صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 81 إلى 102 من 102

الموضوع: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

  1. #81
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-10-2011
    المشاركات
    45

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    بسمه تعالى

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عظم الله اجورنا بمصاب سيدي ومولاي ومعتمدي ورجائي الإمام الطاهر سيد الشهداء

    بمناسبة حلول شهر محرم اطلب من محاوري ان يقف الحوار الى حين انتهاء ليلة العاشر

    والسبب في ذلك انشغالي بطقوس محرم الحرام

    ولكي تنقضي ايضا اشغال زميلي فواضح انه مشغول

    فأطلب من محاوري تاجيل الحوار الى بعد الليلة العاشرة

    انتظر رد المحاور

    نسألكم الدعاء

  2. #82
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    12-02-2011
    المشاركات
    137

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    عظم الله اجورنا بمصاب ريحانة رسول الله (ص) ، ونسأل الله الثبات على نهجه الإلهي وهداكم الله لذلك.
    نعم انا كنت مشغول جدا ومازلت واعتذر عن التاخير وان شاء الله يأتي الرد في اقرب فرصة
    ولا بأس أن تؤخر ردك الى ما بعد عاشوراء

  3. #83

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    متابع

  4. #84
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    12-02-2011
    المشاركات
    137

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الأئمة والمهديين واللعنة الدائمة على أعدائهم ومنكريهم الى يوم الدين.


    قال:
    [بعد أن رأى محاوري نفسه كمن دنى فتدلى فكان قاب قوسين أو أدنى ..
    بعد أن رأى محاوري نفسه كمن قال سلوني قبل أن تفقدوني فأني بطرق السماوات اخبر منكم بطرق الأرض ..
    بعد أن رأى محاوري نفسه كواحد من الملائكة الأربعة المقربين وكأنه يقول أتاكم نافخ الصور بأمر من الله ؟؟!! ..
    بعد ما وجده محاوري من كثرة المصفقين والمطبلين حوله ، وجدته لبس لباس الغرور بدلا عن لباس التقوى ؟؟!! ..].


    أقول:
    يا ترى ماذا حل بك حتى تتكلم بهذا الكلام، وأي داهية حلت بساحتك؟! فما فيك يظهر على فيك، فمالي أراك مكسور النفس الى هذه الدرجة ؟!
    لا تخف كثيراً فما أنا إلا عبد مسكين فقير الى بارئه، ومناي ورجائي هو رحمته وعفوه وأن يتقبلني بقبول حسن ويعفو عن تقصيري في حقه تعالى وحق أوليائه الطاهرين (ع)، .. نعم ما زرع في قلبك الرعب ليس آريوس المصلح بل ما دكك به من حجج دامغة تركتك مذهولاً لا تهتدي الى جواب، وهذا ليس مني أنا القاصر المقصر، بل هو توفيق الله تعالى الذي حباني به بدون استحقاق مني، فله الحمد والشكر على كل نعمة وكل بلاء.


    قال:
    [وبعد هذا كله ؟!! ..
    وجدت محاوري قدم رده الأخير على استحياء ...؟ وهذه نتيجة العُجب أجارنا الله ..
    فوجدته طوى كشحا عن الرد على الكثير مما أتيته به ،! وتارة وجدته أعاد طرح إشكالات أجبتُ عليها في مشاركتي السابقة وفصلت فيها تفصيلا مهما وبعد ذاك التفصيل أجده يقول لا يهمني الأمر ؟؟!!].


    أقول:
    أجارنا الله من العجب يا محاوري .. آمين .. ولكن أين ردي الذي أبديته على استحياء ؟!
    مالك تروم نقل الماء بغربال ؟!
    فلا يليق بمحاور يحترم عقله .. أن ينقاد وراء السفاسف التي لا تسمن ولا تغني عن جوع .. فلا تتوقع مني أن أنساق خلف كل ما تهرف به بلا علم !
    نعم لا يهمني حشوك الذي ليس في محله .. فأنا أتكلم عن القمر وأنت تتكلم عن التراب فما شأني أنا بالتراب .. بعد أثبتُ موضوعي وبان وهنك وضعف حجتك وانكشف عوارك لكل ذي عينين.



    قال:
    [والمضحك المبكي في الأمر أني لمست من محاوري لمسات كأنه يقول يا مرتضى فل تكن مشاركتك القادمة هي الختام
    فوجدته وضع نتيجة للحوار تارة ؟؟!! وتارة أخرى طلب من أنصاره أن ينشروا هذا الحوار في صفحات الإنترنت وفي برامج الحوار الصوتي ..
    فكأنه يقول انتهى الحوار فبادروا بنشره ؟؟!!
    والعجيب أننا لا زلنا في همزة الألف فكيف صرنا في نقطتي الياء ؟!!].


    أقول:
    لا تُمني نفسك بذلك .. وأنصحك أن لا تعتمد على تخت الرمل في التكهن بنوايا الناس، ودعك من [كأنه .. ولعله]، فهي لجلجة المخصوم، إما أن تتكلم بضرس قاطع وإلا فدع التخرصات التي تنم عن افلاسك ووهنك.
    فطلبي لنشر رابط المناظرة، لا يستلزم أنني أنهي الحوار .. بل لا يمت اليه بصلة تذكر، فهل الحوار لا يُدعى الى متابعته إلا بعد اكتماله، أم إن الأمر بالعكس أي إن متابعة الحوار أول بأول يكون أكثر تشويقاً ومنفعة.
    نعم هي غمزات ولمزات لا تخفى على اللبيب !


    قال:
    [قولك أتحداك أن تثبت موردا واحدا قد دلستُ فيه
    فدونك المورد الذي نحن فيه الآن ( الإحصائية ) فأحدكم مدلس إما أنت أو أنت ( صحيفة الصراط ) فتمهل عن التحديات].


    أقول:
    قاتل الله البلادة ماذا تعمل بصاحبها !
    يتهمني بأني دلست في كلامي، وعندما أطالبه بالدليل، يأتيني بكلام غيري، هذا يعني أنه لم يجد أي مورد تدليس في كلامي، أما مسألة صحيفة الصراط المستقيم، فقد بيَّنت الأمر بصورة يفهمها الحمار البليد، فمالك تكابر وتعاند بصورة رجعت عليك بالخزي وفضحت نفسك أمام العدو والصديق.
    فالظاهر انت أصلاً لا تفهم معنى التدليس، أو إنك خاب فالك فجئت ببضاعة كاسدة لا تسام بحافر حمار نتن، وقلت بأن التدليس هو بين كلامي وما جاء في صحيفة الصراط المستقيم!
    تعساً وبعداً لنهيق الحمير.


    قال:
    [أما بالنسبة عن قولك اللاحق هناك دقيق وهناك أكثر دقة فهذا كلام خرج منك على استحياء].


    أقول:
    والله إن كان كل فراخ فقهاء آخر الزمان مثلك، فتعساً لهكذا فراخ لا تجلب إلا العار لأهلها، ألا تستحي من نفسك وأنت تنكر أوضح الواضحات، أم إن هذا هو مقدار عقلك الذي لا يرى مائزاً بين الدقيق والأدق ؟!



    قال:
    [الكاتب في الصحيفة يقول (عدد هؤلاء هو (5919 ( حسب ترقيم تسلسل الكتاب، وقد تتبعتهم بالدقة، وهم كالتالي: )
    و أنت تقول في المشاركة رقم 49
    (واعلم أني في حوار علمي وفي منتدى مقدس ومحترم .. فلا تتصور أني أورط نفسي بذكر كلام أو احصائيات غير متأكد منها .. فكن على حذر، وقد أعذر من أنذر. )
    الآن أريد الجواب من محاوري هل يوجد احد منكم مدلس ؟
    كلاكم يدعي الدقة بل فحوى كلام محاوري يفيد اليقين من الإحصائية ، حيث وصف نفسه انه في مكان مقدس ولا يورط نفسه بأشياء قد تنزل مرتبتها عن اليقين !
    والحال كذلك في ما صدر في الصحيفة فكونه أتى بهذه الجملة (قد تتبعتها بالدقة ) يريد أن يخبر القارئ انه متيقن مما سينقل
    هل ياترى صحيفة الصراط مكان غير مقدس أم هذا المنتدى انتزعت منه القدسية الآن ؟
    ثم طالبتني ان ارد الإحصائية بالدليل ؟! عجبا لك
    تناقضكم في الإحصائية أليس دليل على عدم الدقة ؟]


    أقول:
    لا يوجد أحد مدلس ولكن الخلل في عقلك المفلس، وصحيفة الصراط والمنتدى كلاهما مقدس ولكن تنافر ما بين الطهر والنجس، فمن أدمن شم الجيف من أين له أن يألف المسك الأذفر ؟!
    فقد رجعت الى صحيفة الصراط المستقيم، فوجدتك قد دلست عليهم وبترت كلامهم، فصحيفة الصراط المستقيم لم تقل إن الحصيلة هي لجميع رجال الشيخ الطوسي، بل قالت باستثناء الفصل الأخير المعقود لمن لم يرو عن المعصومين (ع)، وحصيلتي هي لجميع الكتاب بما فيه الفصل الأخير، واليك نص كلامهم:
    [النقطة الثانية:
    قد ذكر الشيخ الطوسي في كتاب الرجال الرواة الذين عاصروا أو رووا عن الرسول محمد (ص) أو عن احمد من الأئمة ، وحسب الطبقات، وأيضاً ذكر في نهاية كتابه فصلا عن الذين لم يرووا عن المعصومين (ع).
    والآن نأتي إلى عدد الذين عاصروا أو رووا عن المعصومين، لنرى كم هم الذين بين حالهم الشيخ الطوسي وكم هم الذين أهملهم ولم يبين حالهم من حيث الوثاقة أو الضعف:
    عدد هؤلاء هو (5919 ) حسب ترقيم تسلسل الكتاب، وقد تتبعتهم بالدقة، وهم كالتالي:
    عدد الذين وثقهم = 138.
    عدد الذين مدحهم = 63.
    عدد الذين يستفاد ضعفهم = 111.
    عدد الذين نص على انهم واقفة = 56.
    عدد الذين قال عنهم : ( اسند عنه ) = 331.
    عدد الذين ذكرهم بالاسماء او مع الكنى ... فقط = 5220...... الخ].
    فالأخوة في صحيفة الصراط المستقيم تناولوا من صاحب أو روى عن الرسول أو احد الأئمة من الذين ذكرهم الشيخ الطوسي، ولم يتناولوا الذين ذكرهم الشيخ الطوسي تحت عنوان (من لم يرو عن واحد من الأئمة عليهم السلام)، فلذلك ذكروا الرقم (5919) وهو نهاية ترقيم رجال الشيخ لمن رووا أو صاحبوا المعصومين (ع)، أما ترقيم الكتاب كله مع ضم الفصل الأخير (من لم يرو عن واحد من الأئمة عليهم السلام) فقد وصل ترقيمه إلى (6429).
    فلابد أن يكون تفاوتاً بين من يدقق البعض وبين من يدقق الكل.
    والآن إن كان بقربك أحد فقد وجب عليه أن يسعفك بمنديل لتسمح عرق خزي التدليس الجهل والهوان
    .


    قال:
    [وقلت أيضا إذا أردت أن تكذب إحصائيتي فعليك أن تأتي بأرقام تكون أنت مسؤولا عنها
    أقول لك يا صديقي هل تعلم انك كذبت نفسك من حيث لا تشعر ؟
    فأنت أتيت بإحصائية كذبتها نفسك ( صحيفة الصراط ) !!
    وصحيفة الصراط أتت بإحصائية كذبها من نسب نفسه إليها وهو ( أنت ) !!
    فمن يا ترى نصدق و أي دليل اكبر من هذا تريده يا صديقي ؟!].


    أقول:
    قد اتضح مما سبق أن البلية في البلادة وقلة العقل، فهما المدلسان.


    قال:
    [أي اختصار هذا والكل يدعي الدقة وكلاكم أسهب في القول ؟! ومن اراد ان يقرب يجب عليه ان يقول هذا من باب التقريب لا ان يقول هذا الأمر دقيق فتنبه رعاك الله ؟!].


    أقول:
    اسأل عن هذا حمار جحا يخبرك بالنبأ اليقين.


    قال:
    [لا يا صديقي لا انظر بالمقلوب تمعن في كلماتي أرجوك
    انظر ما قلته لك يا صديقي في المشاركة رقم 46
    ( اعتقد أن مصدرك صحيفة الصراط المستقيم وان تغاير فيها بعض الأعداد ولكن جل باقي ردودك من الصحيفة أكلفك القص وأتعبك اللصق و انا لا أعبئ بكلامك ولا بإحصائياتك المزعومة لأن كما سنثبت انك غير دقيق في نقولاتك وربما تكون قد تعمدت ...... ! )
    فظاهر الأمر أن صديقي هو من ينظر بالمقلوب].


    أقول:
    دع عنك الظاهر وانظر الى اليقين، فعند جهينة الخبر اليقين؛ فيما تقدم بيان تدليسك وجهلك، وقد ثبت أن احصائياتي دقيقة ولا يوجد أي تناقض أو تعارض، ولكن مخاطبة من لا يفهم من المصائب !


    قال:
    [سرعان ما تخليت عن نفسك لا أخ لك ؟!].


    أقول:
    لو كلمتُ ضفدعاً يتضور جوعاً في مستنقع آسن لفهم كلامي وما قصدته من كون الصحيفة والمنتدى ... واحد، ولكن ماذا افعل لحنون ؟!
    لقد تبين مما تقدم أن الخلل ليس في الصحيفة ولا في كلامي، إنما الخلل كل الخلل تحجر العقول وصلادتها!


    قال:
    [أنا لا يهمني الأمر يا صديقي !
    ولكن هل تعلم أن من شهد على عدم صدقها وواقعيتها ومن قدم أرقام أخرى هي صحيفتك التي تشبثت بها تارة وفررت عنها أخرى
    والفضل ما شهدت به الأعداء].


    أقول:
    تبين مما تقدم أنك شهدت على نفسك بالتدليس والجهل .. أليس كذلك؟!


    قال:
    [يبدوا ان فهمك يا صديقي سقيم
    لأن نتيجة تتبع الصحيفة أيضا دقيق على حسب قولهم
    و الآن أنت تقر مرة أخرى بدقة معلوماتك وكأنك تقول أن ما في الصحيفة غير صحيح حيث طالبتني بمراسلتهم
    والحال أن الصحيفة تعتبر إحصائيتك غير صحيحة لأنها ادعت الدقة
    وكل يدعي وصلاً بليلى .... وليلى لا تقر لهم بذاك].


    أقول:
    تبين مما تقدم أن لا تناقض بين كلامي وصحيفة الصراط المستقيم، هذا أولاً.
    وثانياً من المصيبة أن تجهل ولا تفرق بين المفهوم المتواطئ والمشكك !!
    وبعد ذلك هل تستحق أن ترمقك ليلى بعينها ولو صدفة أو بازدراء ؟!


    قال:
    [يبدوا انك تريد الفرار حتى من إحصائيتك وهذه مقدماته ، والحال انك بهذا القول تصرح أن إحصائيتك ليست بتلك الدقيقة حيث قلت انك قد تأتي بإحصائية أدق من هذه الإحصائية فتنبه].


    أقول:
    اعتقد أن كلامي واضح ومفهوم ولو أسمعته لبعوضة خرقاء لفهمته على حقيقته، فدع عنك التكهن بالفرار فأبناء علي (ع) لا يفرون، وهل يليق بي أن أفر من فزاعة خَرِقَة ؟!


    قال:
    [من الواضح الجلي أن قراءتك لمشاركتي السابقة كانت سطحية إلى حد كبير لذلك وجدتك تقع كثيرا ، اجبنا عن هذا الإشكال في المشاركة السابقة فهل لك أن تكلف نفسك قليلا وتعيد النظر فيها بتروي لترى ضالتك هناك فلا طائل من كثرة الإعادة إلا كثرة الأوراق].


    أقول:
    لا تهتم فالأوراق والحبر على حسابي .. فأنت لم تجب بل حاولت الترقيع ولكن اتسع الخرق على الراقع .. وقد بيت ورددت على محاولاتك البائسة واثبتُ لك أنه لا توجد عندكم كتب جرح وتعديل معتد بها، فأين هو جوابك ؟!
    سأعيد عليك كلامي:
    نحن كلامنا الآن عن الأصول الرجالية، وسيأتي إن شاء الله تعالى الكلام عن غيرها، فالآن أنت تعترف بأن اشكالاتي في محلها على الأصول الرجالية، وأنها عبارة عن كتب طبقات وفهارس للمصنفات وخصوصاً كتب الشيخ الطوسي الرجالية، وهذا هو مطلوبي الذي حاولتَ جاهداً إنكاره، والآن تسلم به .. والحمد لله.
    أما فائدة هذه الأصول في معرفة طبقات الرواة وأعصارهم، فهذا ليس موضوعنا الذي هو معرفة أوصاف الرواة التي لها دخالة في قبول الرواية أو ردها، أي موضوعنا هو الجرح والتعديل يا محاوري.


    قال:
    [محاوري قدم رده على استحياء ووصف ال6000 ( تسليما جدليا ) بأنهم في عداد المجهولين واستدرك الأمر بعد ذلك و أخره إلى وقت لاحق لذلك لا يكون حال ال 6000 المتبقين مجهولا إلا في وقته الذي أخره محاوري.
    والعجيب في الأمر أن صديقي متسرعا كثيرا في معظم ردوده فلماذا تتسرع وتقول أن هذه دعوى مجردة عن الدليل قبل أن نشرع في البحث ؟. تريث ولا تكن عجلا].


