النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: بروفيسور ريتشارد دوكنز الملحد و تردده في نفي وجود الإله

  1. #1
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    12-02-2010
    المشاركات
    2,119

    3 بروفيسور ريتشارد دوكنز الملحد و تردده في نفي وجود الإله

    كلينتون ريتشارد دوكنز ( Clinton Richard Dawkins) هو عالم بيولوجييا تطورية و ايثولوجيا بريطاني وفيلسوف في الأديان وكاتب أدبيات علمية. من أبرز أعماله التأكيد على الدور الرئيسية للجينات كقوة دافعةللتطور.

    إلى جانب أعماله في البيولوجيا التطورية، دوكنز يقدم نفسه على أنه ملحد علماني، شكوكي وعقلاني و علمي، وهو معروف بآرائه في الإلحاد ونظرية التطور كما أنه من أبرز منتقدي نظرية الخلق ونظرية التصميم الذكي.

    مؤلف كتابة وهم الإله المنشور عام 2006 والذي أثار أكبر قدر من الجدل. الكتاب يشرح المغالطات المنطقية في المعتقدات الدينية ويستنتج أنه لا يوجد أي خالق غيبي وأن الأيمان هو مجرد وهم.

    مع كل هذه المؤلفات و النظريات و الحركة لاثبات عدم وجود خالق و تأسيس مؤسسات و حظور مؤتمرات و غيرها يقف دوكنز عند سؤال اساسي عن النسبة احتمالية عدم وجود اله انظروا كيف يتخبط في الرد .

    <font color="#000000"><span style="font-family: sans-serif"><strong><span style="font-family: traditional arabic"><font size="5"><font color="#0000cd">


    <font color="#000000"><span style="font-family: sans-serif">

    ملاحظة: المعلومات منقولة من ويكيبيديا بتصرف
    الفيديو الاول يركز فقط على المقطع المقصود الفيديو الثاني به جانب أطول من المقابلة حتي تكون الصورة واضحة للمتابع.
    التعديل الأخير تم بواسطة حجج الله ; 16-03-2012 الساعة 01:29 سبب آخر: تعديل الروابط للفيديو

    ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام قوله: (( ترد على احدهم القضيه في حكم من الاحكام فيحكم فيها برأيه ، ثم ترد تلك القضيه بعينها على غيره فيحكم فيها بخلاف قوله وإلاههم واحد ، ونبيهم واحد ، وكتابهم واحد، أفأمرهم الله سبحانه بالاختلاف فأطاعوه ؟ ام نهاهم عنه فعصوه ؟ أم انزل الله سبحانه ديناً ناقصاً فأستعان بهم على اتمامه ؟ أم كانوا شركاء لهُ، فلهم أن يقولوا ، وعليه أن يرضى ؟ أم انزل الله سبحانه ديناً تاماً فقصر الرسول (( صلى الله عليه واله وسلم )) عن تبليغه وادائه ؟ والله سبحانه يقول ( ما فرطنا في الكتاب من شيء) وفيه تبيان لكل شيء وذكر ان الكتاب يصدق بعضة بعضا ، وانه لا اختلاف فيه فقال سبحانه ( ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ) وان القرآن ظاهره انيق ، وباطنه عميق ، لاتفنى عجائبه ، ولا تنقضي غرائبه ، ولاتكشف الظلمات الا به ) نهج البلاغه ج1 ( ص 60-61 ).

    صدقت أيها الصديق الأكبر



  2. #2
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    12-02-2010
    المشاركات
    2,119

    افتراضي رد: بروفيسور ريتشارد دوكنز الملحد و تردده في نفي وجود الإله

    في المقابلة الثانية يتكلم ايضا عن مخلوقات أكثر ذكاء قامت ببذر الحياة على كوكبنا و انها هي نفسها جاءت بطريقة ما و لم تقفز قفزا إلى عالمنا.
    متابعة مفيدة نتمناها لكم
    الحمد لله على نعمة الايمان اللهم ثبتنا

    ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام قوله: (( ترد على احدهم القضيه في حكم من الاحكام فيحكم فيها برأيه ، ثم ترد تلك القضيه بعينها على غيره فيحكم فيها بخلاف قوله وإلاههم واحد ، ونبيهم واحد ، وكتابهم واحد، أفأمرهم الله سبحانه بالاختلاف فأطاعوه ؟ ام نهاهم عنه فعصوه ؟ أم انزل الله سبحانه ديناً ناقصاً فأستعان بهم على اتمامه ؟ أم كانوا شركاء لهُ، فلهم أن يقولوا ، وعليه أن يرضى ؟ أم انزل الله سبحانه ديناً تاماً فقصر الرسول (( صلى الله عليه واله وسلم )) عن تبليغه وادائه ؟ والله سبحانه يقول ( ما فرطنا في الكتاب من شيء) وفيه تبيان لكل شيء وذكر ان الكتاب يصدق بعضة بعضا ، وانه لا اختلاف فيه فقال سبحانه ( ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ) وان القرآن ظاهره انيق ، وباطنه عميق ، لاتفنى عجائبه ، ولا تنقضي غرائبه ، ولاتكشف الظلمات الا به ) نهج البلاغه ج1 ( ص 60-61 ).

    صدقت أيها الصديق الأكبر



  3. #3
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    22-07-2011
    المشاركات
    265

    افتراضي رد: بروفيسور ريتشارد دوكنز الملحد و تردده في نفي وجود الإله



    بارك الله بكم

    في ميزان حسناتكم
    [CENTER][/CENTER][IMG]http://www.noraletra.com/vb/images/smilies/fatee7a.gif[/IMG]

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-01-2016, 17:59
  2. مناظرة بين ريتشارد دوكنز وجورج بيل
    بواسطة راية اليماني في المنتدى الملاحدة واللادينيون
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-04-2014, 11:55
  3. مناظرة الدكتور ديباك شوبرا و البرفسور الملحد ريتشارد دوكنز 2013 - مترجمة عربي
    بواسطة نجمة الجدي في المنتدى الملاحدة واللادينيون
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-01-2014, 09:53
  4. مقابلة مع البروفيسور الملحد ريتشارد دوكنز على قناة الجزيرة الانكليزية
    بواسطة نجمة الجدي في المنتدى الملاحدة واللادينيون
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 25-05-2013, 21:30
  5. مناظرة بين الملحد ريتشارد دوكنز وجون لينكس: هل دفن العلم الله؟
    بواسطة نجمة الجدي في المنتدى الملاحدة واللادينيون
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-03-2012, 16:18

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).