن نطاق خاص. ومسيرة خاصة، فنحن مثلا، نجد أن النظرية (الداروينية) التي تقول إن جدّ الإنسان، والقرد من أصل واحد. هذه النظرية لا تنافي أساس الفكر الديني. لأن هذه تقول إن الإنسان تطور بفعل عوامل معينة مـوجـودة في الكـون، من قرد إلى هذه الصورة الحالية.

    والدين عندما يريد أن يتدخل في هذه المسألة يسأل من أين جاء هذا التطور؟ هل التطور حالة ذاتية في الجماد؟ هل هو حالة حتمية؟ إذا كان حالة غير حتمية فكيف نشأ وما هي القوة التي دفعته؟ هنا يأتي الحديث عن الخالق. نعم إنه ينافي التاريخ الديني. نظرية داروين لا تنافي الفكر الديني، يعني أصل ارتباط الأشياء بالله، ؟ بل هي قد تنافي بعض ما يفهم من التاريخ الديني، الذي يقول: (لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم، ثم رددناه أسفل سافلين). وهذا يدل على أن الإنسان كان إنسانا في صورته الأولى ولم يكن قردا" [أسئلة وردود من القلب ص58و59]
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  14. #14
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين

    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  15. #15
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    سبيط النيلي ( رحمه الله )

    كتاب أصـل الخَلقِ - سبيط النيلي
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  16. #16
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    الشيخ احمد الوائلي نظرية الإمامية حول نظرية دارون

    الشيخ احمد الوائلي رحمه الله




    الشيخ احمد الوائلي نظرية الإمامية حول نظرية دارون
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  17. #17
    مشرف الصورة الرمزية اختياره هو
    تاريخ التسجيل
    23-06-2009
    المشاركات
    5,276

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين

    جزاك الله كل خير ... مجهود فعلا تشكر عليه تقبل الله عملك خالصا بحق آل محمد ع
    السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة والنبوة ومعدن العلم وموضع الرسالة


  18. #18
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    12-02-2010
    المشاركات
    2,119

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين

    مجهود جبار و قيم ... نسأل الله لك القبول و التوفيق...
    اطلعت-اعوذ بالله من الانا و الانانية- على بعض الاراء وإنشاء الله لي عوده لاكمال البقية... مبدئيا و بشكل عام فعلا و كما شخص الإمام احمد ع الوضع هناك جهل لمعنى كلمة التطور كما ان كثيرين منهم و كما يتضح لم يطلعوا على النظرية كما طرحها داروين....

    ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام قوله: (( ترد على احدهم القضيه في حكم من الاحكام فيحكم فيها برأيه ، ثم ترد تلك القضيه بعينها على غيره فيحكم فيها بخلاف قوله وإلاههم واحد ، ونبيهم واحد ، وكتابهم واحد، أفأمرهم الله سبحانه بالاختلاف فأطاعوه ؟ ام نهاهم عنه فعصوه ؟ أم انزل الله سبحانه ديناً ناقصاً فأستعان بهم على اتمامه ؟ أم كانوا شركاء لهُ، فلهم أن يقولوا ، وعليه أن يرضى ؟ أم انزل الله سبحانه ديناً تاماً فقصر الرسول (( صلى الله عليه واله وسلم )) عن تبليغه وادائه ؟ والله سبحانه يقول ( ما فرطنا في الكتاب من شيء) وفيه تبيان لكل شيء وذكر ان الكتاب يصدق بعضة بعضا ، وانه لا اختلاف فيه فقال سبحانه ( ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ) وان القرآن ظاهره انيق ، وباطنه عميق ، لاتفنى عجائبه ، ولا تنقضي غرائبه ، ولاتكشف الظلمات الا به ) نهج البلاغه ج1 ( ص 60-61 ).

    صدقت أيها الصديق الأكبر



  19. #19
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    الشيخ السلفي عثمان الخميس يجيب عن سؤال حول نظرية التطور

    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  20. #20
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الشيخ مبارك الميلي و نظرية النشوء و الارتقاء (الدارونية)



    الشيخ مبارك بن محمد الميلي من مواليد 1898م، درس في ميلة على الشيخ محمد بن معنصر الميلي، وفي قسنطينة على الشيخ عبد الحميد بن باديس، والتحق بتونس حتى تخرج من الزيتونة عام 1924م، تولى التدريس بقسنطينة ثم الأغواط ثم ميلة ، عين كأمين مال لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين و كان من بين الأعضاء المؤسسين لها عام 1931م، وأسندت إليه تحرير جريدتها ( البصائر ) سنة 1937م.

    ـ قول الشيخ مبارك الميلي في مذهب النشوء و الارتقاء (النظرية الدارونية):

    قال الشيخ مبارك الميلي كما في (1/62) من (تاريخ الجزائر في القديم و الحديث) وهو يتحدث عن ابتداء الإنسان ووجوده و أول عهده:" إن المؤرخين – وإن لم يكن لهم نقل عن أهل هذا العصر – لم يعدموا سبيلا للبحث عنه فقد وجدوا من الآثار العريقة في القدم التي حفظها بطن الأرض أساسا للكلام عن حياة الإنسان الأول، وأنار أمامهم مذهب النشوء و الارتقاء دياجي هذا العصر الحالكة.

    إن مذهب النشوء و الارتقاء قديم ليس من بنات أفكار المتأخرين، والناس إزاءه فريقان: مثبت له معجب به، ونافٍ له نافر منه.

    والحق الذي تشهد له الضرورة و يؤيده القرآن الكريم أن المذهب نفسه – بصرف النظر عن بعض الجزئيات – معقول مقبول".اهـ

    ثم استدل على قبول مذهب النشوء و الارتقاء بالضرورة ثم القرآن الكريم..إلى أن قال (1/63) : " وإذا ثبت لديك أن المذهب نفسه لا مغمز فيه فلا يضيقن صدرك لبعض الجزئيات التي يقسر بعض الماديين عقلاء البشر على قبولها و يحاولون بها هدم الأديان – مثل ترقي القرد إلى نوع الإنسان – فإن تلك الجزئيات لم تزل وهما ولن تزال خيالا فكيف يصح إلحاقها بذلك المذهب الصحيح؟". اهـ

    ثم خلص في زبدة قوله إلى أن الضرورة و الدين متفقان على إثبات النشوء و الارتقاء في النوع الواحد؛ ينظر: (1/63- وما بعدها) من (تاريخ الجزائر في القديم و الحديث) طبعة مكتبة النهضة الإسلامية.

    ـ ما يفهم من كلام الشيخ مبارك:

    يظهر من كلام الشيخ مبارك الميلي ما يلي:
    - عدم رفضه لهذا المذهب كما أنه صرح بقبوله بصرف النظر عن بعض الجزئيات؟!!
    - المذهب معقول، مقبول، عند الميلي ؛ لشهادة الضرورة و القرآن الكريم له.
    - المذهب صحيح، لا مغمز فيه؛ لبعض الجزئيات الوهمية كترقي القرد إلى نوع الإنسان.