    أقول:
    الذي يباري سلحفاةً لا أعتقد يحتاج العجلة أو التسرع، والـ [6000] هم مجهولون الحال في الأصول الرجالية، وهذا هو المطلوب.
    أما مسألة تناول كتب المتأخرين الرجالية لبعضهم أو كلهم، فهذه دعوى تحتاج دليلاً، وسنأتي الى بيانها واشباعها بحثاً وسيتبين أنها لا تعدو أسطورة العنقاء، ولكن الآن موضوعنا هو الأصول الرجالية للمتقدمين وقيمتها من حيث الجرح والتعديل، فلا نخرج منها قبل تحريرها.
    والآن يا صحاب الاستحياء عليك أن تجد طريقاً لترقيع هذا الفتق الذي اتسع على راقعه، فلا يوجد أصول في الجرح والتعديل معتد بها !


    قال:
    [نعم الآن قلت ولم تقلها سابقا فأنت من طالبنا بالدليل على انك ناقل ، فكيف لا أأتي بخير هل هذا لأني كشفت عورتك العلمية ؟].


    أقول:
    أنا ذكرت المصادر الأساسية للنصوص المنقولة، وهذا كاف واف، أما مسألة تنسيقها فسواء جئت بها مباشرة أو من كتب الأنصار فهذا لا إشكال فيه إطلاقاً، فكتب الأنصار هي كتبنا لا كتبكم، والمنقول هو التنسيق فقط أما اللفظ ومعناه فقد ذكرت مصادره، فدع شنشنتك هذه المخجلة.
    والعورة العلمية ما ألصقها بك، وبمجرد أن تشكل بأمثال هذه الأمور التافهة يتبين مدى ضحالة وسطحية تفكيرك، إذن فلا تلمني إن قلت لك أنك أينما تتوجه لا تأتي بخير.



    قال:
    [أنا أعاتبك يا صديقي لأنك توهم القارئ بأن علمائنا نقدوا الأصول والحال أنها أقوال شاذة ، ونقدوا هم على جرأتهم بغير روية .
    والذي أضحكني انك لم تنقل ذلك من كلام الخاجوئي مباشرة بل أتيت به نقلا عن الكلباسي و أمسكت وكأنك توهم القارئ أن الكلباسي يرتضيه والحال خلاف ذلك فتنبه .
    لكن على أية حال اعتدنا على هذا النوع من التدليس و إيهام القارئ].


    أقول:
    حتى عتبك في غير محله، فمسألة نقل نص منقول في كتاب عالم ما، لا يستلزم أن صاحب الكتاب يرتضيه، فلم أوهم أحداً ولم أدلس، فالتدليس معروف، وأخالك لا تفقه معناه.
    نعم .. كبار علماء الشيعة نقدوا هذه الأصول الرجالية، وليس أنت ولا أمثالك من يحكم عليهم بالشذوذ، بل هنا الدليل العلمي وحده الذي يتكلم، وها أنا على قلة بضاعتي قد اثبتُ مدى قلة ما تحتويه من جرح وتعديل، ومدى اختلاط وخطأ المناهج في الجرح والتعديل، حتى وصل الأمر الى التناقض، ومخالفة روايات أهل البيت (ع) الصحيحة، والخطأ في بيان أجل أصحاب الأئمة (ع) الى غير ذلك من المؤاخذات.
    والخاجوئي والطريحي ليس هم فقط من نقد الأصول الرجالية، بل هناك غيرهم من نقدها ونقد المتصدين للجرح والتعديل من المتقدمين.
    أما من خالف هؤلاء العلماء فكلامهم فيه مسامحة كبيرة ويفتقر الى الرصانة العلمية، وإن كنت تملك الشجاعة الكافية فاطرح أدلتك وانقض على من نقد الأصول الرجالية، ولا تكتفِ بالكلام الفارغ.



    قال:
    [أنا ذكرت هذا الكلام لأن ردي واضح لكل ذي لب
    فما نقلته من كلام الطريحي حاله كحال الخاجوئي ورددنا انك بترت أقوال العلماء الذين يردون على هذين القولين
    فذهب الآن إلى الأعلى قليلا تجد الرد عليك هناك لا داعي لتسويد الصفحات].


    أقول:
    معنى البتر أن تذكر بعض كلام فلان مثلاً وتبتر بعضه، وأنا لم أذكر كلام الكلباسي ولا الخوئي حتى تصفني بأني بترت كلامهما، بل نقلت ما نقلوه عن بعض العلماء ولم أقل بأنهم ارتضوه، فمالك لا ترى حتى أرنبة أنفك ؟!
    قاتل الله البلادة !



    قال:
    [يبدوا أن صديقي لا يدري على ماذا يرد ؟!
    رده كان على ردي هذا .............................. فكلامي انف الذكر كان في إثبات أن كتاب الطوسي كتاب رجال لا طبقات
    ولكن يبدوا أن صديقي لم يعي ذلك فنجده رد بردود أجنبية عن الموضوع].


    أقول:
    بل أعلم جيداً على ماذا أرد، ولكنك تتغابى لتغطي موقفك المحرج، فقد اتضح أن كتاب رجال الطوسي كتاب طبقات لا كتاب جرح وتعديل إلا فيما ندر، وقد اعترف بذلك علماؤكم، فمالك تخال الجمرة تمرة ؟!


    قال:
    [مالي أرى محاوري صار كالفرجار يدور في مركز اعوج
    نحن بينا أن هذه الإحصائية غير سليمة وكذبتك الصحيفة و أنت كذبتها وترجع تستدل بها عجبا لهذه الجرأة].


    أقول:
    لقد تبين مما تقدم أن احصائيتي لا اشكال عليها، وأنك دلست ما ذكرته صحيفة الصراط المستقيم، وقد تم فضحك، فعليك أن تعتذر وتتب وإلا فأنت معاند تصر على الخطأ والتدليس.



    قال:
    [على أية حال لو قلنا من ال423 تفرد الطوسي ب 50 هذا والله من تنزلاتي التي أعيتك كثيرا
    هل تعلم أن 50 قد يرون أكثر من 1000 رواية ؟
    فهل 1000 رواية لا قيمة لها بالنسبة لك والحال أن مذهبكم يقوم على رواية واحدة ويقال عليها ( الحمد لله رب العالمين )].


    أقول:
    لم أطلب منك أن تتنازل عن شيء، بل لا يوجد عندك شيء حتى تتنازل عنه، والطوفان قد أحاط بك من كل جانب، فلا يفيدك كف رماد لتحيط به نفسك.
    وحتى لو قلنا بأن هؤلاء الـ [50] راو قد رووا [1000] رواية، بل أزيدك ألفاً مني، وليكن المجموع [2000] رواية، فرجال أسانيد هذه الروايات ليس مقتصر على الـ [50] الذين ترجم لهم الشيخ الطوسي في رجاله، بل هؤلاء رروا عن رجال وروى عنهم رجال، وفي حال جهالة حال المروي عنه والراوي تكون الرواية غير معتبرة سنداً.
    فمثلاً لنقل أن [زرارة] قد وثقه الشيخ الطوسي في رجاله، وقد روى زرارة لوحده [1000] رواية، فهل نقبل الألف رواية هذه لأن في سندها زرارة ؟!
    أم يجب معرفة حال من روى عن زرارة وأيضا معرفة حال من روى عن الرواي عن زرارة وهكذا ؟!
    فلا تكن أعوراً وتنظر من جانب واحد فتفضح نفسك في الميدان العلمي، فإلقاء الكلام على عواهنه لا يرجع على صاحبه إلا بالخيبة والخسران.
    فقد اتضح بأني لا أرد [1000] رواية بل ولا رواية واحدة، بل أنتم من تفعلون ذلك بوضع ميزان أعوج لقبول ورد روايات أهل البيت (ع).


    قال:
    [و أحيطك علما أن ما بقي من 6000 ليسوا جميعا في عداد المجهولين وأنت العليم لكن من باب التنزل أسايرك إلى أخر رمق].


    أقول:
    بل مجهولو الحال حسب رجال الشيخ الطوسي، ولا أريد منك تنزلاً يا محاوري، بل أطلب منك أن تشد حزامك المتهرئ.


    قال:
    [اجبنا على هذا تكرارا فلا داعي أن ندخل دوامة ندور فيها إلى أن نصل إلى حالة الإستفراغ
    إن نفذ ما عندك تجاوز النقطة لا إشكال عندي
    لا تكن معاندا على حساب الدين حذاري حذاري].


    أقول:
    لم تجب ولن تجيب، وقد أخرسك ردي فاكتفيت ببعض الكلمات هارباً بها عن الإجابة، فقم من كبوتك واجمع قواك أثبتْ أن عندكم أصولاً كافية في الجرح والتعديل، وبما أنك هربت عن الإجابة، فأعيد عليك كلامي:
    [كيف لا ضير فيها وهي أثبتت أنه ليس عندكم أصول في الجرح والتعديل، وجلّ ما عندكم هو طبقات وفهارس، وهو قليل جداً جداً إن قارناه مع ما ثبت في المستدركات المعاصرة، والتي وصلت الى أكثر من (15000) ألف، بل ما كان في عصر علي بن الحسين بن بابويه [200000] ألف محدث، لا نجد لهم اسماً ولا رسماً، فأصولكم الرجالية المدعاة لا تغطي عشر معشار رواة الشيعة، فكيف تحاكمون بها الرواة بحيث من لا يوجد في الأصول الرجالية تعتبرونه مجهولاً عند المتقدمين أو الرجاليين منهم ؟!].



    وقال:
    [يبدوا أني أجبت على هذا الأشكال في كلامي السابق فراجع].


    أقول:
    كان هذا رد محاوري على كلامي الآتي:
    [وأخيراً اعترف محاوري بالحق بعد أن ضاق عليه الخناق، ولم يجد بداً من الاستسلام، فاعترف بقلة تعرض الشيخ في رجاله للجرح والتعديل، فهو كتاب طبقات لا كتاب جرح وتعديل .. وهو المطلوب].
    وأقول له: لم تجب ولن تجيب، وخارت قواك ولم تجد شيئاً تتكئ عليه.



    قال:
    [لا يا صديقي قواي لم استعملها بعد حتى تخور
    ولكن من اثبت عكسها روحك ونفسك فما الغاية من إثباتي أنا ؟!!].


    أقول:
    لم يثبت عكس احصائيتي، وما ذكرته أنت عن صحيفة الصراط المستقيم رجع عليك بالعار والشنار.
    وإذا كانت عندك قوة احتياطية لم تستعملها بعد، فماذا تنتظر وقد قطعت يداك ورجلاك وعلق الحبل في رقبتك ؟!


    قال:
    [ومع ذلك سلمت لك جدلا انه لا اشكال لو لم يوثق الشيخ الا 100 من اصل 10000 مثلا].


    أقول:
    بل الإشكال هو أن 9900 راو من أصل 10000 مجهول الحال غير معتبر الرواية، فكيف يُوصف هكذا كتاب بـ [كتاب جرح وتعديل] ؟!!!
    شر البلية ما يضحك !!!



    قال:
    [فمن قال لك ان الطائفة لاتعتمد الا على الأصول في الجرح والتعديل ؟؟.. مالك تسير في طريق يكثر فيه الشوك وعجلاتك بائده واسفي على الطريق انه اعوج .. )].


    أقول:
    جيد .. إذن لننتهي من تحرير القول في الأصول الرجالية وإنها لا تفي بالغرض في الجرح والتعديل، ثم ننتقل الى غير الأصول الرجالية، فقلها ولا تستحِ منها .
    أرأيت كيف هي متانة عجلاتي التي داست [الأصول الرجالية] وتركتها كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف ؟


    قال:
    [لا يوجد كتاب كامل الصحة إلا كتاب الله وقول المعصوم أما غيره فيحتمل فيه الخطأ
    والنسبة التي طالبتك بها 0.1 %].


    أقول:
    إذن تم إثبات أن الشيخ الطوسي (رحمه الله) قد تناقضت أقواله في الجرح والتوثيق وفي وصف الرواة، وهذا ما يهمنا الآن، فرغم قلة من ترجم لهم الطوسي جرحاً وتعديلاً نجده قد اختلفت أقواله حتى في الرجل الواحد، فنجده يوثق رجلاً في كتاب ثم يضعفه في كتاب آخر، ونجده كثيراً ما يعد رجالاً فيمن رووا عن المعصومين (ع) ثم يعدهم فيمن لم يرو عنهم (ع) كما نبه إليه بعض العلماء، ولعل الشيخ الطوسي لعدم اهتمامه بهذا العلم كاهتمامه بجمع الحديث وتأليفه، اكتفى بما قيل في الرواة وما يقع تحت يده من غير تدقيق وتمحيص، ولسد أفواه المعيرين من أبناء العامة بأن لا سلف ولا مصنف لنا.
    ولو كان خطأ النجاشي والطوسي في رجال مغمورين لربما قلنا بأنه شيء سهل، ولكنهم أخطأوا في حق أشهر أصحاب الأئمة (ع) وأفضلهم، كالمفضل بن عمر وجابر بن يزيد الجعفي ومحمد بن سنان وداود بن كثير الرقي والمعلى بن خنيس وغيرهم، وإن كانت الحصة الأكبر في تضعيف هؤلاء للنجاشي.
    ومن الغرائب أنك الآن لو سألت الأطفال وربات الحجال عن أبي الصلت الهروي لقالوا لك بأنه من أخلص شيعة الرضا (ع)، ولكن للأسف الشديد نجد الشيخ الطوسي يعده بأنه عامي المذهب، فإذا علمنا أنهم خفي عليهم حال أشهر الأصحاب والرواة فخفاء من هو أدنى منهم أولى، فكيف نطمئن الى الأصول الرجالية بعد ذلك ؟!!!
    وهاك نص كلام الشيخ الطوسي في حق أبي الصلت الهروي [عبد السلام بن صالح]:
    الرجال ص360 برقم 5328 في أًصحاب الرضا (ع): [عبد السلام بن صالح الهروي، أبو الصلت، عامي].
    وقال في باب الكني من نفس الكتاب ص369 برقم 5499: [أبو الصلت الخراساني الهروي، عامي، روى عنه بكر بن صالح].
    بينما أبو الصلت الهروي كان مجاهراً بعقيدته وتشيعه، حتى عرف عند الفريقين بتشدده في التشيع وتصلبه، حتى ضعفه بعض العامة لهذا السبب.
    والأغرب من ذلك أن الشيخ الطوسي في اختيار معرفة الرجال قد ذكر في ترجمة أبي الصلت الهروي مدى تصلب وتشدد أبو الصلت في حب أهل البيت (ع) وتشيعه لهم ومجاهرته بذلك !!!
    وبعد ذلك يحق لنا أن نقول: لا تطلب أثراً بعد عين.



    قال:
    [اسأل كل ذي عقل هل 10 أخطاء بالنسبة إلى 6500 راو تعد جرم كبير وتسقط علم كامل بسببها ؟! مالك كيف تحكم ..؟
    إن كان الحال كذلك فيجب عليك أن تسقط معصومك من العصمة ، فأخبرتك سابقا في محاضرة واحده أحصي عليه أكثر من 60 خطأ ، و تمادى به الأمر إلى أن بلغ سلامه إلى الشمر وعمر ابن سعد و أشياعهم
    فمن باب أولى أن تسقطه عن العصمة يا صديقي
    والقياس بين الاثنين قياس مع الفارق حيث أن الطوسي لم يدعي العصمة فلا يعيبه الخطأ اليسير الذي يسقط صاحبه عن العصمة كما يعبر عنه لقلته
    أما من ادعى العصمة فيجب عليه أن يكون حذرا
    عجبا له من مدعي لم يجد احد يدقق من خلفه قبل نشر تسجيلاته |؟!! أم قلت الأنصار ؟
    الآن أسألك واستحلفك بالله أن تجيب بما يكنه ضميرك لا جواب عناد
    أيهم أحق أن يسقط كتاب الطوسي أم معصومك ؟
    أتمنى أن أرى جوابا على هذا السؤال].


