صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 40 من 52

الموضوع: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

  1. #1
    هيئة الاشراف العلمي العام على الحوزات المهدوية
    تاريخ التسجيل
    07-02-2012
    المشاركات
    74

    تعجب العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله رب العالمين
    وصلى الله على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما

    هذه الصفحة مخصصة للدروس المكتوبة لـ
    مادة : العربية والنحو ـ الاجرومية _ أبو عبد الله الصنهاجي المعروف بابن آجروم
    المرحلة : الاولى
    المدرس : الدكتور زكي

    التحفة السنية بشرح المقدمة الآجرومية ـ محمد محيى الدين عبد الحميد ـ رابط الكتاب

    الحوزة العلمية - شرح الاجرومية للدكتور زكي- الدرس 1 بتاريخ 11-02-2012

    بسم الله الرحمن لرحيم
    الحمد لله رب العالمين اللهم صل على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليماً كثيراً
    ((علامات الفعل))
    الفِعْلَ يُعْرَفُ بِقَدْ ، وَالسينِ و" سَوْفَ " وَتَاءِ التأْنيثِ السَّاكِنة .
    يَتَميز الفعْلُ عن أَخَوَيْهِ الاسمِ وَالْحرفِ بأَرْبعِ علاماتٍ ، متي وَجَدْت فيه واحدةً منها ، أو رأيتَ أنه يقبلها عَرَفْتَ أَنَّه فعلٌ :
    الأولي : قد والثانية " السين " والثالثة : " سوف " والرابعة تاءُ التأْنيث الساكنة .
    أما " قد " : فتدخل علي نوعين من الفعل ، وهما : الماضي ، والمضارع .
    فإذا دخلت على الفعل الماضي دلَّتْ على أحد مَعْنَيَيْن ـ وهما التحقيق و التقريب ـ فمثالُ دلالتها على التحقيق قولنا : قَدْ حَضَر عليٌ وقولنا : قد سافَرَ خَالِدٌ و مثالُ دلالتها علي التقريب قولُ مُقيم الصلاة : قَدْ قَامَتِ الصَّلاَةُ و قولك : قَدْ غَرَبَت الشَّمْسِ .
    إذا دخلتْ علي الفعل المضارع دلَّتْ علي أحدِ مَعْنَيَيْن أيضاً ـ وهما التقليل ، والتكثير ـ فأما دلالتها علي التقليل، فنحو ذلك : " قَدْ يَصْدُقُ الكَذُوبُ " و قولك : " قَدْ يَجُودُ الْبَخِيلُ " و قولك : " قَدْ يَنْجَحُ الْبَلِيدُ " . وأما دلالتها علي التكثير ؛ فنحو قولك : " قَدْ يَنَالُ الْمُجْتَهِدُ بُغْيَتَه " وقولك : " قَدْ يَفْعَلُ التَّقِي الْخيْرَ
    وأما السين وسوف : فيدخلان على الفعل المضارع وَحْدَهُ ، وهما يدلان على التنفيس ، ومعناه الاستقبال ، إلاّ أنّ " السين " أقَلُّ استقبالاً من " سوف" . فأما السين فنحو قوله تعالى : (( سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النِّاسِ )) ، (( سَيَقُولُ لَكَ الْمُخَلَّفُونَ )) وأما " سوف " فنحو قوله تعالى : (( وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَي )) ، (( سَوْفَ نُصْلِيهمْ نارًا )) ، (( سَوْفَ يَؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ )).
    وأما تاءُ التأْنيث الساكنة : فتدخل على الفعل الماضي دون غيره ؛ والغرض منها الدلالة على أنَّ الاسْمَ الذي أُسند هذا الفعلُ إليه مؤنَّثٌّ ؛ سواءٌ أَكان فاعلاً ، نحو " قَالَتْ زينب الحوراء " أم كان نائبَ فاعل ، نحو " فُرِشَتْ دَارْنَا بِالْبُسُطِ " .
    والمراد أنها ساكنة في أصل وَضْعها ؛ فلا يضر تحريكها لعارض التخلص من التقاء الساكنين
    ومما تقدم يتبين لك أن علامات الفعل التي ذكرت على ثلاثة أقسام : قسم يختص بالدخول على الماضي ، وهو تاءُ التأنيث الساكنة ، و قسم يختص بالدخول على المضارع ، وهو السين وسوف ، وقسم يشترك بينهما، وهو قَدْ .
    و قد تركَ علامة الفعل الأمر ، وهي دلالته علي الطلبِ مع قبول ياءَ المخاطبة أو نون التوكيد ، نحو " قُمْ " و "اقْعُدْ" و " اكْتُبْ " و " انْظُرْ" فإن هذه الكلمات الأرْبَعَ دَالةٌ على طلب حصول القيام والقعود والكتابة والنظر ، مع قبولها ياء المخاطبة في نحو : " قُومِي ، واقْعُدِي " أو مع قبولها نون التوكيد في نحو " اكُتُبَنَّ ، وانْظُرَنَّ إلي مَا يَنْفَعُكَ ".

    بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد الائمه والمهديين وسلم تسليما
    1:الدروس الصوتيه ليوم 11 فبرايرالحوزة العلمية - شرح الاجرومية للدكتور زكي- الدرس 1 بتاريخ 11-02-
    التعديل الأخير تم بواسطة اختياره هو ; 04-09-2012 الساعة 14:29

  2. #2
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    09-12-2011
    المشاركات
    12

    افتراضي

    الدرس الثاني ـ للاستماع اضغط هنا




    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين اللهم صل على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليماً كثيراً
    مؤلف الآجرومية هو أبو عبد الله بن محمد بن داود الصّنْهَاجِيُّ المعروف بابن آجُرُّوم ، والمولود في سنة672 اثنين وسبعين و ستمائة ، والمتوفى في سنة723 ثلاث وعشرين وسبعمائة من الهجرة النبوية ـ
    تعريف النحو : هي كلمة تطلق في اللغة العربية علي عدَّة معان :منها الْجِهَةُ ، تقول ذَهَبْتُ نَحْوَ فلاَنٍ ، أي :جِهَتَهُ . ومنها الشّبْهُ والمِثْلُ ، تقول :مُحَمَّدٌ نَحْوُ عَلِيّ ، أي شِبْهُهُ وَمِثْلُهُ .
    وتطلق كلمة " نحو " على العلم بالقواعد التي يُعْرَف بها أحكامُ أوَاخِرِ الكلمات العربية في حال تركيبها : من الإعراب ، والبناء وما يتبع ذلك "
    للَفْظِ " الكلام " معنيَان : أحدهما لغوي ، والثاني نحويّ
    أما الكلام الغوي فهو عبارة عَمَّا تَحْصُلُ بسببه فَائِدَةٌ ، سواءٌ أَكان لفظاً ، أم لم يكن كالخط والكتابة والإشارة
    وأما الكلامُ النحويُّ ، فلابُدَّ من أن يجتمع فيه أربعة أمور : الأول أن يكون لفظاً ، والثاني أن يكون مركَّباً ، والثالث أن يكون مفيداً ، والرابع أن يكون موضوعاً بالوضع العربي .
    ومعني كونه لفظاً : أن يكون صَوْتاً مشتملاً على بعض الحروف الهجائية التي تبتدئ بالألف وتنتهي بالياء ومثاله " أحمد " و " يكتب " و " سعيد " ؛ فإن كل واحدةٍ من هذه الكلمات الثلاث عند النطق بها تكون صَوْتاَ مشتملاً عَلَى أربعة أحْرُفٍ هجائية : فالإشارة مثلاً لا تسمَّى كلاماً عند النحويين ؛ لعدم كونها صوتاً مشتملاً على بعض الحروف ، وإن كانت تسمى عند اللغويين كلاماً ؛ لحصول الفائدة بها .
    ومعنى كونه مركباً : أن يكون مؤلفاً من كلمتين أو أكْثَرَ ، نحو : " مُحَمَّدٌ مُسَافِرٌ " و" الْعِلْمُ نَافِعٌ " و " لِكلَّ مُجْتَهِدً نَصِيبٌ " فكل عبارة من هذه العبارات تسمي كلاماً ، وكل عبارة منها مؤلفةٌ من كلمتين أو أكْثَرَ ، فالكلمة الواحدة لا تسمَّى كلاماً عند النحاة إلا إذا انْضَمَّ إليها غيرها : سواءٌ أَكان انضمام غيرها إليها حقيقةً كالأمثلة السابقة ، أم تقديراً ، كما إذا قال لك قائل : مَنْ أَخُوكَ؟ فتقول : مُحَمَّدٌ ، فهذه الكلمة تُعتَبَرُ كلاماً ، لأن التَّقدِير : مُحَمَّدٌ أَخِي : فهي في التقدير عبارة مؤلَّفة من ثلاث كلمات .
    ومعنى كونه مفيداً : أن يَحْسُنَ سكوتُ المتَكلم عليه ، بحيث لا يبقى السَّامِعُ منتظراً لشيءٍ آخر ، فلو قلت " إِذَا حَضَرَ الأُستَاذ " لا يسمى ذلك كلاماً ، ولو أَنَّه لفظ مركب من ثلاث كلمات ؛ لأن المخاطب ينتظر ما تقوله بعد هذا مِمَّا يَتَرَتَّبُ على حضور الأستاذ . فإذا قلت : " إذَا حَضَرَ الأُسْتَاذُ أَنْصَتَ التَّلاَمِيذُ " صار كلاماً لحصول الفائدة .
    أمثلة للفظ المفرد :
    محمد . علي . إبراهيم . قامَ . مِنْ .
    أمثلة للمركب الغير مفيد :
    . عَبْدُ الله . حَضْرَمَوْتُ . لو أَ نْصَفَ الناس . إذا جاءَ الشتاءُ . أن طَلَعَتِ الشَّمسُ .
    أنواع الكلام
    أَقْسَامُ الكلام ثَلاَثَةٌ : اسْمٌ ، وَفِعْلٌ ، وَحَرْفٌ جَاءَ لِمَعْنًي .
    الاسمُ: ما دلَّ على مُسَمَّي وهي ايضاً كلمةٌ دَلَّتْ عَلَى معنًى في نفسها ، ولم تقترن بزمان ، نحو : محمدٍ ، عليّ ، ورَجُل ، وَجَمل ،و نَهْر ، و تُفَّاحَة ، و لَيْمُونَةٌ ، وَعَصًا ، فكل واحد من هذه الألفاظ يدل علي معني ، وليس الزمان داخلاً في معناه ، فيكون اسماً .
    والفعل هو الْحَدَثُ ، وأيضاً كلمة دلَّتْ على معنى في نفسها ، واقترنت بأحد الأزمنة الثلاثة ـ التي هي الماضي ، والحال ، والمستقبل ـ نحو " كَتَبَ " فإنه كلمةٌ دالةٌ على معنى وهو الكتابة ، وهذا المعنى مقترن بالزمان الماضي ، و نحو " يَكْتُبُ " فإنه دال على معنى ـ وهو الكتابة أيضاً ـ وهذا المعنى مقترن بالزمان الحاضر ، و نحو " اكْتُبْ " فإنه كلمة دالة على معنى ـ وهو الكتابة أيضاً ـ وهذا المعنى مقترن بالزمان المستقبل الذي بعد زمان التكلم .
    ومثل هذه الألفاظ نَصَرَ وَ يَنْصُرُ وَانْصُرْ ،وَ فَهِمَ وَيَفْهَمُ وَ افْهَمْ ، وَعَلِمَ وَيَعْلَمُ وَاعْلَمْ ،وَ جَلَسَ وَ َيْجِلسُ وَاجْلِسْ ،وَ ضَرَبَ وَيَضْربُ وَاضْرِبْ .
    والفعل علي ثلاثة أنواع : ماضٍ و مُضَارِعٌ وأَمْرٌ :
    فالماضي ما دَلّ علي حَدَثٍ وَقَعَ في الزَّمَانِ الذي قبل زمان التكلُّم ، نحو كَتَبَ ، وَ فَهِمَ ، وَ خَرَجَ ، وَسَمِعَ ، وَأَبْصَرَ ، وَتَكَلَّمَ ، وَاسْتَغْفَرَ ، وَاشْتَرَكَ .
    والمضارع : مَا دَلَّ عَلَي حدثٍ يقع في زمان التكلُّم أو بعده ، نحو يَكْتُبُ ، وَ يَفْهَمُ ، وَ يَخْرُجُ ،وَ يَسْمَعُ ، وَيَنْصُرُ ، وَيَتَكلمُ ، وَيَسٍتَغْفِرُ ، وَيَشْتَرِكُ .
    وَالأمرُ : ما دَلَّ علي حَدَثٍ يُطْلَبُ حُصوله بعد زمان التكلُّم ، نحو اكْتُبْ ، وَافْهَمْ ، واخْرُجْ ، واسْمَعْ ، وَانْصُرْ ، وَتَكَلَّمْ ، وَاسْتَغْفِرْ ، وَاشْتَرِكْ .
    وأما الحرف : فهو في اللغة الطرَفُ ، وهو أيضاً : كلمة دَلَّتْ على مَعْنًى في غيرها ، نحو " مِنْ " ، فإنَّ هذا اللفظ كلمة دلَّتْ على معنى ـ وهو الابتداءُ ـ وهذا المعنى لا يتمُّ حتَّى تَضمَّ إلى هذه الكلمة غيرَهَا ، فتقول : " ذَهَبْتُ مِنَ الْبَيْت " مثلا ً.
    علامات الاسم
    فالاسم يُعْرَفُ : بالْخَفْض ، وَالتَّنْوِينِ ، وَدخولِ الألِفِ وَالَّلامِ ، وَحُرُوف الْخَفْضِ ، وَهيَ : مِنْ ، وَإلى ، وَعَنْ ، وَعَلَى ، وَفي ، وَرُبَّ ، والْبَاءُ ، والْكافُ ، وَالَّلامُ ، وحُرُوفُ القَسَمِ ، وهِيَ : الْوَاوُ ، والْبَاءُ ، والتَّاءُ .
    للاسم علامات يتميَّز بها عن الفِعْلِ والْحَرْفِ بوجود واحدةٍ منها أو قَبُولِها من هذه العلامات أرْبَعَ علاماتٍ ، وهي الْخَفْضُ ، والتَّنْوِينُ ودخولُ الأَّلف والَّلام ، ودُخول حرفٍ من حروف الخفض .
    وأما التنوين ، فهو في اللغة التَّصْويت ، تقول " نَوَّنَ الطَّائِرُ " أي : صَوَّتَ ، وفي اصطلاح النُّحَاة هو : نُونٌ ساكنةٌ تّتْبَعُ آخِرَ الاسم لفظاً وتفارقهُ خَطا.
    العلامة الثالثة من علامات الاسم : دخول " أَلْ " في أول الكلمة ، نحو " الرجل ، والغلام ، والبيت ، والمدرسة " فهذه الكلمات ، كلها أسماء لدخول الألف واللام في أوَّلها .
    العلامة الرابعة : دخول حرفٍ من حروف الخفض ، نحو " ذهبتُ من البيت إلي المدرسَةِ " فكل من " البيت " و " المدرسة " اسم ، لدخول حرف الخفض عليهما ، ولوجود " أَلْ " في أَوَّلهما .
    وحروف الخفض هي : "من " ولها معانٍ : منها الابتداءُ ، نحو" خرجت من البيت " و "إلى " من معانيها الانتهاء ، نحو " سَافَرْتُ إلى المدينة " و " عَنْ " ومن معانيها المجاوزةُ ، نحو " رَمَيْتُ السَّهْمَ عَنِ الْقَوْسِ" و" على"و من معانيها الاستعلاءُ ، نحو " صَعِدْتُ عَلَى الْجَبَلْ " و " فِي " ومن معانيها الظرفية نحو " الْمَاءُ في الْكُوز " و " رُب َّ" ومن معانيها التقليل، ونحْو " رُبَّ رَجُلٍ كرِيمٍ قَابَلَنِي " و الْبَاءُ ومن معانيها التعدية ، ونحو " مَرَرْتُ بالْوَادِي " و " الكافُ " و من معانيها التشبيه ، نحو " لَيْلي كالْبَدْرِ" و " اللام " ومن معانيها الْمِلْكِ نحْو" المالُ لمحمد " والاختصاصُ ، نحو " البابُ للدَّار ، والاستحقاقُ نحو " الْحَمْدُ لله "
    ومن حروف الخفض : حُرُوف الْقَسَمِ ، وهي ثلاثة أحرف .
    الأول : الواو ، وهي لا تَدْخُلُ إلا عَلَي الاسم الظاهِرِ ، ونحو " والله "
    والثاني : الباءُ ، ولا تختص بلفظ دون لفظ ، بل تدخل علي الاسم الظاهر ، نحو " بالله لأَجْتَهِدَنَّ " وعلي الضمير ، نحو " بكَ لأضْرِبَنَّ الكَسُولَ" .
    والثالث : التاء ُ، ولا تدخل إلا علي لفظ الجلالة نحو ((و تالله لأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ))

    ملخص الدرس الاول والثاني : للدكتور استاذ زكي
    التعديل الأخير تم بواسطة shahad ahmad ; 30-05-2012 الساعة 12:36

  3. #3
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    27-04-2010
    الدولة
    araq
    المشاركات
    96

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما


    يسأل الأخوة كثيراً عن سبب تدريس مادة النحو على الرغم من موقف أنصار الإمام المهدي(ص) المعلن من هذا الموضوع ؟
    للإجابة على هذا السؤال أجمل الرد بنقاط هي :
    1- ندرس هذه المادة في الحوزة من باب التعرف على ما يصطلح عليه الناس علما به حفظت لغة القرآن!! لنرى هل هذا الادعاء صحيح ؟؟ وهل له واقع فعلي؟؟
    2- نبين من خلال التعرف على هذا العلم وقواعده صحة زعم القوم أن القواعد النحوية تساعد على فهم مقاصد القرآن والسنة .
    3- بيان بطلان زعم المفتونين بهذه القواعد : أن هذه القواعد ومراعاتها دالة على فصاحة المتكلم وبالتالي فهي شاهدة على حجيته .
    4- بدراستنا لهذه القواعد وبيان أنها من وضع أناس يحتمل منهم الخطأ وقد يصيبون لذلك لا يجوز جعلها حاكما على كلام الله سبحانه أو كلام المعصومين(ص) كما هو حاصل اليوم ، حيث أن المهتمين بدراسة هذه القواعد عندما يطبقونها على آيات القرآن ويجدون تعارضا بين القاعدة والآية فيلجأ أصحاب ذاك العلم المزعوم الى التقدير والتأويل بحسب ما يرتأون ، أما روايات النبي وآله(ص) فقد استبعدوها من ساحة الاحتجاج بها بزعم أنها لم ترو نصا وإنما رويت بالمعنى فاستبعدوا بذلك السنة من ساحة الاحتجاج بها ، وصار لديهم شعر الشعراء هو ساحة الاحتجاج بقواعدهم .
    فهذه النقاط وربما غيرها الكثير يجعل من الضروري علينا أن نتعرف على قواعد هذا العلم ، ونستفيد مما يمكن الاستفادة منه ، وكشف ما هو زيف وباطل فيه من مثل قدرة هذه القواعد على كشف المقاصد وضبط النصوص .
    والحمد لله وحده وحده وحده .

  4. #4
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية ya fatema
    تاريخ التسجيل
    24-04-2010
    المشاركات
    1,738

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    ملحق ــ حصة تدريبية ــ للاستماع اضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــا
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 21-02-2012 الساعة 15:48
    عن أمير المؤمنين ويعسوب الدين وقائد الغر المحجلين الإمام علي بن أبي طالب وصي رسول الله محمد صلوات الله عليهما
    : ( إلهي كفى بي عزاً أن اكون لك عبداً وكفى بي فخراً أن تكون لي رباً أنت كما أحب فاجعلني كما تحب )


  5. #5
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما
    الاستماع الصوتي http://www.4shared.com/mp3/j1qmUQ0A/...2-2012__1.html

    المادة : النحو / الحصة الثالثة

    عنوان الحصة : علامات الفعل

    عرفنا تعريف الفعل بأنه كلمة دالة على معنى مقترن بزمن من الأزمان الثلاثة ؛ الماضي ، والحال ، والمستقبل .
    وبحسب هذا التقسيم الزمني صار للفعل ثلاثة أنواع هي : الماضي للزمن الماضي مثل (ذَهَبَ) فهي دالة على معنى بذاتها وهو (الذهاب) أي الانتقال من مكان إلى آخر واقترن هذا المعنى بزمان قبل زمن التكلم ، أي القول (ذهب) جاء بعد إتمام فعل الذهاب ، وهناك علامات دالة باقترانها باللفظ توضح أن هذا اللفظ هو فعل وليس اسما وهذا من جهة ، ومن جهة فهناك علامات تمييز باقترانها نوع الفعل ، فهناك علامات يتميز بها الماضي ، وهناك علامات يتميز بها الفعل المضارع ، وهناك علامات يتميز بها فعل الأمر.
    العلامات التي يدل اقترانها باللفظ على أن هذا اللفظ هو فعل ماض هي :

    1- عند اقتران اللفظ بالحرف (قد) ننظر إلى ما يدل إليه ؛ فإن دل عند اقترانه بهذا اللفظ إلى معنى (التحقيق) عرفنا أن هذا الفعل هو فعل ماض ، مثل : قوله تعالى{وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ كُلُواْ وَاشْرَبُواْ مِن رِّزْقِ اللَّهِ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ}(البقرة/60) ، محل الشاهد في الآية الكريمة هو (قد علم ...) فهنا علمهم تحقق بمشربهم.
    وعندما يؤدي اقترانها باللفظ إلى معنى (التقريب) عرفنا بأن هذا اللفظ هو فعل ماض ، مثل : قول المصلي ؛ قد قامت الصلاة ، فقوله هذا قبل أن يكبر للإحرام فهو دال على قرب إقامة الصلاة.
    2- عند اقتران اللفظ بـ(تاء التأنيث الساكنة التي لا محل لها من الإعراب) وكان هذا اللفظ مسنداً إلى فاعل أو نائب فاعل مؤنث ، نعرف أن هذا اللفظ هو فعل ماض ، مثل :


    ألآية أعلاه التي محل الشاهد فيها (
    فانفجرتْ منه اثنتا عشرة عينا) ، فلفظ (انفجر) هو فعل ماض دلت عليه تاء التأنيث الساكنة المقترنة به .



    ملاحظة : هناك صنفان من الاسم المؤنث :
    الأول : مؤنث حقيقي وهو ما كان له ذكر من جنسه مثل : امرأة / رجل ، قط / قطة ، وهكذا.
    الثاني : مؤنث مجازي وهو ما ليس له ذكر من جنسه ، وإنما جرى العرف على اعتباره اسما مؤنثا ، مثل : الدار ، الشمس ، عين الماء وغيرها .
    العلامات التي يعرف بها الفعل المضارع وهي :

    1- عند اقتران اللفظ بالحرف (قد) ودل على معنى (التقليل) عرفنا أن هذا اللفظ هو فعل مضارع ، مثل : قولنا ؛ قد يصدقُ الكذوب ، فالمعنى هنا (قليلا ما يصدق) لأنه

    مشهور بالكذب.