    الشيخ مبارك الميلي و نظرية النشوء و الارتقاء (الدارونية)

    كتاب تاريخ الجزائر في القديم و الحديث

    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  21. #21
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين

    الشيخ الشعراوي :



    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  22. #22
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين

    الدكتور زغلول النجار


    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  23. #23
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    الراهب باييسيوس الأثوسي
    كتاب : بمحبة مع ألم للإنسان المعاصر
    نظرية التطور ( لداروين ) الشيخ باييسيوس الآثوسي

    أية خرافاتٍ ينطقون بها اليوم في المدارس كنظرية التطور لداروين هذه وما إلى ذلك ! فبالرغم من أنهم هم أنفسهم لا يعتقدون بهذه الخرافات ، ولكنهم مع ذلك يروونها للأطفال ، حتى يخرِّبوا رأسهم ويبعدوهم عن الكنيسة . لقد قال لي أحدهم :” لنفرض أنه كان يوجد في التراب تراكيب وأجسام متنوعة ، فأخذ الله منها وصنع الإنسان ….” فقلت له :” أتقصد بأنه لولا وجود هذه التراكيب والأجسام ، لما كان الله ليخلق الإنسان؟ أبهذا القدر يصعب عليه فعل ذلك؟” فقال لي :” لنقل بأنه قد أخذ القرد أولاً ثمَّ جعلها كائناً أكمل ؟” فقلت له :” حسناً ، ألم يكن بإمكان الله أن يخلق مباشرة مخلوقه الأكمل – الإنسان ، والّذي قد خصَّص له يوماً كاملاً عند خلق العالم . وخل كان الله بحاجة إلى إيجاد أجزاءً تركيبية؟ أنصحك بأن تقرأ وترى ما قد كُتِبَ في سفر أيوب ، في المقطع الّذي يُقراُ يوم الخميس العظيم( أيوب : 38: 14 ) إنَّ موضوع يعدُّ غير مقبول حتى من قبل العلم اليوم .

    لقد مرت سنين طوال منذ أن وطأ الإنسان سطح القمر ، وأما القرود فما طرأ عليها طوال هذه المدة أية تطور ، حتى يصنعوا زلاجة على الأقل إن لم تكن دراجة . هل سبق لك أن رأيت قرداً راكباً على زلاجة؟ الأمر يختلف لو أخذت قرداً ما وعلمته صنع الزلاجات…” وأما فيقول مجدداً :” لو فرضنا هذا ، إذا سمحنا بذاك …”

    إنَّ هذه النظرية كان يروجها أحد الدكاترة في الجامعة . قلت له ذات مرة :” إنَّ الفاصولياء ستصبح تدريجياً وبفضل الجهد والعناية الّتي تتلقاها فاصولياءً أفضل ، وكذلك الباذنجان باذنجاناً أفضل . إنك لو أطعمت القرد واعتنيت به فسيصبح قرداً أفضل ، ولكنه ليس بإمكانه أن يصير إنساناً . ولو كان زنجي قاطناً في منطقة مناخها أبرد ولا يتعرض لحرارة الشمس ، فإنَّ جلده سيبيضُّ قليلاً ، ولكنه لم يكفَّ عن كونه زنجياً .” وعلاوة على ذلك فإنك عندما تفكر بأنه من إنسان – القدِّيسة والدة الإله – قد وُلِد المسيح أيضاً !

    أيُعقل أن يكون القرد من أجداد المسيح ؟ يا لهذه الكفرية ! ولا يشعرون بأنهم يكفرون بالله . إنهم يلقون حجراً ولا يهمهم كم من الرؤوس سيسحق هذا الحجر. سيقول لك :” ألم ارمي بالحجر إلى مسافة أبعد مما ألقاه الآخر؟” هذا ما يفعلونه اليوم : يتطلعون إلى من سيرمي الحجر إلى أبعد مسافة ممكنة . وأما عدد رؤوس الناس العابرين التي ستُسحق ، فهذا لا يهمهم .

    - يظنُّ البعض ، يا أبتي ، أنه بواسطة هذه النظريات سيتمكن الماركسيون من التقرُّب إلى الكنيسة .

    - يمكن للماركسيين أن يقتربوا من الكنيسة في البداية ، ولكنَّهم بعد ذلك سيدخلون إليها مجدداً كحزب . سيقولون لنا : ” لِمَ تذهبون إلى الكنيسة في هذه الآونة ، ولا تذهبون في تلك . ستقمون بهذا الآن وبعدئذٍ بذلك .” وبعبارة أخرى إنهم سيفرضون نظاماً خاصاً وسيقولون في النهاية :” من قال لكم أنَّ الله موجود؟ لا وجود لله الكهنة يكذبون عليكم .” وهكذا ، فالبعض لا يفهمون بأنَّ الماركسيين يستغلونهم ليبلغوا غايتهم . إنَّ أولئك الماركسيون الحسنو النية يأتون ويتوبون فيعترفون . وأما الّذين ليسوا بحسني النية ، فليس ثمة طريقة لتغييرهم .

    تُرجم عن كتاب : بمحبة مع ألم للإنسان المعاصر
    فيكتور دره 17 / 9 / 2012
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  24. #24
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    22-09-2012
    المشاركات
    99

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين

    جزاك الله خيرا على هذا المجهود الرائع
    ودائما ننتظر منك المزيد

  25. #25
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    الشيخ عباس الزيدي



    التعديل الأخير تم بواسطة نجمة الجدي ; 05-05-2018 الساعة 03:44
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  26. #26
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    الدكتور عبد الصبور شاهين


    كتاب ابي ادم - د. عبد الصبور شاهين

    كتاب مبني على المعتقدات الإسلامية وضعه عبد الصبور شاهين ، صدر أواخر التسعينات ثم أعيد طباعته بواسطة مؤسسة أخبار اليوم، أثار ضجة كبيرة في العالم الإسلامي ، حيث يرى فيه الشيخ عبد الصبور أن آدم هو أبو الإنسان وليس أبا البشر الذين هم خلق حيواني كانوا قبل الإنسان ، فاصطفى الله منهم آدم ليكون أبا الإنسان ، وهو ما أشار إليه الله في القرآن بـ(النفخ في الروح) ، وأباد الله الجنس البشري فلم يبق منهم إلا آدم ، فعدله الله وسواه كما ينص القران(الذي خلقك فسواك فعدلك). ويستدل الشيخ عبد الصبور بآيات كثيرة على وجود البشر قبل الإنسان ، ولكنهم كانوا خلقاً غير معدلين بروح الله ، وهو ما دعى الملائكة عندما أخبرهم الله أنه سيخلق آدم لأن يقولوا: (أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء)، يرى شاهين أن هذا كان قبل أن يصطفي الله آدم ويعدله ويسويه بأن ينفخ فيه من روحه فيصبح عاقلاً ومتحضراً ، قال الله: (فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين). وخلاصة الأمر أن آدم ولد من أب وأم بشريين تطور هو من بعدهما ليصبح أبا الإنسان المميز بالعقل المقيد بالشرائع.












    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  27. #27
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين


    الرد على نظرية دارون
    الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي


    السؤال: كيف يمكن الرد على نظرية دارون ؟
    الجواب: الرد على هذه النظرية وعلى غيرها له جانبان:
    الجانب الأول: نحن المسلمين إيماناً منا بديننا وبصحة ما نحن عليه من الكتاب والسنة -والحمد لله- الأصل أننا لا نتأثر بها على الإطلاق؛ لأنها لا تجد في بلاد المسلمين موضع قدم، ولأننا نعلم جميعاً أن الله تبارك وتعالى خلق آدم عليه السلام، ومن ثم تناسلت السلالة الإنسانية أو الجنس البشري من ذرية آدم وحواء -وهذا لا شك فيه عند أي مسلم عالم أو جاهل- أما ما يتعلق بالأحياء الأخرى، فهذا لا يهمنا كثيراً.
    فإذا أثبتوا أن الله تعالى هو الذي خلقها لكنه جعل بعضها ينتج من بعض، فلا مانع.
    وأما إذا قالوا: هذه نتجت من ذاتها عن طريق التولد الذاتي أو عن طريق الخرافات التي يقولونها؛ فهنا نرد عليهم.
    فالجانب الأول هو الرد الديني بالكتاب والسنة، وهذا معروف لدى كل مسلم، ومن شك في ذلك فهو كافر؛ لأنه يكذب صريح القرآن.
    الجانب الثاني: وأما من الناحية العلمية المجردة فقد رد عليها كبار علماء الغرب، ومن الردود العلمية عليها: أن نظرية التطور تقوم أساساً على أن الأنواع تتطور عضوياً بحيث تنتج أنواعاً جديدة، وكل نوع ينتج نوعاً آخر... فعن طريق الوراثة المتسلسلة المتتابعة تنتج أنواعاً جديدة، وهذا ملخص النظرية الذي يرد بها العلماء المعاصرون على هذه النظرية.
    يقولون: إن دارون لما كتب هذه النظرية؛ لم يكن يعلم هو ولا علماء عصره شيئاً عن ناقلات الوراثة -الجينات- فهذه لم تكتشف إلا بعد دارون بزمان، وهذه الخلايا كل خلية تحمل كل خصائص الجنس، أي: أن الخلية الإنسانية كأنها مصغر للإنسان ككل، ولهذا يقولون -مثلاً-: التوائم تتشابه لأنها لخليتين حيتين متقاربتين انتجت التوائم، لكن لا يوجد شخصان متشابهان في كل شيء أبداً، فلا بد من فروق عضوية.
    فناقلات الوراثة هي علم جديد اكتشف، وفيه من العجائب ما يبهر الألباب.
    ولم يكن دارون ومن معه يعرفون هذا العلم؛ وإنما نظروا نظرة ظاهرية فقط، وهي أن هناك تشابه بين بعض الحيوانات وبين بعض.
    فقالوا: يمكن أن هذا أصله من هذا، فحكموا من الشكل الخارجي فقط، ولكننا عندما ننظر إلى الحقائق الدقيقة العلمية، والخلايا وما يتعلق بها، فإننا نجد الفروق المختلفة المتباينة جداً، بحيث لا يمكن ولا يصح بأي حال من الأحوال أن يقال إن هذا الجنس هو أصل لذلك الجنس أبداً. وهذا رد من ردود كثيرة جداً يقولها علماء الأحياء الكفرة الغربيون على نظرية دارون .
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  28. #28
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    نظرية دارون اليهودي ومخالفتها للكتاب والسنة !!
    من أجوبة الشيخ اسامة العتيبي

    ---------------------------------
    يقول السائل : هناك مدرس مسلم في السويد يدرس الإحياء في السويد أخبر طلابه بحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام معناه أن الله يعيد خلق الخلق يوم القيامة من عظمة ذيلهم أثناءه تكلمه حول نظرية التطور نظرية داروين أو بمعنى آخر بعض الناس يظنون أن أصولا ترجع القرون بسبب عظمة الذيل وقد ذكر مدرس من العلماء قالوا أن عظمة الذيل هي الوحيدة التي لا تتلاشى من الإنسان بعد موته .
    السؤال : هل تعرفون هذا الحديث وما هي نصيحتكم لنا للاستماع مثل هذا الكلام ؟
    .................................
    الجواب :
    أنا طبعا لم اسمع كلام هذا الرجل وإنما نقله السائل وفقه الله وما ذكره من الحديث هو حديث صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ((إذا مات ابن آدم فني منه كل شيء إلا عجب الذنب ومنه يكون الخلق يوم القيامة))

    عجب الذنب هو العظم الذي يكون أسفل العمود الفقري يعني في العصعص هذا العظم الذي لا تأكله الأرض ومنه يخلق بني آدم يوم القيامة .

    هذا صحيح وليس هذا فيه أي شيء من نظرية داروين لأن دارون هذا كافر ملحد يقول إن الإنسان أصله قرد وبعضهم يقول أن أصله جرثومة وتطور وهذا من الجهل والغباء لأننا نرى أن الناس في أحوالهم ينزلون لا يعلون يعني آدم عليه السلام خلقه الله ستون ذراعا ومازال الخلق يتناقص في أعمارهم في أجسامهم . من قبل كانت دوابهم ضخام ، الآن دوابهم صغار . أجسادهم كانت كبيرة ، الآن صارت أجسادهم صغيرة . فالعالم يسير بالعكس ليس تطور إلى أعلى إلى أسفل .

    فدارون هذا مجرم يهودي ملعون بنظريته وأفعاله .

    فهذا غباء وجهل الذي عليه دارون والدارونية لأنه يخبر بشيء يخالف كتاب الله وسنة الرسول عليه الصلاة والسلام .

    فالله خلق آدم من تراب لم يخلقه من قرد ولم يتطور بل القرد أمة مستقلة والجراثيم أمة مستقلة والحيوانات أمة مستقلة والجن أمة مستقلة

    طيب إذا كان الآدميون قردة ، طيب أباليس ماذا كانوا ؟ الشياطين التي كانت راكبة لدارون ما هي أصلها ؟

    أيضا حتى الأباليس عندهم قرود ؟

    يعني هذا رجل غبي دارون والأغبياء الذين يدرسون أيضا نظريته أو يظنون أنها نظرية محترمة

    بل حتى قرأت حديثا في بعض الجرائد أن هناك اكتشاف حديث يعني ما شاء الله اكتشاف جديد وعجيب من عقول هؤلاء يقولون أنهم اكتشفوا هيكل عظمي أو جمجمة إنسان قبل ثلاثمائة مليون سنة

    ما شاء الله ثلاثمائة مليون سنة هذه أيام الديناصورات أو أربع مائة مليون سنة فهذا يكذب نظرية دارون أصلا نظرية دارون لا تحتاج إلى تكذيب هي مكذوبة وحدها وليس هذا مما يحتاج إلى دليل ، موجود الدليل في الكتاب وفي السنة . وقضية ملايين السنين التي يتكفرون بها ما هي إلا أكاذيب نعم هي أزمنة متطاولة الله أعلم بها . نقف عند هذا ولا نتعدى حدود الشريعة بالظنون والأوهام . والله تعالى أعلم .

    إذا كلام الرجل الذي قال إنه عجب الذنب هذا صحيح ، لكن لا علاقة لهذا بالقرود ولا بنظرية دارون بل هذا له علاقة بالإنسان نفسه في منشئه ومعاده والله أعلم .

    من شرحه لكتاب منهج السالكين ليلة التاسع من صفر 1432 / 25 يناير 2010
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  29. #29
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    إبطال نظرية داروين في تطور مراحل الإنسان

    الشيخ سعيد بن مسفر

    هناك من البشر من تحدث عن الإنسان وهو لا يعرفه، والذي يتحدث عن الشيء وهو لا يعرفه سيكون حديثه خطأ، وأحكامه غير صائبة؛ لأن الحكم على الشيء فرعٌ عن تصوره، ومادام تصورهم عن الإنسان خاطئ فستكون أحكامهم أيضاً خاطئة، يقول الله تبارك وتعالى في القرآن الكريم: مَا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَمَا كُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُداً [الكهف:51] فيوم أن خلق الله الإنسان (آدم) ما كان أحد يراه في ذلك اليوم إلا الملائكة، ولا يوجد أحد من البشر حتى يرى كيف تمت الخلقة، ولكنَّ الله خلقه وهو أخبر به؛ لأنه خلقه من طين، وسواه ونفخ فيه من روحه، وأسجد له ملائكته ...

    إلى بقية السلسلة من الخلق، ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين، وهاهو النسل يتكرر، ويتم أمامنا في كل لحظة ووقت وحين إلى يوم القيامة.

    لكن هناك من البشر -كما قلت لكم- من تحدث عن هذا الإنسان من منطق لا يعرفه الإنسان وقالوا: إن الإنسان -طبعاً من غير علم- نظرية.

    فهذا طبيب نصراني مسيحي اسمه داروين ألف كتاباً اسمه أصل الأنواع وتحدث فيه عن أصل الإنسان وقال: إن الإنسان في بداية خلقه كان خلية، وهذه الخلية مرت بمراحل كثيرة عبر ملايين السنين من الارتقاءات، فكان خلية ثم قطعة من النبات، ثم صار هذا النبات على شكل حيوان، ثم حيوان فقاري، ثم قرد، ثم إنسان، فيقول: إن أصل الإنسان قرد.

    يا داروين! من قال لك هذه النظرية؟ من أين جاءت؟ قال: هذه تجارب، وكلام وأفكار.


