النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الامام محمد الجواد عليه السلام

  1. #1
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    12-09-2010
    الدولة
    العراق - بغداد
    المشاركات
    35

    Aba AlFadil الامام محمد الجواد عليه السلام

    ذكرى وفاة الامام محمد الجواد عليه السلام

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما

    ذكرى وفاة الامام محمد الجواد
    نبذه عن حياة الإمام محمّد الجواد (عليه السلام)


    الإمام محمّد الجواد (عليه السلام )
    الميلاد :
    في 10 رجب سنة 195 هجرية وُلد الإمام محمد الجواد .
    أبوه الإمام علي بن موسى الرضا ( عليه السلام ) .
    وأمّه : "الخيزران" من أسرة "مارية القبطية" زوجة النبي ( صلى الله عليه واله ) .

    دعاه الناس بألقاب عديدة ؛ اشهرها : " النقي " و " الجواد " .

    كان الإمام الجواد ( عليه السلام ) في السادسة من عمره ، عندما استدعى المأمونُ والده الرضا ( عليه السلام ) إلى مرو .كان الصبي يراقب والده ، وهو يطوف حول الكعبة مودّعاً ، وهو يصلّي في مقام إبراهيم .وأدرك أن والده يودَّع ربوعَ الوحي . وداعاً لا عودة بعده . فشعر بالحزن .و أوصى الإمامُ الرضا أصحابه بالرجوع إلى ابنه الجواد عند وفاته ؛ وقد سأل صفوان بن يحيى الرضا (عليه السلام ) عن الإمام ، فأشار إلى ابنه .فقال صفوان : جُعلتُ فداك هذا عمره ثلاث سنين ؟ !فقال الإمام الرضا : وما يضرّه من ذلك ، وقد قام عيسى بالحجة وهو ابن أقل من ثلاث سنين .نهض الإمام الجواد بالإمامة وله من العمر 9 سنوات ، وكان عمّه " علي بن جعفر" يكنّ للإمام بالغَ الاحترام بالرغم من التقدّم في السنّ .ذات يوم ، دخل الإمام الجوادُ المسجدَ فنهض عمُّه من مكانه وقبّل يده ، ودعاه الإمام إلى الجلوس ، فرفض قائلاً : كيف تريدني أن أجلس وأنت قائم .وتعرض علي بن جعفر للوم اللائمين ، فكان يجيبهم : لقد قلّده الله الإمامة فوجبت طاعته علينا .

    أخلاق الإمام :

    بالرغم من صغر سنّ الإمام ، فقد كانت له شخصية قوية تدفع المقابل إلى الإحترام والإجلال .ذات يوم مرّ موكب المأمون ، وكان قد توجّه إلى الصيد ، فمرّ بصبيان يلعبون ومعهم محمدٌ الجواد .فرّ الصبيان ، فيما ظلّ محمد الجواد واقفاً في مكانه .توقف المأمون ، ونظر إليه بإعجاب وسأله :لماذا لم تفرّ مع الصبيان ؟ .
    فقال الجواد (عليه السلام ) : يا أمير لم يكن بالطريق ضيق لأوسعه عليك ، ولم يكن لي جريمة فأخشى العقاب ، وظنّي بك حسن ، وأنك لا تعاقب من لا ذنب له ، فوقفت .فازداد المأمون إعجاباً ، وقال له : ما اسمك ؟فقال : محمد ابن علي الرضا .فترحّم المأمون على أبيه ، واستأنف رحلته إلى الصيد .