    وأيضا يدل اقتران (قد) بالفعل المضارع لأداء معنى التكثير ، كقوله تعالى: {قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ }البقرة144 ، محل الشاهد في الآية (قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ) قد حرف تكثير , نرى فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة



    2- عند اقتران اللفظ بحرفي الاستقبال (السين وسوف) ، فهذان الحرفان دالان على أن اللفظ الذي بعدهما هو فعل مضارع ، وبحسب ما يقولون : إن السين دالة على

    المستقبل القريب ، وسوف دالة على المستقبل البعيد ؛ مثل : قوله تعالى
    {سَنُقْرِؤُكَ فَلَا تَنسَى}(الأعلى/6) ، ومثال على سوف ؛ قوله تعالى{وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَاناً وَظُلْماً

    فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَاراً وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللّهِ يَسِيراً}(النساء/30)
    ، مع ملاحظة أن مجيء الحرفين ليس بالضرورة يكون على وفق هذا التصنيف فقد تأتي السين مع فعل دال على

    المستقبل البعيد ، وسوف تقترن بمضارع وتدل على المستقبل القريب.

    العلامات التي يعرف بها فعل الأمر هي :

    من علامات فعل الأمر الدال على الطلب هو اقترانه بياء المخاطبة ، مثل قوله تعالى
    {فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً فَلَنْ
    أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيّاً}(مريم/26)
    ففي الآية الكريمة أربعة أفعال اقترنت بها ياء المخاطبة وهي : (كلي / اشربي / قري / قولي) فهذه علامة من العلامات الدالة على أن اللفظ هو
    فعل أمر.
    وكذلك من العلامات الدالة على فعل الأمر اقترانه بنون التوكيد ، وهناك نونان للتوكيد واحدة ثقيلة للتوكيد المشدد ، وخفيفة للتوكيد الخفيف ، مثل : اكتبَنَّ ، اكتبَنْ ويكون
    فعل الأمر باقترانه بنون التوكيد يكون مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد ثقيلة كانت أو خفيفة.
    والحمد لله وحده وحده وحده.

    ملخص الدرس الثالث : للدكتور الاستاذ زكي
    التعديل الأخير تم بواسطة shahad ahmad ; 30-05-2012 الساعة 12:34

  6. #6
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وال محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما.

    للاستماع
    للدرس الرابع ـــ اضغط هنـــــــــــــــــــــــــا

    الحصة الرابعة لمادة النحو.

    بعد أن تعرفنا على هوية الألفاظ التي يتركب منها الكلام العربي وهي : الاسم والفعل والحرف ، وتعرفنا على العلامات الدالة على الأسماء ، والعلامات الدالة على الأفعال ، وبيان ما هو الحرف ، وكانت تلك المرحلة الأولى في التعرف على ما يستند إليه هذا العلم.

    المرحلة الثانية :
    التعرف على الإعراب وصورته وكيفيته.
    فالإعراب له معنى لغوي وهو :الإبانة والكشف ؛ مثل قول القائل : أعربت عما في نفسي ، أي بينت وكشفت.
    أما بالمعنى الاصطلاحي ( أي تعريف النحاة للإعراب) فهو : تغيير أحوال أواخر الكلم لاختلاف العوامل الداخلة عليها لفظا أو تقديرا ، أي تغير الحركات (الضمة والفتحة والكسرة) التي يضبط بها أواخر الكلمات تبعا للعوامل الداخلة عليها سواء كانت عوامل لفظية ، مثل الجر بحرف الجر فعامل الجر هو لفظي وهو وجود حرف الجر قبل الاسم ، أو عوامل معنوية مثل المجرور بالإضافة فعامل جر المضاف إليه هو عامل معنوي وليس لفظي وهو الإضافة الحاصلة من اقتران اسم باسم آخر.

    مثال على تغير الحالة الإعرابية للاسم تبعا لتغير العامل لفظا : جاء عليٌّ فعلي هنا مرفوع لأنه جاء فاعل للفعل جاء وهو عامل الرفع . وشاهدت علياً ، فعلي جاء منصوبا لتغير العامل وهو الفعل والفاعل شاهدتُ . مررتُ بعليٍّ جاء علي مجرورا لتغير العامل الإعرابي فيه وهو اقتران حرف الجر الباء به.

    ومثال تغير الحالة الإعرابية للفعل لتغير العامل لفظا : ومسألة الإعراب في الأفعال بالمعنى النحوي هي واقعة في نوع واحد من الأفعال وهو المضارع ، أما الماضي فهو مبني أي حركة آخره ثابتة لا تتغير وكذلك فعل الأمر فهو مبني أيضا ، فالنوع الوحيد المعرب في الأفعال هو المضارع مثل : يكتبُ محمد الدرس فهنا علامة رفعه الضم لتجرده عن الناصب والجازم . ولن يكتبَ محمد الدرس ؛ تغيرت الحركة إلى النصب لدخول عامل النصب (لن) وهو حرف نصب يفيد النفي التأبيدي . لم يكتبْ محمد الدرس ؛ تغيرت الحركة إلى السكون وهي علامة جزم لدخول عامل الجزم (لم) وهي حرف نفي وجزم وقلب (نفت وقوع الفعل ، وجزمت آخره ، وقلبت زمنه من الحاضر إلى الماضي فصار الفعل المضارع بدخول لم الجازمة عليه دال على الماضي وليس المضارع).

    واعلم أن تغير حركة الإعراب ينقسم إلى قسمين :

    الأول : تغير لفظي وهو : ما لا يمنع من النطق به مانع كما في الحركة الإعرابية في (علي) رفعا ونصبا وجرا ، وكذلك الحركة الإعرابية في الفعل المضارع (يكتب) حيث ظهرت على آخره الحركة ولم يمنع من نطقها مانع.
    الثاني : تغير تقديري وهو : ما يمنع من التلفظ به مانع كالتعذر ، أو الثقل ، أو المناسبة.
    مثال على التغير التقديري بسبب التعذر : هذا الفتى عليٌّ / شاهدت الفتى / سلمت على الفتى . فالفتى لن تظهر عليه علامة الإعراب وهي الضمة المقدرة على الألف المقصورة منع من ظهورها التعذر ، أي يتعذر ظهور الحركة على الألف المقصورة ، وفي التعذر يمتنع ظهور الحركات الثلاثة.
    مثال على عدم ظهور الحركة بسبب الثقل : جاء القاضي / وجدت القاضيَ مشغولا / مررت بالقاضي . فهنا الحركة لم تظهر في موضعي الرفع والجر منع من ظهورهما الثقل ، ولكنها ظهرت حركة النصب لان حركتها الفتحة خفيفة يمكنها الظهور.
    مثال على عدم ظهور الحركة بسبب المناسبة : هذا ولدِي ، أحببت ولدِي ، أشفقت على ولدِي . فهنا الحركات ثلاثتها لا تظهر على الاسم بل الحركة الظاهرة هي الحركة المناسبة لياء المتكلم وهي الكسرة.
    ****************************
    البناء ؛ صورته وكيفيته :
    أما صورته فهي : لزوم آخر الكلمة حالة واحدة لغير عامل (كاتصال الاسم بياء النسب) أو اعتلال (كون الاسم أو الفعل منقوصا أو مقصورا) ، وهذا ما يكون ظاهرا في الضمائر التي تعد من الأسماء ، مثل : كمْ / مَنْ / هؤلاءِ ، ومن الأسماء : حذامِ اسم مبني على الكسر في كل حالاته ، حيثُ مبني على الضم ، أينَ مبني على الفتح.
    فالبناء يكون على الحركات الأربع : الكسر مثل (حذامِ / هؤلاءِ)
    الضم مثل (حيث / منذُ)
    الفتح مثل (كيف / أينَ)
    السكون مثل (كمْ / منْ)
    خلاصة القول : المعرب من الأسماء والأفعال ؛ هو ما تغير حالة آخره بسبب العامل.
    المبني : هو ما لزم آخره حلة واحدة لغير عامل واعتلال.
    *******************
    تمرين :
    1
    - عرِّف الإعراب / عرِّف البناء / عرِّف المعرب / عرِّف المبني؟؟
    2- إلى كم قسم ينقسم التغيير؟ وما أسباب التغيير في كل قسم .
    3- هات ثلاث جمل بحيث يكون في كل جملة اسم معرب بحركة مقدرة للتعذر؟
    4- هات جملتين يكون في كل جملة اسم معرب بحركة مقدرة للثقل؟
    5- هات ثلاث جمل يكون في كل جملة اسم معرب بحركة مقدرة للمناسبة؟
    6- أعط ثلاث جمل في كل جملة منها اسم مبني؟

    ملخص الدرس الرابع :: للدكتور الاستاذ زكي
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 21-02-2012 الساعة 15:50

  7. #7
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    [B]الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما


    الدرس الصوتي الخامس http://www.4shared.com/mp3/V3NMNdXO/..._21022012.html
    حل تمارين المحاضرة الرابعة :

    1- الإعراب هو : تغير حركات أواخر الكلمات لاختلاف العوامل الداخلة عليها لفظا وتقديرا . / البناء : لزوم آخر الكلمة حركة واحدة وهذا اللزوم ليس بسبب عامل أو اعتلال. المعرب : هو اللفظ (اسما كان أو فعلا) الذي تتغير حركة آخره لاختلاف العوامل الداخلة عليه لفظا وتقديرا . / المبني هو : اللفظ (اسما كان أو فعلا) الذي يلزم آخره حركة واحدة مع تغير موقعه الإعرابي.
    2-
    ينقسم التغير إلى قسمين :لفظي وتقديري . / أسباب التغير اللفظي هي : لعدم وجود مانع يمنع من النطق بالحركة رفعا ونصبا وخفضا . أسباب التغير التقديري : لوجود ما يمنع من لفظ الحركة رفعا ونصبا وخفضا وهذه الموانع هي ؛ التعذر في الألفاظ المقصورة التي تنتهي بحرف العلة الألف مقصورة كانت أو طويلة . / الثقل في الألفاظ المنقوصة التي تنتهي بحرفي العلة ؛ الواو والياء . / المناسبة في الأسماء التي تقترن بها ياء النسب.
    3
    - مثل : نعم الفتى عليٌّ . / إن علينا للهدى / يا موسى ادع لنا ربك بما عهد عندك.
    4- مثل : العفو من شيم الكرام / الساعي بالخير كفاعله.
    5- مثل : هذا ربي / فأخلفتم موعدي / {يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ}(البقرة/40)
    6- {هَاأَنتُمْ هَؤُلاء حَاجَجْتم فِيمَا لَكم بِهِ عِلمٌ فَلِمَ تُحَآجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ}(آل عمران/66) / {وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَذِهِ أَبَداً}(الكهف/35) / {كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ}(البقرة/28)

    المحاضرة الخامسة لمادة النحو.

    أنواع الإعراب :
    للإعراب أقسام أربعة هي :الرفع / النصب / الخفض(الجر) / الجزم.
    علامات إعراب الأسماء هي :
    1- الرفع (لغة) العلو والارتفاع ، وهو في اصطلاح النحاة ؛ تغير مخصوص علامته الضمة مثل : قوله تعالى{إذا جاء نصرُ الله والفتحُ} أو ما ناب عنها كالألف والنون في المثنى (ودخل معه السجن فتيان) ، والواو والنون في جمع المذكر السالم (قد افلح المؤمنون).
    2-
    النصب (لغة) الاستواء والاستقامة ، وفي اصطلاح النحاة : تغير مخصوص علامته الفتحة ، مثل : قوله تعالى{ورأيت الناسَ يدخلون ...} أو ما ناب عنها كالياء في المثنى (فوجد فيها رجلين) ، والياء والنون في جمع المذكر السالم {... قُلْ بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ إِيمَانُكُمْ إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ}(البقرة/93).
    3-
    الخفض (الجر) (لغة) التنزيل إلى أسفل ، وفي اصطلاح النحاة ؛ تغير مخصوص علامته الكسر ، مثل : قوله تعالى{يدخلون في دينِ اللهِ أفواجا} أو ما ناب عنها كالياء في المثنى (رجع بخفي حنين) ، والياء في جمع المذكر السالم {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ}(البقرة/8) ولا يكون الجزم في الأسماء.

    علامة إعراب الأفعال :

    ليس من الأفعال فعل معرب غير المضارع كما عرفنا في الدرس السابق وعلامات إعرابه هي :
    1-
    الرفع بالضم أو ما ينوب عنه عندما يكون الفعل غير مسبوق بأداة نصب أو جزم ، مثال الرفع بـ(الضم) قوله تعالى{فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطاً مُّسْتَقِيماً}(النساء/175) ففي الآية الكريمة شاهدان على الرفع (سيدخلهم) مرفوع بضمة ظاهرة ، و(يهديهم) مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها الثقل ، ما ينوب عن الضم في حالة الرفع هو ثبوت النون في الأفعال الخمسة مثل قوله تعالى {وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَـئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيراً}(النساء/124).
    2-
    النصب بالفتح أو ما ينوب عنه عندما تسبقه أداة نصب مثل ؛ قوله تعالى{وَقَالُواْ لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَن كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ}(البقرة/111) محل الشاهد الفعل (يدخل) المسبوق بـ(لن) الناصبة ، ما ينوب عن الفتحة في حال النصب هو حذف النون في الأفعال الخمسة مثل قوله تعالى{لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ}(آل عمران/92) ، محل الشاهد (تنالوا) المسبوق بـ(لن) الناصبة.
    3-
    الجزم بالسكون أو ما ينوب عنها عندما تسبق فعل المضارع أداة جازمة ، مثل ؛ قوله تعالى{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ}(البقرة/6) محل الشاهد (تنذرهم) المسبوق بأداة الجزم (لم) وعلامة جزم الفعل هنا السكون . ومثال ما ينوب عن السكون علامة للجزم قوله تعالى{فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ}(البقرة/24) محل الشاهد (لم تفعلوا) فعلامة جزم الفعل حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ، وكذلك مما ينوب عن السكون في جزم الأفعال المعتلة الآخر هو حذف حرف العلة كقوله تعالى{وَلاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحاً إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولاً}(الإسراء/37) محل الشاهد الفعل (تمشِ) المسبوق بـ(لا الناهية) وعلامة جزم الفعل هي حذف حرف العلة الياء.
    والأفعال لا تدخلها علامة الخفض ، فالخفض من مختصات الأسماء ، والجزم من مختصات الأفعال.
    ************************
    تمرينات :
    1- ما أنواع الإعراب؟
    2- عرف الرفع والنصب والخفض بمصطلح النحاة؟
    3- ما الحالات الإعرابية التي تشترك بها الأسماء والأفعال؟
    4- أعط ثلاث جمل فيها حالات إعراب الاسم ؟
    5- أعط ثلاث جمل فيها حالات إعراب الأفعال؟


    ملخص الدرس الخامس : للأستاذ الدكتور زكي
    التعديل الأخير تم بواسطة shahad ahmad ; 30-05-2012 الساعة 12:40

  8. #8
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية ya fatema
    تاريخ التسجيل
    24-04-2010
    المشاركات
    1,738

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    للاستماع للدرس الخامس اضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــ ا
    عن أمير المؤمنين ويعسوب الدين وقائد الغر المحجلين الإمام علي بن أبي طالب وصي رسول الله محمد صلوات الله عليهما
    : ( إلهي كفى بي عزاً أن اكون لك عبداً وكفى بي فخراً أن تكون لي رباً أنت كما أحب فاجعلني كما تحب )


  9. #9
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية ya fatema
    تاريخ التسجيل
    24-04-2010
    المشاركات
    1,738

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    عن أمير المؤمنين ويعسوب الدين وقائد الغر المحجلين الإمام علي بن أبي طالب وصي رسول الله محمد صلوات الله عليهما
    : ( إلهي كفى بي عزاً أن اكون لك عبداً وكفى بي فخراً أن تكون لي رباً أنت كما أحب فاجعلني كما تحب )


  10. #10
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما
    حل تمارين المحاضرة الخامسة :
    1- أنواع الإعراب أربعة هي : الرفع والنصب والجر والجزم .
    2- الرفع هو تغير مختص علامته الضم أو ما ينوب عنها / النصب : تغير مختص علامته الفتح أو ما ينوب عنها / الخفض : تغير مختص علامته الكسر أو ما ينوب عنها .
    3- تشترك الأسماء والأفعال بحالتي الرفع والنصب .
    4- الحالة الأولى ؛ الرفع بالضم أو ما ينوب عنها مثل : قوله تعالى (أ تجعلُ فيها من يفسدُ فيها ويسفكُ الدماء) فالأفعال (تجعل / يفسد / يسفك) مرفوعة بالضمة الظاهرة لتجردها من الناصب والجازم / الحالة الثانية : النصب بالفتحة أو ما ينوب عنها مثل قوله تعالى (ما أظن أن تبيدَ هذه أبدا) الفعل (تبيد) منصوب بالفتحة الظاهرة لدخول أداة النصب (أن المصدرية الناصبة) ./ الحالة الثالثة : الجزم بالسكون أو ما ينوب عنها مثل قوله تعالى (فإن لم تفعلوا ولن تفعلوا) الفعل (تفعلوا) علامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة وجزم لأنه سبقته أداة الجزم (لم) .

    المحاضرة السادسة : باب معرفة علامات الإعراب :
    هناك أربع حالات للإعراب ولكل حالة علامات ، والحالات هي : الرفع / النصب / الخفض / الجزم.
    الحالة الأولى هي : الرفع وله أربع علامات ؛ الضم الظاهر والمقدر / الألف في المثنى / الواو في جمع المذكر السالم والأسماء الخمسة / ثبوت النون في الأفعال الخمسة.
    أولا : ثلاثة منها في الاسم وهي : الضمة في الاسم المفرد وجمع التكسير / الألف في المثنى / والواو في جمع المذكر السالم والأسماء الخمسة وهي (أبوك / أخوك / حموك / فوك / ذو مال)
    الأمثلة : الرفع بالضم الظاهر مع الاسم المفرد مثل {إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ}(يوسف/4) الشاهد (يوسف) جاء فاعلا ، الرفع بالضم المقدر مع الاسم المفرد مثل {قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ}(البقرة/136) الشاهد (موسى وعيسى) جاء بموقع نائب الفاعل ومعطوف على نائب الفاعل مرفوعان بضمة مقدرة منع من ظهورها التعذر .
    الرفع بالضم الظاهر مع جمع التكسير مثل {وَلَهُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَمَشَارِبُ أَفَلَا يَشْكُرُونَ}(يس/73) الشاهد (منافع ومشارب) جمع منفعة ومشرب مرفوعان بضم ظاهر .
    الرفع بالضم المقدر مع جمع التكسير مثل {فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ}(آل عمران/52) الشاهد (أنصاري) خبر مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة . وهو جمع تكسير دال على الكثرة .
    الرفع بالألف للمثنى مثل {قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُواْ عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ}(المائدة/23) الشاهد (رجلان) فاعل مرفوع بالألف لأنه مثنى .
    الرفع بالواو لجمع المذكر السالم مثل {التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ}(التوبة/112) فهنا أكثر من شاهد وكلها تعرب على أنها خبر لمبتدأ محذوف تقديره (هؤلاء) مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم.
    الرفع بالواو للأسماء الخمسة مثل {وَلَمَّا دَخَلُواْ مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللّهِ مِن شَيْءٍ إِلاَّ حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ}(يوسف/68) الشاهد (أبوهم) فأبو فاعل مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة وهو مضاف والضمير هم مبني في محل جر بالإضافة.
    ثانيا : علامات الرفع في الفعل المضارع المجرد من الناصب والجازم هي : الضم الظاهر والمقدر ، وثبوت النون في الأفعال الخمسة :
    الرفع بالضم الظاهر مثل : {وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّداً وَقَالَ يَا أَبَتِ هَـذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقّاً وَقَدْ أَحْسَنَ بَي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ}(يوسف/100) الشاهد (يشاءُ) فعل مضارع مرفوع بالضم الظاهر لتجرده عن الناصب والجازم.
    الرفع بالضم المقدر مثل : {وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ لَوْلَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيراً}(الفرقان/7) الشاهد (يمشي) فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها الثقل ./ {ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَى}(الأعلى/13) الشاهد (يحيى) فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها التعذر.
    الرفع بثبوت النون مثل : {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}(الأحقاف/13) الشاهد (يحزنون) فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة.
    والحمد لله وحده وحده وحده

  11. #11
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية ya fatema
    تاريخ التسجيل
    24-04-2010
    المشاركات
    1,738

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    للاستماع للدرس الســــادس ـ اضغط هنــــــــــــــــــــــــــا
    عن أمير المؤمنين ويعسوب الدين وقائد الغر المحجلين الإمام علي بن أبي طالب وصي رسول الله محمد صلوات الله عليهما
    : ( إلهي كفى بي عزاً أن اكون لك عبداً وكفى بي فخراً أن تكون لي رباً أنت كما أحب فاجعلني كما تحب )


  12. #12
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    المحاضرة السابعة : علامات الإعراب في حالة النصب.