    أقول:
    قد أثبتُ لك بأن الإمام أحمد الحسن (ع) لم يخطأ في شيء، أما قواعدكم النحوية الموضوعة فقد تقدم أن الأئمة (ع) وصفوها بـ [السهك]، يعني جيفة نتنة، فسواء خالفها السيد أحمد الحسن (ع) أم لا يخالفها، فالجيفة لا تزيد كرامة للإنسان، وقد اثبتُ لك أيضاً أن الصادق (ع) خالف حتى أبده البديهيات في نحوكم وهو رفع الفاعل، فنصبه، فهل نُقضت عصمة الصادق (ع) عندكم يا ذراري ابن هشام وسيبويه ؟!
    أما زعمك بأن السيد (ع) قد سلم على الشمر وابن سعد فهذه من ترهاتكم التي لا تخجلون منها، وغربالكم الذي تظنون أنكم تحجبون به شمس أحمد الحسن (ع).
    فما يكنه ضميري واقسم بالله هو: إن السيد أحمد الحسن (ع) إمام مفترض الطاعة واليماني الموعود ووصي ورسول الإمام المهدي (ع)، وما كلامك سوى فقاعة نجاسة انفجرت على رأسك ورأس من يمدوك في غيك غروراً.
    فالعصمة هي كما عرفها أهل البيت (ع)، وهي الاعتصام بالله بحيث يكون المعصوم لا يخرج الناس من حق ولا يدخلهم في ضلال، ولو كانت العصمة هي ضبط القواعد النحوية للزم أن تقولوا بعدم عصمة الإمام الصادق (ع)، بل وعدم عصمة الله تعالى، لأن القرآن أيضاً خالف القواعد النحوية، ففرقٌ بين الخطأ والمخالفة.
    فحتى لو تكلم السيد أحمد الحسن (ع) باللهجة العامية لهجة جنوب العراق أو أهل الأهوار، فهذا لا ينقض عصمته، لأن كل رسول يكلم الناس بلسانهم ولهجتهم، إنما يلزمه الفصاحة والبلاغة وهي البيان وإيضاح المعنى لكي تفقه الناس ما يُبلغه إليهم.
    فلو كانت قواعد اللغة العربية الموضوعة هي مقياس قيمة الإنسان لوجب عليك أن ترمي فقهاءك الآن في سلة النفايات وترمي فوقهم كيساً من القمامة تسيل منه الجيفة، ولكن الأمر ليس كما تهذي أنت، فكثير ممن لا يحسنون اللغة العربية أصلاً ونحن نكن لهم الاحترام بل نقدس بعضهم.
    ثم نحن لا نريد أن نحط من مقام الشيخ الطوسي (رحمه الله) بل له منا كل الاحترام والتبجيل، ولكن ما نقوله هو نقد علمي وهو مفتوح للجميع، وقد تناوله من تأخر عن الشيخ الطوسي وحتى العلماء المعاصرين، بل بعض أشهر العلماء منهم من شطب على كل رجال الشيخ الطوسي وقال بأنه لا يفيد حتى شكأً وهو الفاضل الخاجوئي، ومنهم من دون ذلك.
    فلا تحاول خلط الحابل بالنابل لتغطي جهلك وهزيمتك النكراء !


    قال:
    [هل يا ترى روايات أهل البيت اعتبرتها تخرصات و آراء ؟!!
    عجبا لك
    الم تقرأ مشاركتي
    أعطيك بعض الروايات التي في نظرك تخرصات
    روى الكشي في رجاله ج ٢، ص ٥١٥، رقم ٤٥٦:
    عن محمد بن الحسن البراثي وعثمان ( الثقة ) ، قالا: حدثنا محمد بن يزداد ( الثقة )، عن محمد بن الحسين ( الثقة )، عن
    الحجال ( الثقة ) ، عن أبي مالك الحضرمي ( الثقة ) ، عن أبي العباس البقباق ( الثقة ) قال:
    تذاكر ابن أبي يعفور ومعلى بن خنيس، فقال ابن أبي يعفور: الأوصياء علماء، أبرار، أتقياء، وقال ابن خنيس: الأوصياء أنبياء.
    قال: فدخلا على أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: فلما استقر مجلسهما قال: فبدأهما أبو عبد الله (عليه السلام) فقال: يا عبد الله أبرأ ممن قال إنا أنبياء
    ودونك ردي في المشاركة السابقة
    وأظن انك ظلمت ردي ولم تقرأه جيدا لأن الخلط والتكرير بات واضحا لديك أم يا ترى استهلكت كل البضاعة التي في مخزنك ؟
    أطالب صديقي أن يعيد النظر في مشاركتي السابقة ليتبين له الحال].


    أقول:
    عجبي منك حيث تتعجب من شيء لم أقله أصلاً، فأنا لم أقصد روايات أهل البيت (ع)، ولا توجد روايات لأهل البيت (ع) تُضعِّف المعلى بن خنيس، وقد ناقش المحقق الخوئي الروايات الذامة للمعلى وانتهى الى أنها لا تعني ضعفه في النقل، فالرواية التي تقول بأن المعلى بن خنيس قال بأن الأوصياء أنبياء لا تعني أنه ضعيف في النقل، بل تثبت أنه أخطأ في معنى ذلك وهذا ممكن أن يحدث من زرارة وأضرابه، وهو لا يعني الضعف في النقل، فالوثاقة في النقل لا تعني العصمة في كل شيء حتى الاعتقادات، فقد يعتقد الثقة شيئاً خاطئاً ثم يتراجع عنه.
    فالروايات التي ذكرتها أنت أجنبية عن ضعف المعلى بن خنيس في النقل وهذا كلام الخوئي أيضاً، فلماذا تهرف بما لا تعرف ؟!
    إذن فالنجاشي قد خالف روايات أهل البيت (ع) في تبجيل ومدح وبيان علو مقام المعلى بن خنيس وقرب منزلته من أهل البيت (ع)، والمصيبة أن هذه الروايات كانت تحت يد النجاشي وليست بعيدة عنه، إذ أنه صرح بأنه عنده كتاب رجال الكشي ومطلع عليه !
    إذن فالواجب عليك أن تعيد النظر في مداخلتي السابقة، ودونك هي:
    [وبعد أن تبين أن حتى النجاشي خالف روايات أهل البيت (ع) الصحيحة في مدح وتبجيل أصحابهم، فضعَّف أخلص وأقرب أصحابهم معتمداً على التخرصات والآراء، فكيف تريدنا أن نطمئن الى هذه الاجتهادات ونجعلها [فلتراً] لتراث أهل البيت (ع)، بحيث لا نأخذ إلا ما خرج من هذا [الفلتر]، كيف نجعل ميزاناً أعوجاً نزن به تراث أهل البيت (ع) الذي يمثل العقيدة والفقه والأخلاق ...الخ ؟!!!
    هي والله مصيبة كبرى وطامة عظمى !!!].
    وقد أخبرتك سابقاً بأنك غرقت بملعقة ماء، فكيف إذا فتحنا عليك السد ؟!!!



    قال:
    [ثم قلت بوقاحة: [أين فقهائك من أمير المؤمنين (ع) .. فوالله فقهاؤك الآن لا يمثلون إلا النهج الأموي .. فأين من يشبع وتجوع الناس .. مِنْ مَنْ يجوع وتشبع الناس، بل فقهاؤك هم من أكل أقوات الفقراء والمساكين حتى أصبح أحدهم كأنه كرة لا تميز كرشه من إسته].
    أقول
    كيف تدعي نفسك انك مصلح .؟ ما أراك إلا دعي
    ما هذه الألفاظ السوقية التي لا ينطق بها حتى من كانت الشوارع دار سكناه ؟؟
    هل أنت مصداق للصراخ بقدر الألم ؟
    هذا وأنت في مكان مقدس على قول لك قد سبق
    كيف لو كنت في الشارع ما هي ألفاظك يا ترى ؟!!
    كيف تنطق بفحش القول أمام نساء تقرأ الموضوع
    ولكن صدق أمير المؤمنين حيث وصف أمثالك والوصف ملحوق بك
    أناس تفكيرهم محصور بين السرة والركبة لا أظنها تتجاوز ذلك].


    أقول:
    مالك يا أهوج تنهال عليَّ بهذا السباب والشتم ؟!
    هل إلى هذه الدرجة آلمك كلامي ؟!
    فأنا لم أتكلم بفاحشة، حتى تصفني بأني ابن شوارع، فما أليق هذه الصفة بك وبأصنامك.
    وإن كنت بنباهتك العجيبة ! فهمت أن [الإست] تعني الفاحشة، فحري بنا أن نعزيك بفقدان عقلك !
    فـلفظ [الإست] هو العجز من كل حيوان ومقعد الإنسان، وهو مستعمل في كلام العرب وكلام المعصومين (ع)، كما في الرواية الآتية:
    بحار الأنوار ج 57 ص 94:
    عن جعفر بن محمد ، عن آبائه عليهم السلام قال : [أقبل رجلان إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فقال أحدهما لصاحبه : اجلس على اسم الله تعالى والبركة فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : اجلس على استك فأقبل يضرب الأرض بعصا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : لا تضربها فإنها أمكم وهي بكم برة].
    نعم انتم تمتازون بالغباوة ولذلك تزجون أنفسكم في مواقف مخجلة حرجة لا تحسدون عليها، فلملم سبابك وشتمك واجعله إكليلا على رأسك لتعرف به كوسم خزي وعار.
    نعم وألف نعم .. فقهاؤك الآن من كثرة الأكل والترف والنوم، أصبح أحدهم كالكرة يتدحرج في مشيه – إن كان يمشي – لا يتميز كرشه من إسته !!!
    وأما إن نظرت الى أحدهم وهو جالس فتجد كرشه يداعب أنفه قد امتد الى الأمام أكثر من ذراع، يصلح كمكتبة يكتب عليها !!!


    قال:
    [لا ادري من منا يهرف بما لا يعرف
    يجب علي أن أعلمك الأساسيات ؟! الله المستعان
    ذكر الفضلي في ص 129 نوعية تقييم الراوي
    وقال بما معناه
    أما
    أن يكون ذلك من نوع الشهادة
    أو
    من نوع الرواية
    أو
    أن تقيمه اجتهاد منه قائم على تطبيقه لمبادئ علم الرجال
    أو
    قول أهل الخبرة
    أو
    هو نوع من التثبت و التبين المورث للاطمئنان والوثوق الشخصي .....].


    أقول:
    لماذا تدندن بلا فائدة، أنت نفيت أن يكون الجرح والتعديل للشيخ الطوسي عن طريق الرواية، وقد ذكرت لك صريح كلام الشيخ الطوسي نفسه بأنه يروي ما قيل بحق الرواة، فهل نصدقك ونكذب الشيخ الطوسي نفسه ؟!!
    والشيخ الفضلي انتهى الى نتيجة أن الجرح والتعديل في كتب المتقدمين من باب الرواية: وأعيد عليك نص كلامه:
    [وبرجوعنا الى مقدمة الشيخ الطوسي لـ (الفهرست) رأيناه يقول: "فإذا ذكرت كل واحد من المصنفين وأصحاب الأصول فلابد من أن أشير الى ما قيل فيه من التعديل والتجريح، وهل يعوّل على روايته أو لا".
    ونصه هذا صريح في أن ما يذكره من تقييمات هي نقول عمن قبله.
    ويقول الشيخ النجاشي في عنوان كتابه: " الجزء الأول من كتاب فهرس أسماء مصنفي الشيعة وما أدركنا من مصنفاتهم، وذكر طرف من كناهم وألقابهم ومنازلهم وأنسابهم، وما قيل في كل رجل منهم من مدح أو ذم".
    ونصه هذا – هو الآخر – صريح في أن ما ذكره من تقييمات هي منقولات عمن قبله.
    وإذا ضممنا الى هذا نص الشيخ الطوسي في كتاب "العدة" الذي مر في شواهد استاذنا السيد الخوئي ننتهي الى أن طريقة المشايخ في كتبهم الرجالية، هي الرواية] أصول علم الرجال ص135].
    فتأمل في قوله: [ننتهي الى أن طريقة المشايخ في كتبهم الرجالية، هي الرواية].
    فكلامه صريح في أن طريقة الرجاليين هي الرواية، فلا دخل لي بما يقوله الفضلي قبل هذه النتيجة، لأن العلماء يتطرقون الى ذكر كل الأقوال والوجوه المحتملة ثم يعينون ما يختارونه ويقولون به، والشيخ الفضلي هنا اعتمد على أن الجرح والتعديل عند المتقدمين هو من باب الرواية.
    إذن نطالبكم بسند هذا الجرح والتعديل وإلا فهو مرسل لا اعتبار له أصلاً.
    أما الأساسيات وأبجديات الحوار فما أحوجك إليها، وفاقد الشيء لا يعطيه.


    قال:
    [بعد هذا الجهد يقول لايهمني الأمر
    صديقي أرشدك إلى مشاركتي السابقة وتمعن فيها جيدا وتجد بغيتك أتعبني التكرار].


    أقول:
    هل تظن أن جوابك هذا يصعب على حمار أثول، نعم لا يهمني الهذيان خارج الموضوع، فقد أثبتُ لك بأن النجاشي قد ضعَّف وذم من مدحه أهل البيت (ع) مدحاً جليلاً، وهذا هو المطلوب، فإن كان بك رمق حياة فاثبت العكس.
    فرد على كلامي إن استطعت، ولا تهرب هروب الحُمر من الغضنفر، وأعيد عليك كلامي السابق:
    [لا علاقة لي بكل هذا الكلام وما يليه، الذي لا مبرر له، أنما أردت أن أثبت لك أن النجاشي قد ضعّف من نص أهل البيت (ع) على جلالته وعظمته بروايات صحيحة باعتراف الخوئي، وللعلم أن هذه الروايات كانت تحت يد النجاشي لأنها موجودة في [رجال الكشي] وهذا الكتاب موجود عند النجاشي وعند الطوسي أيضاً.
    وأنت اعترفت بذلك، وأيضاً اعترفت بأن [المعلى بن خنيس] ثقة.
    أما بالنسبة الى الروايات الذامة للمعلى بن خنيس، فاسمع ما يتلى:
    1 - قد ناقشها المحقق الخوئي وانتهى الى أنها لا دلالة فيها على ضعفه.
    2 – إن عمدة الروايات الذامة، هي ما بينتْ أن المعلى بن خنيس قد أذاع الصعب من حديث أهل البيت (ع)، وقد قال الصادق (ع) إن من أذاع سرهم لم يمت حتى يعضه السلاح أو يموت بخبل، والمعلى قد نال جزاءه على الاذاعة وهو القتل وبه نال الشهادة بل نال درجة أهل البيت (ع)، كما في الرواية التي شهد الخوئي بصحتها:
    اختيار معرفة الرجال ج 2 ص 678 – 679:
    عن أبي بصير ، قال: [سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول ، وجرى ذكر المعلى بن خنيس ، فقال : يا أبا محمد أكتم علي ما أقول لك في المعلى قلت : أفعل ، فقال : أما أنه ما كان ينال درجتنا الا بما ينال منه داود بن علي ، قلت : وما الذي يصيبه من داود ؟ قال : يدعو به فيأمر به فيضرب عنقه ويصلبه ...].
    إذن فسبب الروايات الذامة معروف وهو لا علاقة له بالضغف في النقل، بل الرجل من أعاظم أولياء الله الذين جنى عليهم علم الرجال !!!
    3 – الروايات الذامة لم يسلم منها حتى أعاظم صحابة الأئمة الذين لا يناقش أحد في جلالتهم وعظمتهم كزرارة، وقد اتفق الجميع أن هذه الروايات صدرت تقية أو ما شابه ... ولا تعني ذمهم على الحقيقة، فلماذا لم يعاملوا [المعلى بن خنيس] كذلك ؟!
    فهل غاب ذلك عن النجاشي في المعلى ولم يغب عنه في زرارة وأمثاله، فوثقهم رغم الروايات الذامة ؟!
    4 – نجد النجاشي وغيره قد ترجم لمن تسالم عند الجميع انحرافهم وفسقهم وضلالهم ودواهيهم الكبرى، وجاءت بذلك الروايات في الكشي وغيره، ومع ذلك لم ينص على ضعفهم مع أنهم أعداء الله وأعداء أوليائه ... فلماذا يسارع الى تضعيف [المعلى بن خنيس] بهذه الكلمات اللاذعة والوصف الشنيع: [ضعيف جداً لا يعول عليه] ؟!!!
    إذن ثبت لك ما أنكرته أولاً؛ وهو أن النجاشي قد ضعَّف من نص أهل البيت على جلالتهم وعظمتهم بروايات صحيحة، وعندي أمثلة أخرى لما تورط به النجاشي ربما تأتي إن شاء الله تعالى].
    فأجب في الموضوع ولا تكرر يا شاطر أهله!


    قال:
    [الآن بدا لي أن صديقي لا يعي ردودي وأتوقع أنها فاقت حجمه
    والله اخجل أن اكرر لذلك اطلب منه ان يقرأ ما مضى جيدا فقد مللت من التكرار والشرح وتفكيك العبارات].


    أقول:
    لا وأبيك ... ليست المسألة أنك تخجل أو مللت .. بل أعياك الرد وأفحمك جوابي، فلم تجد ما تتفوه به غير الهروب المفضوح.
    فقد أثبت لك تهافت وخطأ مناهج علماء الرجال .. ولم تهتدِ الى ما تسد به رمقك، ولستَ من أهل الفضل حتى تعترف بالخطأ .. فدفعك العناد والتعصب للباطل الى إنكار الشمس في رائعة النهار.
    وسأعيد ردي لكي لا تنساه أو ينساه القراء:
    [قال ناقلاً عن الخوئي:
    [ولا دلالة في شهادة الصادق (عليه السلام) بعد مقتله بأ نّه من أهل الجنّة ـ كما ورد في بعض الروايات المعتبرة (4) ـ على وثاقته حين روايته ، لجواز أن يكون السبب في دخوله الجنّة قتله في سبيل الحق وموالاة أهل البيت ......... وعلى الجملة : فشهادته (عليه السلام) واغتياظه على داود والدُّعاء عليه وأمره بقتل القاتل كل ذلك من أجل قتله ظلماً في سبيل أهل البيت الّذين هم سبل النجاة ، ولا دلالة على كونه من أهل الجنّة قبل قتله كي تقتضي الوثاقة حين الرواية].
    أنظر أيها العاقل اللبيب .. هنا الخوئي يقول بأن دخول المعلى الجنة وقتله في سبيل الحق وشدة حزن وتألم الصادق لمقتله .. لا يعتبر كل ذلك موجباً لتوثيق المعلى بن خنيس !!!
    هل وقف الأمر عند هذا الحد ؟
    الجواب:
    كلا .. بل نجد الخوئي يرجع في معجمه فيوثق المعلى بن خنيس بنفس الأمور التي أنكر دلالتها على التوثيق كما في أعلاه .. فيقول:
    [هذا والذي تحصل لنا مما تقدم أن الرجل جليل القدر ومن خالصي شيعة أبي عبد الله، فإن الروايات في مدحه متضافرة ، على أن جملة منها صحاح كما مر ، وفيها التصريح بأنه كان من أهل الجنة قتله داود بن علي ، ويظهر من ذلك أنه كان خيراً في نفسه ، ومستحقا لدخول الجنة ، ولو أن داود بن علي لم يقتله . نعم ، لا مضايقه في أن تكون له درجة لا ينالها إلا بالقتل ، كما صرح به في بعض ما تقدم من الروايات ، ومقتضى ذلك أنه كان رجلاً صدوقاً ، إذ كيف يمكن أن يكون الكذاب مستحقاً للجنة ، ويكون مورداً لعناية الصادق عليه السلام].
    فانظروا الى تناقض وتهافت علماء الرجال .. وكيف أن مناهجهم ومبانيهم أجتهادية ما أنزل الله بها من سلطان، فتارة يوثقون بشيء وتارة ينكرون دلالته على التوثيق، والناس تبع لهم فإن وثقوا قبلوا روايات من وثقوهم العقائدية والفقهية والتاريخية والأخلاقية، وإن ضعفوا ردوا تلك الروايات، وهكذا يكون دين الله تعالى تابعاً للأهواء والاستحسانات واجتهاد فلان وعلان قبولاً ورداً .. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم !!!
    واعلموا أن مباني ومناهج المتقدمين في الرجال واجتهاداتهم ليس بأحسن حالاً من الخوئي وأمثاله .. ورغم ذلك يُراد من الناس أن تجعل هذا العلم المتهافت والمبني على غير أساس ميزاناً للدين الإلهي !!!].