    رسالة الإمام الرضا (عليه السلام ) إلى الجواد (عليه السلام )
    :كان الإمام الرضا يعامل ابنه باحترام وإجلال ، ويهتمّ بتربيته . فعن " البزنطي "وكان من أصحاب الرضا (عليه السلام ) – أنّ الإمام بعث برسالة إلى ابنه جاء فيها :يا أبا جعفر بلغني أن الموالي إذا ركبت أخرجوك من الباب الصغير ، وإنما ذلك من بخل لهم لئلاّ ينال منك أحد خيراً ، فأسألك بحقي عليك لا يكن مدخلك ومخرجك إلاّ من الباب الكبير ، وإذا ركبت فليكن معك ذهب وفضة ، ثم لا يسألك أحد إلاّ أعطيته . ومن سألك من عمومتك أن تبرّه فلا تعطه أقلّ من خمسين ديناراً ، والكثير إليك . ومن سألك من عماتك فلا تعطها أقلّ من خمسة وعشرين ديناراً ، والكثير إليك ، إني أريد أن يرفعك الله فانفق ولا تخش من ذي العرش إقتاراً .

    مسائل :

    أثار صغر سنّ الإمام الجواد الكثيرَ من الشكوك ، فراح البعض يمتحنه بأمهات المسائل ، وكان الإمام يجيب عنها بكل ثقة ، فيما تظهر علامات الإعجاب والانبهار على وجوه السائلين .كان يحيى بن أكثم شخصية علمية كبيرة ، وكان قاضياً للقضاة ، وهو منصب رفيع ، فأراد العباسيون امتحان الإمام وكان صبياً ، فرتّبوا لقاءً بينهما .سأل يحيى بن أكثم الإمامَ قائلاً : أصلحك الله يا أبا جعفر ، ما تقول في محُرِم قتَل صيداً ؟فانبرى الإمامُ قائلاً : قتَله في حلّ أو حرم ؟ عالما أم جاهلاً ؟ قتله عمداً أو خطأً ؟ حرّاً كان أم عبداً ؟ صغيراً أو كبيراً ؟ مبتدئاً بالقتل أم معيداً ؟ من ذوات الطير كان الصيدُ أم من غيرها ؟ من صغار الصيد أم من كباره ؟ مصرّاً على ما فعل أو نادماً ؟ في الليل كان قتله للصيد في أوكارها أم نهاراً وعياناً ؟ محرماً كان للعمرة أو للحج ؟ارتبك ابن أكثم وهو يصغي إلى كل هذه التفاصيل ولم يحر جواباً . واندهش الحاضرون وهم يستمعون إلى الأجوبة التفصيلية للإمام ، فيما اسودّت وجوه العباسيين الذين كانوايطمحون إلى إحراج الإمام والانتقاص من منزلته .

    زواج الإمام :

    حامت الشبهات حول المأمون عندما توفي الإمام الرضا (عليه السلام ) ؛ وقد حاول المأمون دفع الشبهات عنه ، فتظاهر بالحزن ، وشارك في تشييع الإمام حافياً .ولكي ينفي الشبهة عنه ، فكّر في تزويج ابنته " أمّ الفضل " من الإمام محمد الجواد .جمع المأمون بني العباس وأعلن قراره في ذلك .استاء العباسيون ورأوا في ذلك خطراً يهدّد حكومتهم في المستقبل . حاول العباسيون صرف المأمون عن قراره ، ولكن المأمون أصرّ على موقفه ، فقالوا : انه ما يزال صبياً
    في الدين بعد ، فأمهله حتى يتعلم .فقال المأمون : ويحكم أن أعرف بهذا الفتى منكم ، وإنّه لأفقه وأعلم منكم جميعاً ، فإن شئتم فامتحنوه .وهكذا رتّب العباسيون اجتماعاً ضمّ كثيراً من العلماء ؛ في طليعتهم " ابن أكثم " قاضي
    القضاة .وأسفر الامتحان عن فوز الإمام (عليه السلام ) بعد أن تجلّت قابلياته العلمية .وأعلن المأمون قرارَ الزواج ونهض الإمام فخطب خطبة الزواج .وتمّ المهر على مثل مهر الزهراء (عليها السلام ) ، فأقيمت الاحتفالات على أبهى ما يكون .