    حسناً! مادام أن الإنسان تطور عبر المراحل من مرحلة إلى مرحلة لماذا استقر عند مرحلة الإنسان؟

    لماذا لم يكن بعد ذلك شيئاً جديداً مادام أن القضية تطور، فالذي يتطور يتطور دائماً؟

    فقال: سيصبح شيئاً آخر.
    متى؟ قال: سوف يتحول بعد خمسة آلاف مليون سنة إلى فأر.

    يقول: هذا الإنسان الموجود سيصبح بعد خمسة آلاف مليون سنة فأراً.

    حسناً والقرود الباقية الآن لماذا ما صارت إنساناً؟

    ولماذا بقيت على حالها؟

    لم يتحول ولا قرد من القرود الباقية إلى إنسان، من قال لك هذا الكلام؟

    ولكنه قالها وخرجت هذه الفكرة منه.

    استغلال اليهود لنظرية داروين

    لقد وافقت نظرية داروين هوىً عند اليهود، فاليهود مقرر هذا في كتبهم المحرفة -مثل التلمود - ومكتوب عندهم: إن الله عز وجل خلق الخلق ليكونوا حميراً لبني إسرائيل، وإن الله خلق الناس حميراً على شكل بشر ليستعملهم اليهود بدون أن يتقززوا منهم، وأنهم هم في حقيقتهم حمير ليسوا آدميين، فيسمون أنفسهم شعب الله المختار، ويقولون: نحن أبناء الله وأحباؤه، ويقولون: ليس علينا في الأميين سبيل، أي: الأمم الأخرى.

    فهذه نظرية اليهود: أنهم هم المفضلون وأن بقية الشعوب إنما هي حميرٌ لهم، ولكن الشعوب لم تقبل هذا الكلام منهم، ولم ترض أن تصير حميراً لليهود، فقامت ضدهم وحاربتهم واضطهدتهم وشردتهم: وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ [البقرة:61] أي: في كل مكان وفي كل زمان، إلى أن جاءت هذه النظرية فتلقفوها تلقف الملهوف، وقالوا: هذه مؤصلة، وهذه التي تجعل الناس كلهم حميراً لنا؛ لأنها تجعل من الإنسان قرداً ومادام أصله قرداً -يعني: حيوان- والقرد قريب من الحمار فعلينا أن نقبل هذه النظرية، ولكن الناس رفضوا هذا؛ لأن الذي يرفض أن يكون حماراً أو قرداً إنما هو المؤمن الذي عنده رسالة دين، ويعرف أن الله عز وجل إنما خلقه إنساناً، ولكن حينما لا يكون مؤمناً ويرضى أن يكون حيواناً يسهل تطبيق نظريات اليهود عليه.

    فقام ثلاثة من اليهود: ماركس وفرويد، ودوركايم، كان ماركس هذا عالم اقتصادي، وفرويد عالم نفسي، ودوركايم عالم اجتماعي، وكلهم يهود، قاموا وتخطفوا هذه النظرية -نظرية داروين - التي تقول بحيوانية الإنسان، وأن الإنسان ليس مخلوقاً من التراب، وليس منفوخاً فيه من روح الله، وإنما هو في الأصل حيوان مثل القرد، وقد نظرنا إلى الحيوانات فرأينا الحيوانات تعيش بغير دين، والقرود والحمير والكلاب والخنازير تعيش بغير دين، ومادام أن الإنسان واحد من هذه القطعان والحيوانات، فلم نميزه بدين من بين هذه الحيوانات؟ فيمكن أن يعيش الإنسان بغير دين، لماذا؟ لأن أصله حيوان مثل الحيوانات.

    فنادوا بهذه النظرية -بحيوانية الإنسان- وقالوا: إن البشر لا يقبلون أن يقال لهم: أنتم حيوانات وإنما غيروا المسمى، فقالوا: تحرير الإنسان، تطوير الإنسان، وهذه الشعارات يصفعون بها الشخص على وجهه، ويقولون: هذه الصفعة ما هي شيء، هذه تلميع لوجهك، وهي في الحقيقة صفعة.
    فيأتون إلى المرأة ويقولون لها: اخرجي، تحرري، ثوري، اعملي.
    .
    وهم في الحقيقة لا يريدون أن يحرروها وإنما ليدمروها، يقتلون عفتها، ينتهكون شرفها، يمسحون قذاراتهم فيها، يستخدمونها، يمتهنونها ويلعبون على عقلها، ويقولون: تحرير المرأة، تحريرها مم؟ من الفضيلة، والعفة، والشهادة، وأن تكون ربة بيت، وملكة في بيتها، لتكون عارضة أزياء، وسكرتيرة في المكتب، ومضيفة في الطائرة، وممتهنة في كل وظيفة -والعياذ بالله- ثم يخدعونها بهذه الشعارات.
    وخدعوا الرجل كما خدعوا المرأة، فقالوا للبشر في أوروبا : إن هذا الدين هو الذي يقيدنا، ولا بد أن نرفض الدين من أجل التحرر والتطور، أي: نرجع إلى حيوانات، فهم في الحقيقة لا يحررون الإنسان ولكنهم يحمِّرونه، يجعلونه حماراً وحيواناً.
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  30. #30
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    داروين.. ونظريّته - الشيخ محمد بن سعد الشويعر



    العقل البشري يضيع في المتاهات، إذا لم يستند على قاعدة شرعية عن الله أو عن رسوله، وهو قاصر في إدراك ما حوله، فما بالك بالأمور الغيبية، فقد خرج داروين في فترة من الفترات بنظرية النشأ والتطور، التي هي من (الانثربيولوجيا)، ويريد منها: قسر الأمور؛.....


    .....ليثبت أن جميع الكائنات وفي مقدمتها الإنسان مرّ بفترات متعاقبة، تطور فيها من حالة الرحالة حتى وصل إلى الخلقة التي هو عليها الآن.. ومعلوم أن داروين ليس مسلماً، وإنما أراد أن يفرض نظريّته حسبما أملى عليه هو عقله القاصر، أو من لا يزال مقتنعاً بها مثله.. لأنها نظرية مبنيّة على الإلحاد، وإنكار وجود الخالق سبحانه؛ حيث يجعلون الإنسان من فصيلة القردة، ومع هذا فقد جاء كثير من علماء الغرب، لإبطال هذه النظرية وتسفيه آراء داروين في نظريّته تلك، التي بناها على أنّ الإنسان تطور في مراحله: فكان صغير الحجم ويزحف، ثم يحبو على يديه ثم يسير على أربع كالقرد، وبدأ يكبر حجمه، وقارن ذلك بقرد (الغورلاّ)، ومستند تبطيلهم لنظريته أنهم أجروا فحوصات على بعض الجماجم المتحجّرة، التي يراها دليلاً على نظريّته، فثبت لديهم عدم علاقة جنس بجنس، وأن الحفريّات للعظام والجماجم لم تتغير عن أصل جنسها.


    فالإنسان لا رابطة بينه وبين أي نوع من المخلوقات؛ لأن الله فضله على كثير من المخلوقات، لكن بقيت جذور هذه النظرية تبرز بين حين وآخر، ويبرز من يدافع عنها؛ تقليداً أو هوى في النفوس؛ لضعف الوازع الإيماني.


