بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد و آل حمد الأءمة و المهديين و سلم تسليماً

قست القلوب فلم تلن لهداية ... تبا لهاتيك القلوب القاسية


قد اوهنت جلدي الديار الخاليه ** من اهلها ماللديار وما ليه

ومتى ساءلت الدار عن اربابها ** يعد الصدى منها سؤالي ثانيه

كانت غياثا للمنوب فاصبحت** لجميع انواع النوائب حاويه

ومعالم اضحت ماتم لا ترى **فيها سوى ناع يجاوب ناعيه

ورد الحسين الى العراق وظنهم** تركوا النفاق اذ العراق كما هيه

ولقد دعوه للعنا فاجابهم **ودعاهم لهدى فردوا داعيه

قست القلوب فلم تلن لهداية** تبا لهاتيك القلوب القاسيه

ما ذاق طعم فراتهم حتى قضى ** عطشا وغسل بالدماء القانيه

يا ابن النبي المصطفى ووصيه** واخا الزكي ابن البتول الزاكيه

تبكيك عيني لا لاجل مثوبة** لكنما عيني لاجلك باكيه

تبتل منكم كربلا بدم الوريد** ولا تبتل مني بالدموع الجاريه

انست رزيتكم رزايانا التي** سلفت وهونت الرزايا الاتيه

وفجائع الايام تبقى مدة **وتزول وهي الى القيامه باقيه

لهفي لركب صرعوا في كربلا** كانت بها اجالهم متدانيه

صالت على العداء ضامية الحشا** وسيوفهم لدم الاعادي ظاميه

نصروا ابن بنت نبيهم طوبى لهم** نالوا بنصرته مراتب ساميه

قد جاوروه ها هنا بقبورهم **وقصورهم يوم الجزاء متحاذيه

ولقد يعز على رسول الله ان** تسبى نساه الى يزيد الطاغيه

ويرى حسينا وهو قرة عينه **ورجاله لم تبق منهم باقيه
منقول