    للاستماع للمحاضرة ـ اضغط هنــــــــــــــا

    يقول ابن آجروم الصنهاجي : وللنصب خمس علامات هي ؛ الفتحة / الكسرة / الألف / الياء / حذف النون.
    علامة النصب الأصلية هي الفتحة ، والعلامات الأربع الباقية هي فرع عليها.
    ويشترك في هذه العلامات كل من الأسماء المعربة والفعل المضارع كونه معربا أيضا.
    أولا : علامات النصب للأسماء المعربة هي :
    1- الفتحة ؛ ظاهرة أو مقدرة وتكون في : الاسم المعرب المفرد / جمع التكسير ، أمثلة على الفتحة ظاهرة ومقدرة على الاسم المفرد المعرب في حالة النصب : بالفتحة الظاهرة ؛ قال تعالى{وَقَالُواْ لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَن كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ}(البقرة/111) الشاهد (الجنة) مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره. / بالفتحة المقدرة للتعذر ؛ {وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ}(البقرة/87) الشاهد (موسى / عيسى) كلا الاسمين يعربان ؛ مفعول به منصوب بفتحة مقدرة منع من ظهورها التعذر. / الفتحة المقدرة لاشتغال المحل بحركة المناسبة ؛ قال تعالى{يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ}(البقرة/40) الشاهد (نعمتي) مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل.
    أمثلة على الفتحة ظاهرة ومقدرة على جمع التكسير في حالة النصب : الفتحة الظاهرة ؛ كقوله تعالى{وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُواْ يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُواْ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُواْ يَعْرِشُونَ}(الأعراف/137) الشاهد (مشارق) جمع مشرق مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة. / الفتحة المقدرة للتعذر ؛ قال تعالى{وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ}(البقرة/135) الشاهد (نصارى) معطوف على خبر كان منصوب بفتحة مقدرة للتعذر. / الفتحة المقدرة لانشغال المحل ؛ قال تعالى{إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ}(الحجر/42) الشاهد (عبادي) اسم إن منصوب بفتحة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل.
    2- الكسرة بدل الفتحة في جمع المؤنث السالم مثل : قال تعالى{وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}(التوبة/72) الشاهد (المؤمنات) معطوف على المفعول به منصوب بالكسرة بد الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
    3- الألف في الأسماء الخمسة مثل : قال تعالى{قَالُواْ أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَآئِنِ حَاشِرِينَ}(الأعراف/111) الشاهد (أخاه) معطوف على الضمير الهاء الذي موقعه النصب على المفعولية ، منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة.
    4- الياء في المثنى وجمع المذكر السالم ، مثال على المثنى : قال تعالى{وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ}(القصص/15) الشاهد (رجلين) مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى. مثال على جمع المذكر السالم : قال تعالى{وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ بِمَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ نُؤْمِنُ بِمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَيَكْفُرونَ بِمَا وَرَاءهُ وَهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِّمَا مَعَهُمْ قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنبِيَاءَ اللّهِ مِن قَبْلُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ}(البقرة/91) الشاهد (مؤمنين) خبر كان منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم.
    ثانيا : علامات نصب الفعل المضارع هي :
    1- الفتحة الظاهرة والمقدرة ؛ مثال على الفتحة الظاهرة قوله تعالى{وَقَالُواْ لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَن كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ}(البقرة/111) الشاهد (يدخل) فعل مضارع منصوب بلن وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره./ مثال الفتحة المقدرة للتعذر كقوله تعالى{مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى}(طه/2) الشاهد (لتشقى) اللام للتعليل وتشقى فعل مضارع منصوب بلام التعليل وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على الألف المقصورة للتعذر.
    2- حذف النون وهو علامة نصب الأفعال الخمسة مثل : {وَلاَ تَجْعَلُواْ اللّهَ عُرْضَةً لِّأَيْمَانِكُمْ أَن تَبَرُّواْ وَتَتَّقُواْ وَتُصْلِحُواْ بَيْنَ النَّاسِ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ}(البقرة/224) الشاهد (تبروا وتتقوا) فالفعل تبروا مضارع منصوب بأن المصدرية الناصبة وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.

    تمرين :
    استعمل الكلمات الآتية في جمل مفيدة بحيث تكون منصوبة :
    الخير / المودة / الطيبات / السُّها / السعي / ذو النون / المعالي / الأنوار / يكتبون / يسعى / يمضي / يرجع.
    والحمد لله وحده وحده وحده
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 29-02-2012 الساعة 18:42

  13. #13
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية ya fatema
    تاريخ التسجيل
    24-04-2010
    المشاركات
    1,738

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    للاستماع للمحاضرة الثــــامنة ـ اضغط هنــــــــــــــا
    عن أمير المؤمنين ويعسوب الدين وقائد الغر المحجلين الإمام علي بن أبي طالب وصي رسول الله محمد صلوات الله عليهما
    : ( إلهي كفى بي عزاً أن اكون لك عبداً وكفى بي فخراً أن تكون لي رباً أنت كما أحب فاجعلني كما تحب )


  14. #14
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    المحاضرة الثامنة : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي

    للاستماع للمحاضرة اضغط هنــــــــــــــــا

    باب معرفة علامات الإعراب : حالة الخفض
    حالة الخفض هي من مختصات الأسماء المعربة ولها علامات هي :
    قال أبو عبد الله ابن آجروم : وللخفض ثلاث علامات ؛ الكسرة ، الياء ، الفتحة.
    1- الكسرة وتكون علامة الجر في ثلاثة مواضع هي : الموضع الأول : في الاسم المفرد المنصرف (الصرف هو التنوين) مثل قوله تعالى{لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ}(البلد/4) الشاهد (كبد) اسم مفرد منصرف مجرور بتنوين الكسر الظاهر في آخره ./ مثال الكسرة المقدرة للتعذر {فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ}(الشعراء/63) الشاهد (بعصاك) العصا اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة المقدرة منع من ظهورها التعذر./ الكسرة المقدرة للثقل مثل قوله تعالى{فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِي مِن شَاطِئِ الْوَادِي الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَن يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ}(القصص/30) الشاهد (الوادي) مجرور بكسرة مقدرة منع من ظهورها الثقل لأنه مضاف إليه. / الكسرة المقدرة للمناسبة كقوله تعالى{إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}(آل عمران/35) الشاهد (بطني) اسم مفرد منصرف مجرور بكسرة مقدرة لانشغال المحل بحركة المناسبة لاتصال الاسم بياء النسب.
    الموضع الثاني : الكسرة علامة الجر في جمع التكسير المنصرف كقوله تعالى{وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلاَ تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ}(هود/42) الشاهد (الجبال) اسم مجرور بحرف الجر الكاف وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره وجاء الاسم بصيغة جمع التكسير. / ورد في دعاء السحر في شهر رمضان (أنا صاحب الدواهي العظمى) ففي هذه العبارة من دعاء أبي حمزة الثمالي شاهدين على الكسرة المقدرة (الدواهي) مضاف إليه مجرور بكسرة مقدرة منع من ظهورها الثقل ، و(العظمى) صفة للدواهي مجرورة بكسرة مقدرة منع من ظهورها التعذر. / مثال على الكسرة المقدرة للمناسبة قوله تعالى{وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً لَّا تَخَافُ دَرَكاً وَلَا تَخْشَى}(طه/77) الشاهد (عبادي) مجرور بحرف الجر الباء وعلامة جره الكسرة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل.
    الموضع الثالث : الكسرة علامة جر لجمع المؤنث السالم مثل قوله تعالى{وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ ...}(النور/31) الشاهد (للمؤمنات) مجرور بحرف الجر اللام وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
    2- الياء وهي علامة جر في مواضع ثلاثة هي : الموضع الأول : المثنى مثل قوله تعالى{وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ...}(البقرة/102) الشاهد (الملكين) مجرور بحرف الجر على وعلامة جره الياء لأنه مثنى.
    الموضع الثاني : جمع المذكر السالم مثل قوله تعالى{وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً}(النساء/69) في الآية شواهد متعددة نختار منها واحدا هو (الصديقين) معطوف على مجرور بحرف الجر (من) مجرور وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم.
    الموضع الثالث : الأسماء الخمسة مثل قوله تعالى{ارْجِعُواْ إِلَى أَبِيكُمْ فَقُولُواْ يَا أَبَانَا إِنَّ ابْنَكَ سَرَقَ وَمَا شَهِدْنَا إِلاَّ بِمَا عَلِمْنَا وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ حَافِظِينَ}(يوسف/81) الشاهد (أبيكم) مجرور بحرف الجر (إلى) وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة ، ومثال آخر في قوله تعالى{وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْراً}(الكهف/83) الشاهد (ذي القرنين) ، (ذي) مجرور بالياء لأنه من الأسماء الخمسة وهو مضاف و(القرنين) مضاف إليه مجرور بالياء لأنه مثنى.

    تمرين :
    1- ما المواضع التي تكون فيها الكسرة علامة الجر؟ مثل لذلك.
    2- ما معنى كون الاسم المفرد منصرف؟ مثل لذلك بثلاثة أمثلة.
    3- ما معنى كون جمع التكسير منصرف؟ مثل لذلك بثلاثة أمثلة.
    4- اذكر مثالا لجمع المؤنث السالم مجرورا؟
    5- اذكر مثالا لجمع المذكر السالم مجرورا؟
    6- اذكر مثالا للمثنى مجرورا؟
    7- ضع الاسمين (فوك وحموك) في جملتين يكونان فيهما مجرورين؟
    والحمد لله وحده وحده وحده

    مدرس المادة
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 04-03-2012 الساعة 20:06

  15. #15
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    المحاضرة التاسعة : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي

    للاستماع للدرس اضغط هنـــــــــــــــــــا
    تكملة الدرس ــ للاستماع اضغط هنــــــــــــــــا

    باب معرفة علامات الإعراب : حالة الخفض
    3- نيابة الفتحة عن الكسرة وتكون في الأسماء الممنوعة من الصرف ، ومعنى ممنوع من الصرف ؛ إنه لا يقبل التنوين ، والاسم يُمنع من الصرف إذا أشبه الفعل بوجود علتين فرعيتين ؛ علة تكون في اللفظ والثانية تكون في المعنى ، أو تكون فيه علة واحدة تقوم مقام العلتين.
    العلة الكائنة في المعنى ترجع إلى وجهين لا غير هما : العَلَمية / الوصفية ولابد من وجود أحد الوجهين في الممنوع من الصرف.
    أما العلة الكائنة في اللفظ فهي ترجع إلى ستة وجوه : التأنيث بغير ألف / العجمة / التركيب / زيادة الألف والنون / وزن الفعل / العدل.
    مع ملاحظة أن علة العلمية ترافق كل وجوه علة اللفظ ، أما الوصفية فلا تكون إلا مع ثلاثة من الوجوه هي : زيادة الألف والنون / وزن الفعل / العدل.
    ولبيان ذلك نأتي بمثال لكل وجه من هذه الوجوه مع العلمية :
    أ‌- ====_العلمية مع التأنيث بغير ألف : فاطمة ، زينب ، حمزة ، مريم ... الخ ، مثال في حالة الجر قوله تعالى{وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَاناً عَظِيماً}(النساء/156) الشاهد (مريم) مجرور بحرف الجر وعلامة جره الفتحة بدل الكسرة لأنه ممنوع من الصرف.
    ب‌- _العلمية مع العجمة : إبراهيم ، إدريس ، يعقوب ... الخ ، مثال في حالة الجر قوله تعالى{وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ}(البقرة/125) الشاهد (إبراهيم وإسماعيل) كلاهما مجرور بالفتحة بدل الكسرة لأنه ممنوع من الصرف.
    ت‌- _العلمية مع التركيب : معديكربُ ، بعلبكُّ ، حضرموتُ ... الخ ، مثال الجر ؛ زرتُ مدينة بعلبكَّ ، الشاهد (بعلبك) مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدل الكسرة لأنه ممنوع من الصرف.
    ث‌- _العلمية مع زيادة الألف والنون : سليمان ، عمران ، قحطان ، عدنان ... الخ ، مثال الجر قوله تعالى{وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ}(الأنبياء/81) الشاهد (سليمان) مجرور بحرف الجر اللام وعلامة جره الفتحة بدل الكسرة لأنه ممنوع من الصرف.
    ج‌- _العلمية مع وزن الفعل : أحمد ، أمجد ، تغلب ، تدمر ... الخ ، مثاله في الجر ما ورد في دعاء الندبة (هل إليك يا ابن أحمدَ سبيلٌ فتلقى) الشاهد (أحمد) مضاف إليه مجرور بالفتحة بدل الكسرة لأنه ممنوع من الصرف.
    ح‌- _العلمية مع العدل : زحل ، مضر ، عمر وما يأتي على وزن (فُعَل) معدل من فاعل ومثاله ؛ كوكبُ زحلَ من كواكب مجموعتنا الشمسية ، الشاهد (زحل) مضاف إليه مجرور بالفتحة بدل الكسرة لأنه ممنوع من الصرف.
    وما كانت علته الوصفية فيأتي مع ثلاثة وجوه هي :
    أ‌- _الوصفية مع زيادة الألف والنون : ريان ، شبعان ، يقظان ، هيمان ... الخ ، مثاله في الجر : مررت بزرعٍ ريانَ ، الشاهد (ريان) صفة لموصوف مجرور بحرف الجر ، مجرورة وعلامة جرها الفتحة بدل الكسرة لأنها ممنوعة من الصرف.
    ب‌- _الوصفية مع وزن الفعل : أكرم ، أفضل ، أكبر ، أجمل ... الخ ، ومثاله في الجر قوله تعالى{وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لِّيَقُولواْ أَهَـؤُلاء مَنَّ اللّهُ عَلَيْهِم مِّن بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ}(الأنعام/53) الشاهد (أعلم) مجرور بحرف الجر وعلامة جره الفتحة بدل الكسرة لأنه ممنوع من الصرف.
    ت‌- _الوصفية مع العدل : مثنى ، ثُلاث ، رباع ، أُخر ، أي ما جاء وصفا على وزن (فُعَل) ومثاله بالجر قوله تعالى{الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}(فاطر/1) الشاهد (مثنى وثلاث ورباع) وكلها مجرورة بالفتحة بدل الكسرة لأنها ممنوعة من الصرف جاءت صفة لمضاف إليه مجرور وهو (أجنحة).
    أما العلتان اللتان تقوم كل واحدة منهما مقام العلتين المانعتين للصرف فهما :
    أ‌- _صيغة منتهى الجموع ويكون فيها الاسم جمع تكسير قد وقع بعد ألف تكثيره حرفان مثل : مساجد ، منابر ، مقاعد ... الخ ، أو وقع بعد ألف تكثيره ثلاثة أحرف أوسطها ساكن مثل : مفاتيح ، عصافير ، مناشير ، مصابيح ... الخ ، ومثال الجر في الصيغة الأولى قوله تعالى{لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ}(التوبة/25) الشاهد (مواطن) مجرور بالفتحة بدل الكسرة لأنه ممنوع من الصرف ، ومثال الجر في الصيغة الثانية قوله تعالى {وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُوماً لِّلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ}(الملك/5) الشاهد (مصابيح) مجرور بالفتحة بدل الكسرة لأنه ممنوع من الصرف.
    ب‌- _الاسم أو الصفة التي في آخرها ألف تأنيث مقصورة مثل : قصوى ، كبرى ، صغرى ، دنيا ، ... الخ ، ومثاله قوله تعالى{إِذْ أَنتُم بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُم بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَلَوْ تَوَاعَدتَّمْ لاَخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ وَلَـكِن لِّيَقْضِيَ اللّهُ أَمْراً كَانَ مَفْعُولاً لِّيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَةٍ وَإِنَّ اللّهَ لَسَمِيعٌ عَلِيمٌ}(الأنفال/42) الشاهد (القصوى) صفة لموصوف مجرور علامة جرها الفتحة بدل الكسرة لأنه ممنوع من الصرف ومثال آخر قوله تعالى{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}(المجادلة/7) الشاهد (نجوى) مجرور بفتحة مقدرة بدل الكسرة منع من ظهورها التعذر لأنه ممنوع من الصرف.
    التي في آخرها ألف التأنيث الممدودة : حمراء ، حسناء ، علماء ... الخ ، ومثاله في الجر قوله تعالى{يُطَافُ عَلَيْهِم بِكَأْسٍ مِن مَّعِينٍ * بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ} (الصافات/45-46) الشاهد (بيضاء) صفة لموصوف مجرور ، مجرورة بالفتحة بدل الكسرة لأنها ممنوعة من الصرف.
    والحمد لله وحده وحده وحده

    مدرس المادة
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 07-03-2012 الساعة 20:23

  16. #16
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    المحاضرة العاشرة : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي
    للاستماع للتسجيل الصوتي للمحاضرة ـ اضغط هنـــــــــا

    تدريبات في باب معرفة علامات الإعراب : حالة الخفض (الجر).
    أولا : كيف تفرق بين الاسم المنصرف والاسم غير المنصرف؟ مثل لذلك؟
    ثانيا : أعط مثالا لاسم منصرف مفردا وجمع تكسير ؛ يكون مجرورا بكسرة ظاهرة ، وآخر بكسرة مقدرة للتعذر ، وآخر بكسرة مقدرة للثقل ، وآخر بكسرة مقدرة لاشتغال المحل بحركة المناسبة؟
    ثالثا : في أي الأسماء تكون علامة الجر هي الياء؟ مثل لذلك؟
    رابعا : اذكر مواضع الخفض (الجر) الواردة في سورة النبأ وبين علامة الجر لكل اسم من الأسماء المجرورة في السورة الشريفة؟
    خامساً : ما علامات الجر الواردة في الآيتين الشريفتين : {إن هذا لفي الصحف الأولى * صحف إبراهيمَ وموسى}؟
    سادسا : هات مثالا لكل من :
    1- جمع مؤنث سالم مجرورا
    2- اسم من الأسماء الخمسة مجرورا
    3- مثنى مجرورا
    4- علم مركب مجرورا
    5- جمع تكسير بعد ألف تكثيره ثلاثة أحرف أوسطها ساكن مجرورا
    6- علم مؤنث غير منته بألف مضاف إلى معرفة مجرورا
    سابعا : ضع الألفاظ الآتية في جمل مفيدة تكون مجرورة مبينا علامة جرها وسبب جرها :
    سمرقند / بثينة / السلوى / جوانح / ميكائيل / كنعان
    ************************************
    باب معرفة علامات الإعراب : حالة الجزم
    الجزم من مختصات الأفعال ، وعلامة الجزم تكون ظاهرة في الفعل المعرب ، وهو الفعل المضارع.
    قال ابن آجروم : وللجزم علامتان ؛ السكون ، والحذف.
    والمعلوم أن علامة الجزم الأصلية في الفعل المضارع هي السكون ، والحذف هو العلامة الفرعية في حالة الجزم ، ولكل من العلامتين مواضع هي :
    1- الجزم بالسكون عندما يكون الفعل المضارع صحيح الآخر ، ومعنى صحيح الآخر أي أن الفعل لا ينتهي بحرف من أحرف العلة وهي : الألف ، الواو ، الياء ، ومثال الفعل المضارع صحيح الآخر : يكتب ، يقرأ ، ينهض ، يسمع ... الخ . ومثال على الفعل المضارع المجزوم بالسكون هو قوله تعالى {قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً}(الكهف/70) الشاهد (لا تسألْني) لا ناهية ، تسأل فعل مضارع مجزوم بالسكون الظاهرة على آخره لأنه صحيح الآخر.
    2- الجزم بالحذف ، والحذف يكون في موضعين هما : الأول : الأفعال المضارعة المعتلة أي التي تنتهي بأحد أحرف العلة ، وهنا تكون علامة الجزم حذف حرف العلة ، مثل قوله تعالى {وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ}(لقمان/18) الشاهد (لا تمشِ) لا ناهية ، تمش فعل مضارع مجزوم بحذف حرف العلة وهو الياء ، ومثال حذف الواو قوله تعالى {وَلاَ تَدْعُ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذاً مِّنَ الظَّالِمِينَ}(يونس/106) الشاهد (لا تدعُ) ، وقوله تعالى {وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً}(الإسراء/36) الشاهد (لا تقفُ).
    الثاني : الأفعال الخمسة تجزم بحذف النون ، والأفعال الخمسة هي مثلا : يكتبان تكتبان ، يكتبون تكتبون ، تكتبين ، فهذه الأفعال التي على هذه الصيغة علامة جزمها حذف النون ، كقوله تعالى {وَرَفَعْنَا فَوْقَهُمُ الطُّورَ بِمِيثَاقِهِمْ وَقُلْنَا لَهُمُ ادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّداً وَقُلْنَا لَهُمْ لاَ تَعْدُواْ فِي السَّبْتِ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً}(النساء/154) الشاهد (لا تعدوا) تعدوا فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.
    والحمد لله وحده وحده وحده

    مدرس المادة
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 11-03-2012 الساعة 18:41

  17. #17
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما
    المحاضرة الحادية عشر : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي

    التسجيل الصوتي للمحاضرة ـ للاستماع اضغط هنـــــــــــــــــا

    تدريبات على علامات جزم الفعل المضارع :
    1- ما علامات جزم الفعل المضارع اذكرها واعط مثالا على كل علامة.
    2- ما علامة جزم الفعل المضارع المعتل؟ مثل لذلك؟
    3- ما علامة جزم الفعل المضارع من الأفعال الخمسة؟ مثل لذلك؟
    4- حول الأفعال الآتية إلى صيغة المضارع وضعه في جمل مفيدة يكون فيها مجزوما مع مراعاة ضبط آخره :
    سافر / كتبوا / سعى / شكا / سألوا / ذهب
    الموضوع : المعربات
    (فصل) المعربات قسمان : 1- قسم يعرب بالحركات.
    2- قسم يعرب بالحروف.
    القسم الأول : المعربات بالحركات ؛ تعد الحركات الإعرابية (الضمة والفتحة والكسرة والسكون) هي حركات الإعراب الأصل في الأسماء والفعل المضارع الصحيح الآخر.
    قال ابن آجروم : فالذي يعرب بالحركات أربع معربات هي :
    1- الاسم المفرد ؛ ويعرب بالحركات رفعا ونصبا وخفضا (جرا) فيرفع بضمة ظاهرة كانت أو مقدرة مثل عبارة الوصية (وهو أولُ المؤمنين) الشاهد (أول) خبر مرفوع بضمة ظاهرة ، {ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ}(البقرة/2) الشاهد (هدى) خبر مرفوع بضمة مقدرة للتعذر ، وينصب بفتحة ظاهرة مثل (إن اللهَ يفعل ما يريد) الشاهد (الله) لفظ الجلالة منصوب بفتحة ظاهرة لأنه اسم إن ، ومثل (زرت الإمام الهاديَ) الشاهد (الهادي) بدل من الإمام اسم منقوص منصوب ولكن حركة النصب ظهرت عليه لأنها خفيفة ، أو مقدرة مثل (قل إن الهدى هدى الله) الشاهد (الهدى) اسم إن منصوب بفتحة مقدرة للتعذر ، ، ويجر بكسرة ظاهرة أو مقدرة ، وسبب التقدير يختلف باختلاف الحرف الأخير للاسم المعرب المفرد فإذا كان الحرف هو الألف طويلة أو مقصورة مثل (دنيا / هدى) تقدر فيه الضمة والفتحة والكسرة بحسب موقعه الإعرابي بسبب التعذر.
    وإذا كان الاسم منقوصا مثل (الماضي / المحامي) تقدر فيه الضمة والكسرة بسبب الثقل ، وتظهر عليه حركة النصب الفتحة لخفتها.
    وإذا كان الاسم المفرد مضاف إلى ياء النسب مثل (ولدي) تقدر فيه الضمة والكسرة والفتحة بحسب موقعه الإعرابي لاشتغال المحل بحركة المناسبة.
    2- جمع التكسير ؛ ويعرب بالحركات رفعا ونصبا وخفضا ، فيرفع بالضمة ظاهرة أو مقدرة ، وينصب بفتحة ظاهرة أو مقدر ، ويجر بكسرة ظاهرة أو مقدرة والتقدير لحركة الإعراب إما بسبب التعذر أو الثقل أو اشتغال المحل مثل ( بلغ السيلُ الزبى) الشاهد (الزبى) مفعول به منصوب بفتحة مقدرة للتعذر.
    3- جمع المؤنث السالم ؛ ويعرب بالحركات رفعا ونصبا وخفضا ، فيرفع بالضمة رفعا ، وبالكسرة نصبا وجرا ، مثل {يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ ...}(المائدة/4) الشاهد (الطيبات) فاعل مرفوع بضمة ظاهرة ، ومثل {... كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ}(الأعراف/32) الشاهد (الآيات) منصوب بالكسرة الظاهرة بدل الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم ، ومثل {وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ ...}(يونس/93) الشاهد (الطيبات) مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
    4- الفعل المضارع الذي لم يتصل بآخره شيء يكون مرفوعا بضمة ظاهرة أو مقدرة للتعذر أو الثقل ، مثل {إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ}(الحج/14) الشواهد (يدخل / تجري / يفعل / يريد) فكلها أفعال مضارعة لم يتصل آخرها بشيء ثلاثة منها مرفوعة بضمة ظاهرة ، وواحد منها وهو (تجري) مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها الثقل ، وكذلك قوله تعالى {خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ}(الزمر/5) الشواهد (يكور / يجري) .
    ويكون منصوبا بفتحة ظاهرة أو مقدرة مثل قوله تعالى {وَقَالُواْ لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَن كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ}(البقرة/111) الشاهد (يدخل) منصوب بفتحة ظاهرة.
    {إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ...}(البقرة/26) الشاهد (يضرب) منصوب بفتحة ظاهرة.
    {هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن يَأْتِيَهُمُ اللّهُ فِي ظُلَلٍ مِّنَ الْغَمَامِ وَالْمَلآئِكَةُ وَقُضِيَ الأَمْرُ وَإِلَى اللّهِ تُرْجَعُ الأمُورُ}(البقرة/210) الشاهد (يأتيَ) فعل مضارع منصوب بفتحة ظاهرة.
    {وَلاَ تُؤْمِنُواْ إِلاَّ لِمَن تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الْهُدَى هُدَى اللّهِ أَن يُؤْتَى أَحَدٌ مِّثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْ يُحَآجُّوكُمْ عِندَ رَبِّكُمْ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}(آل عمران/73) الشاهد (يؤتى) فعل مضارع مبني للمجهول منصوب بفتحة مقدرة منع من ظهورها التعذر.
    ويكون الفعل المضارع مجزوما بالسكون إذا كان صحيح الآخر ولم يتصل به شيء ، مثل قوله تعالى {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ}(البقرة/6) الشاهد (لم تنذرْهم) تنذرْ : فعل مضارع مجزوم بسكون ظاهرة على آخره.
    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 13-03-2012 الساعة 19:59