    ولئن قال بعض علماء (الانثربيولوجيا): إن الإنسان خلق إنساناً على هيئته، ولم يتطور كما هي نظريتهم في الزواحف والسحالي وما يريدون تطبيقه على القرد وفصائله.. فإنهم وإن أصابوا لم يربطوا ذلك بما جاء عن الله سبحانه.. ثم لئن احتجوا باختلاف أجناس البشر وأشباههم وألوانهم، فهذا يعلل وكذا اللغات، بالبيئة من حرارة ورطوبة وبرودة، حيث إن البيئة والمناخ والتضاريس في أرض الله الواسعة تؤثر في الإنسان وسحنته حسب التغييرات الجوية، وهذا لا يسمى نشأ آخر؛ لأن الأعضاء في الإنسان والتركيبات في جسمه: شكلاً واستقامة لم تتغير، وإنما التغير في الجلد الخارجي بحسب كل بيئة، حيث إن التركيب الجسماني لم يتبدل، وما يصاب به الإنسان من أمراض وكيفية علاجها هي الأخرى لم تتغير ولم تتبدل، يقول سبحانه:{وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ...} (22) سورة الروم، ولله الحكمة البالغة في هذه الآيات التي تبلغ خمسة عشر موضعاً في هذه السورة، كلها ذات نفع للإنسان ويعجز عن معرفة العلّة فيها، ولكنها عطاء الله ونعمته التي يجب الشكر عليها، والتسليم عن معرفة الكنه والحكمة من وراء ذلك لأن الحِكَم كثيرة تتجدّد.


    أما خلقه الإنسان الأول وهو آدم عليه السلام، فأصلها بيّنه الله سبحانه في آيات كثيرة من القرآن الكريم، فكان من الطين: {مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإ مَّسْنُونٍ} (26) سورة الحجر، وهذا من المعجزات فالله قادر على كل شيء وهو الخالق يقول للشيء: كن فيكون.


    قال ابن عباس رضي الله عنهما: خُلق الإنسان من ثلاث: من طين لازب، وصلصال، وحمإ مسنون، والحمأ المسنون: الطين الذي فيه الحمأة، وقال أبو عبيدة: الصلصال هو الطين المخلوط بالرمل الذي يتصلصل إذا حُرِّك، فإذا طبخ بالنار فهو الفخار، وهذا قول أكثر المفسرين، وقال الكسائي هو الطين المنتن، مأخوذ من قول العرب: صلصل اللحم وأصل إذا أنتن مطبوخاً كان أو نيئاً.


    وهذا الطور: آخر أطوار الطينية وأول ابتدائه: أنه كان تراباً، متفرق الأجزاء، ثم بلّ فصار طيناً، ثم أنتن واسودّ فصار حمأ مسنوناً، أي متغيراً ثم يبس فصار صلصالاً.. وعلى هذه الأطوار والأحوال تتخرج الآيات الواردة في أطوار الطينية، كآية خلقه من تراب، وآية بشر من طين، وهذه الآية التي نحن فيها، والبشر بعد هذه الأطوار، جاء كامل الخِلْقَةِ لا عيب فيه ولا قصور (انظر تفسير القنوجي فتح البيان 7 :162 - 163)، وتأتي نظرية (داروين)، التي لا تستند على عقل ولا شرع، ثم يتبناها أناس من العرب؛ ليبعثوها بعد أن كادت تموت، بحرص منهم لإدخالها في المناهج الدراسية في المرحلة الثانوية بما ألّفوه في هذه النظرية من تأييد ورسوم، أمثال: سلامة موسى، وأحمد لطفي السيد؛ ليحولوها بزعمهم إلى حقيقة ثابتة بما وضعوه من شرح لهذه النظرية ومن رسوم لبعض الديدان الفقرية؛ ليربطوا ما تخيلوه تدرجاً، كحقيقة ثابتة تدرج فيها الإنسان في تكوينه، وهذا مما يسمى التقاط فضلات الغرب وأفكارهم.


    ومعلوم في العلوم النظرية والهندسية الفرق بين النظرية والحقيقة؛ إذ النظرية مبنية على الظن البشري وفرضيات ينقض بعضها بعضاً، وتتبدل بحسب قوة الحجة والقدرة على الدفاع، والحقيقة ذات أصول راسخة وقواعد متينة والخلق لا يكون إلا لله سبحانه: {وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا} (2) سورة الفرقان، ويقول سبحانه: {الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى * وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى} سورة الأعلى (2 ، 3)، والطبيعة لا تخلق، فخلق آدم حقيقة ثابتة لا مراء فيها بالكتاب والسنة. يقول - صلى الله عليه وسلم -: (خلق الله الملائكة من نور، وخلق الجان من مارج من نار، وخلق الإنسان مما وُصف لكم)، يعني بالوصف لِمَ جاء في القرآن الكريم.


    وأخبر - صلى الله عليه وسلم -: بأن أهل الجنة إذا دخولها صاروا في أكمل الخلق وأحسنه وأطوله، على خلقة آدم وبطوله، وجماله.. فكيف يريدون ذريته ينحدرون في الخلقة؟ وهو سبحانه يقول: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ} (70) سورة الإسراء، ولذا فإنه لا تفاوت في خلق الله سبحانه، ولا يعتريه عيب أو قصور، حتى يحتاج إلى نظرية (داروين) وأتباعه بالنشأ والتطور؛ لأن ما قدره الله وأحكم خلقه وتصويره لا مجال للوصف فيه بالقصور والعيب أو الحاجة إلى وجود المداخل التحسينية، تعالى ربنا وتقدس عن ذلك علواً كبيراً.


    وإذا نظرنا إلى الآيات الكريمات في كتاب الله الكريم، وهي كثيرة وتتعلق بتكريم الله لآدم وذريته على جميع المخلوقات، وتحسين خلقه وجماله وقوامه، فإنها توجب الاعتبار والشكر لله على هذا التفضيل ونأخذ منها العظة والعبرة، فهي تصف الإنسان بصفات الجمال والكمال في الخلقة والتكوين مبرأ من النقص والعيوب، يقول سبحانه: {يَا أَيُّهَا الْإِنسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ * الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ * فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ} سورة الانفطار (6-8)، ويقول سبحانه في سورة التين: {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ} (4) سورة التين، وفي سورة الشمس أقسم الله سبحانه بنفس الإنسان وتسويتها في مظهر الجمال والكمال، فقال سبحانه: {وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا} (7) سورة الشمس، فهل نبحث عن خلق غير خلق الله؟ وإنسان يحتاج إلى التعديل والتطوير غير ما حدده الله سبحانه؟ ففي سورة التين: جعله الله في أحسن تقويم، ووزن أحسن (أفعل) يدل على علو المنزلة التي أحلها الله للإنسان جمالاً وقواماً.. وهذا الوزن يقتضي المفاضلة والله سبحانه خلق في البداية من كل شيء زوجين ذكراً وأنثى، حتى يعمر الله بهم الحياة، ولا تفاوت في خلق الله، ولا عيوب أو قصور؛ حتى يحتاج إلى فعل هذه النظرية التكميلية، وهل تقف عند حدّ أم تستمر في التغير حتى تتغير الأجناس ويغيروا بذلك خلق الله؟ تعالى عن ذلك وتقدس!!؟؟


    من كلمات ابن منبّه


    وهب بن منبه تابعي جليل، أدرك عدداً من الصحابة، أسند عن كثير منهم، كابن عباس وجابر وغيرهم، وأخذ عنه من التابعين عدد كبير، كان له معرفة بكتب الأوائل وهو يشبه كعب الأحبار، وله صلاح وعبادة، ويروى عنه أقوال حسنة وحكم ومواعظ كثيرة، ومن ذلك ما رواه الطبراني أنه قال: إذا أردت أن تعمل بطاعة الله - عز وجل - فاجتهد في نصحك وعملك لله، فإن العمل لا يُقبل ممن ليس بناصح، والنصح لله لا يكمل إلا بطاعة الله كمثل الثمرة الطيبة، ريحها وطعمها، كذلك مثل طاعة الله، النّصح ريحها والعمل طعمها، ثم زيّن طاعتك بالحلم والعقل، والفقه والعمل، ثم أكبر نفسك عن أخلاق السفهاء وعبيد الدنيا، وعبّدها على أخلاق الأنبياء والعلماء العاملين، وعودها فعل الحكماء وامنعها عمل الأشقياء والزمها ستر الأتقياء، وأبعدها عن سبيل الخبثاء، وما كان لك من فعل فأعن به من دونك، وما كان فيمن دونك من نقص فأعنه عليه حتى يبلغه.