    قال:
    [التمس من رد محاوري انه يقر بأخطاء إمامه النحوية ولكن على استحياء
    أما عن الروايات التي أتيت بها فأعتقد أنها أجنبية الآن وان أردت أن نخوض فيها فلا إشكال عندي
    ما يهمني الآن هو أخطاء إمامك النحوية وقلة فصاحته وقد ثبت ذلك].


    أقول:
    لا توجد أي أخطاء في كلام الإمام أحمد الحسن (ع)، ومخالفة قواعد سيبويه وأمثاله لا تعتبر خطأً، ولو قلنا بأن مخالفتها تعتبر أخطاءً وتنقض العصمة، لاستلزم ذلك أن نقول بنقض عصمة الإمام الصادق (ع) – وحاشاه – فقد مرَّ أنه نصبَ الفاعل الذي هو في قواعدكم حقه الرفع بداهة، بل للزم أن ننسب الخطأ الى الله تعالى – والعياذ بالله – لأن القرآن الكريم أيضاً خالف أوضح قواعدكم النحوية .. فإن قلتم بذلك خرجتم عن الملة والدين وأمسيتم أنجاساً تُغسل الأيدي بعد مسكم.
    ولو كان الذي يدقق في كلام السيد أحمد الحسن (ع) كشخصك النبيه، فعلى الإسلام السلام، فأنتم لا تفرقون بين الناقة والجمل !
    ثم لماذا لم تجبني عن الروايات التي تنص على أن الإمام الصادق (ع) خالف أوضح قواعدكم النحوية، ووصف نحوكم بـ [السهك] أي جيفة ...الخ ؟!
    فإن زعمت أن هذا الأمر خارج موضوعنا، فلماذا بدأته أنت ؟!!
    نعم .. ألجأك إلى الخروج عن الموضوع إفلاسك وصفعات آريوس التي خلخلت مخك .. وقد نصحتك كثيراً أن لا تخرج عن الموضوع ولكنك برعونيتك تترك الباب وتضرب رأسك بالجدار !
    إن كنت تريد أن تفتح موضوعاً خاصاً في النحو .. فمكانه ليس هنا، ولكن بما أنك فتحته وأنا رددت عليك .. وأنت هربت كالعادة ... فيبقى جوابي السابق بلا رد، وتبقى مهزوماً لا ترفع لك راية وأينما تتوجه لا تأتي بخير .. وينبغي لأهلك أن يحرموك الزاد والشراب حتى تحسن صنعة معينة.



    قال:
    [أين هو وقول أمير المؤمنين أعربوا كلامنا إنا قوم فصحاء].


    أقول:
    قبل قليل هرب وقال بأن هذا خارج عن موضوعنا، والآن يتمتم بخجل عسى أن يحفظ ماء وجهه، ويعود بنا الى موضوع النحو !!!
    ويا ليته يعرف معنى الإعراب والفصاحة، فالإعراب هو الإبانة والإظهار والإفصاح، والإعراب في النحو متفرع عن هذا المعنى الأصلي، وليس هو الأصل.
    فالمراد من [اعربوا كلامنا] أي أظهروه بمعنى واضح بيِّن عندما تنقلوه للناس، بدليل أن الإمام الصادق (ع) بيَّن عكس عدم الإعراب، وهو الفصاحة فقال: [ فإنا قوم فصحاء]، والفصاحة هي البيان والوضوح.
    ولذلك نجد الإمام الصادق (ع) يستخدم مصطلح [الإعراب] بمعنى البيان والإظهار في الرواية الآتية:
    قال (ع): [إذا أصبت معنى حديثنا فاعرب عنه بما شئت] وسائل الشيعة (آل البيت) ج 27 ص 105.
    أي فبيِّن وأظهر كلامنا بما شئت من الألفاظ ما دمت تصيب نفس المعنى.
    ورواية [اعربوا كلامنا...] مروية عن الإمام الصادق (ع) وليس عن أمير المؤمنين (ع)، فانتبه لذلك يا نبيه عشيرته!


    قال:
    [يوجد مثل عندنا في الإحساء يقول عنزة ولو طارت والكناية ابلغ من التصريح].


    أقول:
    دعك من الأمثال فأنت قد صرت مثلاً في الهروب والجهل، والمتابع يلاحظ أنك لا جواب عندك على ردي السابق ولذلك تكتفي بترهات مخجلة، ومثل: [عنزة ولو طارت]، منطبق على حالك تماماً، فبعد أن أثبتُ لك وبالدليل العلمي الصارم بأن الخوئي والنجاشي قد خالفا كلام أهل البيت (ع) وضعفا من مدحوه واثنوا عليه ثناءً جليلاً .. آتيت الآن بفم فارغ لتقول عنزة ولو طارت، أي عنزة وأي غراب، وقد فضحت نفسك في دخولك الميدان العلمي بلا سلاح.
    فقد أثبتُ لك بأن محمد بن سنان قد مدحه أهل البيت وأثنوا عليه ورغم ذلك ضعفه النجاشي والخوئي، أي إن الخوئي خالف روايات أهل البيت (ع) الصحيحة، وهذا ما أنكرته أنت، وثبت رغماً على أنفك.
    وسأضطر أيضا لإعادة كلامي الذي ألجمك:
    [لا علاقة لي بكثرة كلامك الذي لا يسمن ولا يغني من جوع، فقد أردت أن أثبت لك بأن المحقق الخوئي قد خالف روايات أهل البيت (ع)، فضعَّف ولياً من أولياء الله معتمداً على القال والقيل من أقوال أناس غير معصومين.
    وقد ثبت أن الخوئي اعترف بأن المتحصل من روايات أهل البيت (ع) أن [محمد بن سنان]:
    [المتحصل من الروايات : أن محمد بن سنان كان من الموالين وممن يدين الله بموالاة أهل بيت نبيه صلى الله عليه وآله ، فهو ممدوح ، فإن ثبت فيه شئ من المخالفة ، فقد زال ذلك وقد رضي عنه المعصوم سلام الله عليه ، ولأجل ذلك عده الشيخ ممن كان ممدوحا حسن الطريقة . الغيبة : فصل في ذكر طرف من أخبار السفراء الذين كانوا في زمان الغيبة].
    ولكن ماذا بعد أيها الخوئي ؟! يقول:
    [ولولا أن ابن عقدة ، والنجاشي ، والشيخ ، والشيخ المفيد ، وابن الغضائري ضعفوه ، وأن الفضل بن شاذان عده من الكذابين ، لتعين العمل برواياته ، ولكن تضعيف هؤلاء الأعلام يسدنا عن الاعتماد عليه ، والعمل برواياته].
    عجيب !!!
    هل يعقل أن ترجح كفة ابن عقدة الزيدي والجارودي وابن الغضائري الطعان وبقية علماء الرجال على كفة أهل البيت (ع) الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً ؟!!!!!!!!
    هذا الولي الصالح [محمد بن سنان]، يفترسه علماء الرجال بهذه الطريقة !!
    فهو يرتع في جنان الرحمن .. وعلماء الرجاء يأكلون لحمه ميتاً !!!
    والله هكذا علم يقتل أولياء الله بلا رحمة أهون عند الله من جناح بعوضة.
    أما تهمة الغلو .. فهي مزلقة زلق بها الكثير من القميين وأمثالهم .. فشنعوا باجتهادهم على من هم من أنبل وأعظم أصحاب الأئمة (ع)، والقميون كانوا يرون أن هناك منزلة محددة لأهل البيت (ع) فمن جاوزها عدوه مغالياً وشنعوا عليه ومزقوه كل ممزق ، في حين أن القميين على خطأ وهؤلاء الأصحاب المبجلون هم على الحق .. ولكن هذا هو حكم الغالب على المغلوب ! ..... الخ].
    فيجب عليك أن ترد ولا تختفي خلف عنزة هزيلة !


    قال:
    [في الختام أطالب بالتالي
    أولا
    أطالب محاوري أن يقرأ مشاركتي السابقة قراءة جيدة فلا داعي للعجلة لأنه كما اتضح لي انه لم يفهم كثير من المطالب فوجدته يعيد الإشكال تارة ، ويشكل إشكالات في غير محلها تارة أخرى ، ويختصر كلامي إيهاما للقارئ مرة ثالثة وهكذا دواليك].


    أقول:
    قرأتها جيداً، وليس فيها سوى الهزيمة والكلام الفارغ المخجل، وإنما أعيد الإشكال عليك لأنك تهرب منه ولا تجيب عليه، وكلما أعيده، أعيده بصيغة أخرى وببرهان وزيادة أدلة وبيان، لكي تتم فضيحتك على رؤوس الأشهاد.
    فأنت المطالب بأن تقرأ ردودي جيداً وأن ترد عليها لا أن تكتفي بالهروب وذيلك بين رجليك!


    قال:
    [ثانيا
    أريد من محاوري أن يجيب عن جميع تساؤلاتي في المشاركة رقم 68 فلم يجب على شيء منها].


    أقول:
    لم أترك شيئاً في موضوعنا بلا جواب، وأنت من رفع راية الهزيمة والاستسلام بتركك الرد على الردود التي قصمت ظهرك.



    قال:
    [ثالثا
    فل تكن الألفاظ السوقية بينك وبين من يعز عليك ليس هنا محلها].


    أقول:
    أولاً:
    يا صاحب الفصاحة هكذا تكتب [فلتكن] وليس كما كتبتها أنت يا عبقري هكذا [فل تكن]، شر البلية ما يضحك والله !!!
    وثانياً:
    تبين أنك اسفنجة ناقعة في مستنقع الألفاظ الرذيلة السوقية، وأنا لم أتكلم بلفظ سوقي، ولكن عقلك البليد مملوء بالأوهام، أو أنك أدمنت شم الجيف، فلا تفرق بين السهك والمسك، بل تستبشع المسك وتنتعش بالسهك.
    ومن يعز عليَّ طاهر ابن طاهرين، وأنت وسلالتك وفقهاؤك الغير عاملين المترفين، لا تساوون ذرة تراب يدوسها بنعليه، بل هذا عليكم كثير جداً.
    لقد حذرتك كثيراً، ونصحتك أن تتأدب وتحترمنا في منتدانا وتحاور بأدب وعلم ولا تخرج عن الموضوع، لكي نحترمك بالمثل، فلا تكن وقحاً وتتجاوز على أسيادك.
    فلا تكن سيء الخلق وتستغل حرية هذا المنتدى المقدس وعدالته، فتكن ممن إذا احترمتهم احتقروك ... وممن إذا أمِن العقاب أساء الأدب، ومن اللئام تقابل الإحسان بالإساءة !
    فأنا لا أرغب بالسباب والشتائم مع أمثالك، ولكن العين بالعين والسن بالسن، عسى أن ترعوى وتلتزم الأدب.
    فإن عدتم عدنا، والبادي أظلم، وقد أعذر من أنذر.
    وقبل أن أختم أعيد عليك خلاصة ردي السابق الذي لم تتطرق للرد عليه:
    ونتيجة ما تقدم:
    1 – ثبت أنه لا يوجد عندكم كتب معتد بها في الجرح والتعديل، وإنما جل ما عندكم هو كتب طبقات وفهارس.
    2 – لا توجد عندكم مادة رجالية تغطي عشر معشار الرواة والمحدثين، وهذا عجز فظيع، فلا يمكن أن نأتي الى مئات الآلاف من الناس بمركب لا يسع إلا خمسة آلاف ونقول لهم كل من لا يركب في هذا المركب فقد جنى على نفسه وهو قد أهلك نفسه بنفسه !!!
    3 – ثبت أيضاً اعوجاج مناهج المتقدمين في الجرح والتعديل، وتناقضهم وخطأهم، ومخالفتهم لروايات أهل البيت (ع)، فلا يمكن الاطمئنان الى توثيقهم وتضعيفهم.
    4 – وثبت أن رجال النجاشي ورجال الطوسي وفهرسته، مرسل ولا يوجد له سند وهو بذلك لا يعتبر به، فكما أنكم عندما ينقل لكم النجاشي أو الطوسي رواية في الصلاة أو الزكاة .. بلا سند، تقولون هذه رواية غير معتبرة، لأنها مرسلة، فكذلك الجرح والتوثيق الذي ينقلونه إن لم يكن له سند فهو غير معتبر، بل بعد السند نريد اثبات صحة رواة السند .. وهذا دون اثباته خرط القتاد.
    والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الأئمة والمهديين واللعنة الدائمة على أعدائهم الى يوم الدين
    .

  5. #85
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-10-2011
    المشاركات
    45

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    بـسـم الإله وفي ثنــائه ابــتــدي والشكر يأتي بعـده وتحـمدي
    وبخير مافيه استهل ذوو الحجى ذكر الصلاة على النبي محمد

    اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة الأبدية على اعداء الدين من هذه الساعة وماقبلها وقفا الى قيام يوم الدين الهي امين ..


    عندما يبتلى العاقل بمَن لا دين يمنعه ، ولا خلق يردعه عن كل قول مشين ، أوفعلٍ غير مزين . إن جاراه في سفاهته ؛ ساواه في فعلته ، وإن أعرض عنه إكرامًا لنفسه ظن هذا السفيه أنه قد غلبه .. فهنا سيحار كل كريمٍ لا يرضى بالعار والضيم (!؟) .. إلا أنه عندما يعرض هذا الأمر ذا الخطر على كلام الربّ جلّ وتقدّس في علاه ؛ فإنه سيجد فيه الحكم الحق لا سواه : (( وأعرض عن الجاهلين )) .. وحينما يقرأ في أدب الحكماء يجد فيه الشفاء :

    يخاطبني السفيه بكل قبحٍ ... فأكره أن أكون له مجيبا
    يزيد سفاهة وأزيد حلمًا ... كعودٍ زاده الإحراق طيبا

    ومن هنا ؛ فلقد أخذتُ العزم على هذا الأمر ، وهو ألا أجاري سفيهًا في سفهه ، وأنا أرى لي مخرجًا ، ولو مع خرم إبرة ..!

    فهو سفيه قد تورّم سفهًا ، و أحمق قد اكتنز حمقًا .. فقد اجتمعت فيه كل عوامل وأسباب السفه التي قبله ومعه وبعده التي توزّعت على ألوف من سفهاء البشر الذين في التسمية هم مثله ؛ فقد جمع بين السفه وجنون العظمة ، وبين قلة العقل وانعدام الأدب ، وبين خبث الطبع ورهافة الدين ؛ فهنا عظمت به المصيبة ، وأصبحت منه في حيرة .. إن أعرضت عنه انتفخ ، وإن رميته نبح ؟!

    واقول ماقاله الشافعي

    اذا سبني نذل تزايدت رفعة و ما العيب الا ان أكون مساببه
    و لو لم تكن نفسي علي عزيزة لمكنتها من كل نذل تحاربه
    و لو أنني أسعى لنفعي لوجدتني كثير التواني للذي أنا طالبه
    ولكني أسعى لأنفع صاحبي و عار على الشبعان ان جاع صاحبه


    اطلعت على شتائم اريوس اللامصلح ولم ارى منه اي شيء يذكر ( فقط سباب وشتام )

    ولكن لابأس في ذلك

    ولكن بقي اشكالاتي انتظره ان يجيب عليها فلن اشارك الا بعد اجابته على اشكالاتي في المشاركة مزبورة الذكر


    وفي الختام اهدي للمحاور هذه الأبيات

    إذا رُمت أن تحيا سليما من الردى ..... ودينكَ موفورٌ وعرضك صينُ
    فلا ينطقنَ منك اللسانُ بسوأةٍ ..... فكلك سوءات وللناس ألسنُ
    وعيناك إن أبدت إليك معائباً ..... فدعها وقل يا عينُ للناس أعينُ
    وعاشر بمعروفٍ وسامح من اعتدى ..... ودافع ولكن بالتي هي أحسنُ

    والحمدلله وحده

  6. #86
    يماني الصورة الرمزية almawood24
    تاريخ التسجيل
    04-01-2010
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,171

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    اكلك ياصاحب الأمر وحق ضلع الزهرء مابيك كل خير انته
    عباره عن كيس فارغ بل افرغ والله
    وين وين اريوس المصلح عمي انته نايم هو اكو شي مابينه الك
    اذا انته اعمى ماذا نفعل لك نأتي بعصا ونضربك على رأسك ونقول لك اتبع احمد ع
    والحمد الله رب العالمين الحمد الله على نعمه العقل نشكرك ياالهي على هذه النعمه التي نحن فيها لاطاقه لنا على شكرك ياربي
    من اقوال الامام احمد الحسن عليه السلام في خطبة الغدير
    ولهذا أقول أيها الأحبة المؤمنون والمؤمنات كلكم اليوم تملكون الفطرة والاستعداد لتكونوا مثل محمد (ص) وعلي (ص) وآل محمد (ص) فلا تضيعوا حظكم، واحذروا فكلكم تحملون النكتة السوداء التي يمكن أن ترديكم وتجعلكم أسوء من إبليس لعنه الله إمام المتكبرين على خلفاء الله في أرضه، أسأل الله أن يتفضل عليكم بخير الآخرة والدنيا.