  18. #18
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما


    التسجيل الصوتي للمحاضرة ــ للاستماع اضغط هنــــــــا
    حصة تمارين ومراجعة ــ للاستماع اضغط هنـــــــــــــــــا

    المحاضرة الثانية عشر : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي
    تدريب على المحاضرة الحادية عشر :
    1- إلى كم قسم تقسم المعربات؟
    2- ما العلامات الإعرابية الأصلية وما مواقعها الإعرابية؟
    3- أعط مثالا لكل مما يأتي : منصوب بكسرة ظاهرة / مرفوع بضمة مقدرة لاشتغال المحل / مجرور بكسرة مقدرة للثقل / مجزوم بالسكون؟
    4- ضع الألفاظ الآتية في جمل مفيدة تكون فيها مرفوعة مرة وأخرى منصوبة وثالثة مجرورة ورابعة مجزومة :
    ربى / روابي / ساجد / يجاهد
    ***************
    القسم الثاني : المعربات بالحروف
    قال ابن آجروم : والذي يعرب بالحروف أربعة : المثنى وجمع المذكر السالم والأسماء الخمسة والأفعال الخمسة.
    والحروف التي تكون علامة إعراب في هذه الأربعة هي : الألف والواو والياء والنون.
    الأول : المثنى ؛ يرفع بالألف ، وينصب ويجر بالياء
    مثال رفع المثنى قوله تعالى {وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ ...}(فاطر/12) الشاهد (البحران) فاعل مرفوع بالألف لأنه مثنى.
    مثال النصب قوله تعالى {وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخاً وَحِجْراً مَّحْجُوراً}(الفرقان/53) الشاهد (البحرين) مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى.
    مثال الجر قوله تعالى {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُباً}(الكهف/60) الشاهد (البحرين) مضاف إليه مجرور بالياء لأنه مثنى.
    الثاني : جمع المذكر السالم ؛ يرفع بالواو ، وينصب ويجر بالياء
    مثال رفع جمع المذكر السالم مثل قوله تعالى {لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللّهِ الْمَصِيرُ}(آل عمران/28) الشاهد (المؤمنون) فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم.
    مثال النصب مثل قوله تعالى {إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً}(الأحزاب/35) الشواهد (المسلمين) اسم إن منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم ، و(المؤمنين / القانتين / الصادقين / الصابرين / الخاشعين / المتصدقين / الصائمين / الحافظين / الذاكرين) هذه الشواهد كلها معطوفة على اسم إن منصوبة بالياء لأنها كلها جمع مذكر سالم.
    مثال الجر مثل قوله تعالى {فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ}(يونس/72) الشاهد (المسلمين) اسم مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم.
    الثالث : الأسماء الخمسة ؛ ترفع بالواو ، وتنصب بالألف ، وتجر بالياء
    هناك شروط أربعة لابد من توفرها بهذه الأسماء حتى تعرب بالحروف هي :
    1- أن تكون مضافة ، وإذا لم تكن مضافة فإنها تعرب بالحركات.
    2- أن تضاف إلى غير ياء المتكلم ، فإذا أضيفت أعربت بالحركات المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل.
    3- أن لا تكون هذه الأسماء مصغرة ، فإذا صغرت أعربت بالحركات الظاهرة.
    4- أن تكون مفردة ولا تكون مجموعة ، فإذا جمعت أعربت بالحركات فهذه الأسماء تجمع جمع تكسير.
    مثال الرفع بحرف الواو قوله تعالى {وَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَخَاهُ قَالَ إِنِّي أَنَاْ أَخُوكَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ}(يوسف/69) الشاهد (أخو) خبر إن مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة وهو مضاف والكاف ضمير متصل مبني في محل جر بالإضافة.
    مثال النصب بحرف الألف قوله تعالى {فَلَمَّا اسْتَيْأَسُواْ مِنْهُ خَلَصُواْ نَجِيّاً قَالَ كَبِيرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُواْ أَنَّ أَبَاكُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَيْكُم مَّوْثِقاً مِّنَ اللّهِ وَمِن قَبْلُ مَا فَرَّطتُمْ فِي يُوسُفَ فَلَنْ أَبْرَحَ الأَرْضَ حَتَّىَ يَأْذَنَ لِي أَبِي أَوْ يَحْكُمَ اللّهُ لِي وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ}(يوسف/80) الشاهد (أبا) اسم أن منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة وهو مضاف و(كم) ضمير متصل مبني في محل جر بالإضافة. ومثال آخر قوله تعالى {وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِّنْ الْأَخْيَارِ}(ص/48) الشاهد (ذا) مفعول به منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة وهو مضاف و(الكفل) مضاف إليه مجرور بكسرة ظاهرة في آخره.
    مثال الجر بحرف الياء مثل قوله تعالى {وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْراً}(الكهف/83) الشاهد (ذي) مجرور بالياء لأنه من الأسماء الخمسة وهو مضاف و(القرنين) مضاف إليه مجرور بالياء لأنه مثنى.
    رابعا : الأفعال الخمسة وصيغتها هي ؛ يفعلان تفعلان يفعلون تفعلون تفعلين ، ترفع بثبوت النون وتنصب وتجزم بحذف النون.
    مثال الرفع بثبوت النون قال تعالى {كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ}(المائدة/79) الشاهد (يتناهون / يفعلون) كلاهما فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة.
    مثال النصب قوله تعالى {لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ}(الحج/37) الشاهد (لتكبروا) اللام لام التعليل ، و(تكبروا) فعل مضارع منصوب بلام التعليل الناصبة وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.
    مثال الجزم قوله تعالى {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}(الأنفال/46) الشاهد (تنازعوا / تفشلوا) كلاهما فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.
    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 14-03-2012 الساعة 21:35

  19. #19
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    المحاضرة الثالثة عشر : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي

    التسجيل الصوتي للمحاضرة ــ للاستماع اضغط هنـــــــــــــــــا

    تدريب على المحاضرة الثانية عشر :
    1- ما الألفاظ التي تعرب بالألف في حالة النصب؟ مثل لذلك.
    2- اذكر الأسماء التي تجر بالياء ومثل لكل منها؟
    3- ما علامة جزم الأفعال الخمسة ، مثل لفعل مضارع من الأفعال الخمسة فاعله ياء المخاطبة مجزوم؟
    4- ما المحل الإعرابي للأسماء التي تحتها خط :
    أ‌- المهاجرون إلى الله يجتهدون في عمل الخير.
    ب‌- لن تنالوا البر حتى تنفقوا ما تحبون.
    ت‌- هذان رجلان أنعم الله عليهما.
    ث‌- انصر أخاك ظالما أو مظلوما.
    ********************************************
    باب الأفعال
    الأفعال وأنواعها :
    قال ابن آجروم الصنهاجي : الأفعال ثلاثة ؛ ماضٍ ومضارع وأمر.
    هذا يعني أن الأفعال تنقسم إلى ثلاثة أنواع استنادا إلى اختلاف وقوع الحدث مع زمن التكلم به.
    النوع الأول : الفعل الماضي وهو حدث وقع قبل زمن التكلم ، مثل : فتح ، نصر ، كتب ، علم ... الخ ، ويكون مبنيا على الفتح ظاهرا أو مقدراً ، والفتح الظاهر يكون في الأفعال الصحيحة الآخر أو ما كان آخره واواً مثل (سَرُوَ ، بَدُوَ) أو ياءً مثل (رضيَ ، شقيَ) .
    أما الفتح المقدر فيكون للتعذر وهو في الأفعال التي يكون آخرها ألفاً مثل (سعى ، مشى ، نجا ، دعا) .
    أما إذا اتصل الفعل الماضي بواو الجماعة فيكون مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة ، مثل (كتبُوا ، نصرُوا).
    ويبنى الفعل الماضي على السكون إذا اتصلت به ضمائر الرفع المتحركة وهي التاء المثلثة الحركات مثل (كتبْتُ ، كتبْتَ ، كتبْتِ) أو النا مثل (كتبْنا) أو اتصلت به نون النسوة مثل (كتبْنَ) ، أمثلة على الفعل الماضي في حالاته تلك :
    أ‌- فعل ماض مبني على الفتح الظاهر مثل قوله تعالى {قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُوماً مَّدْحُوراً لَّمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنكُمْ أَجْمَعِينَ}(الأعراف/18) الشاهد (قالَ) فعل ماض مبني على الفتح.
    ب‌- فعل ماض مبني على فتح مقدر للتعذر مثل قوله تعالى {وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ}(البقرة/205) الشاهد (تولى / سعى) كلاهما فعل ماض مبني على الفتح المقدر منع من ظهوره التعذر.
    ت‌- فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بأحد ضمائر الرفع المتحركة أو النا أو نون النسوة ، مثل قوله تعالى {رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ}(آل عمران/53) الشاهد (آمنا) فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بالضمير (نا) الدال على جماعة المتكلمين ، والشاهد (أنزلْتَ) فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل ، والشاهد (اتبعْنا) فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بالضمير (نا) ، وقوله تعالى {فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّيناً وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا هَـذَا بَشَراً إِنْ هَـذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ}(يوسف/31) الشواهد (رأيْنَه / أكبرْنَه / قطعْنَ / قلْنَ) فكلها أفعال ماضية مبنية على السكون لاتصالها بنون النسوة ، ونون النسوة ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
    ث‌- فعل ماض مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة مثل قوله تعالى {وَإِذَا جَآؤُوكُمْ قَالُوَاْ آمَنَّا وَقَد دَّخَلُواْ بِالْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُواْ بِهِ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُواْ يَكْتُمُونَ}(المائدة/61) فالشواهد في الآية (جاؤوكم / قالوا / دخلوا / خرجوا / كانوا) كلها أفعال ماضية مبنية على الضم لاتصالها بواو الجماعة ، مع ملاحظة أن (كانوا) هو فعل ماض ناقص ، وليس كالأفعال الأخرى فهي تامة ، بمعنى أن الفعل الناقص هو فعل جاء ليعطي دلالة الزمن على الماضي دون الحدث.
    النوع الثاني : الفعل المضارع وهو حدث وقع في زمن التكلم ، مثل : يفتح ، ينصر ، يكتب ، يعلم ... الخ.
    والعلامة التي يتميز بها الفعل المضارع أن يكون قبله حرف زائد من أحرف مجموعها لفظة (أنيت) ، فالهمزة للمتكلم مثل (أكتبُ ، أمشي) ، والنون لجماعة المتكلمين أو لمتكلم يعظم نفسه مثل (ننصرُ ، ننزلُ) ، والياء للغائب مثل (يدخلُ ، يخرجُ) ، والتاء للمخاطب الحاضر مثل (تنصر ، تصوم) ، بالإضافة إلى أنه يتميز عن النوعين الآخرينِ كونه معربا وليس مبنيا.
    حكم الفعل المضارع ؛ هو فعل معرب ما لم تتصل به نون التوكيد ثقيلة كانت أو خفيفة ، فإن اتصلت به كان مبنيا على الفتح مثل قوله تعالى {قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَاسَتَعْصَمَ وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُوناً مِّنَ الصَّاغِرِينَ}(يوسف/32) الشاهدان (يسجنَنَّ / يكونَنْ) الأول اتصل بنون التوكيد الثقيلة ، والثاني بنون التوكيد الخفيفة ، ومع النونين الفعل المضارع يكون مبني على الفتح.
    وكذلك يبنى على السكون إذا اتصلت به نون النسوة مثل قوله تعالى {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ ...}(البقرة/233) الشاهد (يرضعن) فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة والنون ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 18-03-2012 الساعة 21:34

  20. #20
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    المحاضرة الرابعة عشر : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي

    التسجيل الصوتي للمحاضرة ــ للاستماع والتحميل اضغط هنــــــــــــــــــــا
    مراجعة الدرس الرابع عشر ــ للاستماع والتحميل اضغط هنــــــــــــــــــــا

    تمارين المحاضرة الثالثة عشر :
    1- ما أنواع الأفعال ، ميز المعرب منها من المبني؟
    2- بماذا يتميز كل نوع من أنواع الأفعال؟
    3- ما علامات بناء الفعل الماضي؟ مثل لكل علامة بناء بمثال.
    *********************************************************
    النوع الثاني : الفعل المضارع وهو حدث وقع في زمن التكلم ، مثل : يفتح ، ينصر ، يكتب ، يعلم ... الخ.
    والعلامة التي يتميز بها الفعل المضارع أن يكون قبله حرف زائد من أحرف مجموعها لفظة (أنيت) ، فالهمزة للمتكلم مثل (أكتبُ ، أمشي) ، والنون لجماعة المتكلمين أو لمتكلم يعظم نفسه مثل (ننصرُ ، ننزلُ) ، والياء للغائب مثل (يدخلُ ، يخرجُ) ، والتاء للمخاطب الحاضر أو للمخاطبة الغائبة مثل (تنصر ، تصوم) ، بالإضافة إلى أنه يتميز عن النوعين الآخرينِ كونه معربا وليس مبنيا.
    حكم الفعل المضارع ؛ هو فعل معرب ما لم تتصل به نون التوكيد ثقيلة كانت أو خفيفة ، فإن اتصلت به كان مبنيا على الفتح مثل قوله تعالى {قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَاسَتَعْصَمَ وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُوناً مِّنَ الصَّاغِرِينَ}(يوسف/32) الشاهدان (يسجنَنَّ / يكونَنْ) الأول اتصل بنون التوكيد الثقيلة ، والثاني بنون التوكيد الخفيفة ، ومع النونين الفعل المضارع يكون مبني على الفتح.
    وكذلك يبنى على السكون إذا اتصلت به نون النسوة مثل قوله تعالى {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ ...}(البقرة/233) الشاهد (يرضعن) فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة والنون ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
    أما إذا لم تتصل به نونا التوكيد أو نون النسوة ، ولم يكن مسبوقا بأدة ناصبة أو جازمة فيكون مرفوعا بضمة ظاهرة أو مقدرة ، وإذا كان من الأفعال الخمسة فيكون مرفوعا بثبوت النون ، ونضرب على علامات رفع الفعل المضارع الأمثلة الآتية :
    أ‌- فعل مضارع مرفوع بضمة ظاهرة مثل قوله تعالى{لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ}(الأنبياء/23) فيها شاهدان (يُسألُ) فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بضمة ظاهرة ، (يفعلُ) فعل مضارع مرفوع بضمة ظاهرة.
    ب‌- فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة للتعذر مثل قوله تعالى{وَجَاء رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ}(القصص/20) الشاهد (يسعى) فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة للتعذر .
    ت‌- فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة للثقل مثل قوله تعالى{وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ}(الشورى/25) الشاهد (يعفو) فعل مضارع بضمة مقدرة منع من ظهورها الثقل ، ومثل قوله تعالى{اللّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّى يُدَبِّرُ الأَمْرَ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاء رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ}(الرعد/2) الشاهد (يجري) فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة للثقل.
    ث‌- فعل مضارع مرفوع بثبوت النون مثل قوله تعالى{وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَـكِن لاَّ يَعْلَمُونَ}(البقرة/13) الشاهد (يعلمون) فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة.
    وكذلك يكون الفعل المضارع منصوبا إذا سبقته أداة نصب وتكون علامة نصبه بحسب آخر الفعل وحاله ، فهو ينصب بالفتحة ظاهرة ومقدرة ، وينصب أيضا بحذف النون مع الأفعال الخمسة ، وقبل التمثيل لهذه الحالات نتعرف على الأدوات الناصبة للفعل المضارع وهي ـ كما يقول ابن آجروم ـ عشر أدوات : (أن المصدرية / لن / إذن / كي / لام التعليل (لام كي) / لام الجحود / حتى / الجواب بالفاء والواو وأو) وهذه الأدوات العشرة تصنف إلى ثلاثة أصناف :
    أولا : أدوات تنصب الفعل المضارع بنفسها وهي أربعة : (أن / لن / إذن / كي) ونضرب أمثلة عليها :
    أ‌- (((أن) أداة مصدرية ناصبة دالة على الاستقبال مثل قوله تعالى {إِنَّا نَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا أَن كُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِينَ}(الشعراء/51) الشاهد (أن يغفر) أن مصدرية ناصبة ، يغفر فعل مضارع منصوب بالفتحة الظاهرة.
    ب‌- (لن) أداة نصب تفيد النفي التأبيدي مثل قوله {قَالُوا لَن نَّبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَى}(طه/91) الشاهد (لن نبرح) لن أداة ناصبة تفيد النفي التأبيدي ، نبرح فعل مضارع منصوب بفتحة ظاهرة.
    ت‌- (إذن) أداة نصب وجواب وجزاء ، ويشترط لنصب الفعل المضارع بها ثلاثة شروط هي :
    الأول : أن تكون (إذن) في صدر جملة الجواب
    ثانيا : أن يكون المضارع الواقع بعدها دالا على الاستقبال
    ثالثا : أن لا يفصل بينها وبين الفعل المضارع بفاصل غير القسم أو النداء أو (لا) النافية ، مثال على الفاصل القسم قولك (إذن والله تفلحَ) لمن قال (سأقول الصدق ولو على نفسي) فالشاهد (تفلح) فعل مضارع منصوب بالفتحة الظاهرة ، وقولك (إذن يا محمد تبرَّهما) جوابا لقول محمد (سأرعى والديَّ ما وفقني الله) ، والشاهد (تبرَّ) فعل مضارع منصوب بفتحة ظاهرة والناصب له الأداة (إذن) ، أو تجيبه بقولك (إذن لا يخيبَ عملك) الشاهد (يخيبَ) منصوب بفتحة ظاهرة والناصب له الأداة إذن.
    ث‌- (كي) أداة مصدرية ناصبة تكون عاملة إذا تقدمتها اللام لفظا أو تقديرا مثل قوله تعالى{وَاللّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لاَ يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئاً إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ}(النحل/70) الشاهد (لكي لا يعلمَ) يعلم فعل مضارع منصوب بالفتحة الظاهرة والناصب له الأداة لكي ، ومثال ما لم تتقدمها اللام ظاهرا وإنما تقديراً قوله تعالى{كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيراً}(طه/33) الشاهد (كي نسبحَ) فنسبح فعل مضارع منصوب بفتحة ظاهرة والناصب له الأداة كي.
    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 21-03-2012 الساعة 17:56

  21. #21
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    المحاضرة الخامسة عشر : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي

    التسجيل الصوتي للمحاضرة ــ للاستماع والتحميل اضغط هنـــــــــــــــــا

    تدريب على المحاضرة الرابعة عشر :
    1- لماذا سمي الفعل المضارع مضارعا وبماذا يتميز عن أنواع الأفعال الأخرى؟
    2- كيف تميز صيغة الفعل المضارع؟
    3- متى تكون علامة رفع الفعل المضارع بالحروف؟ مثل لذلك.
    4- ما الشروط التي ينبغي توفرها في أداة النصب (إذن) حتى تنصب الفعل المضارع؟
    5- أعط مثالا لكل أداة نصب تنصب الفعل المضارع بنفسها.