    فإن الحكيم من جمع فواضله وعاد بها على من دونه، وينظر في نقائص من دونه فيقويها ويرجيها حتى يبلغه إن كان فقيهاً، حمل من لا فقه له إذا رأى أنه يريد صحابته ومعونته، وإذا كان له مال أعطى منه من لا مال له، وإذا كان مصلحاً استغفر للمذنب ورجا توبته، وإذا كان محسناً أحسن إلى من أساء إليه، واستوجب بذلك أجره، ولا يفتر بالقول حتى يحسن منه الفعل، فإذا أحسن الفعل نظر إلى فضل الله وإحسانه إليه، ولا يتمنى الفعل حتى يفعله، فإذا بلغ من طاعة الله مبلغاً حمد الله على ما بلغ منها، ثم طلب ما لم يبلغ منها، وإذا ذكر خطيئة سترها عن الناس واستغفر الله الذي هو قادر أن يغفرها.


    ولا يستعين بشيء من الكذب، فإن الكذب كآكلة في الجسد تكاد تأكله، أو كآكلة في الخشب يرى ظهرها حسناً وجوفها نَخِراً نفر من يراها حتى تنكسر على ما فيها، وتهلك من اغتر بها.


    وروى عبدالمنعم بن إدريس عن أبيه عن وهب قال: قال لقمان لابنه إن مثل أهل الذكر والغفلة كمثل النور والظلمة، وقال: قرأت في التوراة أربعة أسطر متوالية: من قرأ كتاب الله فظن أنه لا يغفر له فهو من المستهزين بآيات الله، ومن شكا مصيبة نزلت به فإنما يشكو ربه عز وجل، ومن أسف على ما فاته في الدنيا سخط قضاء الله عز وجل، ومن تضعضع لغني ذهب ثلث دينه، (البداية والنهاية لابن كثير 9: 276 -277).




    الجمعة 11 شعبان 1428 العدد 12748

    جريدة الجزيرة السعودية
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  31. #31
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    استاذ عمر سليمان الأشقر

    نظرية دارون التي تثبت بأن الإنسان تطور من القرد، أليست هذه النظرية تخالف الإسلام؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    قبل الحديث عن هذه النظرية وموقف الإسلام منها نحب أن نعرف بصاحبها بإيجاز، فدارون هو: (تشارلس روبرت دارون) ولد سنة 1809م، وتوفي سنة 1882م. وكما تقول الموسوعة العربية الميسرة: هو عالم طبيعي إنجليزي درس الطب بأدنبرة... ثم تخصص في التاريخ الطبيعي، وقد وضع دارون في كتابه (أصل الأنواع) 1859م. أسس نظريته والدلائل عليها بطريقة فذة رائعة، كما وضع نظريته عن أصل الشعاب المرجانية، وقد قبلها الكثيرون. ومن أعماله الأخرى: (أصل الإنسان والانتخاب بالنسبة للجنس )سنة 1871م، و (تنوع النباتات والحيوانات تحت الاستئناس سنة 1867م) انتهى.
    أما نظرية دارون فقد قامت على عدة أمور منها:
    أن الإنسان ما هو إلا حيوان من جملة الحيوانات، حادث بطريق النشوء والارتقاء، وأنه لمشابهته القرد، لا يمنع أن يكون قد اشتق هو وإياه من أصل واحد.
    وقد شرح دارون عملية التطور، وكيف تمت، في عدة نقاط أهمها:
    (الانتخاب الطبيعي) حيث تقوم عوامل الفناء بإهلاك الكائنات الضعيفة الهزيلة، والإبقاء على الكائنات القوية، وذلك يسمى بقانون (البقاء للأصلح) فيبقى الكائن القوي السليم الذي يورث صفاته القوية لذريته، وتتجمع الصفات القوية مع مرور الزمن مكونة صفة جديدة في الكائن، وذلك هو (النشوء) الذي يجعل الكائن يرتقي بتلك الصفات الناشئة إلى كائن أعلى، وهكذا يستمر التطور وذلك هو (الارتقاء).
    وقد رد كثير من العلماء هذه النظرية وفندوها: يقول الدكتور (سوريال) في كتابه "تصدع مذهب دارون": إن الحلقات المفقودة ناقصة بين طبقات الأحياء، وليست بالناقصة بين الإنسان وما دونه فحسب، فلا توجد حلقات بين الحيوانات الأولية ذات الخلية الواحدة، والحيوانات ذوات الخلايا المتعددة، ولا بين الحيوانات الرخوة ولا بين المفصلية، ولا بين الحيوانات اللافقرية ولا بين الأسماك والحيوانات البرمائية، ولا بين الأخيرة والزحافات والطيور، ولا بين الزواحف والحيوانات الآدمية، وقد ذكرتها على ترتيب ظهورها في العصور الجيولوجية. انتهى.
    كما قام كثير من علماء الطبيعة برد النظرية ومنهم (دلاس) حيث قال ما خلاصته: (إن الارتقاء بالانتخاب الطبيعي لا يصدق على الإنسان، ولابد من القول بخلقه رأسا) ومنهم الأستاذ (فرخو) قال: إنه يتبين لنا من الواقع أن بين الإنسان والقرد فرقاً بعيداً فلا يمكننا أن نحكم بأن الإنسان سلالة قرد أو غيره من البهائم، ولا يحسن أن نتفوه بذلك) ومنهم (ميغرت) قال بعد أن نظر في حقائق كثيرة من الأحياء: إن مذهب (دارون) لا يمكن تأييده وإنه من آراء الصبيان. ومنهم (هكسلي) وهو صديق لـ (دارون) قال إنه بموجب مالنا من البينات لم يثبت قط أن نوعاً من النبات أو الحيوان نشأ بالانتخاب الطبيعي، أو الانتخاب الصناعي. انتهى.
    وغيرهم كثير تركنا ذكرهم للاختصار.
    ثم إن كلام (دارون) نظرية، وليست حقيقة أو قانوناً، فهي تحتمل التصديق والتكذيب، ومع ذلك فلا يؤيدها الواقع المشاهد إذ لو كانت حقاً لشاهدنا كثيراً من الحيوانات والناس تأتي إلى الوجود عن طريق التطور لا عن طريق التناسل فقط.
    كما أن القدرة على التكيف التي نشاهدها في المخلوقات ـ كالحرباء ـ مثلاً، (تتلون بحسب المكان) هي مقدرة كائنة في تكون المخلوقات تولد معها، وهي عند بعضها وافرة، وعند البعض الآخر تكاد تكون معدومة، وهي عند جميع المخلوقات محدودة لا تتجاوز حدودها. فالقدرة على التكيّف صفة كامنة، لا صفة متطورة تكوّنها البيئة كما يزعم أصحاب النظرية، وإلا لفرضت البيئة التكيف على الأحجار والأتربة وغيرهما من الجمادات.

    أما موقف الإسلام من هذه النظرية فنوضحه في نقاط:

    1_ قولهم إن الطبيعة هي التي تخلق عشوائياً وإن الإنسان ليس له خالق مصادم للقرآن الكريم لقوله تعالى: (الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل) [الزمر: 62].
    ولقوله: (إنا كل شيء خلقناه بقدر) [القمر: 49] إلى غير ذلك من الآيات.

