النتائج 1 إلى 31 من 31

الموضوع: أعـــرف إمـآمـــك ...

  1. #1
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    30-12-2011
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    1,333

    افتراضي أعـــرف إمـآمـــك ...


    بســم الله الرحمــن الرحيــم
    اللهــم صـلِ علـى محمــد وآل محمــد الأئمــه والمهدييــن وسلــم تسليمــاً كثيــراً





    ( من كتآب مختصر إثبآت الرجعة للفضل بن شآذآن نقلاً من مجلة ترآثنآ لمؤسسة أهل البيت عليهم السلآم )



    أخبرنآ محمد بن يعقوب ، قآل : حدثنآ علي بن إبرآهيم ، عن أبيه ، عن حمآد بن عيسى ، عن حريز ، عن زرآرة ، قآل : قآل ابو عبد الله عليه السلآم : " أعرف إمآمك فإنك إذآ عرفته لم يضرك تقدم هذآ الأمر أو تأخر " . ص 350 ح 1


    حدثنآ أحمد بن محمد بن سعيد ، قآل : حدثني يحيى بن زكريآ بن شيبآن ، قآل حدثنآ علي بن سيف بن عميرة ، عن أبيه ، عن حمرآن بن أعين ، عن أبي عبد الله عليه السلآم أنه قآل :
    " أعرف إمآمك ، فإذآ عرفته لم يضرك تقدم هذآ الأمر أم تأخر ، فإن الله عز وجل يقول : " يوم ندعوا كل أناس بإمامهم " ، فمن عرف إمآمه كآن كمن هو في فسطآط القآئم عليه السلآم " . ص 325 ح 7


    عن أمير المؤمنين علي عليه السلآم : "
    كونوا قوماً صيح بهم فانتبهوا "






    والحمــــــد لله وحــــــده




    مـآ طـآح العلـم بالكَـآع ... حضـر سـآعتهـآ مهدينـآ
    وطــخ للكَـآع ابـو صـآلـح ... وشـآل العلـم بيمينـه
    وانطــه عهـد يـآخـذ الثـآر ... واحنـه الثـآر تـآنينـه

    نصــــر مـن الله وفتـــح قريـــــب


  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية نرجس
    تاريخ التسجيل
    04-01-2010
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    1,167

    افتراضي رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    احسنتم

    اسال الله ان نكون ممن يعرفون امامهم ولا يتاخرون عن نصرته والثبات معه
    كلام النور احمد ع كونوا كالماء يطهر النجاسة ولكن يتخللها ويسير معها حتى يزيلها عن البدن برقة وبدون اذى للبدن لاتكونوا سكين تقطع اللحم مع النجاسة فتسببوا الم للبدن ربما يجعله يختار النجاسة على طهارتكم من شدة الالم

  3. #3
    عضو مميز الصورة الرمزية Saqi Alatasha
    تاريخ التسجيل
    09-07-2009
    المشاركات
    2,487

    افتراضي رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا

    أعرف إمآمك

    موضوع جيد جدا وفقكم الله لكل خير

    ننتظر جديدكم
    هل يصعب عليك أن تسجد ولا ترفع رأسك حتى تسمع جواب ربك لتنجو في الآخرة والدنيا ؟
    وهل يصعب عليك أن تصوم ثلاثة أيام وتتضرع في لياليها إلى الله أن يجيبك ويعرفك الحق ؟

    الامام احمد الحسن (ع) ـ كتاب الجواب المنير

  4. #4
    عضو مميز الصورة الرمزية Saqi Alatasha
    تاريخ التسجيل
    09-07-2009
    المشاركات
    2,487

    افتراضي رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نرجس مشاهدة المشاركة


    اسال الله ان نكون ممن يعرفون امامهم ولا يتاخرون عن نصرته والثبات معه
    آميــــن رب العالميــــن
    هل يصعب عليك أن تسجد ولا ترفع رأسك حتى تسمع جواب ربك لتنجو في الآخرة والدنيا ؟
    وهل يصعب عليك أن تصوم ثلاثة أيام وتتضرع في لياليها إلى الله أن يجيبك ويعرفك الحق ؟

    الامام احمد الحسن (ع) ـ كتاب الجواب المنير

  5. #5
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    26-03-2009
    الدولة
    سجن المؤمن
    المشاركات
    4,471

    افتراضي رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد الائمه والمهديين وسلم تسليما كثيرا

    احسنتم

    والحمدلله رب العالمين



    متى يا غريب الحي عيني تراكم ...وأسمع من تلك الديار نداكم

    ويجمعنا الدهر الذي حال بيننا...ويحظى بكم قلبي وعيني تراكم

    أنا عبدكم بل عبد عبد لعبدكم ...ومملوككم من بيعكم وشراكم

    كتبت لكم نفسي وما ملكت يدي...وإن قلت الأموال روحي فداكم

    ولي مقلة بالدمع تجري صبابة...حرام عليها النوم حتى تراكم

    خذوني عظاما محملا أين سرتم ...وحيث حللتم فادفنوني حذاكم

  6. #6
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    كــــــــــنوز الإمــــــــــامة
    .......................................................
    يُفصّلها الإمام عليّ بن موسى الرضا عليه السلام .

    حدّثني القاسم بن مسلم ,عن أخيه عبد العزيز بن مسلم قال :
    كنّا في أيام علي بن موسى الرضا ع بمَرو فاجتمعنا في الجامع يوم الجمعة من بدأ مقمنا فأداروا أمر الإمـامة وذكروا كثرة إختلاف الناس فيها , فدخلت على سيدي ع فأعلمته خوضان الناس فتبسّم ع ثم قال :
    يا عبد العزيز بن مسلم جهل القوم وخدعوا عن أديانهم , إنّ الله عزّوجلّ لم يقبض نبيّه ص حتّى أكمل له الدين وأنزل عليه القرآن فيه تفصيل كل شيئ , بيّن فيه الحلال والحرام , والحدود والأحكام , وجميع ما يحتاج إليه الناس كملاً فقال عزّوجلّ :
    مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38)./ الأنعام .
    وأنزل في حجّة الوداع وهي آخر عمره ص
    الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا /3 المائدة ,

    فأمر الإمامة من تمام الدّين , ولم يمض ع حتىّ بيّن لأمّته معالم دينهم وأوضح لهم سبيلهم , وتركهم على قصد الحقّ , واقام لهم عليّاً ع علماً وإماماً , وما ترك شيئاً تحتاج إليه الأمّة إلاّ بيّنه , فمن زعم إنّ الله عزّوجلّ لم يكمل دينه فقد ردّ كتاب الله العزيز ومن ردّ كتاب الله عزّوجلّ فهو كافر .
    هل تعرفون قدر الإمامة ومحلّها من الأمّة فيجوز فيها اختيارهم ؟.
    إنّ الأمامة أجلُّ وأعظم شأناً وأعلى مكاناً وأمنع جانباً , وأبعد غوراً من أن يبلغها الناس بعقولهم , أو يقيموا إماماً باختيارهم , إنّ الإمامة خصّ الله عزّوجلّ بها إبراهيم الخليل ع بعد النبوّة والخلّة مرتبة ثالثة , وفضيلة شرّفه بها وأشاد بها ذكره . فقال عزّوجلّ :
    إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا ./ 124 البقرة .
    فقال الخليل ع سروراً بها : ومن ذريّتي ؟
    قال الله تعالى :
    لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ (124) .
    فأبطلت هذه الآية إمامة كلِّ ظالم إلى يوم القيامة , وصارت في الصفوة , ثم أكرمها الله عزّوجلّ بأن جعلها في ذرّيته أهل الصفوة والطهارة , فقال عزّوجلّ :
    وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ (73) الأنبياء .
    فلم يزل في ذرّيته يرثها بعض عن بعض قرناً فقرناً حتّى ورثها النبيُّ ص فقال عزّوجلّ :
    . إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ (68) / آل عمران .
    فكانت له خاصّة فقلّدها ص عليّاً ع بأمر الله عزّوجلّ على رسم ما فرضها الله عزّوجلّ , فصارت في ذرّيته الأصفياء الذين آتاهم الله العلم والإيمان لقوله عزّوجلّ :
    وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (56)/ الروم .

    فهي في ولد عليّ ع خاصّة إلى يوم القيامة إذ لا نبيّ بعد محمد ص فمن أين يختار هؤلاء الجهّال ......
    إنّ الإمامة هي منزلة الأنبياء وإرث الأوصياء , إنّ الإمامة خلافة الله تعالى وخلافة الرسول ص ومقام أمير المؤمنين , وميراث الحسن والحسين ع .
    ......
    إنّ الإمامة زمام الدّين , ونظام المسلمين , وصلاح الدّنيا وعزُّ المؤمنين , إنّ الإمامة أُسُّ الإسلام النامي , وفرعه السامي , بالإمام تمام الصلاة والزكاة والصيام والأحكام , ومنع الثغور والأطراف .
    الإمــــام : يحلُّ حلال الله , ويحرِّم حرام الله , ويقيم حدود الله , ويذبُّ عن دين الله , ويدعو إلى سبيل ربّه بالحكمة والموعظة الحسنة والحجـّة البالغة , الإمام كالشمس الطالعة للعالم وهي في في الأفق بحيث لا تنالها الأيدي والأبصار .
    الإمــــام : الماء العذب على الظماء , والدّالُّ على الهدى , والمنجي من الرّدى .
    الإمــــام : النّار على اليفاع , الحارّ لمن اصطلى به , والدّليل في المهالك من فارقه فهالك .
    الإمــــام : السحاب الماطر , والغيث الهاطل والشمس المضيئة , والسماء الظليلة , والأرض البسيطة , والعين الغزيرة , والغدير والرّوضة .
    الإمــــام : أمين الله عزّوجلّ في خلقه , وحجّته على عباده , وخليفته في بلاده , والدّاعي إلى الله عزّوجلّ , والذّابُّ عن حرم الله عزّوجلّ .
    الإمــــام : هو المطهّر من الذّنوب , المُبرَّأ من العيوب , مخصوصٌ بالعلم , موسومٌ بالحلم , نظام الدّين , وعزّ المسلمين وغيظ المنافقين , وبوار الكافرين .
    الإمــــام : واحد دهره , لا يدانيه أحدٌ , ولا يعادله عالم , ولا يوجد منه بدلٌ ولا له مثل ولا نظير , مخصوص بالفضل كلّه من غير طلب منه له ولا اكتساب , بل اختصاص من المفضّل الوهّاب , فمن ذا الذي يبلغ معرفة الإمام أو يمكنه اختياره , هيــات هيــات , ضلّت العقول , وتاهت الحلوم وحارت الألباب وحسرت العيون وتصارعت العظماء , وتحيّرت الحكماء , وحصرت الخطباء , وتقاصرت الحلماء , وجهلت الألبّاء , وكلّت الشعراء ,عجزت الأُدباء , وعيـيت البلغاء , عن وصف شأن من شانه أو فضيلة من فضائله , فأقرّت بالعجز والتقصير , وكيف أن ينعت بكنه أو يفهم شيئ من أمره , أو يقوم أحدٌ مقامه , أو يغني غناه , لا وكيف وأنّى وهو بَحيث النجم من أيدي المتناولين , ووصف الواصفين .
    فأين الأختيار من هذا , وأين العقول عن هذا , وأين يوجد مثل هذا ؟
    ظنّوا أنّ ذلك يوجد في غير آل الرسول ص كذّبتهم والله أنفسهم ومنّتهم الباطل , فارتقوا مرتقىً صعباً دحضاً تذلُّ عنه إلى الحضيض أقدامهم , وراموا إقامة الإمام بعقول حائرة ناقصة وآراء مضلّة فلم يزدادوا منه إلاّ بُعداً , قاتلهم الله أنّى يؤفكون .
    لقد راموا صعباً , وقالوا إفكاً , وضلّوا ضلالاً بعيداً , ووقعوا في الحيرة إذ تركوا الإمام عن بصيرة وزيّن لهم الشيطان أعمالهم فصدّهم عن السبيل وكانوا مستبصرين رغبوا عن أختيار الله وإختيار رسوله إلى أختيارهم والقرآن يناديهم .
    وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (68) ./ القصص .
    وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا (36) ./ الأحزاب
    مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36) أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ (37) إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا تَخَيَّرُونَ (38) أَمْ لَكُمْ أَيْمَانٌ عَلَيْنَا بَالِغَةٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ إِنَّ لَكُمْ لَمَا تَحْكُمُونَ (39) سَلْهُمْ أَيُّهُمْ بِذَلِكَ زَعِيمٌ (40) أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ فَلْيَأْتُوا بِشُرَكَائِهِمْ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ (41) . / القلم .

    وقال عزّوجلّ :
    أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24) ./ محمد .
    أم . وَطَبَعَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (93)./ التوبة .
    أم . قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (21) إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لَا يَعْقِلُونَ (22) وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23 . / الأنفال .
    أم . قَالُوا سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا . / البقرة .
    بل هو بفضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم .
    فكيف لهم باختيار الإمام , والإمام عالمٌ لا يجهل , وراعٍ لا ينكل معدن القدس والطهارة والنسك والزّهادة , والعلم والعبادة مخصوصٌ بدعوة الرسول وهونسل المطهّرة البتول , لا مغمز فيه في نسب , ولا يدانيه دنس , له المنزلة الأعلى لا يبلغها ذو حسب , في البيت من قريش , والذّروة من هاشم , والعترة من آل الرسول , والرضى من الله عزّوجلّ , شرف الأشراف , والفرع من آل عبد مناف , نامي العلم , كامل الحلم , مضطلع بالإمامة , عالم بالسياسة , مفروض الطاعة , قائم بأمر الله , ناصح لعباد الله , حافظ لدين الله عزّوجلّ .
    إنّ الأنبياء والأئمة ع يوفّقهم الله ويؤتيهم من مخزون علمه وحكمته ما لا يؤتيه غيرهم , فيكون علمهم فوق علم أهل زمانهم في قوله عزّوجلّ :
    أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لَا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (35) ./ يونس .
    وقوله عزّوجلّ :
    وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُواْ الْأَلْبَابِ (269) ./ البقرة .

    وقوله عزّوجلّ في طالوت :
    إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (247) ./ البقرة .
    وقال لنبيّه ص : وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا (113). / النساء .
    وقال عزّوجلّ في الأئمة من أهل بيته وعترته وذرّيته صلوات الله عليهم أجمعين :
    أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آَتَيْنَا آَلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآَتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا (54) فَمِنْهُمْ مَنْ آَمَنَ بِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ صَدَّ عَنْهُ وَكَفَى بِجَهَنَّمَ سَعِيرًا (55) ./ النساء .
    إنّ العبد إذا اختاره الله تعالى لأمور عباده شرح لذلك صدره , وأودع قلبه ينابيع الحكمة , وألهمه العلم إلهاماً , فلم يعي بعده بجواب , ولا يحير عن الصواب , فهو معصومٌ مؤيّدٌ , موفّقٌ , مسدَّدٌ , قد أمن الخطأ والزّلل والعثار , يخصّه الله تعالى بذلك لتكون حجته البالغة على عباده , وشاهده على خلقه وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم .
    فهل يقدرون على مثل هذا فيختاروه , او يكون خيارهم بهذه الصفة فيقدّموه , تعدُّوا ــ وبيت الله ــ الحقّ , ونبذوا كتاب الله وراء ظهورهم كأنّهم لا يعلمون , وفي كتاب الله الهدى والشفاء , فنبذوه واتّبعوا أهوائهم فذمّهم الله ومقتهم وأتعسهم .
    فقال عزّوجلّ :
    وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنَ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (50) ./ القصص .
    وقال عزّوجلّ :
    فَتَعْسًا لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ (8) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ (9) ./ محمد .
    كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ وَعِنْدَ الَّذِينَ آَمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ (35) ./ غافر
    وصلى الله على نبيّ الرحمة محمد وأهل بيته المنتجبين الأخيار ..


    الحــــــديث مـن كتــــــــــــــــــــــــــــــــا ب
    كمـــــــــــــــــــــــــــــال الدين وتمــــــــــــــــــــــــــــــــ ـام النــعــمة .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  7. #7
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    افتراضي رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    روي الكليني وغيره عن الامام جعفر الصادق عليه السلام انه علم زرارة هذا الدعاء ليدعو به في غيبة الامام عجل الله تعالى فرجه وامتحان الشيعة :



    اللهم عرفني نفسك فانك ان لم تعرفني نفسك لم اعرف نبيك , اللهم عرفني رسولك , فانك ان لم تعرفني رسولك

    لم اعرف حجتك , اللهم عرفني حجتك فانك ان لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني .


    عن طلحة بن زيد عن الصادق عن أبيه عن آبائه عليهم السلام قال :

    قال رسول الله ص اتاني جبرائيل من قبل ربي فقال : يا محمد إن الله يقرئك السلام ويقول : بشِّر أخاك علياً بإني لا أعذب من تولاه ولا أرحم من عاداه .

    عن إسحاق بن راهوية قال : لما وافى أبو الحسن الرضا ع بنيسابور وأراد ان يرحل منها إلى المأمون إجتمع إليه أصحاب الحديث فقالوا :
    يا إبن رسول الله ترحل عنّا ولا تحدّثنا بحديث فنستفيده منك .

    وقد كان قعد في العمل عماريه , فاطلع رأسه وقال :

    سمعت أبي موسى بن جعفر يقول :

    سمعت أبي جعفر بن محمد يقول :

    سمعت أبي محمد بن علي يقول :

    سمعت أبي أمير الؤمنين علي بن أبي طالب يقول :

    سمعت رسول الله ص يقول :

    سمعت جبرائيل يقول :

    سمعت الله جلّ جلاله يقول : لا اله إلاّ الله حصني فمن دخل حصني أمن من عذابي . فلما مرّت الراحلة نادانا : بشروطها وأنا من شروطها .

    ورواه في ثواب الأعمال , وفي كتاب التوحيد وفي عيون الأخبار , وفي معاني الأخبار .