    أهداف الزواج :

    أراد المأمون من وراء هذا الزواج تحقيق أهداف سياسية منها :

    1. دفع شبهة اغتياله للإمام الرضا (عليه السلام ) ، والتقرّب إلى الناس في ذلك .

    2. إن ابنته سوف تراقب الإمام (عليه السلام ) مراقبة دقيقة جداً .

    3. إغراء الإمام بالبقاء في بغداد حيث حياة القصور واللهو والترف .

    عودة الإمام إلى المدينة المنورة :

    عزم الإمام على العودة إلى المدينة ، فأعلن رغبته في حجّ بيت الله الحرام .فخرج الناس يودّعونه إلى الطريق المؤدّية إلى الكوفة ، وهناك نزل الإمام (عليه السلام) بعد أن حان وقت الصلاة ، فتوضّأ في ساحة المسجد عند شجرة نبق ، وقد بارك الله فيها ، وأثمرت ثمراً حلواً . . ظل أهل بغداد يذكرون بركة الإمام في ذلك .


    رسائل ومسائل :

    رافق رجل من بني حنيفة الإمام في الحج ، فقال الرجل على المائدة : جُعلت فداك ، إن والينا رجل يتولاّكم أهلَ البيت ويحبّكم ، وله عليّ " خراج " في ديوانه ، فإن رأيت أن تكتب إليه كتاباً بالإحسان إليّ ؟
    فقال الإمام : إنّي لا اعرفه .
    فقال الرجل : إنه من محبيكم – أهل البيت – وكتابك ينفعني .فأخذ الإمام القرطاس وكتب :
    بسم الله الرحمن الرحيم . أما بعد ؛ فإنّ حامل كتابي هذا ذكر عنك مذهباً جميلاً ، وان ما لك من عملك إلاّ ما أحسنت فيه ، فأحسن إلى إخوانك .سلّم الرجلُ الكتاب إلى الوالي ( النيسابوري ) ، فقبّله و وضعه على عينيه ، ثم قال له : ما حاجتك ؟ فقال الرجل : خراج علي في ديوانك .فأمر بإلغائه ، وقال له : لا تؤدي خراجاً ما دمتُ موجوداً وكتب له رجل رسالة يستشيره فيها عن تزويج بناته . فكتب إليه الإمام : فهمت ما ذكرت من أمر بناتك ، وأنّك لا تجد أحداً مثلك ، فلا تنظر في ذلك رحمك الله ، فإنّ رسول الله (عليه السلام ) قال : إذا جاءكم من ترضون خلقه و دينه فزوِّجوه إلاّ تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير .

    نهاية المأمون :

    ثار أهل مصر ، فقاد المأمون جيشاً كبيراً وأخمد الثورة ، ومن هناك انطلق نحو أرض الروم ، وحصلت معارك كان النصر فيها للمسلمين .وعند عودته ألم به المرض ، فتوقّف في " الرقّة " ، وكانت فيها عيون جارية ، ومناخها طيب ، فضربت الخيام ، ولم يلبث أن توفي هناك ودفن .فتولى الخلافة من بعد أخوه المعتصم ، وكان رجلاً شديد القسوة . وكان أول عمل قام به أن استدعى الإمام الجواد من المدينة إلى بغداد ، وراح يدبّر المؤامرات بالتعاونمع جعفر بن المأمون الذي أغرى أخته " أم الفضل " بدسّ السم إلى الإمام ، واستجابت "أم الفضل" ، فوضعت السّم في العنب ، وكأنها تعلّمت ذلك من أبيها المأمون الذي اغتال الإمام الرضا (عليه السلام ) بنفس الطريقة .وهكذا استشهد الإمامُ في 30 ذي القعدة ، وله من العمر 25 عاماً فقط .و حُمل جثمان الإمام إلى مقابر قريش ( الكاظمية حالياً ) ليدفن إلى جانب جدّه الإمام موسى الكاظم (عليه السلام ) حث مرقده الآن مزاراً يحجّ له المسلمون من بقاع العالم .