  7. #87
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    12-02-2011
    المشاركات
    137

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    قديماً قال الشاعر:


    ومن البلية عذل من لا يرعوي *** عن جهله وخطاب من لا يفهم
    فمحاوري لا يفهم فيما يخوض فيه، ولا يقبل كلام من يعلمه ويصحح له، وكذلك يتعدى ويشتم ويسب بدون سبب، وعندما نرده عن غيه يدعي أننا الظالمون له ويتباكى ويتمسكن !
    ولكن المصيبة ليست هذه بالذات، إنما المصيبة أني عندما قرأت ما ذكره [نقله] عن السفاهة والسفيه، فبالرغم أن كلامه منطبق عليه تماماً وبرائتي منه كبراءة الذئب من دم يوسف (ع)، إلا أنني أعجبني بلاغة الكلام وجزالته وانسجام عباراته، فقلت في نفسي أيعقل أن هذا من تعبير محاوري ؟! فأنا قد جربته كثيراً فلم أجده يرتقي الى بلاغة الأطفال وربات الحجال، فمن أين أتته هذه البلاغة وحسن التعبير ؟!
    هل يعقل أن محاوري كان قد خبأ بلاغته وفصاحته الى نهاية الحوار ؟!
    فدفعني حب معرفة الحقيقة الى البحث عن ذلك، وكدت أجزم بأن محاوري قد سرق هذه الكلمات من مسكين ما وذكرها في رده على أنها من تعبيره وإنشائه.
    فاستنجدت بـ [القوقل] فوجدت أن محاوري النبيه البليغ قد نقل كلامه عن بعض المواقع الالكترونية نصأً حرفاً بحرف، ولأن الغباء موهبة عند البعض، فلم يغير في الكلام شيئاً أبداً حتى علامة التعجب والاستفهام.
    واليكم نص كلامه المنقول من بعض المواقع والمنتديات:
    موقع تجمع طلاب وطالبات جامعة الحدود الشمالية، الرابط: http://nbu-dr.com/vb/showthread.php?t=5379

    [ولكن عندما يبتلى العاقل بمَن لا دين يمنعه ، ولا خلق يردعه عن كل قول مشين ، أوفعلٍ غير مزين . إن جاراه في سفاهته ؛ ساواه في فعلته ، وإن أعرض عنه إكرامًا لنفسه ظن هذا السفيه أنه قد غلبه .. فهنا سيحار كل كريمٍ لا يرضى بالعار والضيم (!؟) .. إلا أنه عندما يعرض هذا الأمر ذا الخطر على كلام الربّ جلّ وتقدّس في علاه ؛ فإنه سيجد فيه الحكم الحق لا سواه : (( وأعرض عن الجاهلين )) .. وحينما يقرأ في أدب الحكماء يجد فيه الشفاء :

    يخاطبني السفيه بكل قبحٍ ... فأكره أن أكون له مجيبا
    يزيد سفاهة وأزيد حلمًا ... كعودٍ زاده الإحراق طيبا

    ومن هنا ؛ فلقد أخذتُ العزم على هذ الأمر ، وهو ألا أجاري سفيهًا في سفهه ، وأنا أرى لي مخرجًا ، ولو مع خرم إبرة ..!
    ..... فهو سفيه قد تورّم سفهًا ، و أحمق قد اكتنز حمقًا .. فقد اجتمعت فيه كل عوامل وأسباب السفه التي قبله ومعه وبعده التي توزّعت على ألوف من سفهاء البشر الذين في التسمية هم مثله ؛ فقد جمع بين السفه وجنون العظمة ، وبين قلة العقل وانعدام الأدب ، وبين خبث الطبع ورهافة الدين ؛ فهنا عظمت به المصيبة ، وأصبحت منه في حيرة .. إن أعرضت عنه انتفخ ، وإن رميته نبح (!؟ )] انتهى ما جاء في الموقع المذكور أعلاه.
    وتجدوه أيضاً في منتديات محاربي الصحراء، الرابط: http://mimi28.ahlamontada.com/t5887-topic
    وهذا اقتباس لنص كلام محاوري الذي سرقة بكل وقاحة:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياصاحب العصر مشاهدة المشاركة
    عندما يبتلى العاقل بمَن لا دين يمنعه ، ولا خلق يردعه عن كل قول مشين ، أوفعلٍ غير مزين . إن جاراه في سفاهته ؛ ساواه في فعلته ، وإن أعرض عنه إكرامًا لنفسه ظن هذا السفيه أنه قد غلبه .. فهنا سيحار كل كريمٍ لا يرضى بالعار والضيم (!؟) .. إلا أنه عندما يعرض هذا الأمر ذا الخطر على كلام الربّ جلّ وتقدّس في علاه ؛ فإنه سيجد فيه الحكم الحق لا سواه : (( وأعرض عن الجاهلين )) .. وحينما يقرأ في أدب الحكماء يجد فيه الشفاء :
    يخاطبني السفيه بكل قبحٍ ... فأكره أن أكون له مجيبا
    يزيد سفاهة وأزيد حلمًا ... كعودٍ زاده الإحراق طيبا
    ومن هنا ؛ فلقد أخذتُ العزم على هذا الأمر ، وهو ألا أجاري سفيهًا في سفهه ، وأنا أرى لي مخرجًا ، ولو مع خرم إبرة ..!
    فهو سفيه قد تورّم سفهًا ، و أحمق قد اكتنز حمقًا .. فقد اجتمعت فيه كل عوامل وأسباب السفه التي قبله ومعه وبعده التي توزّعت على ألوف من سفهاء البشر الذين في التسمية هم مثله ؛ فقد جمع بين السفه وجنون العظمة ، وبين قلة العقل وانعدام الأدب ، وبين خبث الطبع ورهافة الدين ؛ فهنا عظمت به المصيبة ، وأصبحت منه في حيرة .. إن أعرضت عنه انتفخ ، وإن رميته نبح ؟!
    والآن بماذا تغطي وجهك عن فضيحتك هذه، أم ستدس رأسك في التراب لتواريه ؟!
    لماذا تسرق شعراً مستعاراً بعد أن بان صلعك وانحتات شعرك ؟!!
    وهل سرقتك للكلام البليغ ستجعلك بليغاً ؟!
    وهل ظننت أن ذلك سيخفى عليَّ بعد أن عجنتك وخبزتك وبان لي عوارك ؟!!!
    ما نصحت لنفسك .. ولا تأخذ النصيحة .. وجعلت من نفسك أضحوكة للعدو والصديق !!!
    انتظر ردك على مداخلتي السابقة , ولا تتحجج بحجج واهية لتهرب بجلدك، وقد حاولت سابقاً ولم توفق للهروب فالعاقل لا يلدغ من جحر مرتين !!
    فرد كالرجال واثبت في ساحات القتال !
    ولا تعود الى السرقة مرة أخرى فأكويك بميسم حامٍ جداً

  8. #88
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    22-09-2008
    المشاركات
    833

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    جزاكم الله خير الجزاء اخي الفاضل اريوس و سلمت يداك...بانتظار رد صاحب الثار ارجو ان يكون منصفا لانه ما عاد يفيد العناد!

  9. #89
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-10-2011
    المشاركات
    45

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته

    اضحكني ماخطته اناملك ..


    توقعت ان لا اجد منك جوابا على مشاركتي مزبورة الذكر

    ولكني وجدت اكتشافا عجيبا بخ بخ لك من مكتشف

    نعم ماكتبته منقول اين الإشكال اذا كان ينطبق عليك ؟

    وهل ياترى انا نسبته لي لكي تأتي مطبلا وتكاد تطير من الفرح ؟؟


    الأن الى متى ننتظر الرد على مشاركتنا ؟

    هل سيطول بنا المقام ؟

    هيَ ايها الهمام شمر عن ساعديك

  10. #90
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    12-02-2011
    المشاركات
    137

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياصاحب العصر مشاهدة المشاركة
    توقعت ان لا اجد منك جوابا على مشاركتي مزبورة الذكر
    ولكني وجدت اكتشافا عجيبا بخ بخ لك من مكتشف
    نعم ماكتبته منقول اين الإشكال اذا كان ينطبق عليك ؟
    وهل ياترى انا نسبته لي لكي تأتي مطبلا وتكاد تطير من الفرح ؟؟
    قبح الله قلة الحياء !
    أما تستحي من نفسك فتعتذر بعذر أقبح من فعل ؟!!
    فمن يسطر كلاماً فهو له إلا أن يشير الى أنه منقول عن مصدر آخر، فهل نباهتك الفذة ترى أن الأصل في كلام المتكلم أنه ليس له حتى يشير الى عكسه، أم إن الأصل أن كلام المتكلم له إلا أن يشير الى العكس ؟!!!
    فعلى عبقريتك يكون كل كلامك ليس لك حتى تشير أو تنص على أنه لك !!
    شر البلادة ما يضحك !
    أنصحك بأن تستر فضيحتك عن أهلك وعشيرتك وأصدقائك .. فلو اطلعوا عليها لاقاموا على عقلك العزاء، ولاستحوا من انتمائك اليهم !

    ثم ما أوقحك عندما تطالبني بالرد، وأنت الذي هربت ولم تجب على ردي السابق .. الذي سيضل عاراً يهوي بك الى وادٍ سحيق !
    فأنا ارد عليك برد قارب الأربعين صفحة [وورد]، وأنت الآن بكل وقاحة وسماجة تطالبني بالرد !
    على ماذا أرد ؟!
    لقد رددت وبينت سرقتك المخزية التي يستحي منها حتى الحمار البليد !
    فحق لوالدتك أن تنعيك وتلبس عليك السواد، أو بالأحرى أن لا تعدك من أولادها !
    أنا رددت وبينت جهلك وتدليسك ولم يمنعني عن الرد عدم ردك على أكثر اشكالاتي، انما بينت هروبك وعدم ردك .. فوجب عليك أن ترد بعلم وان تفضحني إن كنت لم أرد عليك.
    هيا يا من ورث اللصوصية عن فقهائه المترفين ... رد واخرج ذيلك من بين رجليك.
    بالانتظار

  11. #91
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-10-2011
    المشاركات
    45

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    بسمه تعالى

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جميعا



    هل لك ان تنسخ ردك على المشاركه رقم 68




    بسمه تقدست أسمائه


    قلت

    لقد أجبتك وأجابك الأخوة الأنصار أيضاً عن موضوعك الذي فتحته بعنوان [ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟].
    وقلنا لك وكررنا سبعين مرة .. بأننا كأنصار منهجنا هو العرض على الإمام السيد أحمد الحسن (ع)، وقلنا لك بأن هذا منهجنا ولا نريد أن نلزمكم به لأنكم أصلا تكفرون بالإمام أحمد الحسن (ع).
    أقول
    نعم هذا منهجكم و أريد أن أشكل عليه وأقول يكون كلامك صحيح في حال ثبوت إمامة المدعو احمد الحسن
    ولا شك ولا ريب أنها ثبتت بالنسبة لك
    السؤال كيف ثبتت بالنسبة لك ؟
    ثم قلت

    نعم عندما نريد أن نلزمكم بشيء فلابد لنا أن نلزمكم بما تلتزمون به وإن كنا لا نعتقد بصحته .. وهذا من أكبر الحجج في الحوار والمناظرة.

    اقول

    لا إشكال دونك هذه الطريقة
    تفضل

    ثم قلت

    أما مسألة العرض على القرآن والسنة .. فهذا ليس من مختصات أنصار الإمام المهدي (ع)، بل هو منهج قديم جداً أرشد إليه أهل البيت (ع) وأكدوا عليه كثيراً، وكذلك أشار اليه العلماء المتقدمين والآخرين واعتبروا أن الموافقة للقرآن من القرئن القطعية التي توصلنا الى الجزم بنص الخبر أو مضمونه.
    ودونك كتاب أصول الحديث للشيخ عبد الهادي الفضلي ص117 - 120، فقد نقل كلام الشيخ الطوسي وأشار الى قول الحر العاملي، في اعتبار موافقة الخبر للقرآن الكريم، قرينة صحة.
    إذن فمسألة عرضة الروايات على القرآن الكريم ...الخ، ليس منهجاً خاصاً بالأنصار حتى تسألنا عنه
    اقول
    هل تسمح ان تتكرم علينا وتبين لنا ما تفهمه من نظرية العرض

    وهل كل الروايات يمكن عرضها على القران ونخرج بنتيجة ؟

    ثم لو أتى كذاب وافترى رواية ووافقت الكتاب هل نأخذ بها ؟

    والحديث يطول لكن لا عجالة نقطة نقطة

    اكتفي بهذا و الحمدلله وحده



    اريد منك ان تنسخ الرد

  12. #92
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    12-02-2011
    المشاركات
    137

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    يا سبحان الله .. سبحان واهب العقول !
    هل هذا يهذي أم إنه جاد في كلامه ؟!!
    أم إنه أفحم ولم يستطع الرد فيبحث عن شماعة ؟!
    هذا الكلام أجبناك عنه وطويت صفحته واستمر النقاش بعده .. فهل كنت فاقداً للوعي والآن انتبهت ؟!!
    لا يفيدك هذا اللف والدوران .. ولا أنسخ شيئاً ولا أعيده .. فقط أنتظر منك الرد على مداخلتي .. فإن لم ترد فأنت مهزوم .. وهزيمتك اجعلها اكليلاً على رأسك ورأس من يمدوك.
    عجيب والله ! كلما يخنق وتضيق أنفاسه يتحجج بترهات مضحكة !
    قلها ولا تستحِ ؛ أنك لا جواب عندك وانك مهزوم .. ولا داع لهذا الكلام الذي يضحك الثكلى .. هذا حوار علمي وليس لعب أطفال .. يا هذا !

    بانتظار الاجابة على مداخلتي الطويلة أعلاه

  13. #93
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-10-2011
    المشاركات
    45

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    بسم الله الرحمن الرحيم


    في البداية عوده على بدأ

    نجد اللامصلح اتهمنا بتهم في مشاركته ماقبل الأخيره ولكن لم يسعني الوقت للرد لأني كنت في مكان عملي


    الأن ننسخ ما قصه مقصك الاعوج والذي ينسب لك


    بل صرح بعض العلماء بتوهين واضطراب وتشوش كتابي الطوسي في الرجال، فقد نقل أبو الهدى الكلباسي صاحب سماء المقال كلام الفاضل الخاجوئي قائلاً:
    ( ... وأما ما ذكره الفاضل الخاجوئي، في رسالته المعمولة في الكر، وكذا في أوائل أربعينه: ( من أن إخباره ( أي الشيخ الطوسي ) بأحوال الرجال، لا يفيد ظناً ولا شكاً في حال من الأحوال، تعليلاً باضطراب كلماته ، حيث أنه يقول في موضع : ( إن الرجل، ثقة ) وفي آخر يقول: ( إنه ضعيف ) كما في سالم بن مكرم الجمال وسهل بن زياد ... ) سماء المقال في علم الرجال - أبو الهدى الكلباسي - ج 1 - ص 159 / الرسائل الرجالية - أبي المعالي محمد بن محمد ابراهيم الكلباسي - ج 2 - ص 401.
    وكذلك نقل أبي المعالي الكلباسي في رسائله الرجالية كلام نجل صاحب المعالم في الطعن في العلامة الحلي والشيخ الطوسي من حيث كثرة توهمهم في الرجال:
    ( ... كما أنه قد حكم النجل المشار إليه [نجل الشيخ حسن بن زين الدين صاحب المعالم المتوفي سنة 1011 هـ] بعدم اعتبار تصحيحات العلامة ؛ تعليلا بكثرة ما وقع له من الأوهام في توثيق الرجال . قال : نعم ، يشكل الحال في توثيق الشيخ؛ لأنه كثير الأوهام أيضاً ... ) الرسائل الرجالية - أبي المعالي محمد بن محمد ابراهيم الكلباسي - ج 1 - ص 218.
    ونقل المحقق الخوئي عن الشيخ فخر الدين الطريحي – المتوفي سنة 1085 هـ - في مشتركاته انه قال: ( ان توثيقات النجاشي او الشيخ يحتمل انها مبنية على الحدس فلا يعتمد عليها ) معجم رجال الحديث للخوئي ج1 ص 42.
    وقال الشيخ جعفر السبحاني : ( وكان سيدنا المحقق البروجردي يقول : " إن كتاب الرجال للشيخ كانت مذكرات له ولم يتوفق لاكماله ، ولأجل ذلك نرى أنه يذكر عدة أسماء ولا يذكر في حقهم شيئا من الوثاقة والضعف ولا الكتاب والرواية ، بل يعدهم من أصحاب الرسول والأئمة فقط " ) كليات في علم الرجال ص 69.
    وقال الشيخ جعفر السبحاني ايضا: ( يقول المحقق التستري دام ظله : " إن مسلك الشيخ في رجاله يغاير مسلكه في الفهرس ومسلك النجاشي في فهرسه ، حيث إنه أراد في رجاله استقصاء أصحابهم ومن روى عنهم مؤمنا كان أو منافقا ، إماميا كان أو عاميا ، فعد الخلفاء ومعاوية وعمرو بن العاص ونظراءهم من أصحاب النبي ، وعد زياد بن أبيه وابنه عبيد الله بن زياد من أصحاب أمير المؤمنين ، وعد منصورا الدوانيقي من أصحاب الصادق عليه السلام بدون ذكر شئ فيهم ، فالاستناد إليه ما لم يحرز إمامية رجل غير جائز حتى في أصحاب غير النبي وأمير المؤمنين ، فكيف في أصحابهما ؟ " ) كليات في علم الرجال ص 68 – 69.