    وبعد إيراد هذا الحديث : يعني من شروطها الإقرار للرضا بأنه إمام من قبل الله على العباد مفترض الطاعة عليهم . وعلى تقدير تشديدها تشتمل جميع الأئمة بل جميع المعصومين عليهم السلام .

    وما رواه البرقي في المحاسن , عن الحسين بن خالد عن أبي الحسن الرضا ع عن أبيه عن آبائه عن أمير المؤمنين ع قال : قال رسول الله ص :

    أخبرني جبرائيل عن الله عزّوجلّ أنه قال :

    علي بن أبي طالب حجتي على خلقي وديان ديني , أخرج من صلبه أئمة يقومون بأمري ويدعون إلى سبيلي , بهم أدفع العذاب عن عبيدي وإمائي وبهم أنزل رحمتي . ورواه في عيون الاخبار بهذا السند أيضاً .

    وعن الإصبغ بن نباتة عن ابن عباس قال :

    قال رسول الله ص : لما عرج بي إلى السماء السابعة ومنها إلى سدرة المنتهى ومنها إلى حجب النور ناداني ربي تعالى :

    يا محمد أنت عبدي وأنا ربك , فلي فأخضع وإياي فأعبد وعليَّ فتوكل ,

    فإني رضيت بك عبداً وحبيباً ورسولاً ونبيّاً وبأخيك علي خليفة وباباً , فهو حجتي على عبادي وإمام لخلقي , به تعرف أوليائي من اعدائي وبه يميز حزب الشيطان من حزبي , وبه يقام ديني وتنفذ أحكامي وتحفظ حدودي

    وبك وبه وبالأئمة من ولده أرحم عبادي وإمائي ,

    وبالقائم منكم أعمر أرضي بتسبيحي وتهليلي وتقديسي وتكبيري وتمجيدي , وبه أطهر الأرض من أعدائي ووارثها أوليائي , وبه أجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمتي العليا , وبه أحيي عبادي وبلادي , وبه أظهر الكنوز

    والذخائر بمشيئتي , وإياه أظهر على الأسرار والضمائر بإرادتي وأمده بملائكتي لتؤيده على إنفاذ أمري وإعلان ديني , ذاك ولييِّ حقاً ومهدي عبادي صدقاً .

    وعن ابن عباس قال :

    قال رسول الله ص : قال الله تعالى : لو إجتمع الناس كلهم على ولاية على ما خلقت النار .

    ويقول الصادق ع : لا يقبل الله عملاً إلاّ بمعرفة ولا معرفة إلاّ بعمل .

    وفي كتاب العلل عن الصادق ع في حديث طويل قال : أما علمت أن محمداً وعلياً كانا نوراً بين يدي الله قبل خلق الخلق بألفي عام , وأن الملائكة لما رأت ذلك النور رأت له أصلاً قد إنشعب منه شعاع لامع , فقال : إلهنا

    وسيدنا ما هذا النور ؟ فأوحى الله إليهم هذا نور من نوري أصله نبوة وفرعه إمامة , اما النبوة فلمحمد عبدي ورسولي , وأما الإمامة فلعلي حجتي ووليي ولولاهما ما خلقت خلقي .

    ورواه أيضاً في معاني الأخبار بهذا الإسناد مثله .

    وعن أمير المؤمنين علي ع : قال رسول الله ص :

    ما خلق الله خلقاً أفضل مني ولا أكرم عليه مني ــــــ وذكر الحديث طويلاً وصله بحديث المعراج ...

    إلى أن قال : فزُّج بي في النور زجَّة حتى إنتهيت إلى حيث ما شاء الله من علوِّ ملكه فنوديت :

    يا محمد : فقلت : لبيك وسعديك تباركت وتعاليت , فنوديت يا محمد أنت عبدي وأنا ربك , فإياي فأعبد وعلييّ فتوكل , فإنك نوري في عبادي ورسولي إلى خلقي وحجتي على بريتي , لك ولمن تبعك خلقت جنتي ولمن خالفك

    خلقت ناري , ولأوصيائك أوجبت كرامتي ولشيعتهم أوجبت ثوابي .

    فقلت : يا رب ومن أوصيائي ؟ فنوديت : يا محمد أوصيائك المكتوبون على ساق عرشي .

    فنظرت وأنا بين يدي ربي إلى ساق العرش فرأيت إثني عشر نوراً في كل نور سطر أخضر عليه إسم وصي من أوصيائي أولهم علي بن أبي طالب وآخرهم مهدي امتي .

    فقلت : يا رب هؤلاء أوصيائي من بعدي ؟ فنوديت : يا محمد هؤلاء أوليائي وأحبائي وأصفيائي وحججي بعدك على بريتي , وهم أوصياؤك وخلفاؤك وخير خلقي بعدك , وعزتي وجلالي لأظهرنّ بهم ديني ولأعلينّ بهم

    كلمتي ولأطهرنّ الأرض بآخرهم من أعدائي , ولأمكِّنه مشارق الأرض ومغاربها , ولأسخّرنّ له الرياح ولأذلِلَنَّ له السحاب الصعاب , ولأرقينَّه في الأسباب ولأنصرنَّه بجندي ولأداولُنَّ الأيام بين أوليائي إلى يوم القيامة ,

    وعن أبي عبد الله ع أن جبرائيل نزل على محمد ص يخبره عن ربه فقال له : يا محمد إني لم أترك الأرض إلا وفيها عالم تعرف به طاعتي وهداي , ويكون نجاة فيما بين قبض النبي إلى خروج النبي الآخر , ولم أكن أترك

    إبليس يضل الناس , وليس في الأرض حجة لي وداعٍ إليَّ وهادٍ إلى سبيلي وعارف بأمري , وإني قضيت لكل قوم هادياً أهدي به السعداء ويكون حجة لي على الأشقياء .

    عن جابر عن أبي جعفر ع قال : قال أمير المؤمنين ع في حديث :

    إن الله تعالى قال للملائكة :

    إني جاعل في الأرض خليفة . قالوا : أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك

    ونقدّس لك ,

    وقالوا : إجعله منّا فإنا لا نفسد في الأرض ولا نسفك الدماء .

    فقال الله : يا ملائكتي إني أعلم ما لا تعلمون , إني أريد أن أخلق خلقاً بيدي أجعل من ذريته أنبياء مرسلين وعباداً صالحين وأئمة مهتدين , أجعلهم خلفائي على خلقي في أرضي , ينهونهم عن معاصي وينذرونهم عذابي

    ويدعونَهم إلى طاعتي ويسلكون بهم طريق سبيلي , وأجعلهم حجة لي عذراً أو نذراً , وبير النسناس من أرضي فأطهرها منهم , وأنقل مردة الجن العصاة عن بريتي وخلقي وخيرتي وأسكنهم في الهواء وفي أقطار الأرض , لا

    يجاورون نسل خلقي , وأجعل بين الجن وبين خلقي حجاباً ولا يرى نسل خلقي الجن ولا يؤانسونهم ولا يخالطونهم , فمن عصاني من نسل خلقي الذين إصطفيتهم لنفسي أسكنتهم مساكن العصاة وأوردتهم مواردهم ولا أبالي .

    قال : فأغترف غرفة من الماء العذب الفرات فصلصلها فجمدت ثم قال لها :

    منك أخلق النبيين والمرسلين وعبادي الصالحين والأئمة المهتدين والدعاة إلى الجنة وأتباعهم إلى يوم القيامة ولا أُبالي ولا أسأل عما أفعل وهم يسألون يعني خلقه أنه سيسألهم .

    قال : ثم إغترف من الماء غرفة من الماء الملح الأجاج فصلصلها حتى جمدت فقال لها :

    منك أخلق الجبارين والفراعنة والعتاة إخوان الشياطين والدعاة إلى النار إلى يوم القيامة وأتباعهم , ولا أُبالي ولا أسأل عما أفعل وهم يسألون .

    قال : وشرط في ذلك البداء ولم يشرط في أصحاب اليمين البداء , ثم خلط المائين ــــ الحديث .



    مختارات من كتاب

    الجواهر السنيَّة في الأحاديث القدسية
    للحرّ العاملي .
    ص/ 175 .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  8. #8
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    من مجموعة الأسئلة الموجهة للسيد احمد الحسن في كتابه الجواب المنير عبر الأثير



    وردت الأسئلة التالية :

    السؤال / 142 .

    سيدي وصي الإمام المهدي ع ورسوله

    يتساءل كثير من أنصار الإمام المهدي مكن الله له في الأرض

    بخصوص الطاعة لمن نصَّبه الإمام المهدي ع , أو من نصَّبه رسول الإمام المهدي ع

    هل هي طاعة مطلقة أم مقيدة ؟

    حتى وإن كانت بالظاهر فيها معصية لله تعالى !

    فهل نطيع يماني الوصي أويماني يمانيه ؟

    بلا نقاش أو إستفسار ؟


    الجواب :


    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين


    الطاعة في طاعة الله , لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق .

    ضمن هذا القانون الإلهي لا بد من طاعة القيادة المنصَّبة للجماعة المؤمنة الإلهية ,

    والله العاصم للجميع إن شاء الله .إنتهى

    احمد الحسن .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

    سؤال / 221 .

    سيدي احمد الحسن يا كهف الله الحصين

    جاء في كتاب وصي ورسول الإمام المهدي في التوراة والإنجيل والقرآن ما يلي :


    أن يكون الإمام المهدي ع أفضل من نبي الله عيسى ع ,

    وطبعاً لا يكون الإمام المهدي ع أفضل إلاّ إذا كان له مقام النبوة ,وفي هذه الحالة لا يوجد موضع للإشكال الذي طرحتِهِ , وحتى لو كنت أعتقد بهذا فإني سأطرح الإحتمال الثاني

    وأُجيب عليه

    وأضاف السائل

    فحسب فهمي القصير وأظن أني مخطأ في فهمي , أعتقد سيدي ومولاي

    أنك قصدت أنك لا تعتقد هذا الإعتقاد , أي أنك لا تعتقد أنّ المهدي ع أفضل من عيسى ع

    , وبالتالي ليس له مقام النبوَّة .

    فأتمنى منكم مولاي أن توضحوا لنا ولكافة العالم إن شاء الله هذا الأمر .

    الجواب :

    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين

    الإمام المهدي عليه السلام له مقام النبوّة , وهو أفضل من نبي الله عيسى عليه السلام .إنتهى .

    احمد الحسن .


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ

    سؤال / 3

    من الأخت reta jorj

    كيف تقولون أنّ النبي عيسى يظهر في آخر الزمان ويصلي خلف الشخص

    الذي تقولون أنّه ليس نبي وأسمه محمد المهدي , أليس هذا عجيب ؟

    وكيف يصلي نبي خلف رجل ليس بنبي ؟


    الجواب :


    أيتها الأخت , إنّ صلاة نبي الله عيسى بن مريم عليهما السلام

    خلف الإمام المهدي ع تحتمل أمرين :

    الأول : ان يكون الإمام المهدي ع أفضل من نبي الله عيسى ع , وطبعاً لا يكون الإمام المهدي ع أفضل إلاّ إذا كان له مقام النبوة ,

    وفي هذه الحالة لا يوجد موضع للإشكال الذي طرحِتِيه . وحتى لو كنت أعتقد بهذا

    فإني سأطرح الإحتمال الثاني وأجيب عليه .

    الثاني : أن يكون عيسى ع أفضل من المهدي ع , وفي هذه الحالة يكون للإشكال الذي طرحتيه موضع في دائرة البحث عن الحق والحقيقة .

    والجواب موجود في كتابي التوراة والإنجيل أو العهدين القديم والجديد كما هو موجود في القرآن .

    فمن التوراة أو العهد القديم أختار لكِ قصة شاؤول [ أو طالوت ]

    وداوود عليهما السلام , فداوود ع نبي من أنبياء الله وأفضل من طالوت ومع ذلك كان داوود في بداية الأمر جندياً في جيش طالوت ع و يأتمر بأمره وتابعاً له , لأنّ طالوت ع

    أو [ شاؤول ] ملك معيّن بأمر الله سبحانه وتعالى .

    فداوود ع قتل جالوت [ أو جليات] لعنه الله في الوقت الذي كان فيه دوواد

    جندياً من جنود طالوت . إقرئي صموئيل الأول :

    إصحاح 17 في التوراة , وقصة طالوت في القرآن الكريم .

    أمّا من الإنجيل أو العهد الجديد , فأختار لكِ قصة عيسى ع ويحيى ع

    أو [ يوحنا ] , فعيسى ع أفضل من يحيى ع ومع ذلك جاء عيسى ع ليعتمد من يوحنا أو

    يحيى ع مع إنّ هذا الأمر يمثل التقديس والتطهير والتزكية , وفي هذا المقام مثَّل يحيى ع أو [ يوحنا ] حجة الله على عيسى ع ,

    جاء في إنجيل متى الإصحاح الثالث :

    حينئذٍ جاء يسوع من الجليل إلى الأردن إلى يوحنا ليعتمد منه ولكن يوحنا منعه قائلاً

    أنا محتاج أن أعتمد منك وأنت تأتي إليَّ .

    فأجاب يسوع وقال له إسمع الآن هكذا يليق بنا أن نكمل كل بِرّ حينئذٍ سمح له فلما أعتمد يسوع صعد للوقت من الماء وإذا السماوات قد إنفتحت له فرأى روح الله نازلاً مثل حمامة وأتيا عليه .........

    وفي كلا الحالين كان كل من داوود وعيسى ع أفضل من يحيى وطالوت عليهما السلام .

    والحمد لله وحده

    إنتهى .

    احمد الحسن
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ

    سؤال / 84 .

    لماذا الإمامة أسمى من النبوَّة أو أعلى مرتبة منها ؟


    الجواب :

    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين .


    الإمامة هي الهيمنة على العوالم العلوية والسفلية بإذن الله ,

    وقيادة جند الله فيها , والتصرّف فيها بإذن الله , ولا يمكن أن يكون الإنسان إماماً دون أن يكون له مقام النبوّة قبلاً .

    إنتهى .

    احمد الحسن
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ

    سؤال / 98

    يقال إنّ الأئمة المعصومين ع جاء ذكرهم في القرآن .

    هل هذا صحيح ؟ وإن كان صحيحاً هل من الممكن إرسال أحد الآيات القرآنية التي ذُكروا فيها ؟

    الجواب :

    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين

    هذه آيات ذُكر فيها الأئمة عليم السلام :


    وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ (4). الزخرف .

    قَالَ هَذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ (41) . الحجر .

    وَوَهَبْنَا لَهُمْ مِنْ رَحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا (50) . مريم .


    وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ (73) . الأنبياء

    وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُونَ (24) . السجدة .


    إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55) . المائدة .

    وهذه آية ذُكر علي ع وأعدائه لعنهم الله :

    وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ (7) . الحجرات .

    إنتهى

    احمد الحسن

    اليماني الموعود
    وصي ورسول الإمام المهدي ع .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  9. #9
    مشرف الصورة الرمزية المهتدية بأحمد
    تاريخ التسجيل
    27-04-2012
    الدولة
    Denmark
    المشاركات
    601

    Abaas Raya رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    Having a deep knowledge of the Imam
    قال الامام جعفر بن محمد الصادق ع: اعرف إمامك فإنك إذا عرفتهُ لم يضرك تَقدمُ هذا الامر أو تأخرهُ.
    Imam Ja’far ibne Muhammad al-Sadiq (peace be upon both of them) said: ’’Know your Imam because indeed if you have a deep cognizance of him and this command (his advent) is brought close or delayed, then it will have no effect upon you (and your faith).’’
    Biharul Anwar, Volume 52, page 135; al-Ghaybah of al-Nu’mani.


    قال الامام احمد الحسن ع:
    لنفتح صفحة جديدة ونقول نحن من الان نحب في الله ونبغض في الله لنكون بذلك احب الخلق لله سبحانه.




  10. #10
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    كيف يُعرف خليفة الله في أرضه في كل زمان ؟


    أهم طريقة لمعرفة خليفة الله في أرضه هو :

    الطريق الأول : الذي عرفت به الملائكة آدم ع وهو النصّ , فقد نصّ الله سبحانه وتعالى على آدم ع

    وإنه خليفته في أرضه ,

    وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30) . البقرة .

    وبعد آدم ع كان أيضاً النصّ هو الطريق لمعرفة خليفة الله في أرضه , ولكن هذه المرّة النصّ الإلهي يعرف عن طريق الخليفة السابق , فهو ينصّ بوصيَّته لأمته على الخليفة الذي بعده بأمر الله سبحانه وتعالى , فليس هو الذي

    يُعيّن الذي بعده , بل الله سبحانه وتعالى هو الذي يُعيّن خليفته في أرضه في كل زمان , فقط يكون دور الخليفة السابق هو إيصال هذا النصّ الإلهي بالوصية . ولذا سمي خلفاء الله في أرضه من الأنبياء والمرسلين بالأوصياء ,

    لأنّ السابق يوصي باللاحق ولا يوجد نبي من الأنبياء ع

    أو الأئمة ع إلاّ وقد نصّ عليه الذي قبله , فإبراهيم ع وإسحاق ويعقوب ع والأنبياء من بني إسرائيل ع

    نصّوا على موسى وأوصوا به وموسى والأنبياء ع أوصوا بعيسى ع , وعيسى أوصى بمحمد ص , ومحمد ص أوصى بعلي ع والأئمة ع والمهديين من ولده , فلا يوجد فراغ ليملأه غيرهم ع .

    ولكن الأمم إنحرفت عنهم فظهر فيها علماء عاملون يرشدون الناس إلى الرجوع إلى طريق الأوصياء ع

    وضرورة إتباعهم والأخذ عنهم فقط , وظهر أيضاً علماء غير عاملين يحاولون تقمص دور الأوصياء ع , كما تقمصها إبن أبي قحافة .