    من كلماته المضيئة :

    عزِّ المؤمن غناه عن الناس .

    المؤمن يحتاج إلى ثلاث خصال : توفيق من الله و واعظ من نفسه وقبول ممن ينصحه .

    يوم العدل على الظالم اشدّ من يوم الجور على المظلوم .

    حسب المرء من كمال المروءة تركه ما لا يجمل به .

    لن يستكمل العبد حقيقة الإيمان حتى يؤثر دينة على شهوته .

    موت الإنسان بالذنوب أكثر من موته بالأجل ، وحياته بالبر أكثر من حياته العمر .



    هوية الإمام :

    الاسم : محمد .

    اللقب : الجواد .

    الكنية : أبو جعفر .

    اسم الأب : الإمام الرضا (عليه السلام) .

    تاريخ الولادة : 195 هجري .

    تاريخ الشهادة : 220 هجري .

    محل الدفن : الكاظمية – العراق

    مأجورين ومثابين

    ونسألكم الدعاء
    [SIZE=4][FONT=Traditional Arabic]قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن * ع * متى نبقى ننظر إلى أنفسنا ، والله لو انه سبحانه وتعالى استعملني من أول الدهر حتى آخره ثم أدخلني النار لكان محسناً معي وأي إحسان أعظم من انه يستعملني ولو في آن ،المفروض اننا لانهتم الّا لشيء واحدهو ان نرفع من صفحتنا السوداء هذه الانا التي لاتكاد تفارقنا[/FONT][/SIZE]

  2. #2
    عضو نشيط الصورة الرمزية عبدالحق
    تاريخ التسجيل
    27-10-2010
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    200

    Aba AlFadil رد: الامام محمد الجواد عليه السلام

    عظم الله اجرك سيدي ومولا محمد بن الحسن

    وعظم الله اجرك سيدي ومولاي احمد الحسن

    وعظم الله اجور انصار الامام المهدي عليه السلام جميعا

    باستشهاد الامام محمد الجواد عليه السلام
    [IMG][/IMG]

  3. #3
    عضو نشيط الصورة الرمزية عبدالحق
    تاريخ التسجيل
    27-10-2010
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    200

    Aba AlFadil رد: الامام محمد الجواد عليه السلام

    عظم الله اجرك سيدي ومولاي محمد بن الحسن

    وعظم الله اجرك سيدي ومولاي احمد الحسن

    وعظم الله اجور انصار الامام المهدي عليه السلام جميعا

    باستشهاد الامام محمد الجواد عليه السلام
    [IMG][/IMG]

  4. #4
    مشرف الصورة الرمزية راية اليماني
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    3,004

    افتراضي رد: الامام محمد الجواد عليه السلام

    عظم الله أجوركم باستشهاد الإمام الجواد عليه السلام

المواضيع المتشابهه

  1. ذكرى شهادة الامام محمد الجواد عليه السلام
    بواسطة فداء زينب في المنتدى المشاركات الحرة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 21-08-2017, 19:33
  2. كتب حول الإمام محمد الجواد (عليه السلام)
    بواسطة راية اليماني في المنتدى مكتبة مصادر الحديث العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-09-2014, 10:17
  3. مناجاة الامام أبا جعفر محمد الجواد عليه السلام
    بواسطة لبيك_أحمد في المنتدى الحسن والحسين والأئمة من ذرية الحسين (ع)
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-11-2010, 00:36
  4. صلاة الإمام محمد الجواد (عليه السلام ) و دعاؤه
    بواسطة oldwarrior في المنتدى الحسن والحسين والأئمة من ذرية الحسين (ع)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-07-2009, 18:59
  5. كرامات الامام محمد الجواد عليه السلام
    بواسطة الشمس المضيئة في المنتدى الحسن والحسين والأئمة من ذرية الحسين (ع)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-10-2008, 20:50

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).