    2_ ادعاؤهم معرفة كيفية نشأة الأحياء على الأرض يرده قوله تعالى: (ما أشهدتهم خلق السموات والأرض ولا خلق أنفسهم) [الكهف: 51]. ولقد أخبرنا الله سبحانه أنه خلق الإنسان خلقاً مستقلاً مكتملاً، وقد أخبر ملائكته بشأن خلقه قبل أن يوجده فقال: (وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة) [البقرة: 30].
    وحدثنا عن المادة التي خلقه منها، فقد خلقه من ماء وتراب (طين) (فإنا خلقناكم من تراب) [الحج: 5].
    وفي الحديث عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن الله تبارك وتعالى: خلق آدم من قبضة قبضها من جميع الأرض، فجاء بنو آدم على قدر الأرض، منهم الأحمر، والأبيض، والأسود، وبين ذلك، والسهل والحزْنُ، والخبيث والطيب" أخرجه الترمذي وأبو داود.
    والماء عنصر في خلق الإنسان (والله خلق كل دابة من ماء) [النور: 45]. وقد خلقه الله بيديه (قال يا إبليس ما منعك أن تسجد لما خلقت بيديّ) [ص: 75].
    وهذا الطين تحول إلى صلصال كالفخار (خلق الإنسان من صلصال كالفخار) [الرحمن: 14] والإنسان الأول هو آدم عليه السلام، ولم يكن خلق الإنسان ناقصاً ثم اكتمل كما يقول أصحاب نظرية التطور! بل كان كاملاً ثم أخذ يتناقص الخلق، ففي الحديث الذي يرويه البخاري ومسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "خلق الله آدم عليه السلام وطوله ستون ذراعاً"، ولذلك فالمؤمنون يدخلون الجنة مكتملين على صورة آدم ففي بقية الحديث السابق "فكل من يدخل الجنة على صورة آدم" ثم يقول صلى الله عليه وسلم: "فلم يزل ينقص الخلق حتى الآن".

    3_ قولهم بأن البقاء للقوي والكوارث هي سبب هلاك المخلوقات الضعيفة مردود بأن الموت يكون للأقوياء والضعفاء قال تعالى: (الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً) [الملك: 2].

    4_ وأخيراً نذكر بالأصل العظيم الذي يبطل هذه النظرية وهو تكريم الله لبني آدم الذي لا يتناسب مع ردّ أصل الإنسان إلى قرد: قال تعالى: (ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلاً) [الإسراء: 70]. وقال: (لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم) [التين: 4].


    هذا بعض ما أثير حول نظرية دارون مع بعض الردود عليها، ومن أراد الاستزادة فيمكنه الرجوع إلى الكتب التي ألفت في نقد النظرية ومنها :

    "العقيدة في الله" للأستاذ عمر سليمان الأشقر
    "الإسلام في عصر العلم" لـ محمد فريد وجدي ص (797)
    ومجلة الأزهر: المجلد الثاني، السنة 48، ص (1341 ــ 1348).. والله أعلم.

    مركز الفتوى اسلام ويب
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  32. #32
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين






    د. عمرو شريف

    عمرو عبد المنعم شريف أستاذ ورئيس قسم الجراحة - كلية الطب - جامعة عين شمس مع التخصص الدقيق في جراحات الكبد والجهاز المراري وجراحة مناظير البطن وجراحات الحوادث. حاصل على درجة البكالوريوس في الطب والجراحة مع تقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى عام 1974م ودرجتي الماجستير عام 1978م والدكتوراه عام 1981م في الجراحة العامة من جامعة عين شمس. عضو مؤسس للجمعية الدولية للجراحة والجمعية الدولية لجراحة الكبد والبنكرياس والجهاز المراري - سويسرا.

    أُختير المدرس المثالي على مستوى جامعة عين شمس عام 1984م والطبيب المثالي على مستوى الجمهورية عام 1988م. محاضر في موضوعات التفكير العلمي ونشأة الحضارات والعلاقة بين العلم والفلسفة وبين الأديان.

    من مؤلفاته: رحلة عقل ، كيف بدأ الخلق ، المخ: ذكر أم أنثى تناول فيه الفوارق التشريحية والوظيفية بين مخ الرجل ومخ المرأة ؛ وانعكاس ذلك على مشاعر وسلوك وأسلوب تفكير كل من الجنسين ، أبي آدم: من الطين إلى الإنسان طرح فيه مفهومًا جديدًا حول نشأة الإنسان عن طريق التطور الموجَه


    تحميل كتاب كيف بدأ الخلق

    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  33. #33
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين

    نظرية التطور ليست نظرية علمية د عدنان ابراهيم - وهم الالحاد

    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  34. #34
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين














    دكتور عماد عماد محمد ببابكر حسين طبيب و كاتب انجليزي سوداني الاصل . ولد و نشأ في عائلة ذات اصول مصرية. درس الطب بجامعة الخرطوم. متخصص في علم النفس.

    كتاب ( آذان الأنعام )، يقوم علي فهم حديث للقرآن مستهديا" بمدلولات الأصول اللغوية للألفاظ القرآنية التي اشتملت عليها الكثير من الآيات الغامضة, التي تتناول قضايا خلق السماوات والأرض والحياة من جوانب مختلفة. وهو دراسة قرآنية علمية لنظرية داروين فى الخلق والتطور، من تأليف د \ عماد حسن، بالاشتراك مع م. علاء الدين حسن. ومن عنوان الكتاب يتضح أن الكاتب أراد أن يثبت صحة نظرية التطور الداروينية من خلال الآيات القرآنية من باب أن العقل لا يتعارض مع النقل، ولكن كما يؤكد الكتاب نحن الذين أوجدنا هذا الفصل المتعسف بين العقل والشريعة لأننا أخذنا نقرأ القرآن دون أن نتدبر فيه.

    ويحتوى الكتاب على اثنى عشر بابًا يوضح الكاتب من خلالهم مفهوم الداروينية بعرضه قصة التطور كاملة ثم بعد ذلك يعرض الكاتب لقصة الخلق فى الكتب المقدسة ليعثر على الحلقة المفقودة بين العلمى والشرعى فى هذه القصة.


    رابط التحميل

    http://vb.alrakoba.net/uploaded/235_1334020341.pdf



    صدر الكتاب عن عن دار هيباتيا للنشر كتاب "آذان الأنعام" للدكتور عماد محمد بابكر حسن، بمشاركة المهندس دكتورعلاء الدين محمد بابكر حسن .

    الكتاب عبارة عن نظرية لكاتبيه لم تنتج كبحث علمي مقصود، وإنما كانت نتاج تجارب حياة طويلة ومصادفات في حياة الكاتبين...وخاصة دكتور عماد حسن، الذي كان عضوًا نشطًا مع الإخوان المسلمين بالسودان؛ حيث نشأته في سبعينات القرن الماضي، لكنه اختلف مع التنظيم فكريًا وسياسيًا، حينما كان التنظيم يهتم أكثر بالوصول للسلطة على حساب تهيئة المجتمع من ناحية دعوة وإعداد تربوي.

    بعد ابتعاد الكاتب عن الإخوان، اهتم بالبحث في علوم القرآن والحديث لزيادة ثقافته العلمية بمجهودات شخصية...و بعد وصولهم للسلطة بانقلاب 89، اضطر للهجرة إلى بريطانيا لاجئًا سياسيًا وكان عليه ان يتأقلم مع المجتمع الغربي سريعًا، لكن حتى لا يفقد هويته فقد اتخذ مقارنة الأديان نشاطًا فكريًا بديلا عن نشاطه السياسي في السودان.

    وهنا بدأت قصص القرآن تتعرض عنده للبحث العلمي، حينما يقارنها بقصص التوراة في مواضيع الخلق، وآدم وحواء، وقصة إبراهيم، ونوح، والمسيح عليه السلام.... ومع مرور الزمن أصبحت لديه أسئلة كثيرة تحتاج لإجابات جديدة لم يجد لها حسمًا في كتب السلف من وجهة نظره، خاصة في مسألة خلق الكون والحياة.

    كتاب "آذان الأنعام" طُبع أولا في السودان بصورة مبسطة، لتقديمه لأهل العلم والاختصاص، لتقييمه نسبة لخطورة محتواه في التغيير الجذري للكثير جدًا من المفاهيم الدينية، والعلمية الكونية.. بعدها تم توثيق نفس الطبعة مع دار أمريكية حفاظًا على الحقوق الفكرية عالميًا.