    قال أمير المؤمنين ع :

    أما والله لقد تقمصها ابن أبي قحافة وإنه ليعلم أن محلي منها محل القطب من الرحى ,

    ينحدر عني السيل ولا يرقى إلى الطير , فسدلت دونها ثوباً وطويت عنها كشحاً ,

    وطفقت أرتئي بين أن أصول بيد جذاء أو أصبر على طخية عمياء , يهرم فيها الكبير ويشيب فيها الصغير ويكدح فيها مؤمن حتى يلقى ربه , فرأيت ان الصبر على هاتا أحجى , فصبرت وفي العين قذى
    وفي الحلق شجا . أرى تراثي نهبا .

    أمّا الطريق الثاني لمعرفة خليفة الله في أرضه فهو :

    سلاح الأنبياء والأوصياء وهو العلم والحكمة , وهذا يُعرف من كلامهم ومعالجتهم للمشاكل والأمور الواقعة .

    ولا بد للإنسان أن يتجرّد عن الهوى والأنا ليتبيَّن حكمتهم وعلمهم ع وبه إحتج الله سبحانه على الملائكة

    وَعَلَّمَ آَدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (31). البقرة .

    أمّا الطريق الثالث لمعرفة خليفة الله في أرضه فهو : الراية [ البيعة لله ] أو الملك لله
    وطالب به الله سبحانه لخليفته الأول آدم ع .

    فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (29) . الحجر .

    أي أطيعوا وأتمروا بأمره لأنه خليفتي .

    وقال تعالى :

    قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ .26 آل عمران .

    وقال تعالى :

    مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) . الفاتحة .

    وفي تلبية الحج : الملك لك لا شريك لك .

    فهم لا يُداهنون أحداً على حساب هذه الحقيقة وإن كانوا يُتَّهمون بسبب حملها , فقديماً قالوا عن عيسى ع : إنه طامع بملك بني إسرائيل الذي ضيعه العلماء غير العاملين بمداهنتهم الرومان , وقيل عن دعوة محمد ص :

    أنه لا جنة ولا نار ولكنه الملك ,

    أي إنّ محمداً ص جاء ليطلب الملك له ولولده , وقيل عن علي ع : أنه حريص على الملك

    مع أنهم يسمعونه يقول ما لعلي وملك لا يبقى .

    ويرون زهده وإعراضه عن الدنيا وزخرفها , وهذا حال عيسى الذي لا يخفى وحال محمد ص .

    والأنبياء والأوصياء لا يحسبون لإتهام الناس أي حساب كما هو حال علماء غير العاملين

    الذين يطلبون رضا الناس بسخط الخالق , ولذا فالناس يتبعون العلماء غير العاملين ويحاربون الأنبياء والأوصياء الذين يطالبون بحاكمية الله في أرضه سواء على مستوى التشريع أو التنفيذ أي الدستور و الحاكم , فلا بد أن يكون

    الدستور إلهياً والحاكم معيناً من قبل الله سبحانه وتعالى , وهذا لا يناسب أكثر الناس الذين يتبعون الشهوات ويرغبون بعافية الدنيا على حساب عافية الآخرة .


    كتاب النبوة الخاتمة

    للإمام احمد الحسن يماني آل محمد
    وصي ورسول الإمام المهدي ع
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  11. #11
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    حاكمية الله و الانتخابات في الدستور الإلهي :



    أوصل السيد احمد الحسن ع ذات مرة عبر بعض المؤمنين الأنصار في أحد الأماكن , مفاده :

    إنّ من يريد التصدي لإدارة العمل فعليه أن يرشح نفسه ,


    والترشيح ممكن أن يكون من الشخص أو عبر ترشيح إخوته له .

    أسرع البعض معلناً رفضه أن يكون مثل هذا التوجيه صادراً منه ع مشبّهاً هذا الصنيع بصنيع أبي بكر في سقيفة بني ساعدة , وكان للبعض الآخر رأي آخر .

    وهذا نص جوابه ع في الموضوع بعد سماعه به :

    بارك الله لكم وقبل أعمالكم , بالنسبة للإنتخابات أعتقد واضح من كلامنا ومن القرآن أنها باطل باعتبارها تكفي لتشخيص
    الحاكم العام أو من يدبر أُمور الناس , أما عندما يطلب الحاكم المنصّب من الله رأي الناس فيمن يحكمهم أو يشرّع لهم
    قوانين حركتهم العامة , فهذا أمر شرعي ومذكور في القرآن :

    فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159).

    أي أنّ لخليفة الله أن يشاور الناس فيما يراه هو مناسباً

    ومن ثم له الرأي النهائي , فله أن يقبل مشورتهم أو يردها .

    نظام حاكمية الله

    .........

    ليس كالنظام الدكتاتوري وليس كالنظام الديمقراطي

    فهو نظام خاص , وله تفاصيله وفقكم الله .

    نحن عندما نشخّص الانتخابات والشورى على انها باطلة , فواضح قصدنا :

    أنها محرمة باعتبارها وسيلة كافية لوحدها وباستقلالية لتشخيص الحاكم أو من يدير أُمور الناس , فهذا أمر واضح .

    أمّا الدولة أو الدول التي يديرها خليفة الله , فهي تحكم ضمن الدستور الإلهي المذكور في القرآن والتوراة و كتب وسيرة
    الأنبياء ع .

    ....................


    وأنتم أعتقد ليس لكم معرفة تامة بهذا الدستور , فالمفروض أن تتعرّفوا على هذا .

    والمفروض أن تتعرّفوا على هذا الدستور القرآني وبعدها تقولون هل هو صحيح أم لا , وهل هو شرعي أم لا ؟

    عموماً , هناك قاعدة عامة :

    إنّ المعصوم له أن يعيّن دون مشورة الناس فيمن يعيّنه , وله أن يأخذ بمشورتهم , وله أن يردّها , أو يقبل بعضها دون

    بعض , وله أن يشرّع القوانين العامة ضمن حدود الشريعة , وله أن يستشير الناس بالتّشريع القانوني الواقع في حدود

    الشريعة , وله ان يقبل مشورتهم , وله أن يردّها , وله أن يقبل ببعضها .


    وضمن الدستور الإلهي هناك مجالس استشارية ينتخب بعضها الشعب عموماً , وبعضها يُعيّنون تبعاً لوجاهتهم مثلاً :

    أساتذة الجامعات أو شيوخ العشائر ......... الخ .


    الدستور الإلهي وفقكم الله كبير وواسع , وأعتقد أنكم لا تعرفون الكثير ربما فيما يخص هذا الأمر , فتريثوا قبل أن

    تعترضوا في هذا الأمر او تقدّموا رأياً غير صحيح .


    من يعتقد أنّ احمد الحسن لا بد أن يحكم دولة أذا نصرنا الله فهو مخطئ

    ...........

    خليفة الله يمكن أن يشرف على الحكم ويكتفي فقط بما يجب أن يكون تحت يده مثل قرار الحرب و السلم , أما أنه يدير كل

    جزئية فهذا أمر له , وهو يعمل بأمر الله , فإن أمره الله أن يباشر الأمر بنفسه بكل تفاصيله باشره , وإن أمره الله أن يعيّن
    من يدير أُمور الناس فعل كذلك .


    أسأل الله أن يوفقكم و يسدد خطاكم .

    الإمام احمد الحسن اليماني الموعود وصي ورسول الإمام المهدي ع

    من كتابه مع العبد الصالح جزء /2
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  12. #12
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    من مجموعة الأسئلة الموجهة للسيد احمد الحسن في كتابه المتشابهات وردت الأسئلة الأتية :


    سؤال / 29 :

    لماذا إذا خُليت الأرض من المعصوم أو حجة الله على الأرض ساخت بأهلها كما روي عنهم عليهم السلام ؟

    الجواب :


    الروايات في هذا المعنى كثيرة , ومنها :

    عن أبي حمزة الثمالي قال : قلت لأبي عبد الله ع أتبقى الأرض بغير إمام ؟ قال ع :

    لو بقيت الأرض بغير إمام لساخت .

    وعن أبي جعفر ع , قال : لو إنّ الإمام رفع من الأرض ساعة لماجت بأهلها كما يموج البحر بأهله .

    وهذا لأن الحجة ع موضع الفيض الواصل إلى الأرض , فبسبب وجوده في جميع السماوات والمقامات العلوية القدسية يكون في هذه الأرض مثله كمثل سرة الطفل , وهي موضع الغذاء للطفل من الأم , فمثله ع كالحبل السرِّي الواصل من السماء إلى الأرض ينقل الفيض الإلهي إلى الأرض , بهم ترزقون , وبهم تمطرون .

    فهو حبل الله المتين وعمود النور النازل من السماء إلى الأرض , ولولاه لساخت الأرض بأهلها أي لا يصل النور الإلهي إلى الأرض فنتحلّ وتعود عدماً هي وأهلها , ولذا فلا يمكن أن يوصف عظيم فضل الحجة ع على جميع الخلق . إنتهى

    احمد الحسن .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ
    سؤال / 14 :

    ما معنى قول الحسين ع :

    من لحقني استشهد ومن لم يلحقني لم يدرك الفتح ؟

    الجواب :


    لدينا أولاً ثلاث كلمات , نتحرى معناها هي :

    اللحوق .

    والشهادة .

    والفتح .

    فإذا عرفناها عرفنا ما أراد الحسين ع من قوله الكريم .

    اللحوق : وهو الإلتصاق بالشيء , أو الوصول إليه ومسايرته , إذا كان الملحوق أو المتبوع إنساناً . وفي هذه الحالة يكون هذا الإنسان المتبوع إمام هدى أو ضلالة , والذي يسبق أو يتأخر عن ألإمام لا يعتبر لاحقاً بالإمام ع , والذي يساير الإمام لاحق ولكن بحسب دقة مسايرته , فالذي يتحرى أن يوافق الإمام في كل التفاصيل , ليس كمن يساير الإمام إجمالاً .

    الشهادة : المتعارف عنها بين الناس هي القتل في سبيل الله , والأصل في معناها هو الإخبار عن الحقيقة بالقول أو الفعل , ومنه الإخبار عن أنه لا اله إلاّ الله , وهذا الإخبار هو ما يفعله الشهيد الذي يقتل في ساحة المعركة في سبيل الله إعلاء كلمة الله , فهو ممن شهدوا أنه لا اله إلاّ الله , ولكن تميَّز أنه شهد بدمه : أن لا اله إلاّ الله , وهي أعظم شهادة بأكرم طريق , ولذا انصرف هذا اللفظ ــــ أي الشهيد ـــ لهذا المصداق ــــ أي الذي يقتل في ساحة المعركة لإعلاء كلمة الله ــ بشكل كليّ تقريباً .

    مع أنّ كل من له موقف يوم القيامة يشهد فيه على أمة أو جماعة فهو من الشهداء , كالأئمة ع , والأنبياء والمرسلين ع , والزهراء ع , وزينب ع , ومريم ع , ونرجس ع , ووهب النصراني , وخالد بن سعيد العاص الأموي , وكلٌ بحسبه .

    في المحاسن عن أبان بن تغلب , قال : كان أبو عبد الله ع , إذا ذكر هؤلاء الذين يقتلون في الثغور يقول :

    ويلهم ما يصنعون بهذا فيعجلون قتلة الدنيا وقتلة الآخرة , والله ما الشهداء إلا شيعتنا وإن ماتوا على فرشهم .

    وفي العياشي : عن منهال القصاب , قال : قلت لأبي عبد الله ع : أدع الله أن يرزقني الشهادة , فقال : المؤمن شهيد , ثم تلا قوله تعالى :

    أُولَئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاءُ 19 . الحديد .

    وعن الباقر ع قال : العارف منكم هذا الأمر المنتظر الخير كمن جاهد مع رسول الله بسيفه , ثم قال : بل والله كمن استشهد مع رسول الله ص وفي فسطاطه , وفيكم قوله تعالى :

    وَالَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ (19). الحديد .

    ثم قال : صرتم والله صادقين شهداء عند ربكم .

    الفتح : هو إزالة المانع عند الولوج في الشيئ , أو النظر إليه أو فيه , سواء بالبصر ورؤيته بالعين أو البصيرة وإنكشافه للقلب .

    وفي القمي عن الصادق ع في قوله تعالى : نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ 13 .الصف .

    قال : يعني في الدنيا بفتح القائم عليه السلام .

    ولا شك أن فتح القائم ع يكون بفتح البلاد كلها , وإقامة الدين الخالص فيها , وإعلاء كلمة : لا اله إلا الله , محمد رسول الله , علي ولي الله . وكذلك بفتح عوالم الملكوت وإنكشافها لكثير من المؤمنين مع القائم عليه السلام .
    إذن فالحسين ع أراد بــ من لحقه : أي سار على نهج الحسين , وبمبدأ الحسين . كما أن لكل زمان حسين , فمن لحق حسين زمانه لحق الحسين ع , ومن تخلف عن إمام زمانه تخلف عن الحسين ع

    وكذلك فإن اللحوق بالحسين ع على درجات أعلاها هو لزوم مبدأ الحسين ونهج الحسين و الإلتصاق بحسين الزمان الذي يعيش فيه المؤمن , وفي الصلاة الشعبانية : المتقدم لهم مارق , والمتأخر عنهم زاهق , واللازم لهم لاحق .

    وأراد بالشهادة : القتل في سبيل الله , سواء كان قتل البدن , أو قتل الشخصية وهو أعظم من قتل البدن , فدائماً الذين يقفون مع الحق يتعرضون لتسقيط شخصياتهم في المجتمع بقول الزور والإفتراء والكذب والبهتان من قبل أعداء الأنبياء والمرسلين ع , كالعلماء غير العاملين وأتباعهم الذين ينعقون بما لا يفقهون , بل وكل متضرر من الدعوة إلى الحق والعدل والصدق وإقامة حدود الله وكلماته .

    والذي يقتل في سبيل الله يكون شاهداً على الأمة التي قامت بقتله , أو رضيت بقتله وتصفيته شخصه أو بدنه المقدس .

    وأراد بالفتح : أي الفتح في العوالم العلوية , وبالتالي معرفة الحقائق , وفي نهاية الفتح المبين , ومعرفة الله سبحانه وتعالى , كلٌ بحسبه .

    فمن لم يلحق بالحسين وينهج بالحسين , ويتبع حسين زمانه لا يستشهد , أي لا يُقتل في سبيل الله , ولا يكون شاهداً بالحق , ثم إنه لا يدرك الفتح , أي : لا يعرف الفتح , ولا يفقه الفتح ولا يُحصِّل شيءاً من الفتح . ومن أين له معرفة النور , وهو جرذ لا يعرف إلا الظلمة والجحور التي يعيش فيها .

    ومن لحق الحسين ع استشهد قطعاً , وأدرك شيئاً من الفتح بحسب مقامه ولزومه للحسين ع , أي أدرك الفتح مع القائم عليه السلام .

    وأخيراً : الحسين حق , وكلمة , وسيف , ومبدأ باقٍ ما بقيت السماوات والأرض , وكل من خالف الحق الذي دعا له الحسين ع , وأعرض عن كلمة الحسين ع :
    هل من ناصر ينصرنا .

    ولم يحمل السيف مع الحسين ع , ولم يبنِ أفكاره على مبدأ الحسين ع , فقد خذل الحسين وإن أظهر البكاء على الحسين , فقد قاتل الحسين قوماً يدَّعون أنهم يحبون رسول الله محمداً ص ويسيرون على نهجه ص , وسيقاتل
    القائم ع قوماً يدَّعون أنهم يحبون الحسين ويبكون على مصابه , فلعنة الله على القوم الظالمين , وهؤلاء لم يدركوا شيئاً من الفتح , لأنهم لم يلحقوا الحسين ع في يوم من الأيام . إنتهى



    احمد الحسن .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ

    سؤال / 135 :

    لماذا التمهيد لإمام المهدي ع وعلامات قيامه ودولته إذا إستتب له الأمر في آخر الأمر في العراق ؟

    الجواب :


    لأن مركز الكون الجسماني هو ضريح علي بن أبي وهو في العراق . إنتهى


    احمد الحسن .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    سؤال / 80 :

    وزير الإمام المهدي محمد بن الحسن ع وخليفته ووصيه هل يكون هاشمياً , أم غير هاشمي ؟

    وأصحاب الإمام المهدي ع هل هم أفضل من أصحاب رسول الله ص

    وأصحاب الأئمة ع وأصحاب الحسين ع ,

    أم أنّ أصحاب الحسين أفضل منهم ؟

    الجواب :

    وصي الأمام المهدي ع لا بد ان يكون هاشمياً من ذرية على وفاطمة , بل ولا بد أن يكون من ذرية الحسين ع بالخصوص , بل ولا بد أن يكون من ذرية الإمام المهدي محمد بن الحسن ع أكيداً وقطعاً لا غير , لأن نور الخلافة والوصاية إنتقل إلى صلب الإمام المهدي محمد بن الحسن ع , فلا بد أن ينتقل هذا النور إلى ولده وذريته قطعاً , ويظهر فيمن شاء الله أن يظهره فيه

    وورد في الروايات أنّ بعد الإمام المهدي ع إثنا عشر مهدياً وهم من ولده ع كما ورد في دعاء

    اللهم أعطه في نفسه وأهله وولده وذريته وأمته وجميع رعيته ما تقرّ به عينه , وتسرّ به نفسه وتجمع له ملك المملكات كلها .

    وفي الصلاة المروية عن الإمام المهدي ع ... وصل على وليك وولاة عهدك , والأئمة من ولده , ومدّ في اعمارهم , وزد في آجالهم , وبلغهم أقصى آمالهم ديناً ودنياً وآخرة .

    وكل هؤلاء هم آباء وأبناء ليس فيهم إخوة , فكما ورد في الحديث عن اهل البيت ع : إنّ الإمامة لا تجتمع في أخوين بعد الحسن والحسين ع .
    وهؤلاء الإثنا عشر مهدياً هم أئمة هدى ومهديون , ولكن ليسوا كالأئمة من آل محمد ص .