    الصنف الثاني من الأدوات الناصبة : وهي التي تنصب الفعل المضارع بـ(أن) مضمرة جوازا ، ومعنى جوازا أن (أن) يجوز أن تظهر مع الأداة ويجوز أن تكون مضمرة ، أي أن ظهورها ممكنا ، وهذا الصنف فيه أداة واحدة وهي (لام التعليل) وعبر عنها ابن آجروم بـ(لام كي) لاشتراكهما في الدلالة فكل منهما دال على التعليل ، ومثال ذلك قوله تعالى{وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ}(الزمر/12) فالشاهد هو مجيء اللام مقترنة بـ(أن) الظاهرة وليست المضمرة وإعرابها هكذا (اللام ؛ لام التعليل ، (أن) مصدرية ناصبة ، (أكونَ) فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    مثال على جواز إضمار (أن) قوله تعالى{قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُّسَـمًّى قَالُواْ إِنْ أَنتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا تُرِيدُونَ أَن تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَآؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ}(إبراهيم/10) الشاهد (ليغفرَ) اللام للتعليل ، يغفر فعل مضارع منصوب بأن مضمرة جوازا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    وقال تعالى{إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى}(طه/73) الشاهد (ليغفر) وإعرابه مثل سابقه.
    الصنف الثالث من الأدوات الناصبة : وهي التي تنصب الفعل المضارع بـ(أن) مضمرة وجوبا ، أي أن الإضمار هنا واجب فلا يجوز أن تظهر (أن) وإنما هي مضمرة دوما ، وهذه الأدوات هي :
    1- لام الجحود (ومعنى الجحود هو : الإنكار مع العلم) وضابطها أن تسبق بـ(ما كان / لم يكن) مثال ذلك قوله تعالى{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللّهُ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}(البقرة/143) الشاهد (ليضيع) اللام لام الجحود ، يضيع فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. مثال آخر قوله تعالى{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ آمَنُواْ ثُمَّ كَفَرُواْ ثُمَّ ازْدَادُواْ كُفْراً لَّمْ يَكُنِ اللّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلاَ لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلاً}(النساء/137) الشاهد (ليغفر) اللام لام الجحود ، يغفر فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    2- حتى ؛ وهو يفيد الغاية أو التعليل ؛ ومعنى الغاية أن ما قبلها ينقضي بحصول ما بعدها مثل قوله تعالى{وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ}(البقرة/120) الشاهد (حتى تتبعَ) أي أن رضاهم ينقضي بحصول اتباعك ملتهم، حتى أداة نصب أفادت الغاية ، تتبع فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره. ومعنى التعليل أن ما قبلها علة حصول ما بعدها ، مثل قوله تعالى{وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}(البقرة/109) الشاهد (حتى يأتيَ) يعني أن العفو والصفح علة حصول إتيان أمر الله، حتى أداة نصب تفيد التعليل ، يأتي فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    3- فاء السببية ؛
    4- واو المعية ؛ وشرطهماا أن تقعا في جواب نفي أو طلب ، أما النفي فمثاله قوله تعالى{وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُم مِّنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ}(فاطر/36) الشاهد (فيموتوا) الفاء سببية واقعة في جواب نفي ، يموتوا فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، وفي مثال آخر قال تعالى{لَا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ * فَيَأْتِيَهُم بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ}(الشعراء/201-202) الشاهد (فيأتيهم) الفاء فاء السببية واقعة في جواب نفي ، يأتيهم فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. ومثال واو المعية الواقعة بعد نفي كقولنا (لا نأكلُ السمك ونشربَ اللبن) الشاهد (ونشربَ) الواو واو المعية جاءت بعد نفي ، نشرب فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    أما الطلب فله ثمانية معاني هي :
    أولا : الأمر الذي يكون من الأعلى للأدنى مثاله قوله تعالى{وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}(الأنفال/46) فهنا فاء السببية وواو المعية وقعتا بعد أمر (وأطيعوا ... ولا تنازعوا) والمنصوب بالفاء (تفشلوا) فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ، والمنصوب بواو المعية (تذهب) فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    ثانيا : الدعاء ؛ وهو الطلب الموجه من الادنى إلى الأعلى ‘ مثال : اللهم وفقني فأخدمَ المؤمنين ، أو وأخدمَ المؤمنين ، وكلا الفعلين (فأخدم / وأخدم) مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    ثالثا : الاستفهام ؛ وهو طلب للاستعلام عن مجهول ، مثال ما ورد في دعاء الندبة : هل من جزوع فأساعدَ جزعه إذا خلا ، الشاهد (فأساعد) الفاء فاء السببية و(أساعد) فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    رابعا : النهي ؛ هو طلب للكف عن أمر ما : كقول المتنبي
    لا تنه عن خلق وتأتيَ مثله *** عار عليك إذا فعلت عظيم
    الشاهد (وتأتي) الواو واو المعية (تأتي) فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    خامسا : العرض ؛ هو طلب بترفق وتحسين ؛ كقولنا : هلا زرتنا فنكرمَك
    سادسا : التحضيض ؛ هو طلب مع حث شديد على القيام بالعمل ؛ كقولنا : ألا بررت ابويك فيرحمَك الله، الشاهد (فيرحمك)
    سابعا : التمني ؛ هو طلب حصول أمر يستحيل حصوله ؛ كقول الشاعر :
    ألا ليت الشباب يعود يوما *** فأخبرَه بما فعل المشيب
    الشاهد (فأخبره)
    ثامنا : الرجاء ؛ هو طلب حصول أمر يتوقع حصوله ، كقولك : لعل الله يوفقني فأخدمَك ، الشاهد (فأخدمك).
    5- أو ويشترط في هذه الأداة أن تكون بمعنى (إلا) أو بمعنى (إلى) ، وضابط الأولى أن يحصل ما بعدها دفعة واحدة مثل قولك : لأقتلنَّ الكافر أو يسلمَ ، الشاهد (أو يسلم) أو أداة نصب جاءت بمعنى إلا ، ويسلم فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
    الثانية أن يحصل ما بعدها شيئا فشيئا كقول الشاعر :
    لأستسهلنَّ الصعب أو أدركَ المنى *** فما انقادت الآمال إلا لصابر
    الشاهد (أو أدركَ) أو أداة نصب بمعنى إلى ، وأدرك فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 25-03-2012 الساعة 22:01

  22. #22
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    تدريبات على المحاضرة الخامسة عشر :
    1- ما الأداة التي ينصب فيها الفعل المضارع بأن مضمرة جوازا؟ مثل لذلك.
    2- اذكر ثلاثة أدوات تنصب الفعل المضارع بأن مضمرة وجوبا مع التمثيل؟
    3- ما المواضع التي تكون فيها فاء السببية ناصبة للفعل المضارع مع التمثيل؟
    4- ما المواضع التي تكون فيها واو المعية ناصبة للفعل المضارع مع التمثيل؟
    ************************************************
    المحاضرة السادسة عشر : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي
    جوازم الفعل المضارع

    التسجيل الصوتي للمحاضرة
    ــ للاستماع والتحميل اضغط هنـــــــــــــــــــــا

    قال ابن آجروم : والجوازم ثمانية عشر هي : لم / لما / ألم / ألما / لام الأمر والدعاء / لا في النهي والدعاء / إن / ما / مهما / إذما / أي / متى / أين / أيان / أنى / حينما / كيفما / إذاً في الشعر.
    وتقسم هذه الجوازم إلى قسمين :
    الأول : قسم يجزم فعلا وهي ستة أحرف هي :
    1- لم وهو حرف جزم ونفي وقلب ، مثل قوله تعالى {وَإِن كَانَ طَآئِفَةٌ مِّنكُمْ آمَنُواْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ وَطَآئِفَةٌ لَّمْ يْؤْمِنُواْ فَاصْبِرُواْ حَتَّى يَحْكُمَ اللّهُ بَيْنَنَا وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ}(الأعراف/87) الشاهد (لم يؤمنوا) لم ؛ حرف جزم ونفي وقلب ، يؤمنوا ؛ فعل مضارع مجزوم بحذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.
    2- لما وهو حرف نفي وجزم وقلب ، مثل قوله تعالى {قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئاً إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}(الحجرات/14) الشاهد (لما يدخل) لما ؛ حرف نفي وجزم وقلب ، يدخل ؛ فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون وكسر لالتقاء الساكنين.
    3- ألم هو (لم) زيدت عليه همزة الاستفهام للتقرير ، مثل قوله تعالى {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُواْ نَصِيباً مِّنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ هَؤُلاء أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُواْ سَبِيلاً}(النساء/51) الشاهد (ألم تر) ألم حرف جزم دال على التقرير ، ترَ فعل مضارع مجزوم بحذف حرف العلة.
    4- ألما هو (لما) زيدت عليه همزة الاستفهام ، مثل قولك : ألما أحسنْ إليك.
    5- لام الأمر والدعاء ؛ كل من الأمر والدعاء يقصد به حصول الأمر على وجه القطع كما ورد في حديث النبي(ص) (ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقلْ خيراً أو ليسكتْ .) الشاهد (ليقل / ليسكت) اللام لام الأمر ويقل ويسكت فعلا أمر مجزومان وعلامة جزمهما السكون ، وفي الدعاء كقولنا : ربنا لتكتبْ لنا النصر على عدوك وعدونا ، الشاهد (لتكتب) اللام لام الأمر جاءت لغرض الدعاء ، وتكتب فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون.
    6- لا للنهي والدعاء ويقصد بها الكف عن الفعل وتركه والفرق بينهما أن النهي يكون من الأعلى إلى الادنى ، والدعاء يكون بالعكس ، فمثال النهي قوله تعالى {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً}(الإسراء/23) الشاهد (لا تقل) لا ناهية جازمة ، تقل فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون. ومثال الدعاء قوله تعالى {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ}(البقرة/286) الشاهد (لا تؤاخذنا) لا ناهية جازمة افادت الدعاء ، تؤاخذ فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون ، والشاهد (لا تحمل) وأيضا (لا تحملنا).
    القسم الثاني : وهي الأدوات التي تجزم فعلين ويسمى اولهما فعل الشرط ويسمى الثاني فعل جواب الشرط وهي على ثلاثة أنواع :
    النوع الأول : الاحرف وفيها حرف واحد وهو (إنْ) الشرطية الجازمة تجزم الأول وهو فعل الشرط ، وتجزم الثاني وهو فعل جواب الشرط ، ومثاله : إن تكرمِ الكريمَ تملكْه ، إن ؛ أداة شرط جازمة ، تكرم فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون وكسر لالتقاء الساكنين. / تملكْ ؛ فعل جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون.
    النوع الثاني : الأسماء التي تجزم فعلين مضارعين وهي تسعة أسماء ؛ من / ما / أي / متى / أيان / أين / أنى / حيثما / كيفما ، والأمثلة عليها كالأتي :
    1- من ؛ مثاله قوله تعالى {وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَّصَداً}(الجن/9) الشاهد (من يستمع / يجد) من اسم شرط جازم مبني في محل رفع مبتدأ / يستمع ؛ فعل الشرط فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون / يجد ؛ فعل جواب الشرط فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون ، وجملة فعل الشرط وجواب الشرط في محل رفع خبر.
    2- ما ؛ مثاله قوله تعالى {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ}(الأنفال/60) الشاهد (ما تنفقوا / يوفَّ) ما ؛ اسم شرط جازم مبني في محل رفع مبتدأ ، تنفقوا ؛ فعل الشرط فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة / يوف ؛ فعل جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة ، وجملة الشرط وجوابه في محل رفع خبر للمبتدأ.
    3- أي ؛ مثاله : ايَّ سبيل تسلكْ أسلكْ / أي ؛ اسم شرط جازم مفعول به مقدم منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره / تسلك : فعل الشرط فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون / أسلك ؛ فعل جواب الشرط فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون.
    والحمد لله وحده وحده وحده

    مدرس المادة
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 27-03-2012 الساعة 19:21

  23. #23
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    المحاضرة السابعة عشر : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي

    التسجيل الصوتي للمحاضرة ــ للاستماع والتحميل اضغط هنـــــــــــــــا

    القسم الثاني : وهي الأدوات التي تجزم فعلين ويسمى اولهما فعل الشرط ويسمى الثاني فعل جواب الشرط وهي على ثلاثة أنواع :
    النوع الأول : الاحرف وفيها حرفان هما : (إنْ) الشرطية الجازمة تجزم الأول وهو فعل الشرط ، وتجزم الثاني وهو فعل جواب الشرط ، ومثاله : إن تكرمِ الكريمَ تملكْه ، إن ؛ أداة شرط جازمة ، تكرم فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون وكسر لالتقاء الساكنين. / تملكْ ؛ فعل جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون. / والحرف الثاني هو : إذ ما ؛ مثل قول القائل : إذ ما تجتهد تنل خيرا ، إذ ما : حرف شرط جازم لا محل له من الإعراب / تجتهد : فعل الشرط مجزوم بالسكون / تنل : فعل جواب الشرط مجزوم بالسكون.
    النوع الثاني : الأسماء التي تجزم فعلين مضارعين وهي أحد عشر اسما ؛ من / ما / أي / متى / أيان / أين / أنى / حيثما / كيفما / إذا في الشعر / مهما ، والأمثلة عليها كالأتي :
    1- من ؛ مثاله قوله تعالى {وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَّصَداً}(الجن/9) الشاهد (من يستمع / يجد) من اسم شرط جازم مبني في محل رفع مبتدأ / يستمع ؛ فعل الشرط فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون / يجد ؛ فعل جواب الشرط فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون ، وجملة فعل الشرط وجواب الشرط في محل رفع خبر.
    2- ما ؛ مثاله قوله تعالى {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ}(الأنفال/60) الشاهد (ما تنفقوا / يوفَّ) ما ؛ اسم شرط جازم مبني في محل رفع مبتدأ ، تنفقوا ؛ فعل الشرط فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة / يوف ؛ فعل جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة ، وجملة الشرط وجوابه في محل رفع خبر للمبتدأ.
    3- أي ؛ تكون دلالتها بحسب ما يضاف إليها فإن أضيف إلى ما يدل عل المكان أو الزمان فيكون ظرفا وإذا أضيف للعاقل أو لما لا يعقل فيعرب بحسب الموقع الإعرابي لذلك الاسم فهي تعرب إعراب متعلقها مثاله : ايَّ سبيل تسلكْ أسلكْ / أي ؛ اسم شرط جازم مفعول به مقدم منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره / تسلك : فعل الشرط فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون / أسلك ؛ فعل جواب الشرط فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون.
    4- متى اسم شرط دال على الظرفية الزمانية ، مثاله قول الشاعر :
    أنا ابن جلا وطلاع الثنايا *** متى أضعِ العمامة تعرفوني
    الشاهد (متى / اضع / تعرفوني) متى اسم شرط جازم ظرف لما يستقبل من الزمان ، اضع ؛ فعل الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون / تعرفوني : فعل جواب الشرط مجزوم بحذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ، وهذه النون للوقاية وقت الفعل من الكسر لا محل لها من الإعراب ، وياء المتكلم ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به.
    5- أيان اسم شرط دال على الظرفية الزمانية ، مثل : ايان تلقني أكرمْك ، أيان : اسم شرط جازم ، تلقني : تلق فعل الشرط فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة / أكرمْ : فعل جواب الشرط فعل مضارع مجزوم بالسكون.
    6- أين اسم شرط دال على الظرفية المكانية ، مثل : أين تذهبْ أتبعْك. والمعروف أن أين في جملة الشرط كثيرا ما تأتي مقترنة بـ(ما) فيكون اسم الشرط هو أينما ، ومثاله قوله تعالى {أَيْنَمَا تَكُونُواْ يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ وَإِن تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُواْ هَـذِهِ مِنْ عِندِ اللّهِ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُواْ هَـذِهِ مِنْ عِندِكَ قُلْ كُلًّ مِّنْ عِندِ اللّهِ فَمَا لِهَـؤُلاء الْقَوْمِ لاَ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثاً}(النساء/78) الشاهد (أينما / تكونوا / يدركْ) أينما : اسم شرط جازم مبني على السكون في محل نصب على الظرفية المكانية ، تكونوا : فعل الشرط فعل مضارع ناقص مجزوم وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة . / يدرك : فعل جواب الشرط فعل مضارع مجزوم بالسكون.
    7- أنى اسم شرط دال على الحالية أو الظرفية وقد تكون ظرفية زمانية أو مكانية بحسب سياق الشرط ، مثل : أنى تأتني تجدني بانتظارك. / أنى : اسم شرط جازم متضمن معنى الظرفية مبني على السكون في محل نصب بجوابه (تجدني) / تأت فعل الشرط مجزوم بحذف حرف العلة / تجد : فعل جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون.
    8- حيثما اسم شرط دال على الظرفية المكانية ، مثل : حيثما تستقمْ يقدرْ لك الله نجاحا . حيثما : اسم شرط جازم ، تستقم : فعل الشرط فعل مضارع مجزوم بالسكون ، يقدرْ : فعل جواب الشرط فعل مضارع مجزوم بالسكون.
    9- كيفما اسم شرط دال على الحال ، مثاله قول القائل : كيفما تكن الأمة يكن ولاتها ، كيفما : اسم شرط جازم / تكن : فعل الشرط فعل مضارع ناقص مجزوم وعلامة جزمه السكون / يكن : فعل جواب الشرط فعل مضارع ناقص مجزوم وعلامة جزمه السكون.
    10- إذا في الشعر ؛ أي أن إذا صارت جازمة فقط بالشعر لأنها بالاستعمال العام (إذا) تكون أداة شرط غير جازمة ظرف لما يستقبل من الزمان ، ولذلك فهي واردة جازمة في مورد خاص وهو الشعر مثل قول الشاعر :
    استعن ما أغناك ربك بالغنى *** وإذا تصبْك خصاصة فتجمل
    الشاهد (إذا / تصبْ / تجملْ) إذا : اسم شرط جازم لاستعمالها بالشعر ، تصبْ : فعل الشرط فعل مضارع مجزوم بالسكون / تجمل : فعل جواب الشرط فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون.
    11- مهما الدال على ما لا يعقل ، مثل قول الشاعر :
    أغرك مني ان حبك قاتلي *** وأنك مهما تأمري القلب يفعل
    الشاهد (مهما / تأمري / يفعل) مهما اسم شرط جازم / تأمري فعل الشرط فعل مضارع مجزوم بحذف النون لأنه من الأفعال الخمسة / يفعل هو فعل جواب الشرط مجزوم وعلامة جزمه السكون.
    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة
    .
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 28-03-2012 الساعة 18:10

  24. #24
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    المحاضرة الثامنة عشر : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي

    التسجيل الصوتي للمحاضرة ــ للاستماع والتحميل اضغط هنــــــــــــــــــا

    تدريبات على جوازم الفعل المضارع :
    1- إلى كم قسم تقسم جوازم الفعل المضارع؟
    2- مثل لفعل مضارع مجزوم بحذف النون.
    3- أعط أمثلة لأفعال مضارعة مسبوقة بأدوات الجزم الآتية : ما / مهما / من / إن / لا.
    4- حول الأفعال الآتية إلى مضارعة وضعها في أمثلة تكون مجزومة بأدوات تجزم فعلا واحدا: نما / ولدتْ / رمى / سجد / قرأ
    *****************************************
    باب مرفوعات الأسماء :
    يقول ابن آجروم : المرفوعات سبعة وهي : الفاعل / المفعول الذي لم يسم فاعله (أي نائب الفاعل) / المبتدأ / الخبر / اسم كان وأخواتها / خبر إن وأخواتها / التابع للمرفوع ، والتوابع أربعة : النعت (الصفة) / العطف / التوكيد / البدل.
    باب الفاعل :
    تعريفه :
    لغويا : هو من قام بالفعل.
    اصطلاحا : هو الاسم المرفوع المذكور قبله فعله.
    ينقسم الفاعل إلى قسمين :
    الأول : اسم ظاهر وهو ما دل على معناه بلا قرينة ، أي مادل على معناه بذاته ؛ مثل : قام محمدٌ / جاء نصرُ الله ... الخ.
    الثاني : الضمير وهو ما دل على معناه بقرينة الخطاب أو الغياب أو التكلم وقد يكون الضمير ظاهرا أو مستترا ، مثل : قوله تعالى{هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ}(ص/39) الشاهد الفعلان (امنن / أمسك) فاعلهما ضمير مستتر تقديره أنت بقرينة الخطاب.
    والقسم الأول وهو الظاهر فيكون :
    1- مفردا مذكرا ، مثل قوله تعالى{إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ}(يوسف/4) الشاهد (يوسف) فاعل مرفوع وجاء مفردا مذكرا / مفرد مؤنث مثاله قوله تعالى{إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}(آل عمران/35) الشاهد (امرأة) فاعل مرفوع بالضمة وهي مفرد مؤنث.
    2- مثنى مذكر ، مثل قوله تعالى{لِّلرِّجَالِ نَصيِبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيباً مَّفْرُوضاً}(النساء/7) الشاهد (الوالدان) فاعل مرفوع بالألف لأنه مثنى دال على المذكر / مثنى مؤنث مثل قول القائل : حضرت الطالبتان الدرس ، الشاهد (الطالبتان) فاعل مرفوع بالألف لأنه مثنى دال على المؤنث.
    3- جمع المذكر السالم ، مثل قوله تعالى{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ}(البقرة/159) الشاهد (اللاعنون) فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم.
    4- جمع المؤنث السالم ، مثل قوله تعالى{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئاً وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}(الممتحنة/12) الشاهد (المؤمنات) فاعل مرفوع بضمة ظاهرة على آخره وهو جمع مؤنث سالم.
    5- جمع التكسير ، مثل قوله تعالى{ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}(البقرة/74) الشاهد (قلوبكم / الأنهار) كلا الاسمين فاعل مرفوع بضمة ظاهرة ، وكلاهما جمع تكسير.
    6- اسم من الأسماء الخمسة ، مثل قوله تعالى{وَلَمَّا دَخَلُواْ مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللّهِ مِن شَيْءٍ إِلاَّ حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ}(يوسف/68) الشاهد (أبوهم) أبو فاعل مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة.
    وكذلك يكون الفاعل مرفوع بضمة مقدرة يمنع من ظهورها :
    أ‌- الثقل ، مثل قول القائل : دافع المحامي عن المظلوم دفاعا مستميتا ، الشاهد (المحامي) فاعل مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها الثقل.
    ب‌- التعذر ، مثل قوله تعالى{وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً}(النساء/115) الشاهد (الهدى) فاعل مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها التعذر.
    ت‌- اشتغال المحل مثل قوله تعالى{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}(البقرة/260) الشاهد (قلبي) فاعل مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل.
    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 01-04-2012 الساعة 18:34

  25. #25
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    المحاضرة التاسعة عشر : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي

    التسجيل الصوتي للمحاضرة ــ اضغط هنــــا

    تدريبات على مرفوعات الأسماء :
    1- ما تعريف الفاعل باصطلاح النحاة؟
    2- إلى كم قسم يقسم الفاعل ، وما دلالة كل قسم من أقسامه؟
    3- متى يعرب الفاعل بالحركات؟ مثل لذلك.
    4- متى يعرب الفاعل بالحروف؟ مثل لذلك؟
    5- في أي المواضع تقدر حركة الفاعل؟ مثل لذلك.
    **********************************************
    القسم الثاني : هو الفاعل المضمر ؛ أي الفاعل الضمير ، والضمير هو ما دل على معناه بقرينة التكلم أو الخطاب أو الغياب ؛
    مثال على ما دل على معناه بقرينة التكلم ، قوله تعالى {قَالُواْ يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لِّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ}(يوسف/17) الشاهد (ذهبنا / نستبق / تركنا) فالفعلان (ذهبنا / تركنا) ضمير التكلم فيهما ظاهر ، أما (نستبق) فضمير التكلم فيه مستتر.
    مثال على ما دل على معناه بقرينة الخطاب ، قوله تعالى {إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى}(طه/12) الشاهد هو الفاعل الضمير المسستر المقدر بـ(أنت) بعد فعل الأمر (اخلع).
    مثال على ما دل على معناه بقرينة الغياب ، قوله تعالى {فَلَمَّا قَضَى مُوسَى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِن جَانِبِ الطُّورِ نَاراً قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ}(القصص/29) الشاهد (الضمير المستتر بعد الفعل سار / وبعد الفعل آنس / وبعد الفعل قال) فكلها الفاعل فيها ضمير مستتر دال على الغائب تقديره (هو).
    قال ابن آجروم : والمضمر اثنا عشر ، نحو قولك (ضربتُ / ضربنا / ضربتَ / ضربتِ / ضربتما / ضربتم / ضربتن / ضرب / ضربتْ / ضربا / ضربوا / ضربْنَ)
    وهذا يعني الاتي :
    أولا : ما دل على معناه بقرينة المتكلم هو اثنان ؛ الدال على المفرد المذكر المتكلم والمفرد المؤنث المتكلم مثل {قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلاً وَنَهَاراً}(نوح/5) الشاهد (دعوتُ) تاء الفاعل ضمير متصل مبني دال على المتكلم المفرد المذكر / وقوله تعالى {إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}(آل عمران/35) الشاهد (نذرتُ) وتاء الفاعل هنا دالة على المتكلم المفرد المؤنث.
    الدال على جماعة المتكلمين ذكورا كانوا أو إناثا مثل قوله تعالى {وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُواْ بِأَحْسَنِهَا سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ}(الأعراف/145) الشاهد (كتبنا) الـ(نا) ضمير جماعة المتكلمين المبني في محل رفع فاعل وهو دال على جماعة الذكور ، ومثال ما دل على جماعة المتكلمين الإناث قوله تعالى {قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوءٍ قَالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَاْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ}(يوسف/51) الشاهد (علمْنا) فالضمير (نا) مبني في محل رفع فاعل دال على جماعة المتكلمين الإناث.
    ثانيا : ما دل على معناه بقرينة الخطاب هو (ضربتَ / ضربتِ / ضربتما / ضربتم / ضربتن) والأمثلة عليه كالأتي :
    مثال المفرد المخاطب المذكر قوله تعالى {قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ}(البقرة/32) الشاهد (علمْتَنا) فالتاء المفتوحة هي ضمير الفاعل الدال على المفرد المخاطب ، وكذلك قوله تعالى {قَالُواْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ}(هود/79) الشاهد (علمْتَ).
    مثال المفردة المخاطبة ، كقول القائل : لقد سعيتِ في الخير فبارك الله سعيكِ ، الشاهد (سعيتِ) التاء المكسورة هي ضمير الفاعل الدال على المفردة المخاطبة.
    مثال على المثنى المخاطب ، كقوله تعالى {وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ}(البقرة/35) الشاهد (شئتما) الفعل الماضي المبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع التاء والميم دال على أن المخاطب ليس مفردا ، والألف لتخصيص ما ليس مفردا بالمثنى ، وضمير الخطاب الدال على المثنى يتساوى به المذكر والمؤنث.
    مثال على جمع الذكور المخاطبين ، كقوله تعالى {قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ إِنَّا بِالَّذِيَ آمَنتُمْ بِهِ كَافِرُونَ}(الأعراف/76) الشاهد (آمنتم) ضمير الفاعل هو التاء والميم للجمع الدال على الذكور.
    مثال على جمع الإناث المخاطبات ، كقوله تعالى {يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً}(الأحزاب/32) الشاهد (اتقيْتُنَّ) اتقى فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل ، والتاء ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل ، والنون للجمع الدال على الاناث.
    ثالثا : ما دل على معناه بقرينة الغياب هو (ضربَ / ضربتْ / ضربا / ضربوا / ضربن) والأمثلة عليه كالأتي :
    مثال على الفاعل المفرد المذكر الغائب ؛ قوله تعالى {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ}(البقرة/114) الشاهد (منع / سعى) فالفعلان فاعلهما ضمير مستتر دال على المفرد الغائب المذكر (هو).
    مثال على الفاعل المفرد المؤنث الغائب ؛ قوله تعالى {هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيهُمُ الْمَلآئِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ}(الأنعام/158) الشاهد (آمنتْ / كسبتْ) فعلان ماضيان مبنيان على الفتح ، والتاء تاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب ، والفاعل ضمير مستتر تقديره (هي) دال على المفرد المؤنث الغائب.
    مثال على الفاعل المثنى الغائب سواء كان مذكرا أو مؤنثا ؛ قال تعالى {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا الَّذَيْنِ أَضَلَّانَا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الْأَسْفَلِينَ}(فصلت/29) الشاهد (أضلانا) أضل فعل ماض مبني على الفتح / ألف الاثنين ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل / النا ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به وهنا الفعل الماضي وألف الاثنين دلا على المثنى الغائب.
    ومثال المثنى الغائب المؤنث ؛ قال تعالى {ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئاً وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ}(التحريم/10) الشاهد (فخانتاهما) الفاء : حرف عطف / خانت : فعل ماض مبني على الفتح والتاء تاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب / ألف الاثنين ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل / هما : ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به.
    مثال على الفاعل الدال على جماعة الغائبين الذكور ؛ قال تعالى {يُخَادِعُونَ اللّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ}(البقرة/9) الشاهد (آمنوا) أمن : فعل ماض مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة / واو الجماعة ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل ، والواو ضمير دال على جمع الذكور الغائبين.
    مثال على الفاعل الدال على جماعة الإناث الغائبين ؛ قال تعالى {الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنكُم مِّن نِّسَائِهِم مَّا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنكَراً مِّنَ الْقَوْلِ وَزُوراً وَإِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ}(المجادلة/2) الشاهد (ولدنهم) ولدْ : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة / نون النسوة ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل / هم : ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به.
    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة
    .
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 03-04-2012 الساعة 18:37

  26. #26
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    التسجيل الصوتي للمحاضرة للاستماع اضغط هنــــــــــــــــــــا
    شرح اقسام نائب الفاعل ـ القسم الثاني ـ للاستماع اضغط هنــــــــــا

    المحاضرة العشرون : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي
    تدريبات على الفاعل المضمر :
    1- إلى كم قسم يقسم الفاعل المضمر باعتبار دلالته؟ مثل لذلك.
    2- ما الحالات التي يكون فيها الفاعل مضمرا دال على معناه بقرينة التكلم؟ مثل لذلك.
    3- اذكر الحالات التي يكون فيها الفاعل ضمير دال على الغياب مع التمثيل.
    4- ما الفرق بين كل صيغتين من الصيغ الآتية :
    (كتبْتُن / كتبْن) / (مشيتما / مشيا) / (سعيتا / سعيا).
    5- اعرب الجمل الآتية :
    سافر المرتضى / أقبل أخي / كتبتن الدرس
    ***********************************************
    باب نائب الفاعل (المفعول الذي لم يسم فاعله)
    يعرفه ابن آجروم بقوله : هو الاسم المرفوع الذي لم يذكر معه فاعله.
    ولعل التعريف الاقرب هو : نائب الفاعل : هو المفعول به الذي يقوم مقام فاعله بعد تغيير صيغة الفعل.
    من المعلوم أن الجملة الفعلية بنظامه المعروف هي عبارة عن :
    الجملة الفعلية = فعل + فاعل + مفعول به (عندما يكون فعلها مبني للمعلوم)
    مثل : كتب محمدٌ الدرسَ / يكتبُ محمدٌ الدرسَ
    ما هي التغييرات التي تحصل على الجملة عندما يبنى فعلها للمجهول؟
    أولا : الجملة الفعلية التي فعلها ماض تحصل فيها التغييرات الآتية :
    يحذف الفاعل من الجملة / يقوم المفعول به مقامه فيأخذ حركته / يُضم أول الفعل الماضي ويُكسر ما قبل آخره ، مثاله (كُتِبَ الدرسُ).
    أمثلة على ذلك :
    حصد الفلاحُ الزرعَ / حُصِدَ الزرعُ
    عملَ جعفرُ الخيرَ / عُمِلُ الخيرُ
    قال تعالى {وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ}(الزمر/69) الشاهد (وضع الكتاب) وضع : فعل ماض مبني للمجهول مبني على الفتح / الكتاب : نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    قال تعالى {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}(الأعراف/204) الشاهد (قرئ القرآن) .
    ثانيا : الجملة الفعلية التي فعلها مضارع يحصل فيها التغييرات الآتية :
    يحذف الفاعل من الجملة / يقوم المفعول به مقامه ويأخذ حركته وهي الرفع / يُضم أو الفعل المضارع ويُفتح ما قبل آخره ، مثاله (يُكتَبُ الدرسُ).
    أمثلة على ذلك :
    يقرأُ عليٌ القرآنَ / يُقرَأُ القرآنُ.
    يخشى العلماءُ اللهَ / يُخشَى اللهُ.
    قال تعالى {وَقَالُوا إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا أَوَلَمْ نُمَكِّن لَّهُمْ حَرَماً آمِناً يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقاً مِن لَّدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ}(القصص/57) الشاهد (يُجبَى إليه ثمراتُ) يجبى : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها التعذر / ثمرات : نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    قال تعالى {أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ}(العنكبوت/51) الشاهد (يتلى) فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها التعذر / ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره هو عائد على الكتاب.
    أقسام نائب الفاعل :
    يقسم إلى قسمين : ظاهر ومضمر.
    الظاهر مثل قوله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنثَى بِالأُنثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاء إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ}(البقرة/178) الشاهد (كتب / القصاص) كتب : فعل ماض مبني للمجهول مبني على الفتح / القصاص : نائب فاعل ظاهر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    والمضمر فيه اثنتا عشر حالة :
    الأولى : نائب فاعل ضمير دال على المفرد المتكلم ، مثل قوله تعالى {وَلَئِنْ أَذَقْنَاهُ رَحْمَةً مِّنَّا مِن بَعْدِ ضَرَّاء مَسَّتْهُ لَيَقُولَنَّ هَذَا لِي وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّجِعْتُ إِلَى رَبِّي إِنَّ لِي عِندَهُ لَلْحُسْنَى فَلَنُنَبِّئَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِمَا عَمِلُوا وَلَنُذِيقَنَّهُم مِّنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ}(فصلت/50) الشاهد (رجعْتُ) رُجِع : فعل ماض مبني للمجهول مبني على السكون لاتصاله بالضمير التاء / والتاء ضمير متصل مبني في محل رفع نائب فاعل ، ولعل اصل بناء الجملة (رجعني ربي إليه).
    الثاني : نائب الفاعل ضمير دال على جماعة المتكلمين ، مثل قوله تعالى {أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُواْ لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكاً نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِن كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُواْ قَالُواْ وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِن دِيَارِنَا وَأَبْنَآئِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْاْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ}(البقرة/246) الشاهد (أُخْرِجْنا) أخرِجْ : فعل ماض مبني للمجهول مبني على السكون لاتصاله بالضمير نا / النا ضمير متصل مبني في محل رفع نائب فاعل ، ولعل اصل الجملة (أخرجنا القتالُ ) ، والأول والثاني هو للمتكلم.
    الثالث : ضمير دال على المفرد المذكر المخاطب ، مثاله الدعاء للمريض : عُوفِيْتَ وشُفِيْتِ ، وكلا الفعلين هما ماض مبني للمجهول مبني على السكون لاتصاله بالضمير التاء / والتاء ضمير متصل مبني في محل رفع نائب فاعل ، واصل الجملة هو (عافاك الله وشفاك).
    الرابع : ضمير دال على المفرد المؤنث المخاطب ، مثاله : أكرمتِ بالعلم . أكرمْ : فعل ماض مبني للمجهول مبني على السكون لاتصاله بالضمير تاء / والتاء ضمير متصل مبني في محل رفع نائب فاعل ، والجملة هي (أكرمك الله بالعلم).
    الخامس : ضمير دال على المثنى المخاطب ، مثاله : كفيتما البلاءَ ، (كفي) فعل ماض مبني للمجهول مبني على السكون لاتصاله بالضمير التاء / والتاء ضمير متصل مبني في محل رفع نائب فاعل ، والميم للدلالة على أن المخاطب ليس مفردا ، والألف للدلالة على أن المخاطب مثنى ، والجملة بالاصل (كفاكما الله البلاء).
    السادس : ضمير دال على جمع الذكور المخاطبين ، مثاله قوله تعالى {أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لِإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ وَلَا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَداً أَبَداً وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ}(الحشر/11) الشاهد (أخرجتم / قوتلتم) وكلاهما فعل ماض مبني للمجهول مبني على السكون لاتصالهما بالتاء / والتاء في كليهما ضمير متصل مبني في محل رفع نائب فاعل ، ولعل اصل العبارة (أخرجكم المؤمنون / قاتلكم المؤمنون).
    السابع : ضمير دال على جمع الاناث المخاطبين ، مثاله : ايتها المؤمنات إذا دُعيتُن إلى الهدى فأجبن ، الشاهد (دعيتن) دعي : فعل ماض مبني للمجهول مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل / التاء ضمير متصل مبني في محل رفع نائب فاعل ، والنون دالة على جمع الاناث المخاطبين ، والجملة هي (ايتها المؤمنات إذا دعاكن الرسول إلى الهدى فأجبن).
    الثامن : ضمير دال على المفرد المذكر الغائب ، مثاله قوله تعالى {يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُوْلَـئِكَ يَقْرَؤُونَ كِتَابَهُمْ وَلاَ يُظْلَمُونَ فَتِيلاً}(الإسراء/71) الشاهد (أوتي) فعل ماض مبني للمجهول مبني على الفتح ونائب الفاعل ضمير مستتر تقديره هو ، ولعل تركيب العبارة (آتاه الله كتابه).
    التاسع : ضمير دال على المفرد المؤنث الغائب ، كقوله تعالى {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُم مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ}(آل عمران/110) الشاهد (أخرجتْ) فعل ماض مبني للمجهول مبني على الفتح والتاء تاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب / ونائب الفاعل ضمير مستتر تقدير (هي) عائد على الأمة ، ولعل اصل العبارة (أخرجها اللهُ).
    العاشر : ضمير دال على المثنى الغائب المذكر ، مثاله : الساعيان في الخير مُدِحا الشاهد (مدحا) مدح : فعل ماض مبني للمجهول مبني على الفتح ، ألف الاثنين ضمير متصل مبني في محل رفع نائب فاعل ، وأصل الجملة (مدح الناس الساعيين في الخير).
    ضمير دال على المثنى الغائب المؤنث ، مثل قوله تعالى {وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً}(الحاقة/14) الشاهد (دكتا) دُكَتْ : فعل ماض مبني للمجهول مبني على الفتح والتاء تاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب / ألف المثنى ضمير متصل مبني في محل رفع نائب فاعل ، ولعل اصل العبارة (دكهما اللهُ).
    الحادي عشر : ضمير دال على جمع الغائبين الذكور ، مثل قوله تعالى {أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ}(الطور/35) الشاهد (خلقوا) خلق : فعل ماض مبني للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة / والواو ضمير متصل مبني في محل رفع نائب فاعل ، ولعل اصل التعبير (خلقناهم).
    الثاني عشر : ضمير دال على جمع الغائبات الإناث ، مثاله : المؤمناتُ هُدِيْنَ إلى الصراط المستقيم ، الشاهد (هدين) هدي : فعل ماض مبني للمجهول مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة ، والنون ضمير متصل مبني في محل رفع نائب فاعل ، والتركيب بصورته هو (هدى الله المؤمناتِ إلى الصراط المستقيم).
    الحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 08-04-2012 الساعة 18:23

  27. #27
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    المحاضرة الحادية العشرون : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي

    التسجيل الصوتي للمحاضرة ــ للاستماع والتحميل اضغط هنـــا

    تدريبات على نائب الفاعل :
    1- ما تعريف نائب الفاعل وإلى كم قسم يقسم؟
    2- كيف يكون بناء الجملة الفعلية من البناء للمعلوم إلى البناء للمجهول مع بيان نوع الفعل وما يحصل فيه من تغيير ، مع التمثيل؟
    3- اذكر حالات نائب الفاعل الضمير الدال على معناه بقرينة الخطاب مع التمثيل؟
    4- حول الأفعال الآتية من صيغة المبني للمعلوم إلى المبني للمجهول مع بيان ما يحصل فيها من تغيير :
    ساعد / يجري / عصى / يعفو / سأل
    5- اعرب الجمل الآتية :
    لقد قوتلت الأنا في كربلاء / يُسْقَى الزرعُ ليلاً / حُييْتَ وبورك عملُك
    **********************************************
    باب المبتدأ والخبر
    وهو ثالث المرفوعات ورابعها

    يقول ابن آجروم ؛ المبتدأ : هو الاسم المرفوع العاري عن العوامل اللفظية
    كونه اسما يعني لا يكون فعلا ولا حرفا
    كونه مرفوعا يعني لا يكون منصوبا ولا مجرورا
    كونه عاريا عن العوامل اللفظية يعني ان لا يكون مسبوقا بكان الناقصة أو إحدى أخواتها .
    فهذه الشروط الثلاثة يجب توفرها بالاسم حتى يكون مبتدأ ، مثاله محمدٌ رسولُ الله / عليٌّ وليُ الله ، فكل من الاسمين (محمد / علي) يعرب مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    ويعرف ابن آجروم الخبر قائلا : هو الاسم المرفوع المسند إليه ، أي مسند إلى المبتدأ ، فيكون المبتدأ مسند إليه / والخبر مسند مثل : أحمدٌ قائمٌ ؛ أحمد مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة / قائم : خبر مسند إلى المبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة.
    ويقسم المبتدأ إلى قسمين :
    الأول : مبتدأ ظاهر كما هي الامثلة المضروبة أعلاه ، وكقوله تعالى{مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً}(الفتح/29) الشاهد (محمد) مبتدأ اسم ظاهر مرفوع بضمة ظاهرة.
    الثاني : مبتدأ ضمير ، وهذا الضمير لا يكون مستترا لأنه لا يصح الإسناد إلى مستتر ، ولا يكون متصلا لان المبتدأ لابد أن تكون له الصدارة في الكلام فلا يكون ملحقا بسابق والضمير المتصل لابد أن يكون ملحق بسابق اتصل به ، فلا يكون إلا ضمير منفصل له رتبة الصدارة في الكلام وهو على حالات وهي اثنتا عشرة حالة وتنقسم هذه الاثنتا عشرة حالة إلى أصناف ثلاثة هي :
    1- ما دل على معناه بقرينة التكلم وهو اثنان : (أنا للمتكلم المفرد مذكرا كان أو مؤنث / نحن للمتكلم المعظم أو لجماعة المتكلمين) ومثال (أنا) قوله تعالى{لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ}(الأنعام/163) الشاهد (أنا) ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ / ومثال (نحن) قوله تعالى{قَالُواْ لَئِنْ أَكَلَهُ الذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّا إِذاً لَّخَاسِرُونَ}(يوسف/14) الشاهد (نحن) ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
    2- ما دل على معناه بقرينة الخطاب وهي خمسة ضمائر :
    (أنتَ للمفرد المخاطب المذكر) مثاله قوله تعالى{وَنَادَى نُوحٌ رَّبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابُنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ}(هود/45) الشاهد (أنت أحكمُ الحاكمين) أنت : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
    (أنتِ للمفرد المخاطب المؤنث) مثاله : أنتِ مؤمنةٌ صالحة ، الشاهد ؛ أنتِ ضمير منفصل مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ.
    (أنتما للمثنى المخاطب ذكورا أو إناثا) مثاله : أنتما قائمان بالحق / أنتما ساعيتان بالخير ، الشاهد فيهما (أنتما) ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ.
    (أنتم لجماعة المخاطبين الذكور) مثاله قوله تعالى{قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَن تَذْهَبُواْ بِهِ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ}(يوسف/13) الشاهد (أنتم عنه غافلون) أنتم : ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ.
    (أنتن لجماعة المخاطبات الإناث) مثاله : أنتن مؤمنات صالحات ، الشاهد (أنتن) ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
    3- ما دل على معناه بقرينة الغياب وهي خمسة ضمائر :
    (هو الضمير الدال على المفرد المذكر الغائب) كقوله تعالى{هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ}(الحشر/22) الشاهد (هو الله) مبتدأ وخبر (هو) ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ.
    (هي الضمير الدال على المفرد المؤنث الغائب) كقوله تعالى{فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى}(طه/20) الشاهد (هي حية) مبتدأ وخبر ، هي : ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ.
    (هما الضمير الدال على المثنى الغائب للذكور والإناث) كقوله تعالى{وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَّكُمَا أَتَعِدَانِنِي أَنْ أُخْرَجَ وَقَدْ خَلَتْ الْقُرُونُ مِن قَبْلِي وَهُمَا يَسْتَغِيثَانِ اللَّهَ وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَيَقُولُ مَا هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ}(الأحقاف/17) الشاهد (هما) ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ.
    (هم الضمير الدال على جمع الذكور الغائبين) كقوله تعالى{هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لَا تُنفِقُوا عَلَى مَنْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنفَضُّوا وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَفْقَهُونَ}(المنافقون/7) الشاهد (هم) ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ.
    (هن الضمير الدال على جمع الإناث الغائبات) كقوله تعالى{وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ}(الزمر/38) الشاهد (هن) ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة.