    اقرأ المزيد: http://vb.al-mehdyoon.org/t11882-7.html#ixzz1gSv3VRB8

    لاحظنا ان اريوس نقل هذه الكلمات ولم يقل لا من بعيد ولا من قريب انها لغيره فيكون قد تبناها لنفسه

    ثم قال لما أتيته بتطابق كلامه مع كلام الصحيفة :

    بل بلبلك مقطوع اللسان، ومخروم المنقار .. فلا صوت ولا صفير .. فقد بيّنت لك بأن أقوال العلماء في توهين علم الرجال موجودة في كتب الأنصار وفقهم الله، ونحن ننسخها من تلك الكتب، وهذا لا إشكال فيه، فلذا تجد التطابق بالنقطة والفارزة وغيرها التي خلتَ أنك ظفرت بالنصر من خلالها .. فمالك أينما توجهت لا تأتي بخير ؟!



    اقرأ المزيد: http://vb.al-mehdyoon.org/t11882-7.html#ixzz1gSwaNJGl

    وهو كذاب اشر لم يقل لي قبل ذلك شيئا من هذا القبيل أبدا و أنا أتحداه أن ينسخ كلامه الذي قال فيه نحن نأخذ من الأنصار بل حتى لو قال يجب عليه أن يبين في كل نقطه

    ثم قال في المشاركة ما قبل الأخيرة

    قبح الله قلة الحياء !
    أما تستحي من نفسك فتعتذر بعذر أقبح من فعل ؟!!
    فمن يسطر كلاماً فهو له إلا أن يشير الى أنه منقول عن مصدر آخر، فهل نباهتك الفذة ترى أن الأصل في كلام المتكلم أنه ليس له حتى يشير الى عكسه، أم إن الأصل أن كلام المتكلم له إلا أن يشير الى العكس ؟!!!
    فعلى عبقريتك يكون كل كلامك ليس لك حتى تشير أو تنص على أنه لك !!
    شر البلادة ما يضحك !
    أنصحك بأن تستر فضيحتك عن أهلك وعشيرتك وأصدقائك .. فلو اطلعوا عليها لاقاموا على عقلك العزاء، ولاستحوا من انتمائك اليهم !


    اقرأ المزيد: http://vb.al-mehdyoon.org/t11882-9.html#ixzz1gSxcBqtS

    الآن اقسم عليك بمن تعبد الست أنت مصداق لهذه الكلمات ؟
    الآن يا نبيه هل تبين لنا أين أنت أشرت وقلت أن هذا الكلام منقول من كتب الأنصار انا اطالبك بالبينه

    ثم قلت في مشاركتك الأخيرة

    يا سبحان الله .. سبحان واهب العقول !
    هل هذا يهذي أم إنه جاد في كلامه ؟!!
    أم إنه أفحم ولم يستطع الرد فيبحث عن شماعة ؟!
    هذا الكلام أجبناك عنه وطويت صفحته واستمر النقاش بعده .. فهل كنت فاقداً للوعي والآن انتبهت ؟!!
    لا يفيدك هذا اللف والدوران .. ولا أنسخ شيئاً ولا أعيده .. فقط أنتظر منك الرد على مداخلتي .. فإن لم ترد فأنت مهزوم .. وهزيمتك اجعلها اكليلاً على رأسك ورأس من يمدوك.
    عجيب والله ! كلما يخنق وتضيق أنفاسه يتحجج بترهات مضحكة !
    قلها ولا تستحِ ؛ أنك لا جواب عندك وانك مهزوم .. ولا داع لهذا الكلام الذي يضحك الثكلى .. هذا حوار علمي وليس لعب أطفال .. يا هذا !


    اقرأ المزيد: http://vb.al-mehdyoon.org/t11882-10.html#ixzz1gSyPC3Hf

    أقول اقرأ ما خطته أناملك

    فها أنا قد أجبتك ... فأرجو أن ترد على ردي السابق، ثم بعد ذلك إن كان عندك إشكال على ردي هذا فذيل به ردك.


    اقرأ المزيد: http://vb.al-mehdyoon.org/t11882-7.html#ixzz1gSypyC8f

    وكان ردك كالتالي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الأئمة والمهديين وسلم تسليماص

    الحمد لله الذي حبانا بالحكمة وفصل الخطاب، والذي ألهمنا الحق والرشاد، ببركة محمد وآله أركان البلاد وأئمة العباد.
    أما بعد ..
    فقد تبين لكل ذي عينين انهزام محاورنا [يا صاحب العصر] ونكوصه على عقبيه، كعادة إخوانه الذين سبقوه.
    فكان الأجدر به أن يكون شجاعاً بما فيه الكفاية ليرد ويدافع عن مطلبه، أو يعترف بالحق الذي بينته له بدليل ناصح يفقهه الجاهل قبل العالم والصغير قبل الكبير.
    وأنا لم أمنعه من الإشكال في موضوعنا [اثبات علم الرجال] بل الباب مفتوح له فليشكل بما شاء ... أما أن يريد الهروب عن ما خاب فأله فيه .. ويشكل بموضوع خارج عن موضوعنا الذي تحاورنا فيه كثيراً فهذه هزيمة لا تخفى على ذي حجى.
    وتحججه بأني تركت شيئاً من إشكالاته حتى لو قلنا تنزلاً بأنه صحيح .. فكان يجب عليه أن يرد على مداخلتي وينقض كلامي وينبه القراء على أني قد غضضت النظر عن رد الاشكال الفلاني أو الدليل الفلاني .. لا أن يمتنع بالكلية عن الرد.
    فامتناعه عن الرد هو نصر يضاف الى انتصارات مدرسة أنصار الإمام المهدي (ع) على مدرسة فقهاء آخر الزمان التي خارت قواها عن الدفاع عن علومها التي تتبجح بها أمام بسطاء الناس.
    والآن ولكي لا أترك لمحاوري فرصة للهروب والتنصل اجيبه عما تحجج به، لكي تتم الفائدة ويتضح جلياً حال علم الرجال المزعوم:

    أقول:
    لقد أجبتك وأجابك الأخوة الأنصار أيضاً عن موضوعك الذي فتحته بعنوان [ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟].
    وقلنا لك وكررنا سبعين مرة .. بأننا كأنصار منهجنا هو العرض على الإمام السيد أحمد الحسن (ع)، وقلنا لك بأن هذا منهجنا ولا نريد أن نلزمكم به لأنكم أصلا تكفرون بالإمام أحمد الحسن (ع).
    نعم عندما نريد أن نلزمكم بشيء فلابد لنا أن نلزمكم بما تلتزمون به وإن كنا لا نعتقد بصحته .. وهذا من أكبر الحجج في الحوار والمناظرة.
    أما مسألة العرض على القرآن والسنة .. فهذا ليس من مختصات أنصار الإمام المهدي (ع)، بل هو منهج قديم جداً أرشد إليه أهل البيت (ع) وأكدوا عليه كثيراً، وكذلك أشار اليه العلماء المتقدمين والآخرين واعتبروا أن الموافقة للقرآن من القرئن القطعية التي توصلنا الى الجزم بنص الخبر أو مضمونه.
    ودونك كتاب أصول الحديث للشيخ عبد الهادي الفضلي ص117 - 120، فقد نقل كلام الشيخ الطوسي وأشار الى قول الحر العاملي، في اعتبار موافقة الخبر للقرآن الكريم، قرينة صحة.
    إذن فمسألة عرضة الروايات على القرآن الكريم ...الخ، ليس منهجاً خاصاً بالأنصار حتى تسألنا عنه ... ونحن الآن بفضل الله ووجود السيد اليماني بيننا أغنياء عن ذلك .. لأنه منهج أرشد اليه أهل البيت (ع) عند غيبة المعصوم أو البعد عنه.
    فاذهب يا محاوري واسأل علماءك عن كيفية العرض على القرآن الكريم .. لأنه منهجكم أيضاً ومنهجهم ولا شأنلي باختلافاتهم.


    اقرأ المزيد: http://vb.al-mehdyoon.org/t11882-7.html#ixzz1gSyzQDnH

    وكان تذيلي كالتالي

    بسمه تقدست أسمائه


    قلت

    لقد أجبتك وأجابك الأخوة الأنصار أيضاً عن موضوعك الذي فتحته بعنوان [ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟].
    وقلنا لك وكررنا سبعين مرة .. بأننا كأنصار منهجنا هو العرض على الإمام السيد أحمد الحسن (ع)، وقلنا لك بأن هذا منهجنا ولا نريد أن نلزمكم به لأنكم أصلا تكفرون بالإمام أحمد الحسن (ع).
    أقول
    نعم هذا منهجكم و أريد أن أشكل عليه وأقول يكون كلامك صحيح في حال ثبوت إمامة المدعو احمد الحسن
    ولا شك ولا ريب أنها ثبتت بالنسبة لك
    السؤال كيف ثبتت بالنسبة لك ؟
    ثم قلت

    نعم عندما نريد أن نلزمكم بشيء فلابد لنا أن نلزمكم بما تلتزمون به وإن كنا لا نعتقد بصحته .. وهذا من أكبر الحجج في الحوار والمناظرة.

    اقول

    لا إشكال دونك هذه الطريقة
    تفضل

    ثم قلت

    أما مسألة العرض على القرآن والسنة .. فهذا ليس من مختصات أنصار الإمام المهدي (ع)، بل هو منهج قديم جداً أرشد إليه أهل البيت (ع) وأكدوا عليه كثيراً، وكذلك أشار اليه العلماء المتقدمين والآخرين واعتبروا أن الموافقة للقرآن من القرئن القطعية التي توصلنا الى الجزم بنص الخبر أو مضمونه.
    ودونك كتاب أصول الحديث للشيخ عبد الهادي الفضلي ص117 - 120، فقد نقل كلام الشيخ الطوسي وأشار الى قول الحر العاملي، في اعتبار موافقة الخبر للقرآن الكريم، قرينة صحة.
    إذن فمسألة عرضة الروايات على القرآن الكريم ...الخ، ليس منهجاً خاصاً بالأنصار حتى تسألنا عنه
    اقول
    هل تسمح ان تتكرم علينا وتبين لنا ما تفهمه من نظرية العرض

    وهل كل الروايات يمكن عرضها على القران ونخرج بنتيجة ؟

    ثم لو أتى كذاب وافترى رواية ووافقت الكتاب هل نأخذ بها ؟

    والحديث يطول لكن لا عجالة نقطة نقطة

    اكتفي بهذا و الحمدلله وحده

    اقرأ المزيد: http://vb.al-mehdyoon.org/t11882-7.html#ixzz1gSzGCg2Z

    الآن أطالبك للمرة الثانية أين ردك على هذه المشاركة رقم 68

    لا يوجد رد

    فعلى ذلك أنت المطالب بالرد مضيت معك تنزلا ثلاث مشاركات وفي كل مشاركه أطالبك بالرد ولا أرى خبرا

    بالإنتظار

  14. #94
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    12-02-2011
    المشاركات
    137

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    كل نص ليس لي عندما أذكره أنص على صاحبه، وهذا ديدني في كل مشاركاتي، وأنت سرقت كلام غيرك ولم تنبه على صاحبه، ليحسبك الناس بليغاً، ففضحك الله واخزاك !
    والآن تأتي تريد أن تغطي على فضيحتك بكلام فارغ مضحك .. أما تستحي ؟!
    أليس الأجدر بك إن كنت عاقلاً أن تعترف بخطئك وتعتذر ؟!
    ولكن من أين لك الفضيلة وأنت تسرق ولا تستحي من سرقتك ؟!
    لا أنتظر منك سوى الأجابة على ردي المطول الأخير
    فإن لم ترد فأنت مهزوم كأخوانك
    وإن فشلت في أثبات الأصول الرجالية، فاستسلم وانتقل الى النقطة الاخرى [توثيقات المتأخرين]، ولا تبقَ متخبطاً !
    بانتظار الرد

  15. #95
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    12-02-2011
    المشاركات
    137

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    أما الرد على مداخلتك رقم [68]، فتجده في مداخلتي برقم [70]، فاقرأ جيداً ولا تتهمني عبثاً!
    انتظر منك الاعتذار عن اتهامي بعدم الاجابة على مداخلتك رقم [68].
    فلم يبق لديك حجة أو عذر
    انتظر الاجابة عن ردي الاخير المطول

  16. #96
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-10-2011
    المشاركات
    45

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قلت

    كل نص ليس لي عندما أذكره أنص على صاحبه، وهذا ديدني في كل مشاركاتي،

    اقرأ المزيد: http://vb.al-mehdyoon.org/t11882-10.html#ixzz1gZE1aCaQ

    اقول كذاب اشر ورب الكعبه اين نصصت على ان هذا النص ليس لك ؟؟ اطالبك بإثبات



    ثم قال رددت عليك في المشاركه رقم 70

    اقول ايضا كذاب اشر

    ام تقصد ان هذا هو ردك

    قال:
    [هل تسمح ان تتكرم علينا وتبين لنا ما تفهمه من نظرية العرض وهل كل الروايات يمكن عرضها على القران ونخرج بنتيجة ؟ ثم لو أتى كذاب وافترى رواية ووافقت الكتاب هل نأخذ بها ؟].


    أقول:
    عندك علماء متخصصون بذلك وقد صرحوا بمسألة العرض على القرآن، فاسألهم أنت، إنما عليَّ أن ألزمك بما تلتزم به عندما احتج عليك، وهذا كله خارج عن موضوعنا [اثبات طريق علم الرجال].


    اقرأ المزيد: http://vb.al-mehdyoon.org/t11882-7.html#ixzz1gZEZi5k7

    ان كان هذا هو ردك فصباح الخير يا صديقي

    احيل من يقرا الحوار الى مشاركتي رقم 68 واحيلكم ايضا الى رد محاوري هل اجاب عن شيء من اشكالاتي ؟!