    وبعد الإمام المهدي ع بهؤلاء المهديين الإثني عشر تبقى الأرض , ولولاهم لساخت بأهلها

    كما ورد في الروايات عن أهل البيت ع : لو خليت الأرض من إمام لساخت بأهلها . فهم بعد الإمام المهدي ع الحجة البالغة لله سبحانه وتعالى , والأحاديث فيهم كثيرة :

    منها عن أبي بصير , قال : قلت : للصادق جعفر بن محمد ع : يا بن رسول الله ص سمعت من أبيك أنه قال : يكون بعد القائم إثنا عشر إماماً , فقال : إنما قال إثنا عشر مهدياً ولم يقل إثنا عشر إماماً , ولكنهم قوم من شيعتنا يدعون الناس إلى موالاتنا ومعرفة حقنا .

    وعن الصادق ع عن آبائه عن أمير المؤمنين ع قال :

    قال رسول الله ص في الليلة التي فيها وفاته لعلي ع :

    يا أبا الحسن أحضر صحيفة ودواة , فأملى رسول الله ص وصيته حتى إنتهى إلى هذا الموضع , فقال : يا علي إنه سيكون بعدي أثنا عشر إماماً ومن بعدهم إثنا عشر مهدياً .
    فأنت يا علي أول الإثنا عشر إمام ..........
    وساق الحديث إلى أن قال : وليسلمها الحسن ع إلى ابنه
    محمد المستحفظ من آل محمد ص فذلك إثنا عشر إماماً , ثم يكون من بعده إثنا عشر مهدياً , فإذا حضرته الوفاة فليسلمها إلى إبنه أول المهديين له ثلاثة أسامي : أسم كأسمي وأسم أبي وهو عبد الله وأحمد والأسم الثالث المهدي , وهو أول المؤمنين .
    وعن الصادق ع : إنّ منّا بعد القائم ع إثنا عشر مهدياً من ولد الحسين ع , وهذا القائم هو الإمام محمد بن الحسن المهدي ع .
    وعن الصادق ع , قال : إنّ منّا بعد القائم أحد عشر مهدياً من ولد الحسين ع .
    وهذا القائم في هذه الرواية ليس الإمام المهدي محمد بن الحسن ع ,بل هو وزيره ووصيه وأول المهديين من بعده , لأن بعد الإمام المهدي محمد بن الحسن ع , إثنا عشر مهدياً من ولده متسلسلين ذرية بعضها من بعض , وبعد أول هؤلاء الإثني عشر مهدياً أحد عشر مهدياً من ولده متسلسلين ذرية بعضها من بعض .
    والحمد لله وحده أولاً وآخراً وظاهراً وباطناً , ولعنة الله على إبليس وجنده من الإنس والجن . ولعنة الله على أعداء آل محمد من الأولين والآخرين , ولعنة الله على أعداء الإمام المهدي ع ولعنة الله على أعداء ولد الإمام المهدي ع ولعنة الله على أعداء أنصار الإمام المهدي .

    أما بالنسب لبقية أصحاب الإمام المهدي ع الثلاث مائة وثلاثة عشر , فهم صفوة الخلق منذ أن خلق الله آدم إلى أن تقوم الساعة , وكما قال عنهم سيد الموحدين وأمير المؤمنين ع ما معناه : بأبي وأمي هم عدة أسماؤهم في السماء معروفة , وفي الأرض مجهولة لا يسبقهم الأولون بعمل , ولا يلحقهم الآخرون .
    وهم قطعاً أفضل من أصحاب رسول الله ص , وأفضل من أصحاب الحسين ع , بل كما ورد في الرواية عنهم ع : يمرّون هؤلاء الثلاث مائة وثلاثة عشر وهم أمة محمد ص يوم القيامة فتقول الأمم : إنّ هؤلاء كلّهم أنبياء .
    وقال رسول الله ص شوقاً إليهم : اللهم لقّني إخواني , وبكى لأجلهم جعفر بن محمد الصادق ع ودعا لهم قبل أكثر من ألف سنة , وتمناهم لوط النبي ع قبل الآف السنين . وإن الأرض التي يمرّون عليها لتفتخر بهم وتتباهى بسيرهم عليها .
    فطوبى لهم وحسن مآب , وهذا هو الشرف العظيم والفضل الجسيم , أسأل الله أن يجعلني من أوليائهم وأنصارهم , وممن يجاهد معهم لأعلاء كلمة الله سبحانه وتعالى . إنتهى



    احمد الحسن .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  13. #13
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    الطالقاني عن الجلودي عن المغيرة بن محمد عن رجاء بن سلمة عن

    عمرو بن شمر عن جابر عن أبي جعفر عليه‌السلام قال : قلت : لاي شئ يحتاج إلى

    النبي والامام؟ فقال : لبقآء العالم على صلاحه ، وذلك أن الله عزوجل يرفع

    العذاب عن أهل الارض إذا كان فيها نبي أو إمام ، قال الله عزوجل : « وما كان

    الله ليعذبهم وأنت فيهم(2) » وقال النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله : « النجوم أمان لاهل السماء ، و

    أهل بيتي أمان لاهل الارض ، فإذا ذهبت النجوم أتى أهل السمآء ما يكرهون

    وإذا ذهب أهل بيتى أتى أهل الارض ما يكرهون » يعني بأهل بيته الائمة الذين

    قرن الله عزوجل طاعتهم بطاعته فقال : « يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا

    الرسول واولي الامر منكم(3) » وهم المعصومون المطهرون الذين لا يذنبون ولا

    يعصون ، وهم المؤيدون الموفقون المسددون ، بهم يرزق الله عباده ، وبهم يعمر

    بلاده ، وبهم ينزل القطر من السماء ، وبهم تخرج بركات الارض ، وبهم يمهل أهل

    المعاصي ولا يعجل عليهم بالعقوبة والعذاب ، لا يفارقهم روح القدس ولا يفارقونه ، ولا

    يفارقون القرآن ولا يفارقهم صلوات الله عليهم أجمعين(4).

    بحار الأنوار جزء 23 .

    (2) الانفال : 33.
    (3) النساء : 59.
    (4) علل الشرايع : 52.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  14. #14
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    في فضل أهل البيت ومنزلتهم ...


    عن الإمام أبو جعفر في الحديث عن عظمة منصب الإمامة وسمو منزلتها عند اللّه تعالى في جملة أحاديث بين فيها أن الإمامة عهد من اللّه لشخص محدّد متميّز بخصال وصفات تؤهله لهذا المنصب العظيم ، منها أنه معصوم

    متنزّه من الظلم بجميع صوره. روى جابر ، عن أبي جعفر، قال : سمعته يقول : إن اللّه اتّخذ إبراهيم عبداً قبل أن يتّخذه نبياً ، واتّخذه نبياً قبل أن يتّخذه رسولاً ، واتّخذه رسولاً قبل أن يتّخذه خليلاً ، واتّخذه خليلاً قبل أن يتّخذه

    إماماً ، فلمّا جمع له هذه الأشياء ـ وقبض يده ـ قال له : يا إبراهيم إني جاعلك للناس إماماً فمن عظمها في عين إبراهيم قال : يا رب ، ومن ذريتي؟ قال : لا ينال عهدي الظالمين

    وتحدث عن خصوص منزلة أهل بيت النبي : المعصومين الذين فرض اللّه طاعتهم ، وعن فضائلهم التي حباهم اللّه بها في أحاديث عدّة ، منها حديث خيثمة الجعفي ، عن أبي جعفر ، قال : سمعته يقول : نحن جنب اللّه ،

    ونحن صفوته ، ونحن خيرته ، ونحن مستودع مواريث الأنبياء ، ونحن أمناء اللّه عزوجل ، ونحن حجج اللّه ، ونحن أركان الإيمان ، ونحن دعائم الإسلام ، ونحن من رحمة اللّه على خلقه ، ونحن الذين بنا يفتح وبنا يختم ،

    ونحن أئمة الهدى ، ونحن مصابيح الدجى ، ونحن منار الهدى ، ونحن السابقون ، ونحن الأخرون ، ونحن العلم المرفوع للخلق ، من تمسك بنا لحق ، ومن تخلف عنا غرق ، ونحن قادة الغر المحجلين ، ونحن خيرة اللّه ، ونحن

    الطريق الواضح والصراط المستقيم إلى اللّه عزوجل ، ونحن من نعمة اللّه عزوجل على خلقه ، ونحن المنهاج ، ونحن معدن النبوة ، ونحن موضع الرسالة ، ونحن الذين إلينا تختلف الملائكة ، ونحن السراج لمن استضاء بنا ،

    ونحن السبيل لمن اقتدى بنا ، ونحن الهداة إلى الجنة .

    وعنه عن أبي جعفر ، قال : نحن شجرة النبوة ، وبيت الرحمة ، ومفاتيح الحكمة ، ومعدن العلم ، وموضع الرسالة ، ومختلف الملائكة ، وموضع

    سر اللّه ، ونحن وديعة اللّه في عباده ، ونحن حرم اللّه الأكبر ، ونحن عهد اللّه ، فمن وفى بذمتنا فقد وفى بذمة اللّه ، ومن وفى بعهدنا فقد وفى بعهد اللّه ، ومن خفرنا فقد خفر ذمة اللّه وعهده .

    وعن سدير ، عن أبي جعفر ، قال : قلت له : جعلت فداك ، ما أنتم؟ قال : نحن خزان علم اللّه ، ونحن تراجمة وحي اللّه ، ونحن الحجة البالغة على من دون السماء ومن فوق الأرض .

    وعن جابر الجعفي ، قال : قال الباقر : نحن ولاة أمر اللّه ، وخزان علم اللّه ، وورثة وحي اللّه ، وحملة كتاب اللّه .

    وعن الفضيل بن يسار ، قال أبو جعفر : يا فضيل ، ما ينقم الناس منا ، فواللّه إنّا لشجرة النبوة ، وموضع الرسالة ، ومختلف الملائكة ، وبيت الرحمة ، ومعدن العلم .

    وعنه: نحن الأُمّة الوسطى ، ونحن شهداء اللّه على خلقه ، وحججه في أرض .
    ...................................................................... .
    بصائر الدرجات
    الكافي
    إكمال الدين
    مناقب آل أبي طالب .
    ......................................................................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  15. #15
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    وإعلم إنّ الإمامة هي الأمانة التي عُرضت على السماوات والأرض فأبين أن يحملنها .

    ورد السؤال / 160 :

    في كتاب المتشابهات للإمام احمد الحسن .....

    ما معنى قوله تعالى :

    إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا (72) الأحزاب

    الجواب :

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأمانة هي : الإمامة وولاية ولي الله , قال تعالى :

    إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا (58) النساء

    أي الإمامة يؤديها الإمام الى الإمام الذي يليه .

    أما الناس فأمانتهم هي ولايتهم لولي الله , فالناس يؤدون الولاية إلى ولي الله في كل زمان , فإذا رجع ولي الله إلى الله لا تنقطع الولاية , بل على الناس ان يتولوا الولي الذي بعده , فلا تخلوا أرض الله من حجة ولو خليت

    لساخت بأهلها .

    والإنسان : جنس الإنسان , والمنافق الأول والثاني , والظلوم هو : الأول [, والجهول هو : ] الثاني [حيث هو الجهل ] المخلوق الثاني [ الذي خلق بعد العقل] .

    أما السموات والأرض والجبال : أي سكانها من الملائكة و الأرواح الصالحة .

    فألأمانة هي : الولاية لله والإمامة , والولاية لولي الله إمامة أيضاً إذا كانت تامة , قال تعالى في الحديث القدسي :

    من تقرب إليّ بالفرائض ــ أي الولاية ولي الله ــ أصبح عيني ويدي و ... [ أي كـــ . ]

    ولي الله أتم الإيمان , كسلمان منا أهل البيت , لأنه أتم العشر درجات درجات الإيمان .

    ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ

    196 البقرة

    بقي أن أمانة كل إنسان مرتبطة بصاحب الأمانة , وهو كما عبر عنه عليه السلام :

    بأنه مَلَك ابتلع كتاب العهد والميثاق , وهو الحجر الأسود في الركن العراقي في الكعبة . وهو في الحقيقة إنسان , وهو المهدي الأول واليماني , وهو صاحب الأمان , ولذلك فهو الفاتح لدولة العدل الإلهي والممهد الرئيسي

    لها , والحاكم الأول بعد قائدها الإمام المهدي عليه السلام .

    وكل إنسان يحج بيت الله لا بد له من المرور على الحجر , والركن اليماني , وبينهما باب الكعبة , او ما سمي الملك الذي ابتلع كتاب العهد والميثاق , ولا بد أن يتعاهده ويجدد العهد مع الله من خلاله .

    قال رسول الله ص :

    [ استلموا الركن , فإنه يمين الله في خلقه , يصافح بها خلقه , مصافحة العبد أو الدخيل , ويشهد لمن استلمه بالموافاة ] .


    ومراده ص بالركن : الحجر الأسود لأنه موضوع فيه , وإنما شُبه باليمين , لأنه واسطة بين الله وبين عباده في النيل والوصول والتحبب والرضا كاليمين حين تصافح .

    وقال الصادق ع :

    [ إن الله تبارك وتعالى لما أخذ مواثيق العباد أمر الحجر فالتقمها , فلذلك يقال : أمانتي أديتها , وميثاقي تعاهدته لتشهد لي بالموافاة ] .

    وقال ع الركن اليماني باب من أبواب الجنة , لم يغلقه الله منذ فتحه ] .

    وقال ع : [ الركن اليماني بابنا الذي يُدخل منه الجنة , وفيه نهر من الجنة تلقى فيه أعمال العباد .

    وعن رسول الله ص قال :

    فأقول أمتي يا رب أمتي , فيقال يا محمد أدخل امتك من لا حساب عليهم ــ أي المقربين أصحاب اليماني ــ من الباب الأيمن من أبواب

    الجنة وهم شركاء الناس فيما سوى ذلك من الأبواب .

    فالحجر والركن اليماني يشيران إلى اليماني صاحب الأمانة والذي ابتلع الأمانة , وهي الميثاق الإلهي , والبيت [ الكعبة ] يشير إلى آل محمد ص .


    رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ (73) هود .


    الإمام احمد الحسن وصي ورسول الإمام المهدي عليه السلام واليماني الموعود عليه السلام .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  16. #16
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    يا علي الإمـامة فيـكم والهـداية منـكم .

    في روضة الواعظين عن أبي جعفر عليه السلام عن النبي ص في حديث طويل أنه قال يوم الغدير :

    علي وليكم وإمامكم بأمر الله ربكم

    ثم الأئمة الذين من صلبه إلى يوم تلقون الله ورسوله .

    • معاشر الناس ! إن علياً والطيبين من ولده هم الثقل الأصغر , والقرآن الثقل الأكبر .

    • معاشر الناس ! إنّما أكمل الله دينكم بإمامته , فمن لم يأتّم به وبمن كان من صلبه إلى يوم القيامة فأولئك حبطت أعمالهم وفي النار هم خالدون .

    • معاشر الناس ! النور فيَّ ثم مسلوك في علي , ثم في النسل منه إلى القائم المهدي الذي يأخذ بحق الله وبحق كل مؤمن لأن الله قد جعلنا حجة .

    • معاشر الناس ! سيكون من بعدي أئمة يدعون إلى النار ويوم القيامة لا ينصرون .

    • معاشر الناس ! إنّ الله وأنا بريئان منهم .

    • معاشر الناس ! إني أدعها إمامة ووراثة في عقبي إلى يوم القيامة , وسيجعلونها ملكاً وإغتصاباً , أنا صراط الله المستقيم الذي أمركم بإتباعه , ثم علي من بعدي ثم ولدي من صلبه أئمة يهدون بالحق وبه يعدلون .

    • معاشر الناس ! أنا نبي وعلي وصي , ألا إن خاتمة الأئمة منا القائم المهدي ألا أنه الظاهر على الدين , وأمرت أن آخذ البيعة عليكم بقبول ما جئتُ به عن الله في علي أمير المؤمنين والأئمة من بعده , الذين هم مني

    ومنه أمة قائمة فيهم خاتمها المهدي إلى يوم القيامة الذي يقضي بالحق .

    • معاشر الناس ! القرآن يعرّفكم أن الأئمة من بعده ولده , وعرفتكم أنهم مني حيث يقول الله عزّ وجلّ : وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ 28 الزخرف , وأمرني الله أن آخذ من ألسنتكم الإقرار بما عقد لعلي أمير المؤمنين ,

    ومن جاء بعده من الأئمة مني ومنه فقولوا : إنا سامعون مطيعون لما بلّغته من أمر ربي وأمر علي أمير المؤمنين , ومن ولده من صلبه من الأئمة , ثم ذكر أنهم أقرّوا بذلك . ثم قال :

    • أيها الناس ! إتقوا الله وتابعوا علياً أمير المؤمنين والحسن والحسين والأئمة كلمة باقية .

    معاشر الناس ! من يطع الله ورسوله وعلياً والأئمة الذين ذكرتهم فقد فاز فوزاً مبيناً .


    رواه محمد بن احمد الفتال في روضة الواعظين 95 .

    من إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات
    للمحدث الشيخ الحرّ العامليّ
    الفصل الرابع والأربعون .
    ...........................................................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  17. #17
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    صفة الإمام المهدي بوصف الإمام علي عليهما السلام .