    طبعت أول طبعة عربية منقحة عن طريق دار وعد في القاهرة في آخر ديسمبر 2011، ونفدت الطبعة ( 1000 نسخة) في أقل من شهر داخل مصر وحدها.... بعدها قرر الكاتب أن ينشر الكتاب بصورة عالمية على أوسع نطاق بعد مراجعة النسخة الأخيرة.

    جدير بالذكر أن دكتور عماد محمد بابكر حسن، من مواليد 1962، وهو طبيب بريطاني من أصل سوداني... تخرج في كلية الطب جامعة الخرطوم سنة 1988، ثم هاجر إلى بريطانيا لاجئًا سياسيًا سنة 1991.

    اهتم بفلسفة مقارنة الأديان ودخل في حوارات كثيرة مع علماء من كل الأديان، ونشر أربعة كتب باللغة الإنجليزية، بالإضافة لوضع نظرية آذان الأنعام في الخلق والتطور مع شقيقه المهندس علاء الدين.
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  35. #35
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين



    الدكتور عدنان ابراهيم

    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  36. #36
    MyHumanity First الصورة الرمزية محمد الانصاري
    تاريخ التسجيل
    22-11-2008
    الدولة
    IRAQ
    المشاركات
    5,047

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين

    جزاك الله خير الجزاء فعلا موضوع قيم ومجهود يستحق الشكر عليه
    جعله الله تعالى في ميزان حسناتك

    ---


    ---


    ---


  37. #37
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين






    كتاب أبو التطور: تشارلز روبرت داروين


    صبري الدمرداش عالم ومؤلف وأستاذ جامعي مصري، يعمل بكلية التربية متخصصاً بطرق تدريس العلوم الطبيعية بجامعة الكويت، له العديد من المؤلفات التي نشرت جميعاً من قبل شركة إنجاز العالمية للنشر.

    مؤلفاته

    ألف الدمرداش العديد من الكتب، بعضها في الإعجاز العلمي، وبعضها سير لعلماء غيروا مجرى التاريخ، في سلسلة عنوانها رجال صنعوا التاريخ.

    سلسلة رجال صنعوا التاريخ
    إنتاج شركة انجاز للنشر والتوزيع
    المعلم الثالث (ابن سينا)
    أبو الطب العربي الرازي
    إمام النباتيين (ابن البيطار)
    الحكيم الثاني (ابن الهيثم)
    ابن النفيس
    الجاحظ
    رواد مسلمون
    أمير فلاسفة الطبيعة (إسحاق نيوتن)
    شيخ المخترعين (توماس أديسون)
    الناموس الذري (هنري موزلي)
    أبو التطور (تشارلس روبرت داروين)
    أبو النظرية النسبية (ألبرت اينشتاين)
    مؤسس علم الوراثة (مندل)
    مكتشفو علم الفلك
    زرع القلوب (وليم هارفي)
    معلمو الإنسانية (ألاسطو - الفارابي)
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  38. #38
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    21-08-2010
    المشاركات
    1,034

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجمة الجدي مشاهدة المشاركة
    مؤلفاته

    ألف الدمرداش العديد من الكتب، بعضها في الإعجاز العلمي، وبعضها سير لعلماء غيروا مجرى التاريخ، في سلسلة عنوانها رجال صنعوا التاريخ.

    سلسلة رجال صنعوا التاريخ
    إنتاج شركة انجاز للنشر والتوزيع
    المعلم الثالث (ابن سينا)
    أبو الطب العربي الرازي
    إمام النباتيين (ابن البيطار)
    الحكيم الثاني (ابن الهيثم)
    ابن النفيس
    الجاحظ
    رواد مسلمون
    أمير فلاسفة الطبيعة (إسحاق نيوتن)
    شيخ المخترعين (توماس أديسون)
    الناموس الذري (هنري موزلي)
    أبو التطور (تشارلس روبرت داروين)
    أبو النظرية النسبية (ألبرت اينشتاين)
    مؤسس علم الوراثة (مندل)
    مكتشفو علم الفلك
    زرع القلوب (وليم هارفي)
    معلمو الإنسانية (ألاسطو - الفارابي)
    ياريت بس كتاب واحد عن شخصية من آل محمد ع ...

    الله المستعان سلام الله على المظلومين غير المعروف ظلمهم


    قال الامام أحمد الحسن ع:
    [ والحق أقول لكم ، إن في في التوراة مكتوب:
    "توكل علي بكل قلبك ولا تعتمد على فهمك ، في كل طريق اعرفني ،
    وأنا أقوم سبيلك ، لا تحسب نفسك حكيماً ، أكرمني وأدب نفسك بقولي."
    ]

    "اللهُمَّ إِنِّي إِلَيْكَ فَقِيرٌ، وَإِنِّي خَائِفٌ مُسْتَجِيرٌ، فَأَجِرْنِيْ مِنْ نَفْسِيْ يَا مُجِيرَ"

  39. #39
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,612

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين





    الدكتور فاضل سليمان هو داعية إسلامي، يعمل مهندسًا وهو مديرمؤسسة جسور للتعريف بالإسلام. يعمل فاضل سليمان كداعية إسلامي مقدمًا الإسلام في الولايات المتحدة وعدد من دول العالم لأكثر من ٨٥٠٠٠ شخص في الكنائس و الجامعات والمؤسسات الحكومية، مثل وزارة الدفاع الأمريكية، كما قدم محاضرات عن الإسلام في مناسبات دولية مثل معرض فرانكفورت الدولي للكتاب في العام 2004. ألف فاضل سليمان عدة محاضرات لشرح الإسلام لمعتنقي الديانات الأخرى التي تحولت فيما بعد إلى سلسلة الأفلام التسجيلية "الضباب ينقشع" مثل: 1- الإيجاز في شرح الإسلام Islam in Brief عرض شامل للعقائد الأساسية و أركان الإسلام الخمس الفيلم ب٢٩ لغة
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  40. #40
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    30-10-2013
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    83

    افتراضي رد: اراء بعض من فقهاء الدين في نظرية التطور لداروين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة اسمح لي الموضوع وبرايي الشخصي ثقيل ومليئ بالغث فماذا قدم هؤلاء الفلسفية للامة سوا كلام فارغ ومصطلحات جوفاء صدقني لا يعرفهم الا اصحاب الوجاهه والسلطه وهم تعج بهم وسائل الاعلام كديكورات . هذا رايي وربما يشاركني كثير من الاخوة .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة .
    من اقوال قائم أل محمد احمد الحسن عليه السلام افضل الذكر عند الامام المهدي هو ( بسم الله الرحمن الرحيم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم اللهم صل على محمد وال محمد وسلم تسليما ) المصدر كتاب المتشابهات الجزء الرابع لسيد اليماني احمد الحسن عليه السلام.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. نظرية التطور او الانتخاب الطبيعي لا تعارض الدين : جواب الامام احمد الحسن (ع)
    بواسطة اختياره هو في المنتدى الملاحدة واللادينيون
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 07-12-2018, 09:28
  2. ماهو سبب غيبة الإمام المهدي عليه السلام؟ بعض اراء فقهاء الدين !!
    بواسطة نجمة الجدي في المنتدى نقض هيكل الباطل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-05-2017, 00:50
  3. الدكتور نضال قسوم: معطيات علمية تؤكد نظرية التطور لداروين
    بواسطة نجمة الجدي في المنتدى الملاحدة واللادينيون
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-11-2015, 04:20
  4. دين الله عند فقهاء اخر الزمان مصالح ومدارات اراء الناس
    بواسطة abonooh900 في المنتدى نقض هيكل الباطل
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-08-2012, 12:22
  5. سؤال عن نظرية التطور لداروين الملحد
    بواسطة لبيك_أحمد في المنتدى الاسئلة العقائدية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 15-05-2012, 20:10

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).