  28. #28
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية ya fatema
    تاريخ التسجيل
    24-04-2010
    المشاركات
    1,738

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 17-04-2012 الساعة 21:55
    عن أمير المؤمنين ويعسوب الدين وقائد الغر المحجلين الإمام علي بن أبي طالب وصي رسول الله محمد صلوات الله عليهما
    : ( إلهي كفى بي عزاً أن اكون لك عبداً وكفى بي فخراً أن تكون لي رباً أنت كما أحب فاجعلني كما تحب )


  29. #29
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    المحاضرة الثانية العشرون : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي
    التسجيل الصوتي للمحاضرة ــ للاستماع والتحميل اضغط هنا

    تدريبات على المبتدأ
    1- ما الشروط الواجب توفرها في اللفظ حتى يكون مبتدأ مع التمثيل؟
    2- اذكر أصناف الضمائر مع التمثيل لحالتين من كل صنف؟
    3- أعط مثالا يكون فيه المبتدأ ضميراً دالا على المفرد المؤنث الغائب.
    4- أعط مثالا يكون فيه المبتدأ اسما ظاهرا.
    5- اعرب المثال الاتي : حاكميةُ الله سبيل النجاة.
    **************************************
    الخبر هو المرفوع الرابع من مرفوعات الأسماء وهو المتمم لمعنى الجملة الإسمية
    ويقسم الخبر إلى قسمين :
    الأول : الخبر اسم مفرد ، ومعنى مفرد أي ليس جملة ولا شبيها بجملة ، ومثاله : أحمدُ قائمٌ / عليٌ أميرُ المؤمنين / محمدٌ سيدُ الأنبياء ، فكل من (قائم / أمير / سيد) هي أخبار وهي أسماء مفردة.
    الخبر فاعل سد مسده ، مثل : القائمُ أحمدُ (أحمد : فاعل سد مسد الخبر) / أراغب أنت عن الهتي يا إبراهيم ، (أنت : فاعل سد مسد الخبر) ، الملاحظ هنا أن المبتدأ وصف مشتق من الفعل على وزن فاعل.
    في العناوين يذكر الخبر فقط ويكون المبتدأ محذوفا مقدرا باسم الإشارة (هذا أو هذه) مثل قولنا : مدينة بغداد ، فمدينة خبر لمبتدأ محذوف تقديره (هذه) ، ومثل (القرآن الكريم) القرآن خبر لمبتدأ محذوف تقديره (هذا).
    الثاني : الخبر غير مفرد وهو أربع حالات :
    الحالة الأولى : الخبر جار ومجرور ، مثل : الحقُّ في آل محمدٍ ، (في آل محمد) شبه جملة من الجار والمجرور في محل رفع خبر للمبتدأ.
    مثال قوله تعالى {الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}(الفاتحة/2) الشاهد (لله) جار ومجرور شبه جملة في محل رفع خبر للمبتدأ.
    مثال قوله تعالى {الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاء}(إبراهيم/39) الشاهد (لله) اللام حرف جر ، الله لفظ الجلالة اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره وشبه الجملة من الجار والمجرور في محل رفع خبر للمبتدأ.
    الحالة الثانية : الخبر ظرف (مكان أو زمان) ، مثل : الليلُ قبلَ النهار ، (قبل النهار) قبل : ظرف زمان منصوب وهو مضاف والنهار مضاف إليه وشبه الجملة الظرفية في محل رفع خبر / السماء فوقَ الأرض ، (فوقَ) ظرف مكان منصوب وهو مضاف ، الأرض : مضاف إليه مجرور بالكسرة وشبه الجملة الظرفية في محل رفع خبر للمبتدأ.
    مثل قوله تعالى {أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاء فَأَنبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَّا كَانَ لَكُمْ أَن تُنبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ}(النمل/60) الشاهد (أإله مع الله) أ : الهمزة للاستفهام ، إله : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة / مع : ظرف منصوب بالفتحة وهو مضاف ، الله : لفظ الجلالة مضاف إليه مجرور بالكسرة وشبه الجملة الظرفية في محل رفع خبر للمبتدأ.
    (بل هم قوم يعدلون) بل حرف عطف يفيد الاضراب / هم : ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ / قوم : مبتدأ ثان مرفوع بالضمة الظاهرة / يعدلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو ضمير متصل في محل رفع فاعل ، والجملة الفعلية (يعدلون) في محل رفع خبر للمبتدأ الثاني ، والجملة الاسمية (قوم يعدلون) في محل رفع خبر للمبتدأ (هم).
    الحالة الثالثة : الخبر جملة فعلية ، مثل : أحمدُ قام بالحق ، (قام : فعل ماض مبني على الفتح والفاعل ضمير مستتر تقديره هو ، والجملة الفعلية في محل رفع خبر للمبتدأ) وفي هذه الحالة لابد من وجود ضمير ظاهر أو مستتر يعود على المبتدأ ، والضمير هنا مستتر تقديره هو عائد على المبتدأ.
    أمثلة : قال تعالى {الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}(آل عمران/134) الشاهد (الله يحب المحسنين) الله : لفظ الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة / يحب : فعل مضارع مرفوع بالضمة والفاعل ضمير مستتر تقديره هو يعود على لفظ الجلالة ، المحسنين : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم والجملة الفعلية (يحب المحسنين) في محل رفع خبر للمبتدأ.
    الحالة الرابعة : الخبر جملة اسمية ، مثل : قول الإمام الباقر(ع) : كل راية ترفع قبل راية القائم صاحبها طاغوت ، الشاهد (صاحبها طاغوت) جملة من مبتدأ وخبر وهي في محل رفع خبر للمبتدأ (كل راية) ، والضمير العائد في الجملة الاسمية هو (ها) المضافة إلى (صاحب) وهي ضمير عائد على المبتدأ (كل راية).
    مثل قوله تعالى {ثُمَّ أَنتُمْ هَـؤُلاء تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِّنكُم مِّن دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِم بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِن يَأتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاََ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ}(البقرة/85)
    الشاهد (أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم) ، أنتم : ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ / هؤلاء : اسم إشارة مبني على الكسر في محل نصب مفعول به لفعل محذوف تقديره (أذمُّ) جملة معترضة لا محل لها من الإعراب / تقتلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل / أنفسكم (أنفس) مفعول به منصوب بالفتحة وهو مضاف و(كم) ضمير متصل مبني في محل جر بالإضافة ، والجملة الفعلية (تقتلون أنفسكم) في محل رفع خبر للمبتدأ (أنتم).
    (وهو محرم عليكم إخراجهم) الواو حالية / هو : ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ / محرم : خبر مقدم للمبتدأ (إخراجهم) مرفوع بالضمة / عليكم : جار ومجرور متعلق بـ(محرم) / إخراجهم : مبتدأ مؤخر ثان مرفوع بالضمة وهو مضاف و(هم) ضمير متصل مبني في محل جر بالإضافة ، والجملة الاسمية (محرم عليكم إخراجهم) في محل رفع خبر للمبتدأ (هو) ، وجملة (هو محرم عليكم إخراجهم) في محل نصب حال من الضمير الواو في الفعل (تخرجون).

    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة.
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 18-04-2012 الساعة 19:35

  30. #30
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية ya fatema
    تاريخ التسجيل
    24-04-2010
    المشاركات
    1,738

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 25-04-2012 الساعة 18:16
    عن أمير المؤمنين ويعسوب الدين وقائد الغر المحجلين الإمام علي بن أبي طالب وصي رسول الله محمد صلوات الله عليهما
    : ( إلهي كفى بي عزاً أن اكون لك عبداً وكفى بي فخراً أن تكون لي رباً أنت كما أحب فاجعلني كما تحب )


  31. #31
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    المحاضرة الثالثة العشرون : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي
    التسجيل الصوتي للمحاضرة ـ للاستماع اضغط هنـــا

    تدريبات على الخبر :
    1- ما القسم الأول من أقسام الخبر ، وما حالاته؟
    2- مثل للقسم الأول من أقسام الخبر بمثالين.
    3- ما القسم الثاني من أقسام الخبر ، وما حالاته؟
    4- مثل لكل حالة من حالات الخبر في القسم الثاني بجملة مفيدة.
    5- اعرب الجملة الآتية تفصيلا :
    دولة العدل والحق.
    ***************************
    باب العوامل الداخلة على المبتدأ والخبر
    يقول ابن آجروم : وهي ثلاثة أشياء : كان وأخواتها / وإن وأخواتها / وظننت وأخواتها.
    عرفنا أن المبتدأ والخبر اسمان مرفوعان ، وهذان الاسمان قد يدخل عليهما عوامل لفظية تغير من حالتهما الإعرابية ، وهذه العوامل يطلق عليها مصطلح (نواسخ) والنسخ في معنى من معانيه يعني رفع الحكم ، قال تعالى {مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}(البقرة/106) عن الإمام الرضا(ص) : (ما ننسخ من آية) أي نرفع حكمها ، (أو ننسها) بأن نرفع رسمها ونزيل عن القلوب حفظها وعن قلبك يا محمد ... (البرهان في تفسير القرآن:مج1 ص303)
    فالنسخ هو رفع الحكم ، وهذه النواسخ الثلاثة لما تدخل على المبتدأ والخبر ترفع حكمهما أي تتغير حركة اعرابهما ويرتفع عنوانهما فلا يسميان مبتدأ وخبر فإما يسميان ؛ اسم كان وخبرها أو اسم إن وخبرها أو مفعولي ظننت.
    فالقسم الأول من النواسخ يسمى الأفعال الناقصة وهي كان أو إحدى أخواتها وهذه الأفعال الناقصة تدخل على المبتدأ والخبر فترفع الأول اسما لها وتنصب الثاني خبرا لها ، مثل قولنا : نوحٌ خليفة الله (جملة من مبتدأ وخبر) عند إدخال كان أو إحدى أخواتها تصير الجملة : كان نوحٌ خليفةَ الله ؛ كان : فعل ماض ناقص مبني على الفتح ، نوح : اسم كان مرفوع بالضمة الظاهرة ، خليفة : خبر كان منصوب بالفتحة الظاهرة.
    القسم الثاني : هي الحروف المشبهة بالفعل وتدخل على المبتدأ والخبر فتنصب الأول اسما لها وترفع الثاني خبرا لها.
    القسم الثالث : وهي ظن وأخواتها هذه كلها أفعال تنصب كلا من المبتدأ والخبر على المفعولية فيكون المبتدأ مفعولا أولا لظن أو إحدى أخواتها ، والخبر مفعولا ثانيا.
    • القسم الأول : كان وأخواتها
    قال ابن آجروم : فأما كان وأخواتها فإنها ترفع الاسم ، وتنصب الخبر ، وهي : كان ، وأمسى ، وأضحى ، وظل ، وأصبح ، وبات ، وصار ، وليس ، ومازال ، وما انفك ، وما فتئ ، وما برح ، وما دام ، وما تصرف منها نحو : كان ويكون وكن ، وأصبح ويصبح وأصبحْ ، مثل قوله تعالى {إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوَءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُوْلَـئِكَ يَتُوبُ اللّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللّهُ عَلِيماً حَكِيماً}(النساء/17) ، محل الشاهد (كان اللهُ عليما حكيما) كان : فعل ماض ناقص مبني على الفتح / الله : لفظ الجلالة اسم كان مرفوع بضمة ظاهرة / عليما : خبر كان أول منصوب بفتحة ظاهرة / حكيما : خبر كان ثان منصوب بفتحة ظاهرة.
    وهذا القسم من النواسخ يدخل على الجملة الاسمية (المبتدأ والخبر) فيرفع ـ أي ينسخ ـ حكمها ويحدث لهما حكما جديدا فيرفع المبتدأ اسما له ، وينصب الخبر خبرا له ، وهي ثلاثة عشر فعلا :
    أولا : كان وهذا الفعل يفيد اتصاف الاسم بالخبر في الماضي أي يعطي سمة زمنية للجملة الاسمية ولا يعطيها سمة حدثية ولذلك سمي ناقصا أي أن هذه الأفعال لا تمتلك سمة الحدثية وإنما تمتلك سمة الزمنية ، فكما نعرف أن الفعل التام هو (حدث وقع في زمن) أما هذه لأفعال فلها سمة الزمن وليس الحدث.
    وقد تدل كان على انقطاع الزمن في الماضي أو قد تدل على استمراره ، مثلا عندما يقول القائل وهو في المساء : كانت الشمسُ طالعةً (فهنا دلت على انقطاع الزمن في الماضي) . ومثال دلالتها على الاستمرار قوله تعالى{وكان ربك قديرا} فاتصافه سبحانه بالقدرة مستمر ومجيء كان هنا للدلالة على أزلية الصفة فهو سبحانه قدير والقدرة ذاته.
    ثانياً : أمسى وهذا الفعل يفيد اتصاف الاسم بالخبر في المساء ، مثل قولنا : أمست الحياة كئيبة ، وإعرابها : (أمسى) فعل ماض ناقص مبني على الفتح والتاء تاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب وكسرت لالتقاء الساكنين / (الحياة) اسم أمسى مرفوع بضمة ظاهرة / (كئيبة) خبرها منصوب وعلامة نصبه الفتحه الظاهرة على آخره.
    ثالثا : أصبح وهذا الفعل يفيد اتصاف الاسم بالخبر في الصباح ، مثل قوله تعالى {وَأَصْبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغاً إِن كَادَتْ لَتُبْدِي بِهِ لَوْلَا أَن رَّبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا لِتَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ}(القصص/10) محل الشاهد (أصبح فؤادُ أمِّ موسى فارغا) ؛ أصبح : فعل ماض ناقص مبني على الفتح / فؤاد : اسم اصبح مرفوع بضمة ظاهرة وهو مضاف و(أم) مضاف إليه مجرور بكسرة ظاهرة وهو مضاف و(موسى) مضاف إليه مجرور بكسرة مقدرة منع من ظهورها التعذر / فارغا : خبرها منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 27-05-2012 الساعة 18:45 سبب آخر: حسب طلب الدكتور

  32. #32
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    تابع إلى المحاضرة الثالثة العشرين : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي.
    التسجيل الصوتي للمحاضرة ــ للاستماع والتحميل اضغط هنــا

    باب العوامل الداخلة على المبتدأ والخبر
    القسم الأول : كان وأخواتها
    تعرفنا في المحاضرة السابقة على كان واثنين من أخواتها هما (أمسى وأصبح) وسنتطرق في هذه المحاضرة لما بقي من أخوات كان وهي عشرة أفعال :
    بعد الثلاثة أفعال التي ذكرناها يأتي
    رابعا : أضحى ؛ وهو يفيد اتصاف الاسم بالخبر في الضحى ، نحو : اضحى أمر اليماني معروفا ، أي صار أمره ظاهرا كظهور الضحى وهو وقت ارتفاع الشمس إلى حد زوالها من كبد السماء.
    ملاحظة : هذه الأفعال (أصبح ، أضحى ، أمسى) لا تعني بالضرورة تخصيص الإفادة بهذه الأزمان الموصوفة بل تعني أن اتصاف الاسم بالخبر يكون في بدئه أو في ظهوره أو في قرب منتهاه.
    خامسا : ظل ؛ وهو يفيد اتصاف الاسم بالخبر ببقائه زمنا طويلا كاستغراقه النهار جميعه ، نحو قوله تعالى {وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ}(النحل/58) محل الشاهد (ظل وجهه مسوداً) أي بقي وجهه مسوداً ، وهنا دلالة على امتداد زمن البقاء وليس حدث البقاء.
    سادسا : بات ؛ وهو يفيد اتصاف الاسم بالخبر ببقائه زمنا طويلا كاستغراقه الليل كله ، نحو قولنا : بات الأمر واضحاً ، للتدليل على أن وضوح الأمر استغرق زمن الظلام كله وهنا التعبير دال على شديد وضوح الأمر.
    سابعا : صار ؛ وهو يفيد تحول الاسم من حالته إلى الحالة التي عليها الخبر ، نحو قولنا : صار الكذبُ عادةً ، أي الكذب ـ والعياذ بالله منه ـ من قبائح الصفات وتأباه النفس الإنسانية الصحيحة ، ولكنه استحال عادة النفوس الممسوخة في آخر الزمان للدلالة على سقم تلك النفوس وانتكاسها.
    ثامنا : ليس ؛ وهو يفيد نفي الخبر عن الاسم في وقت الحال ، نحو قوله تعالى {قَالَ يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي ضَلاَلَةٌ وَلَكِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ}(الأعراف/61) محل الشاهد (ليس بي ضلالةٌ) فاسم ليس هو (ضلالة) وخبرها شبه الجملة الظرفية من الجار والمجرور (بي) وهنا نفى الرسول أن يكون به ضلالة أي نفى اتصافه بالضلالة وهو يدعوهم إلى الإيمان بما جاء به.
    تاسعا : ما زال ؛ وهو يفيد ملازمة الخبر للاسم حسبما يقتضيه الحال حاضرا ، نحو قولنا : ما زال النبعُ دفاقاً ، أي تدفق النبع مستمر إلى زمن وصف هذا الحال وربما ينقطع تدفقه بعد ذلك ، ولمن يريد أن يجعل تدفق النبع مستمرا لا ينقطع أي يثبت حاله حتى مستقبلا فعليه أن يستبدل (ما النافية) بـ(لا النافية) التي تدل على النفي والدعاء ببقاء النبع متدفقا.
    عاشراً : ما انفك : وهي تفيد ملازمة الخبر للاسم في الحال الحاضر ملازمة شديدة ، نحو قولنا : ما انفك المؤمن صادقاً ، أي أن ملازمة الصدق للمؤمن ملازمة شديدة ما دام هو على حال الإيمان.
    الحادي عشر : ما فتئ : وهي تفيد ملازمة الخبر للاسم في الحال ملازمة لا انشغال فيها عن الخبر ، نحو قولنا : ما فتئ يعقوبُ ذاكراً يوسفَ ، أي أن يعقوب(ع) لم يشغله شاغل عن ذكر يوسف(ع) منذ غاب عنه فهو متعلق بذكره تعلقا شغله عن كل ما سواه.
    الثاني عشر : ما برح ؛ وهي تفيد ملازمة الخبر للاسم في الحال ملازمة عدم مبارحة أي ملازمة بلا مفارقة ، نحو قولنا : ما برح عليٌّ هادياً للعباد ، أي أن الهداية ملازمة لعلي بلا مفارقة ما دام موجودا.
    الثالث عشر : ما دام ؛ وهي تفيد ملازمة الخبر للاسم ملازمة دوام ، نحو قوله تعالى {وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً}(مريم/31) محل الشاهد (ما دمت حيا) ما : مصدرية ظرفية لا محل لها من الإعراب / دام : فعل ماض ناقص مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل / التاء : ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم دام / حياً : خبر دام منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره. أفادت (مادام) هنا في الآية ملازمة الحياة لعيسى(ع) ملازمة دوام لأداء الصلاة والزكاة.
    تنقسم هذه الأفعال من جهة العمل إلى ثلاثة أقسام هي :
    الأول : قسم يعمل على رفع الاسم ونصب الخبر بشرط تقدم (ما المصدرية الظرفية) عليه وهو فعل واحد (دام).
    الثاني : قسم يعمل على رفع الاسم ونصب الخبر بشرط أن يتقدم عليه ؛ نفي ، أو نهي ، وهي أربعة أفعال (زال / انفك / فتئ / برح) ، نحو قولنا : لا زال الموت حقا ، فـ(زال) هنا تقدمها لا النافية، وقولنا : لا تزلْ صامدا.
    الثالث : قسم يعمل على رفع الاسم ونصب الخبر من دون شرط ، وهي ثمانية أفعال (كان / أصبح / أضحى / أمسى / ظل / بات / صار / ليس).
    وتنقسم الأفعال الناسخة من جهة التصرف إلى ثلاثة أقسام هي :
    أولا : قسم يتصرف في الفعلية تصرفا كاملا ، أي يكون ماضيا ومضارعا وأمراً ، وهي سبعة أفعال (كان / أصبح / اضحى / أمسى / ظل / بات / صار).
    نحو قولنا : كان النهارُ سعيداً / يكون الليلُ كئيباً / قول الشاعر :
    كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعا *** ترمى حجارا وتلقي أطيب الثمر
    ثانياً : قسم يتصرف في الفعلية تصرفا ناقصا ، أي يكون منه ماضيا ومضارعا لا غير ، وهي أربعة أفعال (زال/ انفك / فتئ / برح).
    نحو قوله تعالى {قَالُوا لَن نَّبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَى}(طه/91) محل الشاهد (نبرح) جاءت بصيغة المضارع مسبوقة بـ(لن) النافية الناصبة.
    وقوله تعالى {قَالُواْ تَالله تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضاً أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ}(يوسف/85) محل الشاهد (تفتأ) جاء بصيغة المضارعة ويعمل عمل فعله الماضي أي يرفع اسما وينصب خبرا.
    ثالثاً : قسم لا يتصرف في الفعلية أصلا ، بل يلزم حالة الماضي لا غير ، وهما فعلان (ليس / مادام).
    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة.
    التعديل الأخير تم بواسطة ثورة اليماني ; 30-05-2012 الساعة 16:51

  33. #33
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية ya fatema
    تاريخ التسجيل
    24-04-2010
    المشاركات
    1,738

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    اللغة العربية : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي
    مراجعة الدرس الثالث والعشرون : باب العوامل الداخلة على المبتدأ والخبر (القسم الأول : كان وأخواتها)
    الحصة الاولى
    الحصة الثانية
    عن أمير المؤمنين ويعسوب الدين وقائد الغر المحجلين الإمام علي بن أبي طالب وصي رسول الله محمد صلوات الله عليهما
    : ( إلهي كفى بي عزاً أن اكون لك عبداً وكفى بي فخراً أن تكون لي رباً أنت كما أحب فاجعلني كما تحب )


  34. #34
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما
    تمارين وتطبيقات على الأفعال الناقصة :
    مراجعة 1 المحاضرة 23
    مراجعة 2 المحاضرة 23

    أولا : لماذا سميت هذه الأفعال بالناسخة ، ولماذا سميت بالناقصة؟
    ثانيا : ما الأفعال التي تتصرف تصرفا كاملا اذكرها ؟
    ثالثا : ما الفعل الذي يلزم حالة واحدة اذكره وضعه في جملة مفيدة؟
    رابعا : ضع الأفعال التي تتصرف تصرفا ناقصا في جمل مفيدة؟
    خامسا : مثل لما يأتي بجمل مفيدة :
    1- جملة يكون فعلها الناقص مفيدا اتصاف الاسم بالخبر نهاراً؟
    2- جملة يكون فعلها الناقص مضارعا يفيد ملازمة الخبر للاسم حسبما يقتضيه الحال؟
    3- فعل ناقص يفيد اتصاف الاسم بالخبر ليلا؟
    4- فعل ناقص مسبوق بأداة نهي؟
    5- فعل أمر ناقص؟
    6- فعل ماض ناقص غير متصرف يفيد النفي؟
    7- فعل ناقص يفيد تحول الاسم من حالته إلى حالة الخبر؟
    سادسا : اعرب ما يأتي اعرابا مفصلا :
    1- كونوا قوامين بالقسط.
    2- لا يزال الله محسناً إليك.
    3- قالوا تالله تفتأ تذكر يوسف.
    4- وكان حقا علينا نصر المؤمنين.
    5- فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون.