    حدّثنا جعفر بن محمد ,عن أبيه , عن جده , عن الحسين بن علي عليه السلام قال :
    جاء رجل إلى أمير المؤمنين عليه السلام فقال له :
    يا أمير المؤمنين نبّئنا بمهديّكم هذا ؟
    فقال عليه السلام : إذا درج الدارجون , وقلّ المؤمنون , وذهب المجلبون , فهناك هناك .
    فقال : يا أمير المؤمنين مّمن الرجل ؟
    فقال : من بني هاشم من ذروة طود العرب وبحر مغيضها إذا وردت , ومخفر أهلها إذا أتيت , ومعدن صفوتها إذا اكتدرت , لا يجبن إذا المنايا هلعت , ولا يخور إذا المنون إكتنعت , ولا ينكل إذا الكمأة اصطرعت , مشمّر مغلولب ظفر , ضرغامة حصد مخدش ذكر , سيف من سيوف الله , رأس قُثم , نَشُؤ رأسه في باذخ السؤدد , وعارز مجده في أكرم المحتد , فلا يصرفنّك عن بيعته صارف عارض ينوص إلى الفتنة كل مناص , إن قال فشرّ قائل , إن سكت فذو دعاير .
    ثم رجع إلى صفة المهدي عليه السلام فقال :
    أوسعكم كهفاً , وأكثركم علماً , وأوصلكم رحماً , اللهم فأجعل بعثه خروجاً من الغمّة , وأجمع به شمل الأمّة , فإن خار الله لك فاعزم ولا تنثن عنه إن وُفّقت له , ولا تجزينّ عنه إن هديت إليه , هاه وأومأ بيده إلى صدره شوقاً إلى رؤيته .

    غيبة النعماني : الباب 13 : 212
    البحار 51 : 115
    إثبات الهداة 7 : 47 .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  18. #18
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    لمعرفة إمامك وسِرّ الإمامة و تجلّي ظهور الله في الخلق وأسمائه , ولتوضيح أكثر وردت الأسئلة الآتية في كتاب المتشابهات للإمام احمد الحسن ع ..

    سؤال / 1 :

    إعرف الله بالله ؟

    الجواب :

    أي إعرف الله سبحانه وتعالى بالله في الخلق , وهو الإمام المهدي عليه السلام , فهو صلوات ربي عليه تجلي وظهور الله في الخلق , أي تجلّي وظهور مدينة الكمالات الإلهية في الخلق .
    وبعبارة أخرى : تجلّي وظهور أسماء الله سبحانه في الخلق , فهو صلوات ربي عليه وجه الله سبحانه وتعالى الذي يواجه به خلقه , فمن أراد معرفة الله سبحانه لا بد له من معرفة الإمام المهدي عليه السلام .

    احمد الحسن .
    ................................................................

    سؤال / 2 :

    لماذا رأى إبراهيم عليه السلام كوكباً وقمراً وشمساً فقط ؟؟

    الجواب :

    الشمس رسول الله ص
    والقمر الإمام علي عليه السلام
    والكواكب الإمام المهدي عليه السلام
    والشمس والقمر والكواكب في الملكوت كانت تجلي الله في الخلق ,
    ولهذا اشتبه بها إبراهيم عليه السلام ولكن كلٌ بحسبه .

    وإختص محمد وعلي والقائم عليهم السلام بأنهم تمام تجلّي الله في الخلق في هذه الحياة الدنيا
    لأنهم مُرسِلين وليس فقط مُرسَلين .

    ولأن محمداً ص هو صاحب الفتح المبين , وهو الذي فتح له مثل سمّ الإبرة , وكشف له شيئ من حجاب اللاهوت , فرأى من آيات ربه الكبرى . وهو مدينة العلم , وهي صورة لمدينة الكمالات الإلهية أو الذات الإلهية .

    أما علي فلأنه باب مدينة العلم وهو جزء منها , وكل ما يُفاض منها يُفاض من خلاله .

    فمحمد ص تجلّي الله سبحانه وتعالى , واسم الله سبحانه في الخلق , وعلي ممسوس بذات الله , فعندما لا يبقى محمد , ولا يبقى إلاّ الله الواحد القهار في آنات , يكون علي عليه صلوات ربي هو تجلي الله سبحانه في الخلق , وفاطمة عليها صلوات ربي معه , وهي مخصوصة بأنها باطن القمر وظاهر الشمس .

    ولهذا قال علي عليه السلام :

    [ لو كُشف لي الغطاء لما ازددتُ يقيناً ]

    لأنه وإن لم يُكشف له الغطاء , ولكنه بمقام من كُشف له الغطاء .


    أما القائم عليه السلام فهو تجلّي اسم الله سبحانه وهو حيّ وقبل شهادته , لطول حياته وطول عبادته مع كمال صفاته وإخلاصه , فهو يصل صلاته بقنوته وقنوته بصلاته , وكأنه لا يفتّر عن عبادة الله سبحانه .
    ولأنه الجالس على العرش يوم الدين أي يوم القيامة الصغرى , وفي القرآن اليوم المعلوم .

    ولأنه الحاكم باسم الله بين الأمم في ذلك اليوم , فلا بد أن يكون مرآة تعكس الذات الإلهية في الخلق ليكون الحاكم هو الله في الخلق , فيكون كلام الإمام عليه السلام هو كلام الله , وحكمه هو حكم الله , وملك الإمام عليه السلام هو ملك الله سبحانه وتعالى , فيصدق في ذلك اليوم قوله تعالى في سورة الفاتحة :

    [مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ ]

    ويكون الإمام عليه السلام في ذلك اليوم عين الله , ولسان الله الناطق , ويد الله .

    احمد الحسن .
    ...................................................................... ..........

    سؤال / 7 :

    كيف يليق بنبي من أُولي العزم وهو إبراهيم عليه السلام أن يقول عن الكواكب أو القمر أو الشمس بأنه ربي ؟؟

    الجواب :

    متوهم من يظن أن هذا الكلام حصل من إبراهيم عليه السلام في عالم الشهادة , أي في هذه الحياة الدنيا , وإن كان إبراهيم ع ربما اعاده في الحياة الدنيا , للتبكيت بقومه الذين يعبدون هذه الكواكب , أو الأرواح المحركة لها .

    والحقيقة أنّ محمداً وآل محمد حيرت أنوارهم القدسية أصحاب العقول التامّة من الأنبياء العظام والملائكة الكرام , حتى ظنوا أنه عليهم السلام الملك العلاّم سبحانه .

    فإبراهيم عليه السلام لما كُشف له ملكوت السماوات

    ورأى نور القائم عليه السلام قال :
    هذا ربي ,
    فلما رأى نور علي عليه السلام قال : هذا ربي
    فلما رأى نور محمد ص قال هذا ربي

    ولم يستطع إبراهيم ع تمييز أنهم عباد إلا بعد أن كُشف له عن حقائقهم , وتبيّن أفولهم وغيبتهم عن الذات الإلهية , وعودتهم إلى الأنا في آنات .

    وعندها فقط توجه إلى الذي فطر السماوات , وعلم أنهم عليهم السلام

    [ صنائع الله والخلق بعد صنائع لهم ]

    كما ورد الحديث عنهم عليم السلام .

    ولإبراهيم عليه السلام العذر , فقد ورد في دعاء أيام رجب

    عن الإمام المهدي عليه السلام في وصف محمد وآل محمد ع :

    لا فرق بينك وبينها إلا انهم عبادك وخلقك

    فسبحان ربك رب العزة عمّا يصفون , وسلام على محمد وآل محمد الطاهرين , والحمد لله رب العالمين .

    قال تعالى :

    وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75) فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَا أُحِبُّ الْآَفِلِينَ (76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ يَهْدِنِي رَبِّي لَأَكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَا أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ (78) إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79) الأنعام .

    وتفسير كلام إبراهيم بأنه في هذه الحياة الدنيا وفي عالم الشهادة , وللإحتجاج على عبدة الكواكب

    أو عبدة الشمس بالخصوص , لا ينافي ما قدمت .

    كما أن الرواية الواردة في تفسير هذه الآية بأنها في هذه الحياة الدنيا هي عن الإمام الرضا عليه السلام

    وللإحتجاج على المأمون العباسي [ لعنه الله ]

    بأنّ الأنبياء معصومون , ومن أين للمأمون العباسي أن يفقه كلام الإمام عليه السلام لو تكلم في الملكوت ؟

    ثم إنّ المأمون مجادل أراد بالسؤال الإحتجاج على الإمام عليه السلام لا الإستفهام , ثم إنه لو قال للإمام الرضا عليه السلام زدني لزاده الإمام عليه السلام .

    ثم إنّ السياق القرآني دال على أنّ رؤية إبراهيم عليه السلام للكواكب والقمر والشمس هي رؤية ملكوتية , فقد جاء الكلام عنها بعد الكلام عن إراءة الله إبراهيم عليه السلام لملكوت السماوات .

    في تفسير القمي : قال سُئل أبو عبد الله عن قول إبراهيم هذا ربي أشرك في قوله هذا ربي

    قال ع : من قال هذا اليوم فهو شرك ولم يكن إبراهيم مشركا وإنما كان في طلب ربه وهو من غيره شرك .

    ورواه العياشي : وزاد عن أحدهما عليهما السلام :

    إنما كان طاباً لربه ولم يبلغ كفراً , وإنه من فكر من الناس في مثل ذلك فإنه بمنزلته .

    فلو كان قوله : هَذَا رَبِّي في عالم الشهادة , أي في هذه الحياة الدنيا , وهو بحث عن الرب فهو قطعاً شرك

    ولا فرق في صدوره عن إبراهيم ع , أو غيره .

    بلى , إنه من إبراهيم ع ليس شركاً , لأنه بحث ملكوتي روحي بعد إن كشف لأبراهيم ع ملكوت السموات والأرض .

    أما من غير إبراهيم ع فهو شرك , لأنه في عالم الشهادة في هذه الحياة الدنيا والأجسام الموجودة فيها .

    ثم إنّ الإمام عليه السلام بيّن أنّ الذي يبحث عن ربه في الملكوت فليس بمشرك , بل هو بمنزلة إبراهيم ع .

    إن أمرنا صعب مستصعب لا يتحمله إلا نبي مُرسل , أو ملك مقرَّب , أو مؤمن إمتحن الله قلبه للإيمان .
    نعم , لأنه مؤمن إمتحن الله قلبه للإيمان .

    احمد الحسن
    ...................................................................... ....
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  19. #19
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    و القرآن يهدي إلى الإمام ....

    ما معنى إن قولكم إن الإمام لا يكون إلاّ معصوماً ؟


    في كتاب المتشابهات ورد السؤال الآتي

    سؤال / 17 :

    ما علّة إختيار الأنبياء والمرسلين والأئمة ع دون غيرهم وإختصاصهم بالعصمة ؟؟

    الجواب :

    لما نشر الله سبحانه وتعالى بني آدم بين يديه سبحانه وخاطبهم .... ألستُ بربكم ....

    إنقسموا جماعات بحسب إجابتهم :

    الجماعة الأولى : هم الذين رأوا النور من وراء الحُجُب , فأجابوا بـــ [بلى ] قبل أن يصل السؤال إلى أسماعهم . وتنقسم هذه المجموعة إلى جماعات عديدة بحسب عدد الحُجُب التي رأوا من ورائها النور .

    وهؤلاء هم الذين خرقوا النور ووصلوا إلى معدن العظمة ,

    قال أمير المؤمنين عليه السلام :

    [ إلهي هب ليَ كمال الإنقطاع إليك وأنِر أبصار قلوبنا بضياء نظرها إليك حتى تخرق أبصار القلوب حجب النور فتصل إلى معدن العظمة وتصير أرواحنا معلقة بعز قدسك .] .

    والجماعة الثانية : هم الذين رأوا النور بعد أن إخترق الحُجُب , فأجابوا بــ [ بلى ] بعد أن وصل السؤال إلى أسماعهم . وأيضاً تنقسم هذه الجماعة إلى جماعات

    عديدة بحسب سرعة السماع والإجابة , وهاتان الجماعتان هم : الأحرار .

    ثم تأتي جماعة العبيد : وهم الذين قالوا [ بلى ] بعد سماع كلمة [ بلى ] من غيرهم .

    ثم جماعة المنافقين : قالوا [ بلى ] , ولكن في قلوبهم شك مما سمعوا .

    ثم جماعة الكافرين : وهم الذين لم يقولوا [ بلى ] .

    والأنبياء والمرسلون والأئمة عليه السلام من الجماعة الأولى , وقد رأوا النور من وراء الحجب , لأنهم لم يلتفتوا يميناً أو شمالاً , بل تعلقت أرواحهم بالملأ الأعلى ,

    وقصروا نظرهم على جهة الفيض الإلهي , فلم يغفلوا عن الله سبحانه وتعالى , وهم عليهم السلام أيضاً درجات , فمنهم من ركز كل وجوده في النظر إلى الجهة

    الفيض الإلهي , ومنهم من هو أقل من ذلك , وكل واحد منهم عليهم السلام أُعطي بحسب ما أَعطى , ورأى من آيات ربه بحسب ما سعى بالنظر لها .

    وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى (39) وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى (40) ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى (41) وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنْتَهَى (42) النجم .

    ففي ذلك العالم كان جميع بني آدم مختارين , وكل واحد منهم يمتلك فطرة الله التي فطر الناس عليها , وكل واحد بإرادته قَصَرَ نظرَه على النور فأصبح من

    المقربين , أو على الظلمات فأمسى من أصحاب الجحيم .

    فالأنبياء والمرسلون والأئمة عليه السلام هم الذين اختاروا الله سبحانه , وقصروا نظرهم على النور فأصطفاهم الله سبحانه .

    أما العصمة : فهي درجات وليست واحدة كما يتوهم بعضهم , وكل واحد من الأنبياء والمرسلين والأئمة عليهم السلام إختص بدرجة العصمة بحسب إختياره هو .

    فالمعصوم هو :

    من إعتصم بالله عن محارم الله سبحانه وتعالى .

    وفي معاني الأخبار : عن هشام , قال : قلتُ لأبي عبد الله عليه السلام :

    ما معنى قولكم إن الإمام لا يكون إلاّ معصوماً ؟

    فقال عليه السلام :

    المعصوم هو الممتنع بالله من جميع محارم الله

    قال تعالى :

    وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (101). آل عمران .

    وقال أبو عبد الله الصادق عليه السلام :

    المعصوم هو المعتصم بحبل الله , وحبل الله القرآن , والقرآن يهدي إلى الإمام كما قال تعالى :

    إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ 9 . الإسراء .


    اليـماني
    احمد الحسن وصي ورسول الإمام المهدي ع .
    ........................................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  20. #20
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    إنّ علامة وآية الإمام ....

    هي معرفة إحكام المتشابهات , وهي وظيفة المعصوم ولا يعلم المُحكم من المتشابه إلاّ المعصوم

    في كتاب المتشابهات

    ورد السؤال / 19 :

    ما هو المتشابه والمُحكم ؟

    وكيف نعرف المتشابه من المحكم ؟
    الجواب :

    المتشابه : [ ما اشتبه على جاهله ]

    كما ورد عنهم عليهم السلام , والآيات المحكامات هنَّ أم الكتاب .

    والأم : ما يولد منه ويرجع إليه , أي الأم هي الأصل , فالآيات المتشابهة ليعلم المُراد منها يجب أن تُردّ إلى المحكم .

    ولمعرفة الفرق بين المحكم والمتشابه يجب معرفة أن القرآن والأحاديث القدسية وكلام الأنبياء والأئمة عليهم السلام تحتوي على :

    1 / كلام من أم الكتاب [ كتاب المحكمات ] :

    وهو اللوح الذي لا يحصل لما كتب فيه بداء أو تبديل , وهو علم ما كان أو يكون إلى يوم القيامة دونما أي تبديل , وهو علم الغيب لا

    يُطلع عليه الله سبحانه أحداً إلّا الأنبياء والمرسلين والأئمة , فهو سبحانه يطلعهم على

    بعضه بحسب ما تقتضيه مصلحة تبليغ الرسالة أو القيام بمهام الإمامة .

    عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا (26) إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا (27) لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ

    أَبْلَغُوا رِسَالَاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا (28) الجن .

    2 / كلام من لوح المحو والإثبات [ كتاب المتشابهات ] :

    وهو أيضاً علم ما كان أو يكون , ولكن على وجوه كثيرة , وإحتمالات عديدة لنفس الواقعة , أحدهما سيقع وهو الموجود في
    [ أم الكتاب ]

    , أما البقية فلا تحصل لسبب ما , ربما يكون حدث معين يمنع وقوعها ,
    وللمثال نقول :

    فلان عمره 50 سنة مكتوب له في هذا اليوم عند الصباح أن يموت بلدغة عقرب ,

    ولكنه إذا تصدق سيدفع عنه هذا الشرّ ويعيش عشر سنوات أخرى .

    وبعد مضي عشر سنوات إذا برّ والديه فإنه سيمدّ عمره خمس سنوات أخرى .

    فهنا في لوح المحو ولإثبات إحتمالات كثيرة لحياة الإنسان , فهذا الشخص في المثال

    ربما لن يعيش بعد أن يلدغه العقرب , وربما يبرّ والديه فيعيش خمس سنوات أخرى .

    ولولا هذا التقدير الإلهي لبطل العمل والدعاء , قال تعالى :

    مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (22). الحديد .

    أما في أم الكتاب فمكتوب لهذا الشخص شيئ واحد فقط من هذه الأشياء لا يحتمل التغيير , فمثلاً مكتوب فلان يعيش 65 سنة , أو

    مكتوب فلان يعيش 60 سنة , أو 50 سنة , واحد من هذه الإحتمالات هو الموجود في لوح أم الكتاب فقط .

    إذن . فلوح المحو والإثبات هو لوح المتشابهات كالأئمة عليه السلام تصبح لديه محكمات , فلا يوجد متشابه بالنسبة للمعصومين عليهم

    السلام , فالقرآن كلّه محكم بالنسبة لهم .

    كما لا يوجد محكم بالنسبة لغيرهم إلّا من أخذ عنهم عليهم السلام , فالقرآن بالنسبة لغير المعصومين كلّه متشابه , ولأن غير المعصوم لا

    يميز المحكم لا يميز المحكم من المتشابه فيه .

    ومن أين لغيرهم التمييز والصادق عليه السلام يحتجّ على أبي حنيفة أنه لا يعلم المُحكم من المتشابه إلاّ الأئمة عليهم السلام ؟ ! .

    ثم إنّ الناس لا يعرفون من القرآن إلا الألفاظ , وهي قشور وشيئ من المعنى يحصلونه , وإمّا من الوهم والعوالم السفلية , فهو باطل .

    وإمّا من الملكوت وحقائق الأشياء فيه , وهي من لوح المحو والإثبات .

    والأحداث فيه إمّا أنها لا تقع اصلاً , وبالتالي فإنّ معنى اللفظ المرتبط بها لا يتحقق أيضاً في أي زمن من الأزمنة .

    وإمّا أنها تقع وصادقة ولكنها وجوه عديدة لكلٍ منها أهل وزمان ومكان تقع فيه , وتبيَّن للناس في هذا العالم السفلي من قبل المعصوم عليه السلام .

    فنفس الآية القرآنية تُؤوَّل في زمن الصادق عليه السلام تأويلاً مغايراً تماماً للتأويل في زمن الإمام المهدي عليه السلام , لإختلاف الزمان

    والمكان والناس , أو قل : لتبدّل المتنافيات في عوالم نزول القرآن سواء في الملكوت أو الملك . وهكذا , فإنّ إحكام المتشابهات هو

    وظيفة المعصوم , ولا يعلم المحكم من المتشابه إلاّ المعصوم .

    والتشابه الموجود في الآيات يشمل المعنى المراد والأحداث التي تحققت مع مرور الزمن فنفس اللفظ القرآن يمكن أن يُراد منه معاني

    عديدة , وينطبق كل من هذه المعاني على أحداث عديدة .

    ولذا فإنّ للقرآن ظهوراً كثيرة لا يعلمها إلاّ الله ومن أراد الله إطلاعه عليها , وهم المعصومون عليهم السلام , ولهذا لا تستغرب أن أمير

    المؤمنين علياً عليه السلام يمكنه أن يكتب في البسملة حِمل سبعين بعيراً .

    وفي المتشابهات حِكَم :

    منها : معرفة الحاجة والإضطرار إلى المعصوم عليه السلام .

    ومنها إحياء الرجاء في النفوس .

    ومنها الإمحتان والتمّحيص . وحِكم كثيرة لستُ بصدد إستقصائها .

    والمتشابهات أمرٌ حتمي مُلازم لنزول القرآن إلى عالمي الملك والملكوت , أو نزول لوح أم الكتاب إلى عوالم الكثرة والمتنافيات , وتكثّرهُ

    فيها , ليُكوِّن لوح المحو والإثبات .

    وفي المتشابهات الحلّ الأمثل ليُكلّم الأنبياء والمرسلون والأئمة عليهم السلام الناس على قدر عقولهم .

    ثم إنّ إحكام المتشابهات ـــــــ التي هي وظيفة الإمام المعصوم عليه السلام ــــــ علامة وآية يُعرف بها الإمام المهدي عليه السلام ومن

    يُبلِّغ عنه عليه السلام , ولهذا ورد عنهم عليهم السلام ما معناه :

    [ إذا إدّعاها مدّعٍ فاسألوه عن العظائم التي يُجيب فيها مثله ]

    والعظائم اليوم تُسيِّر سفينة آل محمد عليهم السلام في خضمّ موج الفتن واللجج الغامرة , وإنهاء حكومة الطاغوت على الأرض .


    اليـماني
    احمد الحسن وصي ورسول الإمام المهدي ع
    ................................................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  21. #21
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    يا مسلـمين هـذه هـي نجــمة الـمهدي ع ..
    الإمـام المفتـرض الطـاعة الذي يجـب عليـكم موالاتـه وموالاة ولـيّه ومعـاداة عـدوه .


    ورد سؤال للإمام احمد الحسن في كتابه المتشابهات

    سؤال 23 :

    ما معنى كلمة إسرائيل ؟

    وهل الصهاينة الموجودون اليوم في فلسطين هم بنو إسرائيل أو ما بقي منهم ؟

    وهل النجمة السداسية صهيونية ؟

    وماذا تعني النجمة السداسية ؟

    الجواب :

    إسرائيل تعني : عبد الله . ويوجد بعض اليهود الموجودين في الأرض المقدسة من ذرية يعقوب النبي عليه السلام , وهو عبد الله وهو إسرائيل عند اليهود .

    والنجمة السداسية عند اليهود هي : نجمة داوود , وتنعي : المنتصر , وهي للمصلح المنتظر عندهم , وهو إيليا النبي عليهم السلام , الذي رُفع قبل أن يُبعث عيسى عليه السلام بمدة طويلة , وهم ينتظرون عودته , وهو أحد

    وزراء الإمام المهدي عليه السلام الآن .

    ما تقدم بناءً على أن إسرائيل تعني : يعقوب , ولكن الحقيقة إن إسرائيل تعني : عبد الله , وتعني : محمداً ص .

    وبنوا إسرائيل هم : آل محمد ص وأيضاً شيعتهم , بل والمسلمون عموماً بحسب ورودها في القرآن في تفسير العياشي وغيره :

    عن هارون بن محمد , قال : سألتُ أبا عبد الله عليه السلام عن قوله سبحانه :

    [ يا بني إسرائيل ] , قال عليه السلام : هم نحن خاصة .

    عن محمد بن علي , قال : سألتُ الصادق عن قول الله : [ يا بني إسرائيل ] ,

    قال : هي خاصة بآل محمد عليهم السلام .

    وفي سنن أبي داوود عن النبي ص أنه قال : أنا عبد الله اسمي أحمد , وأنا عبد الله اسمي إسرائيل , فما أمره فقد أمرني , ومن عناه فقد عناني .

    فبعض الآيات في الأئمة خاصة , وهم بنوا إسرائيل فيها لا سواهم .

    قال تعالى : يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ (122)

    وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلَا تَنْفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ (123). البقرة .

    يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ : أي يا آل محمد ص .

    اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ : أي نعمة الولاية والإمامة , والهيمنة على جميع العوالم .

    وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ : أي بمعرفتي [ معرفة الله سبحانه وتعالى ] والعلم بأسمائه .

    ومن المعلوم أنّ محمداً وآل محمد المفضلون على العالمين , لا بنو يعقوب ولا غيرهم مفضلون على آل محمد ص .

    وَاتَّقُوا يَوْمًا : هو يوم الموت , وهو اليوم الوحيد الذي لا توجد فيه شفاعة , فالعذاب عند الموت لا ينجو منه إلا من صاحب الدنيا ببدنه , و قلبه معلق بالملأ الأعلى , فلم يرتبط مع الدنيا بحبال وعوالق تحتاج إلى قطع

    والقلع مما يسبب العذاب .

    والناجون من عذاب الموت هم : المقربون , قال تعالى :

    فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ (88) فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ (89) الواقعة .

    أي حال موته , وسادة المقربين هم : محمد وآل محمد عليهم السلام .

    وبعض الآيات في [ بني إسرائيل ] خاصة بالشيعة وعلماء الشيعة , قال تعالى :

    وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (101) وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا 102 .

    البقرة .

    وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ : أي رسول من الإمام المهدي عليه السلام , لأنه بعد بعث الإنسان الكامل

    [ كلمتك التامة التي تفضلت بها على العالمين ] , وهم محمد وآل محمد ختمت الرسالة من الله سبحانه وتعالى , وبدأ عهد جديد , وهو الرسالة من الرسول محمد وآل محمد ص , فــ [ آل محمد ] رسل من محمد ص

    يأخذون علمهم منه بالوحي ص أو بواسطة ملائكة أو مباشرة منه ص فالرسول محمد ص :

    [ الخاتم لما سبق والفاتح لما استقبل ]

    أي : الخاتم للرسالة من الله , وفاتح الإرسال منه ومن آل بيته عليهم السلام .

    وقد ثبت عند الشيعة أنّ الإمام المهدي عليهم السلام يرسل محمداً بن الحسن ذا النفس الزكية قبل خمسة عشر يوماً من قيامه لأهل مكة فيقتلونه , فإذا صح هذا الإرسال صح غيره .


    مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ : من العلم الذي ورثه الشيعة عن أهل البيت عليهم السلام بأنّ المهدي عليه السلام حق , أنه يقوم بالسيف , وأنه قبل قيامه يوجد ممهدون يوطئون له سلطانه , وأنّ له ذرية , وأنّ بعده اثني عشر من ولده

    مهديين .

    وأنهم أي الشيعة قاطعون بناءً على الروايات التي وردت عنهم عليهم السلام بأن الأرض لو خليت من الإمام لساخت بأهلها , فبعد قتل أو بحسب إعتقاد بعضهم موت الإمام المهدي عليه السلام بمن تستقر الأرض إن لم يكن

    بأحد ولده الأوصياء من بعده والأئمة المهديين , كما في الروايات عنهم عليهم السلام ؟!!.

    وفي صلاة يوم الجمعة التي قال فيها ابن طاووس رحمه الله وهو ممن إلتقى بالإمام المهدي عليه السلام بل ونقل عنه عليه السلام في زمن الغيبة الكبرى :

    [ إني تركت تعقيب العصر يوم الجمعة لعذر من الأعذار فلا تترك هذه الصلاة أبداً , لأمر أطلعنا الله جل جلاله عليه ]

    ثم ذكر الصلاة التي في نهايتها يقول الإمام عليه السلام :

    [ وصل على وليك ــ أي الإمام المهدي عليه السلام ــ وولاة عهدك والأئمة من ولده , ومد في اعمارهم , وزد في آجالهم , وبلغهم أقصى آمالهم دينا ودنيا آخرة على كال شيئ قدير ] .

    ورد في الرواية أنه ينزل في مسجد السهلة بعياله . وورد أن بعده أحد عشر مهدياً من ولده عليه السلام .

    و الروايات كثيرة لست بصدد استقصائها , وإنما ذكرت بعضها للحجة على المعاند المتكبر على الله وأولياء الله , ومن أراد العلم طلباً للحق , فليراجع كتب الحديث ويطلع بنفسه .


    نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ : هؤلاء هم بعض علماء الشيعة وأتباعهم خاصة , والكتاب الذي نبذوه وراء ظهورهم هو : القرآن والإمام المهدي عليهم السلام والروايات عن أهل

    بيت العصمة والممهدون للإمام المهدي عليه السلام وإرساله لهم , وكذبوا بالحق لما جاءهم وقالوا ساحر أو مجنون , أو به جنة كأنهم لا يعلمون أنّ هذا هو الحق من الإمام المهدي عليهم السلام .

    وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ : أي بعض علماء الشيعة اتبعوا سنن الأمم الماضية وإتهامهم للإنبياء والمرسلين عليهم السلام وقالوا هذا من الجن [ الشياطين ] , وملك سليمان أي ملك المهدي عليهم السلام .

    وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا : وكون الإمام المهدي عليه السلام هو إمام الأنس والجن فإنه يرسل رسوله إلى الإنس والجن , وكما أنّ من الإنس من يؤمن ومن يكفر ومن ينافق ومن يؤمن ويرتد ومن ومن ....

    كذلك من الجن من يجري عليه ما يجري على الإنس .

    كما أنّ أمر الإمام المهدي عليه السلام العظيم , والذي يمثلل نهاية إبليس لعنه الله وجنده من شياطين الأنس والجن , كيف لا يتعرض لمكر من قبل شياطين الجن وخدعهم ومكرهم وإلقائهم في قضية الإمام المهدي عليه السلام

    التي ثمثل نهاية باطلهم بأسره هذه المرة ؟!

    وبعض الآيات في [ بني إسرائيل ] خاصة بالمسلمين الذين ظلموا آل محمد عليهم السلام , قال تعالى :

    وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسْرائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4) فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَفْعُولًا (5) الإسراء .

    وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسْرائِيلَ ... وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا :

    الفساد الأول : من هذه الأمة بقتل فاطمة والإمام علي عليه السلام .

    والفساد الثاني : بقتل الحسن والحسين عليهما السلام ,

    والعلو الكبير : بما انتهكوا من حرمة الحسين عليه السلام , ومثلوا بجثمانه الطاهر ورفعوا رأسه على رمح , وهو خامس أصحاب الكساء , وخير خلق الله بعد محمد وعلي وفاطمة والحسن عليهم السلام .

    والعباد المرسلون في المرة الأولى هم المختار وجنوده الذين سلطهم الله على قتلة الحسين عليه السلام فقتلوهم .

    فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُئُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7) الإسراء :

    وهؤلاء هم أصحاب القائم عليهم السلام وأنصاره , سيمكن لهم الله حتى يملكوا شرق الأرض وغربها مع سيدهم محمد بن الحسن المهدي عليه السلام , ويذل الله بهم كل كافر ومنافق ومرتاب .

    عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يَرْحَمَكُمْ 8 الإسراء : أي يا مسلمين , عسى ربكم أن يرحمكم بإتباع القائم ونصرته والإعتراف بأنه إمام مفترض الطاعة يجب موالاته وموالاة وليّه ومعاداة عدوه .

    إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ : أي إنّ الآيات التي مضت من سورة السراء ترشدكم إلى التي هي أقوم , أي إلى الصراط المستقيم , أي الإمام المهدي عليه السلام .

    وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا : ويبشر المؤمنين بالقائم عليه السلام ويعملون لقيام القائم عليه السلام هو الصالحات وهو الصلاة , وهو خير العمل .

    وَأَنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا : الآخرة هي الإمام المهدي عليه السلام , والممهدون له عليه السلام , وهي ملكوت السماوات والأرض , وهي رؤيا المؤمن الصالحة , وهي فطرة الله التي فطر الناس

    عليها , والذين لا يؤمنون بالآخرة كفرة وإن ادّعوا أنهم مسلمون .

    أما النجمة السداسية : فهي من مواريث الأنبياء التي ورثها القائم محمد بن الحسن المهدي عليه السلام وهي ترمز إليه عليه صلوات ربي وتعني :

    المنتصر والمنصور .

    واليهود الصهاينة سرقوا هذه النجمة , وإتخذوها شعاراً لهم ورمزاً لأنتظارهم للمصلح العالمي الموعود , وهو عندهم كما قدمت إيليا النبي عليه السلام .

    والذي يهين هذه النجمة ويلعنها يكون كمن يلعن كلمة [ الله أكبر ]

    التي وضعها صدام لعنه الله في علم العراق , ويكون ممن يلعن مواريث الأنبياء عليهم السلام .

    فهذ النجمة هي نجمة المهدي عليه السلام , وقد ورد عنهم عليهم السلام :

    [ إن راية الحق إذا ظهرت لعنها أهل المشرق وأهل المغرب ] .

    فأحذروا أيها المؤمنون , فاللعنة إذا لم تجد لها موضعاً عادت إلى صاحبها , كما ورد عن رسول الله ص .

    وداوود عليه السلام داودنا , وسليمان عليه السلام سليماننا , والهيكل هيكلنا نحن المسلمين , لا هيكل اليهود الصهاينة قتلة الأنبياء , والأرض المقدسة أرضنا , ولا بد من تحريرها وفتحها , ورفع راية

    لا إله إلاّ الله محمد رسول الله علي ولي الله ]

    عليها . إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ (68) آل عمران .

    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .


    احمد الحسن .
    ...................................................................... .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  22. #22
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    إنه فضل الإمام المعصوم على أهل الأرض فهو الفيض والنور الإلهي ...



    في كتاب المتشابهات للإمام احمد الحسن ع

    ورد السؤال / 29 :

    لماذا إذا خُليت الأرض من المعصوم أو حجة الله على أهل الأرض ساخت بأهلها كما روي عنهم ؟؟

    الجواب :

    الروايات في هذا المعنى كثيرة , ومنها : عن أبي حمزة , قلتُ لأبي عبد الله عليه السلام :

    أتبقى الأرض بغير إمام ؟

    قال عليه السلام :

    لو إنّ الأمام رُفع من الأرض ساعة لماجت بأهلها كما يموج البحر بأهله .

    وهذا لأن الحجة عليه السلام موضع الفيض الواصل إلى الأرض , فبسبب وجوده في جميع السماوات والمقامات العلوية القدسية يكون في هذه الأرض مثله كمثل سرة الطفل , وهي موضع وصـول الغذاء للطفل من الأم , فمثله

    عليه السلام كالحبل السِرّي الواصل من السماء إلى الأرض ينقل الفيض الإلهي إلى الأرض .

    [ بهم ترزقون وبهم تمطرون ] .

    فهو حبل الله المتين وعمود النور النازل من السماء إلى الأرض , ولولاه لساخت الأرض بأهلها أي لا يصل النور الإلهي إلى الأرض فتنحلّ وتعود عدماً هي وأهلها , ولذا فلا يمكن أن يوصف عظيم فضل الحجة عليه السلام

    على جميع الخلق .


    احمد الحسن .
    ..............................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  23. #23
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    إنما جعل الله الحج على الناس ليعرضوا علينا ولايتهم
    أي
    يأتوك أنت يا حجتي على خلقي لا يأتوني أنا ..



    السؤال / 40 :

    ما علّة الحج , وما الغرض من الحج ؟؟

    الجواب :

    الحج في الإسلام بإختصار هو الحضور في وقت معين من السنة في مكان مُعيَّن , وهو بيت الله الحرام أو الكعبة , فلا لنا من معرفة

    صفة الوقت والمكان أولاً .

    فالمكان : وهو الكعبة , إنما هو تجلّي وظهور للبيت المعمور , وهو تجلّي وظهور للضراح , والضراح في السماء السادسة وهي أعلى

    سماء ملكوتية مثالية , وبعدها السماء السابعة وهي كلية لا مثالية . وإنما خلق الضراح بعد أن ردّ الملائكة على الله سبحانه وتعالى لما

    أخبرهم بخلق آدم عليه السلام , فطاف عليه الملائكة ليغفر الله لهم ويتوب عليهم بعد إساءتهم و إعتراضهم عليه سبحانه وتعالى .

    وتجلّى الضراح في السماوات الخمس الأدنى من السماء السادسة فكان في كل سماء بيت مناسب لشأنها , يطوف عليه ملائكة تلك

    السماء , ليغفر لهم الله سبحانه وتعالى ويتوب عليهم , فكان في السماء الرابعة البيت المعمور , وتجلى وظهر هذا البيت في الأرض فكان

    بيت الله الحرام أو الكعبة , فلما نزل آدم عليه السلام إلى الأرض طاف به فغفر له الله , وأعلى مقامه وشأنه بفضله ومنه سبحانه وتعالى .