    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 03-06-2012 الساعة 16:46

  35. #35
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    المحاضرة الرابعة والعشرون في كتاب الآجرومية لأبي عبد الله الصنهاجي
    التسجيل الصوتي للمحاضرة ــ للاستماع والتحميل اضغط هنا
    القسم الثاني من نواسخ الجملة الاسمية :
    إن وأخواتها
    يقول ابن آجروم : أما إن وأخواتها فإنها تنصب الاسم وترفع الخبر ، وهي ؛ إن / أن / لكن / كأن / ليت / لعل ، تقول : إن زيداً قائم ، وليت عمراً شاخص ، وما أشبه ذلك.
    ولهذه الاحرف معان هي :
    الأول والثاني : إن وأن للتوكيد أي توكيد نسبة خبرها لاسمها كقولنا : إن محمداً رسول الله(ص) وعلمت أن الحق منتصر ، فدخول إن أو أن على المبتدأ والخبر يجعل نسبة الخبر للمبتدأ مؤكدة.
    الثالث : لكن للاستدراك وهو تعقيب الكلام بنفي ما يتوهم ثبوته أو بإثبات ما يتوهم نفيه ، نحو : الحق مر ثقيل لكنّ الباطلَ حلو خفيف فبعد (لكن) نفينا ما يتوهم ثبوته للباطل كما ثبت للحق وهو كونه مر ثقيل ، ولو عكسنا المثال لانعكس المعنى أي لو قلنا : الباطل حلو خفيف لكنّ الحقَّ مر ثقيل ، فيكون بعد (لكن) اثبتنا ما يتوهم نفيه عن الحق وهو كونه مر ثقيل.
    الرابع : كأن وهو يدل على توكيد تشبيه المبتدأ بالخبر ، كما ورد في دعاء الكساء اليماني في وصف رسول الله(ص) بعد دخوله تحت الكساء : كأنه البدرُ في ليلة تمامه وكماله.
    الخامس : ليت وهو يدل على التمني ؛ والتمني يمكن أيقع على أمر يتوقع حصوله أو أمر يستحيل حصوله ، كقول الشاعر : ألا ليت الشباب يعود يوما ، فالشباب عوده بعد مضيه مستحيل ، ولكنه أمنية.
    السادس : لعل وهو يدل على الترجي أو التوقع ، ومعنى الترجي : توقع حصول الأمر الايجابي (أمر محبوب) ، والتوقع : هو الاشفاق من حصول أمر سلبي (أمر مكروه) كقولنا في الأمر المحبوب : لعل الفتح قريب ، وفي الأمر المكروه : لعل العذاب قادم.
    كيفية إعراب الجمل المنسوخة بإن أو إحدى أخواتها :
    قال تعالى{إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً}(الإسراء/9)
    إن : حرف مشبه بالفعل يفيد التوكيد.
    هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب اسم إن.
    القرآن : بدل من اسم الإشارة منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    يهدي : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو (عائد على القرآن).
    للتي : اللام ؛ حرف جر ، التي ؛ اسم موصول مبني في محل جر بحرف الجر وهو متعلق بالفاعل الضمير المستتر.
    هي : ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ.
    أقوم : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، وجملة المبتدأ والخبر لا محل لها من الإعراب صلة الموصول ، وجملة (يهدي للتي هي اقوم) في محل رفع خبر إن.
    ويبشر : الواو عاطفة ، يبشر ؛ فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو (عائد على القرآن).
    المؤمنين : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم.
    الذين : اسم موصول مبني في محل نصب صفة للمؤمنين.
    يعملون : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة وواو الجماعة فيه ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.
    الصالحات : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الكسرة بدل الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم ، وجملة (يعملون الصالحات) لا محل لها من الإعراب صلة الموصول.
    أن : حرف مشبه بالفعل.
    لهم : اللام حرف جر ، هم ضمير متصل مبني في محل جر بحرف الجر ، وشبه الجملة الظرفية من الجار والمجرور في محل رفع خبر (أن) مقدم.
    أجراً : اسم أن مؤخر منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    كبيرا : صفة لاجر منصوبة وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة في آخرها.
    والمصدر المؤول (أن لهم أجرا كبيرا) في محل جر بحرف جر محذوف هو الباء أي بأن لهم أجرا ، متعلق بفاعل يبشر الضمير المستتر.
    وجملة (يبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات ...) معطوفة على خبر إن الجملة الفعلية (يهدي للتي هي اقوم).
    قال تعالى {فَخَرَجَ عَلى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ قالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَياةَ الدُّنْيا يا لَيْتَ لَنا مِثْلَ ما أُوتِيَ قارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِيمٍ }(القصص/79).
    إعراب محل الشاهد : (يا) حرف تنبيه (لَيْتَ) حرف مشبه بالفعل (لَنا) جار ومجرور شبه جملة ظرفية في محل رفع خبر ليت المقدم (مِثْلَ) اسمها المؤخر منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره وهو مضاف (ما) اسم موصول بمعنى الذي في محل جر بالإضافة (أُوتِيَ) فعل ماض مبني للمجهول مبني على الفتح (قارُونُ) نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره وجملة (أوتي قارون) لا محل لها من الإعراب صلة الموصول. (إِنَّهُ) إن حرف مشبه بالفعل ، والضمير الهاء مبني في محل نصب اسمها (لَذُو) اللام للتوكيد وسميت المزحلقة لان لها صدر الكلام ولكنهم كرهوا الجمع بين حرفين لمعنى واحد فأخروا اللام للخبر (ذو) خبر إن المرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة وهو مضاف و(حَظٍّ) مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره و(عَظِيمٍ) صفة حظ والجملة الاسمية (إنه لذو حظ عظيم) تعليلية لا محل لها.

    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة

    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 03-06-2012 الساعة 18:38

  36. #36
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    تابع إلى المحاضرة الرابعة والعشرين : الآجرومية لابن آجروم أبي عبد الله الصنهاجي.
    تكملة لكيفية إعراب الجمل المنسوخة بإن أو إحدى أخواتها :
    التسجيل الصوتي للمحاضرة ـ للاستماع والتحميل اضغط هنــا
    الرابعة : لكنَّ ؛ قال تعالى {يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُم بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ}(الحج/2) ، محل الشاهد (لكن عذاب الله شديد) :
    لكن : حرف مشبه بالفعل.
    عذاب : اسمها منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره وهو مضاف.
    الله : لفظ الجلالة مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
    شديد : خبرها مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    الخامسة : كأن ؛ قال تعالى {وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالْأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلَا أَن مَّنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ}(القصص/82) ، محل الشاهد (ويكأنَّ الله يبسط الرزق ...) :
    وي : أداة تعجب لا محل لها من الإعراب.
    كأن : حرف مشبه بالفعل.
    الله : لفظ الجلالة اسمها منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    يبسط : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو عائد على لفظ الجلالة.
    الرزق : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    والجملة الفعلية (يبسط الرزق ...) في محل رفع خبر كأن.
    السادسة : لعل ؛ قال تعالى {اللَّهُ الَّذِي أَنزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ}(الشورى/17) محل الشاهد (لعل الساعة قريب) :
    لعل : حرف مشبه بالفعل.
    الساعة : اسمها منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    قريب : خبرها مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
    ***************************
    ملاحظة :
    يسأل الطلبة كثيرا عن المواضع التي تكون فيها (إن) مكسورة الهمزة حتى يفرقوا بينها وبين مفتوحة الهمزة ، وهنا سنبين مواضع كسر همزتها وما عداها تكون همزتها مفتوحة أو يجوز فيها الفتح والكسر ، والمواضع هي :
    1- إذا وقعت (إن) في أول الكلام وبدئه نحو : إن أحمدَ قائمٌ.
    2- إذا وقعت صدر صلة أي بعد الاسم الموصول نحو قوله تعالى {إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ}(القصص/76) موضع الشاهد (وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ) .
    3- إذا وقعت جوابا لقسم وفي خبرها اللام التي تسمى اللام الموطئة للقسم ، نحو قولنا : والله إن أحمدَ لقائمٌ.
    4- إذا وقعت في جملة محكية بالقول ، نحو قولنا : قل إن الخيلَ معقودٌ بنواصيها الخير ، وكقوله تعالى {قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً}(مريم/30).
    5- إذا وقعت في جملة حالية ، نحو قوله تعالى {كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِن بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ}(الأنفال/5).
    6- إذا وقعت بعد فعل من أفعال القلوب ويكون خبرها مقترن باللام المزحلقة ، نحو قولنا : علمت إن الحقَّ لمنتصرٌ. وأفعال القلوب هي الأفعال التي تتعدى إلى مفعولين اصلهما مبتدأ وخبر وهي على قسمين ؛ قسم دال على اليقين وآخر دال على الرجحان ، فأما الدالة على اليقين فهي : (رأى / علم / وجد / درى / تعلم) ، والدالة على الرجحان والظن هي : (خال / ظن / حسب / زعم / عدَّ / حجا / جعل / هب).
    7- إذا وقعت بعد ألا الاستفتاحية ، نحو قوله تعالى {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَـكِن لاَّ يَعْلَمُونَ}(البقرة/13).
    8- إذا وقعت بعد (حيثُ) ، نحو : إجلسْ حيثُ إن زيداً جالسٌ.
    9- إذا وقعت في جملة هي خبر عن اسم عين (ذات) ، نحو : عليٌّ إنه الهادي.

    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة
    .
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 06-06-2012 الساعة 19:01

  37. #37
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    تابع للمحاضرة الرابعة والعشرين من كتاب الآجرومية لأبي عبد الله الصنهاجي
    تطبيقات على إن وأخواتها :
    تسجيل حصة المراجعة وحل التطبيقات على ان واخواتها ـ للاستماع والتحميل اضغط هنــا

    أولا - أدخل إن أو إحدى أخواتها على الجمل الآتية واضبط ما بعدها بالشكل :
    (1) الأمانة خير ما يتحلى به المؤمن.
    (2) دولة الباطل ليل طويل.
    (3) الجبال تدكدكت على الأرض لقتل الحسين(ع).
    (4) علمت الصدق منجاة
    (5) همتك عالية عدتك ضعيفة.
    (6) الليل يعقبه صبح جميل.
    ثانيا – هات أربع جمل في كل منها إن أو إحدى أخواتها بحيث تكون أخبارها مرة مفردة ومرة جملة ومرة شبه جملة ظرفا أو جاراً ومجروراً.
    ثالثا : اذكر خمسة مواضع يجب فيها كسر همزة إن مع التمثيل لكل موضع من تلك المواضع.
    رابعا : ضع الحرف المناسب من إن أو إحدى أخواتها في المكان الخالي مع ضبط الجملة :
    1- يسرني ........ العدل منتشر.
    2- الدين مستقيم ...... المتدينون منحرفون.
    3- ...... الصبر مفتاح الفرج.
    4- ...... مرارة الحق شهد في فم المؤمن.
    5- ...... الشهداء حاضرون عند قيام القائم(ع).
    6- ..... الفرج قريب.
    خامسا : أعرب ما تحته خط تفصيلا:
    1- قال الشاعر : تعيرنـا أنـا قليل عـديــدنا ** فقلـت لهـا إن الكـرام قليـل
    وما ضرنـا أنـا قليـل و جارنـا ** عزيز وجـار الأكثـرين ذليـل
    2- قال تعالى {إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً}(الشرح/6).
    3- قال تعالى {قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ}(يس/26).
    4- قال تعالى {يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيباً}(الأحزاب/63).
    5- كأن الشمس غابت كي تؤوبا.
    6- الله يمهل ولكنه لا يهمل.
    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة.
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 10-06-2012 الساعة 19:16

  38. #38
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

    المحاضرة الخامسة والعشرون في كتاب الآجرومية لأبي عبد الله الصنهاجي.
    القسم الثالث من النواسخ : ظن وأخواتها
    التسجيل الصوتي للمحاضرة ـ للاستماع والتحميل اضغط هنــا
    التسجيل الصوتي لحصة مراجعة الدرس ـ للاستماع والتحميل اضغط هنــا

    قال ابن آجروم : (وأما ظننت وأخواتها فإنها تنصب المبتدأ والخبر على أنهما مفعولان لها ، وهي : ظننت / حسبت / خلت / زعمت / رأيت / علمت / وجدت / اتخذت / جعلت / سمعت ...).
    تصنف هذه الأفعال الناسخة إلى أربعة أقسام :
    القسم الأول : أفعال تفيد اليقين (وهي من أفعال القلوب) وهذه الأفعال دالة على تحقيق وقوع الخبر وهي ثلاثة أفعال : رأيت / علمت / وجدت.
    القسم الثاني : أفعال تفيد ترجيح وقوع الخبر (وهي كذلك من أفعال القلوب) ، وهي أربعة أفعال : ظننت / حسبت / خلت / زعمت.
    القسم الثالث : وهي من أفعال التحويل ، وهي تفيد التصيير والانتقال وهي فعلان : اتخذت / جعلت.
    القسم الرابع : يفيد النسبة في السمع ، وهو فعل واحد : سمعت.
    معاني بعض هذه الأفعال :
    تأتي (رأيت) بمعنى علمت ، وبمعنى ظننت ، وتأتي بمعنى حلمت وتسمى الحلمية وهذه المعاني تتعدى إلى مفعولين اصلهما مبتدأ وخبر.
    وإذا جاءت بمعنى أبصرت ، أو اعتقدت ، أو أصاب رئته ، وهي بهذه المعاني لا تتعدى سوى إلى مفعول واحد.
    الأمثلة على ذلك :
    (رأيت) بمعنى علمت ، نحو قوله تعالى {وَنَرَاهُ قَرِيباً}(المعارج/7) ، وبمعنى ظننت نحو قوله تعالى {إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيداً}(المعارج/6) ، وبمعنى حلمت ، نحو قوله تعالى {إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ}(يوسف/4).
    إعراب هذه الأمثلة :
    1- ونراه : الواو حالية ؛ نراه : (نرى) فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الألف المقصورة منع من ظهورها التعذر ، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره (نحن) ، والـ(ها) ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به أول.
    قريباً : مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره ، والجملة الفعلية (نراه قريبا) في محل نصب حال.
    والجملة الاسمية التي نسخ حكمها الفعل (رأى) هي : هو قريب.
    2- يرونه : (يرون) فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة ، والواو ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل ، والها ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به أول.
    بعيدا : مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره ، والجملة الاسمية الداخل عليها الفعل (يرون) ؛ هو بعيد.
    3- رأيت : (رأى) فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل ، والتاء ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.
    أحد عشر : عدد مركب مبني على فتح الجزأين في محل نصب مفعول به أول.
    كوكبا : تمييز منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
    والشمس والقمر : الواو عاطفة والشمس معطوف على المفعول به الأول ، والواو الثانية عاطفة ، والقمر معطوف على الشمس.
    رأيتهم : (رأيت) فعل وفاعل ، هم ؛ ضمير متصل مبني في محل نصب مفعول به أول.
    لي : جار ومجرور متعلق بفاعل رأيت.
    ساجدين : مفعول به ثان منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم والجملة الفعلية (رأيتهم لي ساجدين) في محل نصب مفعول به ثان للفعل رأيت.
    أمثلة على ظن وأخواتها :
    1- علم ، نحو قوله تعالى {وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَباً وَلَقَدْ عَلِمَتِ الْجِنَّةُ إِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ}(الصافات/158) ، ونحو قولنا : علمت الحق منتصرا.
    2- وجد ، نحو قوله تعالى {إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ}(النمل/23) ، ونحو قولنا : وجدت القناعة كنزاً.
    3- ظن ، نحو قوله تعالى {إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيهْ}(الحاقة/20) ، ونحو قولنا : ظننت البيان نافعا للمنكرين.
    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة.
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 13-06-2012 الساعة 18:34

  39. #39
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    تابع للمحاضرة الخامسة والعشرين :
    التسجيل الصوتي لحصة التطبيقات ـ للاستماع والتحميل اضغط هنــا
    التسجيل الصوتي لتتمة حصة التطبيقات ـ للاستماع والتحميل اضغط هنــا
    القسم الثالث من النواسخ : ظن وأخواتها
    1- حسب ؛ نحو قولنا : حسبت المال نافعا.
    2- خال ؛ نحو : خلت الحديقة مثمرة.
    3- زعم ؛ نحو قوله تعالى{قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِن زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاء لِلَّهِ مِن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ}(الجمعة/6) محل الشاهد (زعمتم أنكم أولياءُ الله).
    4- رأى ؛ نحو : رأيت إبراهيم هادياً.
    5- اتخذ ؛ نحو : اتخذ الله إبراهيم خليلا.
    6- جعل ؛ نحو : جعل الله آدم خليفة.
    7- سمع ؛ نحو قوله تعالى{رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِياً يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ}(آل عمران/193) محل الشاهد (سمعنا مناديا ينادي للإيمان).

    تطبيقات على " ظن وأخواتها "
    التطبيق الأول : حدد الفعل الناسخ وبين نوعه ومعموليه ، فيما يأتي :
    1- قال تعالى : [ ألم يجدك يتيما فآوى ]
    2- [و جعلوا الملائكة الذين هم عباد الرحمن إناثا .]
    3- وهو الذي جعل الليل و النهار خلفة لمن أراد أن يدكر أو أراد شكورا .
    4- قد جعلنا الوداد حتــــما علينا ورأينا الوفاء بالعهد فرضـــــا
    5- يدعونني وزعمت أنك ناصح ولقد صدقت وكنت ثم أمينا
    6- ولقد علمت لتأتين منيــــــتي إن المنايا لا تطيش سهامــها
    7- يرى الجبناء أن الجبن حزم وتلك خديعة الطبع اللئـــيم
    التطبيق الثاني : استخدم الافعال الاتية ناصبة لمفعولين :
    ( وجد – حسب – علم – راى – زعم ).
    التطبيق الثالث : ما معنى النسخ وكيف تحدثه ظن أو إحدى أخواتها في الجملة الاسمية مع التمثيل لذلك بثلاثة أمثلة؟
    التطبيق الرابع : اعرب ما تحته خط :
    قال تعالى{هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِن دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنتُمْ أَن يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ}(الحشر/2)

    الحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة.
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 27-06-2012 الساعة 20:39

  40. #40
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-02-2012
    المشاركات
    48

    افتراضي رد: العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ دكتور زكي ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما


    المحاضرة السادسة والعشرون من كتاب الآجرومية لأبي عبد الله الصنهاجي
    باب النعت (الصفة)
    التسجيل الصوتي للمحاضرة ـ للاستماع والتحميل اضغط هنــا
    التسجيل الصوتي لحصة المراجعة

    قال ابن آجروم في تعريف النعت : تابع للمنعوت في رفعه ونصبه وخفضه ، وتعريفه وتنكيره.
    مثل : جاء محمد النبيُّ.
    رأيت مؤمنا خيرا.
    النعت في اللغة تعني : الوصف.
    في اصطلاح النحاة هو : التابع المشتق أو المؤول بالمشتق ، الموضح لمتبوعه في المعارف ، المخصص له في النكرات.
    المشتق : مثل ؛ شاهدت عليا الشجاع / المؤول بمشتق مثل جاء علي الاسدُ ، فالأسد نعت مؤول بمشتق أي الشجاع ، فأصل النعت مأخوذ من جامد ولكن هذا الجامد مؤول بمشتق.
    والنعت ينقسم إلى قسمين :
    الأول : النعت الحقيقي وهو : ما رفع ضميرا مستترا يعود إلى المنعوت ، مثل (جاء علي العالم) فالعالم : نعت لعلي ، رافع لضمير مستتر تقديره هو يعود إلى علي.
    الثاني : النعت السببي وهو : ما رفع اسما ظاهرا متصلا بضمير يعود إلى المنعوت ، نحو : جاء محمد الفاضل أبوه ، فالفاضل : نعت لمحمد ، وأبوه : أبو فاعل لاسم الفاعل (الفاضل) مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة وهو مضاف والهاء ضمير متصل مبني في محل جر بالإضافة وهو يعود إلى المنعوت (محمد).
    وحكم النعت :
    إنه يتبع منعوته في إعرابه وفي تعريفه وتنكيره ، سواء كان حقيقيا أو سببيا ، ومن الأمثلة على ذلك ؛
    الأول النعت الحقيقي : في حالة التعريف
    حضر محمد العالم / حضر محمد الفاضل ابوه.
    شاهدت محمداً العالمَ / شاهدت محمداً الفاضلَ ابوه.
    سلمت على محمدٍ العالمِ / سلمت على محمدٍ الفاضلِ أبوه.
    وفي حالة التنكير :
    جاء رجلٌ عاقل / جاء رجل فاضلٌ أبوه.
    شاهدت رجلا عاقلا / شاهدت رجلا فاضلا أبوه.
    مررت برجلٍ عاقلٍ / مررت برجلٍ فاضلٍ أبوه.
    فإذا كان النعت حقيقيا كان تابعا لمنعوته في التذكير والتأنيث ، في حالة التذكير كالأمثلة السابقة.
    في حالة التأنيث : مثل ؛ رأيت فاطمة المهذبة / رأيت امرأة مؤمنة.
    كذلك يطابق النعت الحقيقي منعوته في الأفراد والتثنية والجمع ، مثل :
    في الإفراد : حضر محمد العالم / حضرت فاطمة العالمة.
    في التثنية : العالمان العاملان خير من غير العاملين / المؤمنتان العاملتان خير من غير العاملتين.
    في الجمع : المؤمنون المجاهدون خير من المؤمنين القاعدين / رأيت المؤمناتِ الفاضلاتِ.
    ثانيا : أما إذا كان النعت سببيا فيكون مفردا دائما سواء كان المنعوت مفردا أو مثنى أو جمعا مثل :
    في المذكر المفرد : الحمد لله الظاهرِ عدلُه / الحمد لله الظاهرةِ حكمته (في النعت السببي يكون النعت مطابقا لفاعله تذكيرا وتأنيثا)
    في المؤنث المفرد : حضرت فاطمة الفاضلة أمها / حضرت فاطمة الفاضلُ ابوها
    في المذكر المثنى : نظرت إلى الرجلين العالم أبوهما.
    في المؤنث المثنى : حضرت المؤمنتان الصادقُ ابوهما أو أبواهما.
    في المذكر الجمع : المؤمنون الصادقُ قولهم فائزون
    في المؤنث الجمع : المؤمنات الصادقة نياتُهن فائزات / المؤمنات الصادق قولُهن فائزات.
    فملخص القول في النعت :
    إن النعت الحقيقي يتبع منعوته في :
    1- الأفراد والتثنية والجمع.
    2- ويتبعه في التذكير والتأنيث.
    3- ويتبعه في التعريف والتنكير.
    4- ويتبعه في الرفع والنصب والخفض.
    أما النعت السببي فهو يتبع منعوته في :
    1- يتبعه في الرفع والنصب والخفض.
    2- يتبعه في التعريف والتنكير.
    ويتبع النعت مرفوعه (فاعله) الذي بعده في :
    1- يتبعه في التذكير والتأنيث.

    والحمد لله وحده وحده وحده
    مدرس المادة.
    التعديل الأخير تم بواسطة ya fatema ; 03-07-2012 الساعة 19:52

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. المنطق للمظفر ـ المرحلة 1 ـ شيخ احمد ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات
    بواسطة هيئة الاشراف العلمي للحوزة في المنتدى دروس المرحلة الأولى
    مشاركات: 55
    آخر مشاركة: 29-05-2013, 20:43
  2. المنطق للمظفر ـ المرحلة 1 ـ شيخ احمد ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات
    بواسطة هيئة الاشراف العلمي للحوزة في المنتدى اسئلة واقتراحات ..؟
    مشاركات: 51
    آخر مشاركة: 19-11-2012, 14:42
  3. عقائد ـ بطلان عقيدة وجوب تقليد غير المعصوم ـ المرحلة 1 ـ دكتور توفيق ـ الدروس المكتوبة والتسجيلات
    بواسطة هيئة الاشراف العلمي للحوزة في المنتدى دروس المرحلة الأولى
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 31-10-2012, 14:42
  4. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-05-2012, 13:05
  5. اسئلة واجوبة ـ العربية والنحو (الاجرومية ) ـ المرحلة 1 ـ الاستاذ دكتور زكي ـ
    بواسطة أبو المهدي الناصري في المنتدى دروس المرحلة الأولى
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-04-2012, 23:11

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).