    أما الوقت : فهو ذو الحجة , وأهم ما يتصف به هذا الشهر الذي يخرج به الإمام المهدي عليه السلام في مكة ويرسل النفس الزكية

    لأهل مكة فيقتلونه بين الركن والمقام فيقوم بعد ذلك في العاشر من المحرم .

    إذن , فبيت الله وضع في السماوات لتطوف به الملائكة وتستغفر بعد إعتراضهم على حجة الله آدم عليه السلام , ووضع في الأرض

    ليطوف به آدم بعد تعدّيه على شجرة علم آل محمد أو شجرة الولاية .

    وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا (115) طه : أي تحمّل الولاية لآل محمد , وهم حجة الله على آدم عليه السلام ,فالطواف بالبيت إنما للإعتراف

    لحجة الله على الخلق بالولاية , والإنصياع لأوامره وطاعته .

    فعلة الحج هي الإستغفار عن التقصير في حق الحجة على الخلق عليه السلام في كل زمان , وهو في زماننا الإمام المهدي عليه السلام ,

    وقد ورد عنهم عليهم السلام ما معناه :

    إنما جعل الله الحج على الناس ليعرضوا علينا ولا يتهم .

    أما الغرض من الحج فهو التجمع في هذا المكان وفي هذا الزمان من كل عام ترقباً لقيام المصلح المنتظر المهدي عليه السلام للجهاد بين

    يديه , فهو صاحب الآذان في زماننا , إن الله سبحانه وتعالى قال في القرآن :

    يأتوك أنت يا حجتي على خلقي لا يأتوني أنا , قال تعالى :

    وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) الحج .

    ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ (29) الحج .

    وقضاء التفث : أي التنظيف والتطهر , وهو يكون بحسب الظاهر قصّ الأظافر وحلاقة الشعر , أما بحسب اللبّ والحقيقة فالمراد منه

    لقاء الإمام الحجة عليه السلام , وحلاقة الشعر إنما تمثل التجرد من كل فكرة والتسليم للحجة عليه السلام , والإنصياع لأوامره .

    وإنما سمي البيت العتيق , لأنّ من يطوف به يعتق من ذنب تقصيره مع الإمام المهدي عليه السلام

    الحجة على الخلق .

    ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ . 30 الحج .

    ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ (32) الحج .

    فحرمات الله وشعائر الله هم حجج الله سبحانه وتعالى على الخلق .


    احمد الحسن .
    .........................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  24. #24
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    أولاً العقيدة ثم التشريع لأساس وبناء الدين الإلهي الذي أتى به كُل الأنبياء والمرسلين ...

    في كتاب المتشابهات للإمام احمد الحسن

    ورد السؤال / 50 :

    يقول أصحاب العلم :

    إنّ القائم عليه السلام إذا خرج سوف يحتج على الحوزة بالأصول والفقه وليس بالعقائد كما تدعي أنت
    فما جوابك بصفتك رسول الإمام المهدي عليه السلام
    وتقول إذا غبتُ عنكم سوف يأتي أبي الإمام المهدي بالسيف لا بالمحاججة . ؟؟

    الجواب :

    أصول الفقه وضعه الناس لتحصيل الأحكام الفقهية الظنية في حال غياب الإمام المعصوم عليه السلام أو من يمثله تمثيلاً مباشراً , فإذا حضر المعصوم عليه السلام أو من يمثله كنائبه الخاص إنتفت الحاجة لهذا العلم , وهذا هو قولهم الذي لا يختلف فيه أي من فقهاء السنَّة والشيعة .
    فحتى فقهاء السنّة لا يقولون بجواز الإجتهاد مع وجود النبي ص وحضورهم بين يديه إلاّ شاذ منهم مع إشتراط بعض الشروط , ولا يعول على قوله أحد .
    أما فقهاء الشيعة فهم مطبقون على عدم جواز الإجتهاد مع حضور الإمام المعصوم عليه السلام , أو من يمثله كنائبه الخاص .
    فإذا كان الأمر كذلك , فأي معنى يبقى لإحتجاج الإمام أو من يرسله الإمام عليه السلام بأصول الفقه ؟! .
    ثم إنّ العقيدة هي الأصل والأساس الذي تبنى عليه الشريعة , وكل الأنبياء والمرسلون عليهم السلام إبتدؤوا بالعقيدة قبل التشريع , فموسى عليه السلام في القرآن الذي لا يختلف المسلمون في صحة صدوره عن الله سبحانه وتعالى , جاء بالتشريع بعد مرحلة عبور البحر بمدة ليست بقصيرة , أي إنه قضى مدة طويلة في إصلاح إعتقاد القوم قبل أن يبدأ بإصلاح شريعتهم .
    إذن , فالعقيدة أصل والتشريع فرع , وهم يقولون :
    أصول الدين وفروع الدين
    فأيهما أولى أن يحتج به , الأصل أم الفرع ؟! .


    احمد الحسن .
    ....................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  25. #25
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    مشروع الإمام المهدي عليه السلام الإصلاحي ...

    هو قضاء وأحكام لسنّة جديدة ليُمارس بها حُكم الله على أهل الأرض .

    في كتاب المتشابهات للإمام احمد الحسن

    ورد السؤال 105 :

    سنّة الإمام المهدي عليه السلام هي سنة الأنبياء والمرسلين . فهل يفعل أو يأمر الإمام عليه السلام أو رسوله ببعض الأمور ظاهراً محرمة كما في سورة الكهف بعض أصحابه أو بعض الناس , وكيف يعرف بأنه أمر باطني أو مشروع ؟؟

    الجواب :

    نعم يعمل الإمام المهدي عليه السلام أموراً كثيرة يعتقد بعض الناس ومنهم بعض أصحابه أنها مخالفة للشريعة , كما في بعض الروايات عن أهل البيت عليهم السلام أنه يحكم بحكم بعض الأنبياء السابقين عليهم السلام فيعترض عليه بعض أنصاره .

    ويُعرف أنه أمر مشروع وصحيح , لأنّ من يمارسه هو الإمام المهدي عليه السلام , وإذا كان الأمر مشتبهاً على الإنسان , فيمكنه الرجوع إلى دليل المتحيرين وهو جبار السماوات والأرض الله سبحانه وتعالى , ليبينه له بالرؤيا أو بأي طريق بينه وبين الله سبحانه وتعالى .


    احمد الحسن
    ..........................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  26. #26
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    ينشرالإمام المهدي عليه السلام للناس العقيدة الصحيحة ..
    ببثَّ التوحيد و لمعرفة السبعة والعشرين حرفاً والتي يُبنى عليها شريعة سبعة وعشرين حرفاً.

    ورد في كتاب المتشابهات للإمام احمد الحسن .

    سؤال 120 :

    ما هي الحكمة في أن يُرسَل الإمام المعصوم عليه السلام للبتّ في العقائد وعدم البتّ في الفقه , مع العلم أن حاجة الأمة إلى الأحكام الواقعية في الفقه أشدّ ؟؟

    الجواب :

    الإمام المهدي عليه السلام يسير بسيرة جده رسول الله ص وبسيرة الأنبياء والمرسلين عليهم السلام ولا يعدوها إلى غيرها من سيرة أهل الباطل من العلماء غير العاملين , فإذا رجعت إلى سيرة رسول الله ص وسيرة الأنبياء والمرسلين تجد أنهم في بداية رسالتهم يبدؤون بالعقائد والتوحيد بالخصوص , ثم ينتقلون إلى التشّريع أو الفقه , فمثل العقائد والتوحيد نسبة إلى التشريع والفقه كمثل الأساس والجدران إلى السقف , فلا يبني السقف إلاّ بعد بناء الأساس والجدران .

    والآن إذا رجعنا إلى إرسال موسى ع نجده دعا في البداية رسالته إلى العقائد والتوحيد حتى قضى ع أربعين عاماً في مصر يدعو في العقيدة , وحتى بعد مصر أي بعد عبور البحر قضى مدة طويلة يدعو إلى التوحيد وإصلاح العقيدة عند بني إسرايل , ولم يأتِ بالشريعة إلاّ بعد مدة طويلة عندما ذهب إلى ميقات ربّه في التّيه , والآيات القرآنية صريحة بأنه لمّا عاد من ميقات ربّه كان يحمل ألواح التشريع , فماذا كان يعمل قبل أن يأتي بالتشريع ؟
    إلاّ إنه كان ينشر التوحيد والعقيدة الصحيحة .

    قال تعالى :
    وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الْأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلَا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ وَلَا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (150) الأعراف .

    أما محمد ص فقد دعا ثلاث عشر سنة في مكة جُلّها كانت في إصلاح العقيدة والتوحيد ولم يتوسع في إصلاح الشريعة إلاّ بعد ثلاث عشر سنة من الدعوة , والإمام المهدي عليه السلام لا يخرج عن سنّة رسول الله وسنّة الأنبياء والمرسلين , بل هي سنّة الله من قبل ومن بعد ولن تجد لسنّة الله تبديلاً .

    ثم لاحظ يا أخي العزيز بدقة وتدبّر فإن الشريعة في كل ديانة على قدر التوحيد في تلك الديانة , فالشريعة الإسلامية أكمل من الشرائع السابقة , لأن التوحيد في القرآن والذي بُيّن من قِبل رسول الله والأئمة السابقين عليهم الصلاة والسلام أكمل من التوحيد الذي جاء به الأنبياء والمرسلون السابقون , فإذا عرفت يا أخي العزيز من أهل البيت عليهم السلام إنّ جميع ما جاء به الأنبياء والمرسلون من التوحيد هو جزءان , ولم يبثّ بين الناس إلاّ الجزءان , وأنّ الإمام المهدي عليه السلام يأتي بخمسة وعشرين جزءاً من التوحيد والمعرفة بطرق السماوات وما فيها والعقائد الحقّـة التي يرضاها الله , ويبثّ بين الناس سبعة وعشرين حرفاً هي تمام التوحيد الإلهي الذي أرسل الله به محمداً ص , ولكنّه لم يبثّ في حينها منه إلاّ جزءان عرفت أنّ الشريعة التي يأتي بها الإمام المهدي عليه السلام أوسع بكثير مما موجود بين أيدينا الآن , لأن الشريعة الإسلامية الآن على قدر الجزأين فقط , فهل يمكن أن يبثّ الإمام المهدي عليه السلام شريعة السبعة وعشرين جزءاً قبل أن يبـثّ توحيد السبعة وعشرين جزءاً , والذي تُبنى عليه هذه الشريعة ؟ .

    من المؤكّد أنّ الجواب سيكون لا , وذلك لأسباب كثيرة أُوضّحها وأُبيّنها أنّ الناس لا يتحمّلون شريعة السبعة وعشرين جزءاً إلاّ إذا وحدّوا الله بالسبعة وعشرين جزءاً التي كُلِّف الإمام المهدي عليه السلام بنشرها وبثّها بين الناس , والحمد الله وحده .


    احمد الحسن .
    ...........................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  27. #27
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    بَعد أن عَرَف الله فكان صاحِب الفَتح المُبين ...
    الإمام المهدي عليه السلام مكَّن الله لهُ في الأرض .

    في كتاب المتشابهات للإمام احمد الحسن .

    ورد السؤال 170 :

    ما معنى هذه الفقرة من دعاء الأفتتاح الذي ورد عن الإمام المهدي عليه السلام

    أبدله من بعد خوفه أمناً يعبدك لا يشرك بك شيئاً ؟؟

    الجواب : أي أن يُفتح له الفتح المبين فتنتهي الأنا , فلا يبقى إلاّ الله الواحد القهار .

    فبالنسبة لرسول الله محمد ص قد أتضح فَتحُهُ , أما بالنسبة لأمير المؤمنين عليه السلام ففتحه بفتح الحجاب مع رسول الله محمد ص في القرآن الذي يفتح فيه لرسول الله ص , فيكون كذلك أمير المؤمنين علي عليه السلام أيضاً في آن لا يبقى إلاّ الله الواحد القهار , ولا يبقى علي عليه السلام , ويعود في آن آخر إلى الأنا والشخصية .

    ولكن الفرق أنّ الذي فُتح لأمير المؤمنين عليه السلام هما حجابان , والحجاب الأول منهما فتح لرسول الله بالحقيقة , والثاني لعلي عليه السلام , وهكذا إلى الإمام المهدي عليه السلام .
    وفي نهاية الغيبة الصغرى فتح له فلم يعد خائفاً , ولم يعد له شرك بمعنى وجود الأنا , لحصول الفتح له عليه السلام .
    أما في زمن الظهور فالذي يحتاج له الفتح هو المهدي الأول , وهو الخائف المبدل من خوفه امناً , والمطلوب له أن :
    يعبدك لا يشرك بك شيئاً
    أي أن ترفع عن صفحة وجوده الأنا في آنات أي أن يفتح له .

    وروح القدس الأعظم كان مع رسول الله ص , فلما فتح له إنتقل من الرسول إلى أمير المؤمنين عليه السلام , لأن رسول الله ص إستغنى بالتسديد الآتي من الفتح عن تسديد روح القدس الأعظم .
    وهكذا الإمام المهدي عليه السلام يستغني في زمن الظهور عن روح القدس الأعظم , لأنه فتح له في زمن الغيبة الصغرى , فينتقل روح القدس الأعظم إلى المهدي الأول , فكما يصدق أنفسنا وأنفسكم على رسول الله ص وعلي عليه السلام , وكذلك يصدق هنا على الإمام المهدي عليه السلام والمهدي الأول عليه السلام , من جهة الرداء الذي لبسه رسول الله وأمير المؤمنين وهو روح القدس الأعظم . وإلاّ فلا تساوٍ بينهما إلاّ من هذه الجهة , فرسول الله الله ص أفضل من علي عليه السلام .

    وكذلك الإمام المهدي عليه السلام أفضل من المهدي الأول , وتساويهم من هذه الجهة جهة الرداء , وهو روح القدس الأعظم الذي تردى به المهدي الأول , لأنه يحتاج إلى التسديد , ولم يحصل له الفتح .
    يبنما الإمام المهدي عليه السلام حصل له الفتح , فتسديده من الفتح , أنه في آنات لا يبقى إلاّ الله الواحد القهار .

    أما المهدي الأول فلم يحصل له الفتح , لهذا يسدد بروح القدس الأعظم ,
    ويدعى له بــ [ أن يعبدك لا يشرك بك شيئاً ]
    أي حتى الأنا الموجودة بين جنبيه لا يراها فلا يرى ولا يعرف إلاّ الله , فالعبادة هي المعرفة .
    يعبدك : أي يعرفك , ولا يشرك بك : لا يعرف غيرك حتى نفسه , أي يحصل له الفتح المبين .

    وأيضاً أصحاب القائم غير المهدي الأول يسددون بروح القدس , ولكن روح قدس دون روح القدس الأعظم , وكلٌ بحسبه .
    فلذلك فهم يُعصمون : [ عهدك بكفك ]
    ويضع الله يده على رؤوس العباد فجمع بها عقولهم وكملت به أحلامهم .


    احمد الحسن .
    ........................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  28. #28
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    الإدارة الإلهية بقيادة خليفة الله في أرضه والقيام بمقامه ...
    والخضوع له سوف تطبَّق كل الشروط والأحكام ويصبح الإنسان إنسانياً بمقامه وبحسب أفضليته .

    من كتاب المتشابهات للإمام احمد الحسن

    ورد هذا السؤال 178 :

    ما الهدف من خلق الإنسان ؟

    الجواب :

    خلق الله سبحانه وتعالى آدم عليه السلام خليفة في أرضه , هذا أمر أقرته جميع الأديان الإلهية , كما أنه سبحانه وتعالى أسجد جميع ملائكته لآدم ع والسجود علامة الخضوع والتذلل والإنصياع للأمر الصادر من المسجود له , ولم يكن الأمر فقط طاعة لأمر الله سبحانه وتعالى , وإلاّ لكانت الخصوصيات عبثية وحاشا الله سبحانه وتعالى من العبث , فكون المسجود له آدم خصوصية يجب أن تلحظ بدقة , كما أن أفضلية آدم ع على الملائكة وجهة أفضليته ع أيضاً مسألة يجب أن تلحظ لمعرفة الهدف من خلق الإنسان .
    المسألة الأولى خلافة الله في أرضه , وهنا مسألة يجب أن نعرفها وننطلق منها , هي أن المستخلف يجب أن يكون مؤهلاً لأداء الغرض الذي إستخلف لأجله , فالسؤال هو :
    ما هو الغرض من هذه الخلافة ؟ .
    والجواب :
    إن الغرض هو القيام بمقام الله سبحانه وتعالى في إدارة الأرض بما فيها من عباد الله سبحانه وتعالى من إنس وملائكة وجن , وما فيها من جسمانية وملكوت عُلوي وسُفلي .
    فإذا كان هذا هو الغرض فما هي المؤهلات ؟

    ولمعرفة هذه المؤهلات أضربُ هذا المثال , فأنت كان لديك مصنع تجيد إدارته من كل حيثيتة وجهة , فهو يحتاج إلى معرفة كيفية الإدارة والأعطال وإصلاحها , ويحتاج إلى شخصية قادرة على التعامل مع العمال في المصنع , والآن إذا أردت أن تضع في مكانك شخصاً يخلفك في المصنع , فأنت تختار صاحب الكفاءة والشخصية المؤهلة أيضاً , أو يقرب من ذلك لكي تكون حالة المصنع في حال إدارتك له وفي حال إدارة خليفتك واحدة .
    ومن هنا فإن الله سبحانه وتعالى عندما يستخلف خليفة عنه في أرضه فإنه يجعل خليفته يتصف بصفاته سبحانه وتعالى , لأنه القادر على كل شيئ , فيكون خليفته صورة له ووجهه في خلقه , وأسمائه الحسنى , قال رسول الله ص : [ إن الله خلق آدم على صورته ] .

    وليكون الخليفة كذلك يجب أن يكون فانياً في أسماء الله سبحانه وتعالى وصفاته , فيكون أمره أمر الله , وفعله فعل الله , وإرادته إرادة الله سبحانه وتعالى , كما في الحديث القدسي :
    لا يزال عبدي يتقرب إليَّ بالفرائض أي بالولاية لي حتى يكون يدي وعيني وسمعي أي حتى يكون أنا في الخلق .

    وكما في الحديث :
    إن روح المقرب تصعد إلى الله فيخاطبه الله سبحانه وتعالى فيقول :
    [ أنا حي لا أموت وقد جعلتك حياً لا تموت , أنا أقول للشيئ كن فيكون وقد جعلتك تقول للشيئ كن فيكون ] .
    والآن , نعود إلى الغرض من الخلافة فأقول :
    إذا كان الخليفة صورة لمن إستخلفه , وقائماً بمقامه في أرضه ,
    وإذا كان صاحب الأرض غائباً , أي غائب عن الإدراك والتحصيل وإلا فهو الشاهد الغائب ,
    وإذا كان خليفته هو صورة له , فتكون معرفة الخليفة هي معرفة من إستخلفه الممكنة , لأنه صورة له , وهذا هو الغرض الحقيقي من الخلافة , المستبطن للغرض الأول وهو قيام الخليفة بمقام المستخلف وهو المعرفة والعلم الحقيقي , فبالأنبياء والرسل عُرف الله , قال تعالى :
    وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) الذاريات .
    وقال تعالى : قَالَ يَا آَدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ 33 البقرة .
    فعلَّم آدم خليفة الله الملائكة وعرَّفهم بالأسماء الإلهية , فالملائكة خُلقِوا من أسماء الله سبحانه , وفي الزيارة الجامعة :
    [ السلام على محال معرفة الله ] .


    احمد الحسن .
    ..........................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  29. #29
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    متــــــــاع الله هو الولاية لوليّ الله والإعتراف بحاكميته ...
    و متاع المهدي ع هو كتاب الله .

    لماذا إستعاذ يوسف بالله أن يأوي إليه أحدهم ؟
    وما هو متاع يوسف ؟

    قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلَّا مَنْ وَجَدْنَا مَتَاعَنَا عِنْدَهُ إِنَّا إِذًا لَظَالِمُونَ . (79) يوسف .

    ولو كان يوسف إستعاذ بالله أن يأخذ الاّ من كان عنده السقاية ــــــ الكيل ـــــ
    فإنه أكّد إتهام بنيامين بأنه سارق بهذا الكلام , مع أن بنيامين لم يكن سارقاً .
    فالحق , أن متاع يوسف ع شيئ آخر غير السقاية والكيل ,
    بل هو .. الولاية لولي الله .. والاعتراف بحاكمية الله
    والسجود لخليفته في أرضه ,ولم يكن موجوداً الا في قلب بنيامين , لأنه لم يكن معه أصلاً ,
    ولم يشترك في جريمة اغتصاب مقام يوسف ع ,
    فهو يُقّر لأخيه يوسف ع بأنه خليفة الله في أرضه .
    إذن فمتاع يوسف موجود في قلب بنيامين لأن متاع يوسف ع .
    هو الدين والإيمان الحقيقي . وكذلك المهدي القائم ع يقول :
    و متاع المهدي القرآن ...
    فهو ينتقي أصحابه و أنصاره ممن حملوا القرآن في قلوبهم

    فلأنهم حملوا متاع المهدي ولم يرضوا أن يكونوا شركاء في جريمة
    إقصاء القرآن و صاحبه المهدي استحقوا أن يكونوا أصحاب ..
    و أنصار المهدي ولم يكن حملهم هذا هيناً أو خفيفاً ..
    في مجتمع جاهلي .. أجمع علماؤه غير عاملين
    وجهاله على طرد أو قتل أو إلقاء
    يوسف آل محمد المهدي ع في الجُــــــــــبّ .

    الإمام احمد الحسن اليماني الموعود ع .
    من كتابه
    إضاءات من دعوات المرسلين
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  30. #30
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    معرفة التوحيد .
    لقد أُجهد الأنبياء والأوصياء عليهم صلوات ربي في بيان حرفين من المعرفة والتوحيد ولم يقبلها منهم إلاّ بعض بني آدم بعد اللُتيا والتي
    والمطلوب اليوم والذي سيُصار إليه غداً هو بيان سبعة وعشرين حرفاً من المعرفة والتوحيد .
    عن أبي عبد الله ع قال :
    العلم سبعة وعشرون حرفأ , فجميع ما جاءت به الرسل حرفان فلم يعرف الناس حتى اليوم غير الحرفين , فإذا قام قائمنا أخرج الخمسة والعشرين حرفاً فبثّها في الناس , وضم إليها الحرفين حتى يبثها سبعة وعشرين حرفاً .
    والمعرفة والتوحيد التي يمكن لبني آدم تحصيلها هي ثمانية وعشرون حرفاً , حرف منها اختص به آل محمد ص وهو سرَّهم , ما أمروا بإبلاغه للناس ولا يحتمله الناس .
    عن احمد بن محمد بن الحسين , عن منصور بن العباس , عن صفوان بن يحيى , عن عبدالله بن مسكان , عن محمد بن عبد الخالق وأبي بصير , قال :
    قال أبو عبد الله عليه السلام :
    يا أبا محمد إن عندنا والله من سرّ الله
    وعلماً من علم الله
    والله ما يحتمله ملك مقرب
    ولا نبي مرسل
    ولا مؤمن امتحن الله قلبه للإيمان
    والله ما كلف الله ذلك أحداً غيرنا ولا استعبد بذلك أحداً غيرنا .
    وإن عندنا سراً من سر الله
    وعلماً من علم الله
    أمرنا الله بتبليغه , فبلّغنا عن الله عزّ وجلّ ما أمرنا بتبليغه , فلم نجد له موضعاً ولا أهلاً ولا حمَلةً يحتملونه حتى خلق الله لذلك أقواماً , خُلقوا من طينة خُلق منها محمد وآله وذريته عليهم السلام , ومن نور خَلق الله منه محمد وذريته , وصنعهم بفضل رحمته التي صنع منها محمداً وذريته ,فبلَّغنا عن الله ما أمرنا بتبليغه , فقبلوه واحتملوا ذلك
    [ فبلغهم ذلك عنا فقبلوه واحتملوه ]
    وبلغهم ذكرنا , فمالت قلوبهم إلى معرفتنا وحديثنا , فلولا أنهم خلقوا من هذا لما كانوا كذلك , لا والله ما احتملوه .

    ثم قال : إن الله خلق أقواماً لجهنم والنار , فأمرنا أن نبلغهم كما بلغناهم واشمأزوا من ذلك ونفرت قلوبهم وردوه علينا ولم يحتملوه وكذبوا به وقالوا : ساحر كذاب , فطبع الله على قلوبهم وأنساهم ذلك , ثم أطلق الله لسانهم ببعض الحق , فهم ينطقون به وقلوبهم منكرة , ليكون ذلك دفعاً عن أوليائه وأهل طاعته , ولولا ذلك ما عبد الله في أرضه , فأمرنا بالكف عنهم والستر والكتمان , فاكتموا عمن أمر الله بالكف عنه واستروا عمن أمر الله بالستر والكتمان عنه .
    قال : ثم رفع يده وبكى , وقال : اللهم إن هؤلاء لشرذمة قليلون فاجعل محيانا محياهم ومماتنا مماتهم ولا تسلط عليهم عدواً لك فتفجعنا بهم , فإنك إن أفجعتنا بهم لم تُعبد أبداً في أرضك وصلى الله على محمد وآله وسلم تسليماً .
    وقال أبو جعفر عليه السلام : إنّ أمرنا هذا مستور مقنع بالميثاق , من هتكه أذله الله .
    وقال أبو عبد الله عليه السلام : إنّ أمرنا هذا مستور مقنع بالميثاق ومن هتكه أذله الله .
    وقال أبو عبد الله عليه السلام : إنّ أمرنا هو الحق , وحق الحق , وهو الظاهر وباطن الباطن , وهو السر وسر السر , وسر مقنع بالسر .
    وهذه الثمانية والعشرون حرفاً من العلم والمعرفة هي على عدد منازل القمر , أربعة عشر قمراً وأربعة عشر هلالاً كما هي في الشهر , وهم حجج الله وكلماته التي تفضَّل بها على العالمين والحج الأكبر .
    الأقمار الأربعة عشر هم :
    محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين وعلي ومحمد وجعفر وموسى وعلي ومحمد وعلي والحسن ومحمد صلوات الله عليهم .
    أما الأهلة فهم :
    إثنا عشر مهدياً ولأولهم مقامان : مقام الرسالة ومقام الولاية , فيكونون ثلاثة عشر , ومعهم فاطمة الزهراء عليها السلام فيكونون أربعة عشر .
    والأهلة منهم هم علامات الساعة والقيامة ــــ
    يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (189) البقرة .
    واليوم الباقي من الشهر هو يوم غيبة الهلال والقمر , وهو عند الله ألف سنة وبعض الألف سنة ــ
    يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (5) السجدة .
    وهي موافقة لغيبة الأمام المهدي عليه السلام كما هو معلوم , فلا بد له أن يغيب اليوم وبعض اليوم لتتم كلمة الله .
    وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَكَانَ لِزَامًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى (129) طه .
    وتتم أيام الله بالوصول إلى اليوم الأخير .
    وهذا اليوم وبعض اليوم [ يوم الغيبة ] يمثل الحرف المخزون المكنون عند الله الذي لم يخرج منه إلى غيره , ولا يعلمه أحد من خلقه , وهو سر غيبة الحقيقة والكنه , وهو واو [ هو ]
    أما هاء [ هو ] فهي الثمانية والعشرون حرفاً التي لا يعلمها بتمامها إلا آل محمد عليهم السلام وهي سرهم كما قدمت .
    فالمطلوب ـــ وهو التوحيد الحقيقي ــ معرفة الإسم الأعظم الإثنين وسبعين حرفاً , وهي باطن الثمانية وعشرين حرفاً , ليعرف بها العبد إنه عاجز عن المعرفة من دون الباقي , فلا يبقى إلا العجز عن المعرفة , فلو عرفتَ م ح م د اسم محمد هل يقال إنك تعرف محمداً ؟
    أم يقال إنك لا تعرف محمداً ؟
    بل غاية ما تعرفه حروفاً من الإسم ولا يُعرف الإسم إلا بكل حروفه .
    والحمد لله وحده .

    المذنب المقصر
    احمد الحسن .
    من مقدمة كتابه التوحيد .
    .................................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  31. #31
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,713

    Man رد: أعـــرف إمـآمـــك ...

    أقتل نفسك تعرف ربك .
    ومن عرف نفسه عرف ربه .
    من دروس اليماني الموعود الإمام احمد الحسن .

    الإنسان هو تجلي اللاهوت سبحانه في عالم الخلق , ففطرة الإنسان تؤهله إلى أن يكون الله في الخلق , أي صورة الله أو وجه الله أو يد الله .

    عن أبي الصلت الهروي , عن الإمام الرضا عليه السلام قال :
    [ قال النبي ص من زارني في حياتي أو بعد موتي فقد زار الله تعالى , ودرجة النبي ص في الجنة أرفع الدرجات , فمن زاره في درجته في الجنة من منزله فقد زار الله تبارك الله وتعالى .
    قال : فقلتُ له : يا بن رسول الله ص , فما معنى الخبر الذي رووه :
    إن ثواب لا إله إلاّ الله النظر إلى وجه الله تعالى ؟
    فقال ع : يا أبا الصلت , من وصف الله تعالى بوجه كالوجوه فقد كفر , ولكن وجه الله تعالى أنبياؤه ورسله وحججه صلوات الله عليهم , هم الذين بهم يتوجه إلى الله وإلى دينه ومعرفته , وقال الله تعالى :
    كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ (26) وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ (27) الرحمن .
    كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ 88 القصص .

    وسعىي الإنسان لمعرفة نفسه يمرّ في كل حركة بمعرفة الرب بمرتبة ما ومن ثم التخلّق بأخلاق الرب سبحانه والتحلّي بصفاته حتى يصل الإنسان ـــ إن كان مخلصاً متجرداً عن الأنا ـــ إلى أن يكون الله في الخلق , أي صورة اللاهوت ووجه اللاهوت , وفي هذه المرحلة وهذا المقام سيكون الإنسان عارفاً بنفسه , ومعرفته بنفسه هي معرفته بربه , لأنه وجه الله , والرب يعرف بوجهه الذي يواجه به , وكل إنسان يسير إلى الله بإخلاص يكون وجه الله بمرتبة ما بحسب سعيه وإخلاصه , أي إنه يكون وجه الله بحسب ما تحمل نفسه من صفات الله كما ً وكيفاً وبالتالي فوجه الله في الخلق ليس مرتبة واحدة , فمحمد ص وجه الله , وعلي ع وجه الله , وفاطمة ع وجه الله , والحسن ع وجه الله , والحسين ع وجه الله , والأئمة ع وجه الله , والمهديون وجه الله , والأنبياء والرسل ع وجه الله , وسلمان الفارسي وجه الله , ولكن كلٌ منهم بحسبه .

    فوجه الله الحقيقي في الخلق هو محمد ص وبالتالي ستكون معرفته بربه سبحانه هي الأكمل في الخلق , لأنها عبارة عن معرفته بنفسه , ولا أحد من الخلق أعرف منه ص بنفسه التي عكست صورة اللاهوت بالصورة الأكمل في الخلق وكانت هي الأكمل في الخلق .

    ولو فرضنا أن النفس الإنسانية مرآة ومودعة فيها القدرة على عكس صورة اللاهوت فإن صورة اللاهوت في هذه المرآة ستكون أكمل وأوضح بقدر توجيه هذه المرآة إلى اللاهوت , فمن يوجهها بشكل كلي سيعكس صورة كاملة للّاهوت , ومن يقصّر في التوجيه الكلي لمرآته سيكون هناك قصور في صورة اللاهوت المنعكسة في مرآة وجوده بقدر تقصيره .

    ومعرفته للّاهوت ولربه ستكون بقدر تلك الصورة المنعكسة في مرآة وجوده , وبالتالي فمن يعرف حقيقة نفسه بالفعل , وأُؤكد بالفعل [ فليست المسألة معرفة ألفاظ أو معاني ] سيكون قد عرف ربه بقدر معرفته بنفسه .
    وأضربُ لك مثالاً ليقرب لك تصور مراحل هذه المعرفة :
    أفرض أن ناراً مشتعلة أمامك وأنت تراها بعينك وتحس حرارتها التي تلفح وجهك , ولكنك لا تعرف أثرها فيك حتى تمسها بيدك مثلاً فتحترق يدك , وعندها ستعرف أن النار محرقة , ولكن معرفتك هذه بحقيقة النار من خلال نفسك
    [ يدك التي إحترقت ] , فمعرفتك بلإحتراق الذي حصل ليدك مرَّ أولاً بمعرفة النار الألوية وهي أنك تراها بعينك وتحس حرارتها ولكنك لا تعرف أثرها لتعرف شيئاً من حقيقتها , أمّا أن مسستها فقد عرفت شيئاً من حقيقتها ولكن هذه المعرفة مرَّت بنفسك أي عرفتها من خلال ما حصل ليدك .

    الآن نكمل المثال ونقول : إنك بقدر الإحتراق الحاصل لك من النار تعرف أثرها فيك وتعرف حقيقتها من خلال أثرها فيك , حتى إذا إحترقتَ كلك في النار أصبحت أنت ناراً ومعرفتك بالنار ستكون هي معرفتك بنفسك والآن لو فرضنا أن هذه النار هي أكمل صورة
    للنار كأن تكون ناراً بيضاء مثلاً وأنت إحترقت وأصبحت ناراً ولكن بصورة أدنى من النار البيضاء ولنقل ناراً حمراء فستكون معرفتك لهذه النار البيضاء ــ التي هي معرفتك بنفسك ــ دون من إحترق وأصبح ناراً بدرجة أعلى منك [ أي في درجة بين الحمراء والبيضاء ] .

    أمّا إن كنت تسأل عن منهج عملي فالله وضع منهجاً علمياً وأنزله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم , وكامثال إذهب وإقرأ سورة الإسراء وتدبرها لتجد أن هذا المنهج قد أوضحه الله سبحانه .
    ورسول الله محمد ص حصر علة بعثه بقوله : إنما بعثتُ لأتتم مكارم الأخلاق .

    وإن كنت تريد مني أن أختصر لك هذا المنهج بكلمة واحدة , فأقول لك : [ أقتل نفسك تعرف ربك ] ,
    فالنفس الإنسانية نور وظلمة , وبقدر سيطرة النور وإنحدار الظلمة في نفس الإنسان تكون معرفته بربه , ولو سميتُ لك الأسماء بمسمياتها فالنور : هو , والظلمة : الأنا , فكلما قلتَ [ أنا ] مقابل [ هو ] , ستجد أن الظلمة قد إتسعت في نفسك وإبتعدت عن المعرفة وإقتربتَ أكثر من الجهل والعمى , وكلما قلتَ [ هو ] مقابل [ أنا ] ستجد أن النور قد هيمن على صفحة وجودك حتى يعرف الإنسان أن وجوده ذنب , لأن ما يجعله موجوداً متميزاً هو تشوبه بالظلمة والتي مصدرها أنا وطلبه للوجود والبقاء مقابل هو سبحانه , ولهذا قال علي عليه السلام [ إلهي قد جرتُ على نفسي في النظر لها , فلها الويل إن لم تغفر لها ] .

    وقد هلك إبليس بقول [ أنا ] قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ (12) . الأعراف . فأحذرها .

    احمد الحسن .
    شعبان الخير 1430 .
    ...........................
    من كتاب الجواب المنير عبر الأثير
    سؤال 323.
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).