    لازلت انتظر وان لم تجب فأنا بنتظار الرابع كي يكمل الحوار بعد انتهاء الثالوث ننتظر الرد

  17. #97
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    12-02-2011
    المشاركات
    137

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    إن كان كل هذا الشرح والبيان وعقلك مقفول ومتصدئ الى درجة أنه لا يفهم الواضحات، فأقول لك إن أشكل المشكلات توضيح الواضحات !
    فبعد أن ثبتت لصوصيتك وسرقتك، جئت لثبت لك أخاً في السرقة تلفيقاً وبهتاناً، وهذا يعني أنك تعترف بأنك سارق، ولكن تقول أن هناك سارقاً مثلي أيضاً .. وهذا كاف في فضيحتك.
    فارجع ورد على مداخلتي وكن شجاعاً ولو بقدر ذرة، وإن كان هناك شيء لم أجب عليه فهو نقطة ضعف لي، فكثير من الامور لم ترد عليها انت، ولم توقفني من الرد لاني بعد التنبيه عليها في ردي تبقى نقطة ضعف عليك أمام القراء.
    لقد افتضحتَ يا رجل !
    واليك مداخلتي باقتباس لتتذكرها ويتذكرها القراء:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آريوس المصلح مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الأئمة والمهديين واللعنة الدائمة على أعدائهم ومنكريهم الى يوم الدين.
    قال:
    [بعد أن رأى محاوري نفسه كمن دنى فتدلى فكان قاب قوسين أو أدنى ..
    بعد أن رأى محاوري نفسه كمن قال سلوني قبل أن تفقدوني فأني بطرق السماوات اخبر منكم بطرق الأرض ..
    بعد أن رأى محاوري نفسه كواحد من الملائكة الأربعة المقربين وكأنه يقول أتاكم نافخ الصور بأمر من الله ؟؟!! ..
    بعد ما وجده محاوري من كثرة المصفقين والمطبلين حوله ، وجدته لبس لباس الغرور بدلا عن لباس التقوى ؟؟!! ..]. أقول:
    يا ترى ماذا حل بك حتى تتكلم بهذا الكلام، وأي داهية حلت بساحتك؟! فما فيك يظهر على فيك، فمالي أراك مكسور النفس الى هذه الدرجة ؟!
    لا تخف كثيراً فما أنا إلا عبد مسكين فقير الى بارئه، ومناي ورجائي هو رحمته وعفوه وأن يتقبلني بقبول حسن ويعفو عن تقصيري في حقه تعالى وحق أوليائه الطاهرين (ع)، .. نعم ما زرع في قلبك الرعب ليس آريوس المصلح بل ما دكك به من حجج دامغة تركتك مذهولاً لا تهتدي الى جواب، وهذا ليس مني أنا القاصر المقصر، بل هو توفيق الله تعالى الذي حباني به بدون استحقاق مني، فله الحمد والشكر على كل نعمة وكل بلاء.
    قال:
    [وبعد هذا كله ؟!! ..
    وجدت محاوري قدم رده الأخير على استحياء ...؟ وهذه نتيجة العُجب أجارنا الله ..
    فوجدته طوى كشحا عن الرد على الكثير مما أتيته به ،! وتارة وجدته أعاد طرح إشكالات أجبتُ عليها في مشاركتي السابقة وفصلت فيها تفصيلا مهما وبعد ذاك التفصيل أجده يقول لا يهمني الأمر ؟؟!!]. أقول:
    أجارنا الله من العجب يا محاوري .. آمين .. ولكن أين ردي الذي أبديته على استحياء ؟!
    مالك تروم نقل الماء بغربال ؟!
    فلا يليق بمحاور يحترم عقله .. أن ينقاد وراء السفاسف التي لا تسمن ولا تغني عن جوع .. فلا تتوقع مني أن أنساق خلف كل ما تهرف به بلا علم !
    نعم لا يهمني حشوك الذي ليس في محله .. فأنا أتكلم عن القمر وأنت تتكلم عن التراب فما شأني أنا بالتراب .. بعد أثبتُ موضوعي وبان وهنك وضعف حجتك وانكشف عوارك لكل ذي عينين.
    قال:
    [والمضحك المبكي في الأمر أني لمست من محاوري لمسات كأنه يقول يا مرتضى فل تكن مشاركتك القادمة هي الختام
    فوجدته وضع نتيجة للحوار تارة ؟؟!! وتارة أخرى طلب من أنصاره أن ينشروا هذا الحوار في صفحات الإنترنت وفي برامج الحوار الصوتي ..
    فكأنه يقول انتهى الحوار فبادروا بنشره ؟؟!!
    والعجيب أننا لا زلنا في همزة الألف فكيف صرنا في نقطتي الياء ؟!!]. أقول:
    لا تُمني نفسك بذلك .. وأنصحك أن لا تعتمد على تخت الرمل في التكهن بنوايا الناس، ودعك من [كأنه .. ولعله]، فهي لجلجة المخصوم، إما أن تتكلم بضرس قاطع وإلا فدع التخرصات التي تنم عن افلاسك ووهنك.
    فطلبي لنشر رابط المناظرة، لا يستلزم أنني أنهي الحوار .. بل لا يمت اليه بصلة تذكر، فهل الحوار لا يُدعى الى متابعته إلا بعد اكتماله، أم إن الأمر بالعكس أي إن متابعة الحوار أول بأول يكون أكثر تشويقاً ومنفعة.
    نعم هي غمزات ولمزات لا تخفى على اللبيب !
    قال:
    [قولك أتحداك أن تثبت موردا واحدا قد دلستُ فيه
    فدونك المورد الذي نحن فيه الآن ( الإحصائية ) فأحدكم مدلس إما أنت أو أنت ( صحيفة الصراط ) فتمهل عن التحديات]. أقول:
    قاتل الله البلادة ماذا تعمل بصاحبها !
    يتهمني بأني دلست في كلامي، وعندما أطالبه بالدليل، يأتيني بكلام غيري، هذا يعني أنه لم يجد أي مورد تدليس في كلامي، أما مسألة صحيفة الصراط المستقيم، فقد بيَّنت الأمر بصورة يفهمها الحمار البليد، فمالك تكابر وتعاند بصورة رجعت عليك بالخزي وفضحت نفسك أمام العدو والصديق.
    فالظاهر انت أصلاً لا تفهم معنى التدليس، أو إنك خاب فالك فجئت ببضاعة كاسدة لا تسام بحافر حمار نتن، وقلت بأن التدليس هو بين كلامي وما جاء في صحيفة الصراط المستقيم!
    تعساً وبعداً لنهيق الحمير.
    قال:
    [أما بالنسبة عن قولك اللاحق هناك دقيق وهناك أكثر دقة فهذا كلام خرج منك على استحياء]. أقول:
    والله إن كان كل فراخ فقهاء آخر الزمان مثلك، فتعساً لهكذا فراخ لا تجلب إلا العار لأهلها، ألا تستحي من نفسك وأنت تنكر أوضح الواضحات، أم إن هذا هو مقدار عقلك الذي لا يرى مائزاً بين الدقيق والأدق ؟!
    قال:
    [الكاتب في الصحيفة يقول (عدد هؤلاء هو (5919 ( حسب ترقيم تسلسل الكتاب، وقد تتبعتهم بالدقة، وهم كالتالي: )
    و أنت تقول في المشاركة رقم 49
    (واعلم أني في حوار علمي وفي منتدى مقدس ومحترم .. فلا تتصور أني أورط نفسي بذكر كلام أو احصائيات غير متأكد منها .. فكن على حذر، وقد أعذر من أنذر. )
    الآن أريد الجواب من محاوري هل يوجد احد منكم مدلس ؟
    كلاكم يدعي الدقة بل فحوى كلام محاوري يفيد اليقين من الإحصائية ، حيث وصف نفسه انه في مكان مقدس ولا يورط نفسه بأشياء قد تنزل مرتبتها عن اليقين !
    والحال كذلك في ما صدر في الصحيفة فكونه أتى بهذه الجملة (قد تتبعتها بالدقة ) يريد أن يخبر القارئ انه متيقن مما سينقل
    هل ياترى صحيفة الصراط مكان غير مقدس أم هذا المنتدى انتزعت منه القدسية الآن ؟
    ثم طالبتني ان ارد الإحصائية بالدليل ؟! عجبا لك
    تناقضكم في الإحصائية أليس دليل على عدم الدقة ؟] أقول:
    لا يوجد أحد مدلس ولكن الخلل في عقلك المفلس، وصحيفة الصراط والمنتدى كلاهما مقدس ولكن تنافر ما بين الطهر والنجس، فمن أدمن شم الجيف من أين له أن يألف المسك الأذفر ؟!
    فقد رجعت الى صحيفة الصراط المستقيم، فوجدتك قد دلست عليهم وبترت كلامهم، فصحيفة الصراط المستقيم لم تقل إن الحصيلة هي لجميع رجال الشيخ الطوسي، بل قالت باستثناء الفصل الأخير المعقود لمن لم يرو عن المعصومين (ع)، وحصيلتي هي لجميع الكتاب بما فيه الفصل الأخير، واليك نص كلامهم:
    [النقطة الثانية:
    قد ذكر الشيخ الطوسي في كتاب الرجال الرواة الذين عاصروا أو رووا عن الرسول محمد (ص) أو عن احمد من الأئمة ، وحسب الطبقات، وأيضاً ذكر في نهاية كتابه فصلا عن الذين لم يرووا عن المعصومين (ع).
    والآن نأتي إلى عدد الذين عاصروا أو رووا عن المعصومين، لنرى كم هم الذين بين حالهم الشيخ الطوسي وكم هم الذين أهملهم ولم يبين حالهم من حيث الوثاقة أو الضعف:
    عدد هؤلاء هو (5919 ) حسب ترقيم تسلسل الكتاب، وقد تتبعتهم بالدقة، وهم كالتالي:
    عدد الذين وثقهم = 138.
    عدد الذين مدحهم = 63.
    عدد الذين يستفاد ضعفهم = 111.
    عدد الذين نص على انهم واقفة = 56.
    عدد الذين قال عنهم : ( اسند عنه ) = 331.
    عدد الذين ذكرهم بالاسماء او مع الكنى ... فقط = 5220...... الخ].
    فالأخوة في صحيفة الصراط المستقيم تناولوا من صاحب أو روى عن الرسول أو احد الأئمة من الذين ذكرهم الشيخ الطوسي، ولم يتناولوا الذين ذكرهم الشيخ الطوسي تحت عنوان (من لم يرو عن واحد من الأئمة عليهم السلام)، فلذلك ذكروا الرقم (5919) وهو نهاية ترقيم رجال الشيخ لمن رووا أو صاحبوا المعصومين (ع)، أما ترقيم الكتاب كله مع ضم الفصل الأخير (من لم يرو عن واحد من الأئمة عليهم السلام) فقد وصل ترقيمه إلى (6429).
    فلابد أن يكون تفاوتاً بين من يدقق البعض وبين من يدقق الكل.
    والآن إن كان بقربك أحد فقد وجب عليه أن يسعفك بمنديل لتسمح عرق خزي التدليس الجهل والهوان.
    قال:
    [وقلت أيضا إذا أردت أن تكذب إحصائيتي فعليك أن تأتي بأرقام تكون أنت مسؤولا عنها
    أقول لك يا صديقي هل تعلم انك كذبت نفسك من حيث لا تشعر ؟
    فأنت أتيت بإحصائية كذبتها نفسك ( صحيفة الصراط ) !!
    وصحيفة الصراط أتت بإحصائية كذبها من نسب نفسه إليها وهو ( أنت ) !!
    فمن يا ترى نصدق و أي دليل اكبر من هذا تريده يا صديقي ؟!]. أقول:
    قد اتضح مما سبق أن البلية في البلادة وقلة العقل، فهما المدلسان.
    قال:
    [أي اختصار هذا والكل يدعي الدقة وكلاكم أسهب في القول ؟! ومن اراد ان يقرب يجب عليه ان يقول هذا من باب التقريب لا ان يقول هذا الأمر دقيق فتنبه رعاك الله ؟!]. أقول:
    اسأل عن هذا حمار جحا يخبرك بالنبأ اليقين.
    قال:
    [لا يا صديقي لا انظر بالمقلوب تمعن في كلماتي أرجوك
    انظر ما قلته لك يا صديقي في المشاركة رقم 46
    ( اعتقد أن مصدرك صحيفة الصراط المستقيم وان تغاير فيها بعض الأعداد ولكن جل باقي ردودك من الصحيفة أكلفك القص وأتعبك اللصق و انا لا أعبئ بكلامك ولا بإحصائياتك المزعومة لأن كما سنثبت انك غير دقيق في نقولاتك وربما تكون قد تعمدت ...... ! )
    فظاهر الأمر أن صديقي هو من ينظر بالمقلوب]. أقول:
    دع عنك الظاهر وانظر الى اليقين، فعند جهينة الخبر اليقين؛ فيما تقدم بيان تدليسك وجهلك، وقد ثبت أن احصائياتي دقيقة ولا يوجد أي تناقض أو تعارض، ولكن مخاطبة من لا يفهم من المصائب !
    قال:
    [سرعان ما تخليت عن نفسك لا أخ لك ؟!]. أقول:
    لو كلمتُ ضفدعاً يتضور جوعاً في مستنقع آسن لفهم كلامي وما قصدته من كون الصحيفة والمنتدى ... واحد، ولكن ماذا افعل لحنون ؟!
    لقد تبين مما تقدم أن الخلل ليس في الصحيفة ولا في كلامي، إنما الخلل كل الخلل تحجر العقول وصلادتها!
    قال:
    [أنا لا يهمني الأمر يا صديقي !
    ولكن هل تعلم أن من شهد على عدم صدقها وواقعيتها ومن قدم أرقام أخرى هي صحيفتك التي تشبثت بها تارة وفررت عنها أخرى
    والفضل ما شهدت به الأعداء]. أقول:
    تبين مما تقدم أنك شهدت على نفسك بالتدليس والجهل .. أليس كذلك؟!
    قال:
    [يبدوا ان فهمك يا صديقي سقيم
    لأن نتيجة تتبع الصحيفة أيضا دقيق على حسب قولهم
    و الآن أنت تقر مرة أخرى بدقة معلوماتك وكأنك تقول أن ما في الصحيفة غير صحيح حيث طالبتني بمراسلتهم
    والحال أن الصحيفة تعتبر إحصائيتك غير صحيحة لأنها ادعت الدقة
    وكل يدعي وصلاً بليلى .... وليلى لا تقر لهم بذاك]. أقول:
    تبين مما تقدم أن لا تناقض بين كلامي وصحيفة الصراط المستقيم، هذا أولاً.
    وثانياً من المصيبة أن تجهل ولا تفرق بين المفهوم المتواطئ والمشكك !!
    وبعد ذلك هل تستحق أن ترمقك ليلى بعينها ولو صدفة أو بازدراء ؟!
    قال:
    [يبدوا انك تريد الفرار حتى من إحصائيتك وهذه مقدماته ، والحال انك بهذا القول تصرح أن إحصائيتك ليست بتلك الدقيقة حيث قلت انك قد تأتي بإحصائية أدق من هذه الإحصائية فتنبه]. أقول:
    اعتقد أن كلامي واضح ومفهوم ولو أسمعته لبعوضة خرقاء لفهمته على حقيقته، فدع عنك التكهن بالفرار فأبناء علي (ع) لا يفرون، وهل يليق بي أن أفر من فزاعة خَرِقَة ؟!
    قال:
    [من الواضح الجلي أن قراءتك لمشاركتي السابقة كانت سطحية إلى حد كبير لذلك وجدتك تقع كثيرا ، اجبنا عن هذا الإشكال في المشاركة السابقة فهل لك أن تكلف نفسك قليلا وتعيد النظر فيها بتروي لترى ضالتك هناك فلا طائل من كثرة الإعادة إلا كثرة الأوراق]. أقول:
    لا تهتم فالأوراق والحبر على حسابي .. فأنت لم تجب بل حاولت الترقيع ولكن اتسع الخرق على الراقع .. وقد بيت ورددت على محاولاتك البائسة واثبتُ لك أنه لا توجد عندكم كتب جرح وتعديل معتد بها، فأين هو جوابك ؟!
    سأعيد عليك كلامي:
    نحن كلامنا الآن عن الأصول الرجالية، وسيأتي إن شاء الله تعالى الكلام عن غيرها، فالآن أنت تعترف بأن اشكالاتي في محلها على الأصول الرجالية، وأنها عبارة عن كتب طبقات وفهارس للمصنفات وخصوصاً كتب الشيخ الطوسي الرجالية، وهذا هو مطلوبي الذي حاولتَ جاهداً إنكاره، والآن تسلم به .. والحمد لله.
    أما فائدة هذه الأصول في معرفة طبقات الرواة وأعصارهم، فهذا ليس موضوعنا الذي هو معرفة أوصاف الرواة التي لها دخالة في قبول الرواية أو ردها، أي موضوعنا هو الجرح والتعديل يا محاوري.
    قال:
    [محاوري قدم رده على استحياء ووصف ال6000 ( تسليما جدليا ) بأنهم في عداد المجهولين واستدرك الأمر بعد ذلك و أخره إلى وقت لاحق لذلك لا يكون حال ال 6000 المتبقين مجهولا إلا في وقته الذي أخره محاوري.
    والعجيب في الأمر أن صديقي متسرعا كثيرا في معظم ردوده فلماذا تتسرع وتقول أن هذه دعوى مجردة عن الدليل قبل أن نشرع في البحث ؟. تريث ولا تكن عجلا]. أقول:
    الذي يباري سلحفاةً لا أعتقد يحتاج العجلة أو التسرع، والـ [6000] هم مجهولون الحال في الأصول الرجالية، وهذا هو المطلوب.
    أما مسألة تناول كتب المتأخرين الرجالية لبعضهم أو كلهم، فهذه دعوى تحتاج دليلاً، وسنأتي الى بيانها واشباعها بحثاً وسيتبين أنها لا تعدو أسطورة العنقاء، ولكن الآن موضوعنا هو الأصول الرجالية للمتقدمين وقيمتها من حيث الجرح والتعديل، فلا نخرج منها قبل تحريرها.
    والآن يا صحاب الاستحياء عليك أن تجد طريقاً لترقيع هذا الفتق الذي اتسع على راقعه، فلا يوجد أصول في الجرح والتعديل معتد بها !
    قال:
    [نعم الآن قلت ولم تقلها سابقا فأنت من طالبنا بالدليل على انك ناقل ، فكيف لا أأتي بخير هل هذا لأني كشفت عورتك العلمية ؟]. أقول:
    أنا ذكرت المصادر الأساسية للنصوص المنقولة، وهذا كاف واف، أما مسألة تنسيقها فسواء جئت بها مباشرة أو من كتب الأنصار فهذا لا إشكال فيه إطلاقاً، فكتب الأنصار هي كتبنا لا كتبكم، والمنقول هو التنسيق فقط أما اللفظ ومعناه فقد ذكرت مصادره، فدع شنشنتك هذه المخجلة.
    والعورة العلمية ما ألصقها بك، وبمجرد أن تشكل بأمثال هذه الأمور التافهة يتبين مدى ضحالة وسطحية تفكيرك، إذن فلا تلمني إن قلت لك أنك أينما تتوجه لا تأتي بخير.
    قال:
    [أنا أعاتبك يا صديقي لأنك توهم القارئ بأن علمائنا نقدوا الأصول والحال أنها أقوال شاذة ، ونقدوا هم على جرأتهم بغير روية .
    والذي أضحكني انك لم تنقل ذلك من كلام الخاجوئي مباشرة بل أتيت به نقلا عن الكلباسي و أمسكت وكأنك توهم القارئ أن الكلباسي يرتضيه والحال خلاف ذلك فتنبه .
    لكن على أية حال اعتدنا على هذا النوع من التدليس و إيهام القارئ].
    أقول:
    حتى عتبك في غير محله، فمسألة نقل نص منقول في كتاب عالم ما، لا يستلزم أن صاحب الكتاب يرتضيه، فلم أوهم أحداً ولم أدلس، فالتدليس معروف، وأخالك لا تفقه معناه.
    نعم .. كبار علماء الشيعة نقدوا هذه الأصول الرجالية، وليس أنت ولا أمثالك من يحكم عليهم بالشذوذ، بل هنا الدليل العلمي وحده الذي يتكلم، وها أنا على قلة بضاعتي قد اثبتُ مدى قلة ما تحتويه من جرح وتعديل، ومدى اختلاط وخطأ المناهج في الجرح والتعديل، حتى وصل الأمر الى التناقض، ومخالفة روايات أهل البيت (ع) الصحيحة، والخطأ في بيان أجل أصحاب الأئمة (ع) الى غير ذلك من المؤاخذات.
    والخاجوئي والطريحي ليس هم فقط من نقد الأصول الرجالية، بل هناك غيرهم من نقدها ونقد المتصدين للجرح والتعديل من المتقدمين.
    أما من خالف هؤلاء العلماء فكلامهم فيه مسامحة كبيرة ويفتقر الى الرصانة العلمية، وإن كنت تملك الشجاعة الكافية فاطرح أدلتك وانقض على من نقد الأصول الرجالية، ولا تكتفِ بالكلام الفارغ.
    قال:
    [أنا ذكرت هذا الكلام لأن ردي واضح لكل ذي لب
    فما نقلته من كلام الطريحي حاله كحال الخاجوئي ورددنا انك بترت أقوال العلماء الذين يردون على هذين القولين
    فذهب الآن إلى الأعلى قليلا تجد الرد عليك هناك لا داعي لتسويد الصفحات]. أقول:
    معنى البتر أن تذكر بعض كلام فلان مثلاً وتبتر بعضه، وأنا لم أذكر كلام الكلباسي ولا الخوئي حتى تصفني بأني بترت كلامهما، بل نقلت ما نقلوه عن بعض العلماء ولم أقل بأنهم ارتضوه، فمالك لا ترى حتى أرنبة أنفك ؟!
    قاتل الله البلادة !
    قال:
    [يبدوا أن صديقي لا يدري على ماذا يرد ؟!
    رده كان على ردي هذا .............................. فكلامي انف الذكر كان في إثبات أن كتاب الطوسي كتاب رجال لا طبقات
    ولكن يبدوا أن صديقي لم يعي ذلك فنجده رد بردود أجنبية عن الموضوع]. أقول:
    بل أعلم جيداً على ماذا أرد، ولكنك تتغابى لتغطي موقفك المحرج، فقد اتضح أن كتاب رجال الطوسي كتاب طبقات لا كتاب جرح وتعديل إلا فيما ندر، وقد اعترف بذلك علماؤكم، فمالك تخال الجمرة تمرة ؟!
    قال:
    [مالي أرى محاوري صار كالفرجار يدور في مركز اعوج
    نحن بينا أن هذه الإحصائية غير سليمة وكذبتك الصحيفة و أنت كذبتها وترجع تستدل بها عجبا لهذه الجرأة]. أقول:
    لقد تبين مما تقدم أن احصائيتي لا اشكال عليها، وأنك دلست ما ذكرته صحيفة الصراط المستقيم، وقد تم فضحك، فعليك أن تعتذر وتتب وإلا فأنت معاند تصر على الخطأ والتدليس.
    قال:
    [على أية حال لو قلنا من ال423 تفرد الطوسي ب 50 هذا والله من تنزلاتي التي أعيتك كثيرا
    هل تعلم أن 50 قد يرون أكثر من 1000 رواية ؟
    فهل 1000 رواية لا قيمة لها بالنسبة لك والحال أن مذهبكم يقوم على رواية واحدة ويقال عليها ( الحمد لله رب العالمين )]. أقول:
    لم أطلب منك أن تتنازل عن شيء، بل لا يوجد عندك شيء حتى تتنازل عنه، والطوفان قد أحاط بك من كل جانب، فلا يفيدك كف رماد لتحيط به نفسك.
    وحتى لو قلنا بأن هؤلاء الـ [50] راو قد رووا [1000] رواية، بل أزيدك ألفاً مني، وليكن المجموع [2000] رواية، فرجال أسانيد هذه الروايات ليس مقتصر على الـ [50] الذين ترجم لهم الشيخ الطوسي في رجاله، بل هؤلاء رروا عن رجال وروى عنهم رجال، وفي حال جهالة حال المروي عنه والراوي تكون الرواية غير معتبرة سنداً.
    فمثلاً لنقل أن [زرارة] قد وثقه الشيخ الطوسي في رجاله، وقد روى زرارة لوحده [1000] رواية، فهل نقبل الألف رواية هذه لأن في سندها زرارة ؟!
    أم يجب معرفة حال من روى عن زرارة وأيضا معرفة حال من روى عن الرواي عن زرارة وهكذا ؟!
    فلا تكن أعوراً وتنظر من جانب واحد فتفضح نفسك في الميدان العلمي، فإلقاء الكلام على عواهنه لا يرجع على صاحبه إلا بالخيبة والخسران.
    فقد اتضح بأني لا أرد [1000] رواية بل ولا رواية واحدة، بل أنتم من تفعلون ذلك بوضع ميزان أعوج لقبول ورد روايات أهل البيت (ع).
    قال:
    [و أحيطك علما أن ما بقي من 6000 ليسوا جميعا في عداد المجهولين وأنت العليم لكن من باب التنزل أسايرك إلى أخر رمق]. أقول:
    بل مجهولو الحال حسب رجال الشيخ الطوسي، ولا أريد منك تنزلاً يا محاوري، بل أطلب منك أن تشد حزامك المتهرئ.
    قال:
    [اجبنا على هذا تكرارا فلا داعي أن ندخل دوامة ندور فيها إلى أن نصل إلى حالة الإستفراغ
    إن نفذ ما عندك تجاوز النقطة لا إشكال عندي
    لا تكن معاندا على حساب الدين حذاري حذاري]. أقول:
    لم تجب ولن تجيب، وقد أخرسك ردي فاكتفيت ببعض الكلمات هارباً بها عن الإجابة، فقم من كبوتك واجمع قواك أثبتْ أن عندكم أصولاً كافية في الجرح والتعديل، وبما أنك هربت عن الإجابة، فأعيد عليك كلامي:
    [كيف لا ضير فيها وهي أثبتت أنه ليس عندكم أصول في الجرح والتعديل، وجلّ ما عندكم هو طبقات وفهارس، وهو قليل جداً جداً إن قارناه مع ما ثبت في المستدركات المعاصرة، والتي وصلت الى أكثر من (15000) ألف، بل ما كان في عصر علي بن الحسين بن بابويه [200000] ألف محدث، لا نجد لهم اسماً ولا رسماً، فأصولكم الرجالية المدعاة لا تغطي عشر معشار رواة الشيعة، فكيف تحاكمون بها الرواة بحيث من لا يوجد في الأصول الرجالية تعتبرونه مجهولاً عند المتقدمين أو الرجاليين منهم ؟!].
    وقال:
    [يبدوا أني أجبت على هذا الأشكال في كلامي السابق فراجع]. أقول:
    كان هذا رد محاوري على كلامي الآتي:
    [وأخيراً اعترف محاوري بالحق بعد أن ضاق عليه الخناق، ولم يجد بداً من الاستسلام، فاعترف بقلة تعرض الشيخ في رجاله للجرح والتعديل، فهو كتاب طبقات لا كتاب جرح وتعديل .. وهو المطلوب].
    وأقول له: لم تجب ولن تجيب، وخارت قواك ولم تجد شيئاً تتكئ عليه.
    قال:
    [لا يا صديقي قواي لم استعملها بعد حتى تخور
    ولكن من اثبت عكسها روحك ونفسك فما الغاية من إثباتي أنا ؟!!]. أقول:
    لم يثبت عكس احصائيتي، وما ذكرته أنت عن صحيفة الصراط المستقيم رجع عليك بالعار والشنار.
    وإذا كانت عندك قوة احتياطية لم تستعملها بعد، فماذا تنتظر وقد قطعت يداك ورجلاك وعلق الحبل في رقبتك ؟!
    قال:
    [ومع ذلك سلمت لك جدلا انه لا اشكال لو لم يوثق الشيخ الا 100 من اصل 10000 مثلا]. أقول:
    بل الإشكال هو أن 9900 راو من أصل 10000 مجهول الحال غير معتبر الرواية، فكيف يُوصف هكذا كتاب بـ [كتاب جرح وتعديل] ؟!!!
    شر البلية ما يضحك !!!
    قال:
    [فمن قال لك ان الطائفة لاتعتمد الا على الأصول في الجرح والتعديل ؟؟.. مالك تسير في طريق يكثر فيه الشوك وعجلاتك بائده واسفي على الطريق انه اعوج .. )]. أقول:
    جيد .. إذن لننتهي من تحرير القول في الأصول الرجالية وإنها لا تفي بالغرض في الجرح والتعديل، ثم ننتقل الى غير الأصول الرجالية، فقلها ولا تستحِ منها .
    أرأيت كيف هي متانة عجلاتي التي داست [الأصول الرجالية] وتركتها كرماد اشتدت به الريح في يوم عاصف ؟
    قال:
    [لا يوجد كتاب كامل الصحة إلا كتاب الله وقول المعصوم أما غيره فيحتمل فيه الخطأ
    والنسبة التي طالبتك بها 0.1 %]. أقول:
    إذن تم إثبات أن الشيخ الطوسي (رحمه الله) قد تناقضت أقواله في الجرح والتوثيق وفي وصف الرواة، وهذا ما يهمنا الآن، فرغم قلة من ترجم لهم الطوسي جرحاً وتعديلاً نجده قد اختلفت أقواله حتى في الرجل الواحد، فنجده يوثق رجلاً في كتاب ثم يضعفه في كتاب آخر، ونجده كثيراً ما يعد رجالاً فيمن رووا عن المعصومين (ع) ثم يعدهم فيمن لم يرو عنهم (ع) كما نبه إليه بعض العلماء، ولعل الشيخ الطوسي لعدم اهتمامه بهذا العلم كاهتمامه بجمع الحديث وتأليفه، اكتفى بما قيل في الرواة وما يقع تحت يده من غير تدقيق وتمحيص، ولسد أفواه المعيرين من أبناء العامة بأن لا سلف ولا مصنف لنا.
    ولو كان خطأ النجاشي والطوسي في رجال مغمورين لربما قلنا بأنه شيء سهل، ولكنهم أخطأوا في حق أشهر أصحاب الأئمة (ع) وأفضلهم، كالمفضل بن عمر وجابر بن يزيد الجعفي ومحمد بن سنان وداود بن كثير الرقي والمعلى بن خنيس وغيرهم، وإن كانت الحصة الأكبر في تضعيف هؤلاء للنجاشي.
    ومن الغرائب أنك الآن لو سألت الأطفال وربات الحجال عن أبي الصلت الهروي لقالوا لك بأنه من أخلص شيعة الرضا (ع)، ولكن للأسف الشديد نجد الشيخ الطوسي يعده بأنه عامي المذهب، فإذا علمنا أنهم خفي عليهم حال أشهر الأصحاب والرواة فخفاء من هو أدنى منهم أولى، فكيف نطمئن الى الأصول الرجالية بعد ذلك ؟!!!
    وهاك نص كلام الشيخ الطوسي في حق أبي الصلت الهروي [عبد السلام بن صالح]:
    الرجال ص360 برقم 5328 في أًصحاب الرضا (ع): [عبد السلام بن صالح الهروي، أبو الصلت، عامي].
    وقال في باب الكني من نفس الكتاب ص369 برقم 5499: [أبو الصلت الخراساني الهروي، عامي، روى عنه بكر بن صالح].
    بينما أبو الصلت الهروي كان مجاهراً بعقيدته وتشيعه، حتى عرف عند الفريقين بتشدده في التشيع وتصلبه، حتى ضعفه بعض العامة لهذا السبب.
    والأغرب من ذلك أن الشيخ الطوسي في اختيار معرفة الرجال قد ذكر في ترجمة أبي الصلت الهروي مدى تصلب وتشدد أبو الصلت في حب أهل البيت (ع) وتشيعه لهم ومجاهرته بذلك !!!
    وبعد ذلك يحق لنا أن نقول: لا تطلب أثراً بعد عين.
    قال:
    [اسأل كل ذي عقل هل 10 أخطاء بالنسبة إلى 6500 راو تعد جرم كبير وتسقط علم كامل بسببها ؟! مالك كيف تحكم ..؟
    إن كان الحال كذلك فيجب عليك أن تسقط معصومك من العصمة ، فأخبرتك سابقا في محاضرة واحده أحصي عليه أكثر من 60 خطأ ، و تمادى به الأمر إلى أن بلغ سلامه إلى الشمر وعمر ابن سعد و أشياعهم
    فمن باب أولى أن تسقطه عن العصمة يا صديقي
    والقياس بين الاثنين قياس مع الفارق حيث أن الطوسي لم يدعي العصمة فلا يعيبه الخطأ اليسير الذي يسقط صاحبه عن العصمة كما يعبر عنه لقلته
    أما من ادعى العصمة فيجب عليه أن يكون حذرا
    عجبا له من مدعي لم يجد احد يدقق من خلفه قبل نشر تسجيلاته |؟!! أم قلت الأنصار ؟
    الآن أسألك واستحلفك بالله أن تجيب بما يكنه ضميرك لا جواب عناد
    أيهم أحق أن يسقط كتاب الطوسي أم معصومك ؟
    أتمنى أن أرى جوابا على هذا السؤال]. أقول:
    قد أثبتُ لك بأن الإمام أحمد الحسن (ع) لم يخطأ في شيء، أما قواعدكم النحوية الموضوعة فقد تقدم أن الأئمة (ع) وصفوها بـ [السهك]، يعني جيفة نتنة، فسواء خالفها السيد أحمد الحسن (ع) أم لا يخالفها، فالجيفة لا تزيد كرامة للإنسان، وقد اثبتُ لك أيضاً أن الصادق (ع) خالف حتى أبده البديهيات في نحوكم وهو رفع الفاعل، فنصبه، فهل نُقضت عصمة الصادق (ع) عندكم يا ذراري ابن هشام وسيبويه ؟!
    أما زعمك بأن السيد (ع) قد سلم على الشمر وابن سعد فهذه من ترهاتكم التي لا تخجلون منها، وغربالكم الذي تظنون أنكم تحجبون به شمس أحمد الحسن (ع).
    فما يكنه ضميري واقسم بالله هو: إن السيد أحمد الحسن (ع) إمام مفترض الطاعة واليماني الموعود ووصي ورسول الإمام المهدي (ع)، وما كلامك سوى فقاعة نجاسة انفجرت على رأسك ورأس من يمدوك في غيك غروراً.
    فالعصمة هي كما عرفها أهل البيت (ع)، وهي الاعتصام بالله بحيث يكون المعصوم لا يخرج الناس من حق ولا يدخلهم في ضلال، ولو كانت العصمة هي ضبط القواعد النحوية للزم أن تقولوا بعدم عصمة الإمام الصادق (ع)، بل وعدم عصمة الله تعالى، لأن القرآن أيضاً خالف القواعد النحوية، ففرقٌ بين الخطأ والمخالفة.
    فحتى لو تكلم السيد أحمد الحسن (ع) باللهجة العامية لهجة جنوب العراق أو أهل الأهوار، فهذا لا ينقض عصمته، لأن كل رسول يكلم الناس بلسانهم ولهجتهم، إنما يلزمه الفصاحة والبلاغة وهي البيان وإيضاح المعنى لكي تفقه الناس ما يُبلغه إليهم.
    فلو كانت قواعد اللغة العربية الموضوعة هي مقياس قيمة الإنسان لوجب عليك أن ترمي فقهاءك الآن في سلة النفايات وترمي فوقهم كيساً من القمامة تسيل منه الجيفة، ولكن الأمر ليس كما تهذي أنت، فكثير ممن لا يحسنون اللغة العربية أصلاً ونحن نكن لهم الاحترام بل نقدس بعضهم.
    ثم نحن لا نريد أن نحط من مقام الشيخ الطوسي (رحمه الله) بل له منا كل الاحترام والتبجيل، ولكن ما نقوله هو نقد علمي وهو مفتوح للجميع، وقد تناوله من تأخر عن الشيخ الطوسي وحتى العلماء المعاصرين، بل بعض أشهر العلماء منهم من شطب على كل رجال الشيخ الطوسي وقال بأنه لا يفيد حتى شكأً وهو الفاضل الخاجوئي، ومنهم من دون ذلك.
    فلا تحاول خلط الحابل بالنابل لتغطي جهلك وهزيمتك النكراء !
    قال:
    [هل يا ترى روايات أهل البيت اعتبرتها تخرصات و آراء ؟!!
    عجبا لك
    الم تقرأ مشاركتي
    أعطيك بعض الروايات التي في نظرك تخرصات
    روى الكشي في رجاله ج ٢، ص ٥١٥، رقم ٤٥٦:
    عن محمد بن الحسن البراثي وعثمان ( الثقة ) ، قالا: حدثنا محمد بن يزداد ( الثقة )، عن محمد بن الحسين ( الثقة )، عن
    الحجال ( الثقة ) ، عن أبي مالك الحضرمي ( الثقة ) ، عن أبي العباس البقباق ( الثقة ) قال:
    تذاكر ابن أبي يعفور ومعلى بن خنيس، فقال ابن أبي يعفور: الأوصياء علماء، أبرار، أتقياء، وقال ابن خنيس: الأوصياء أنبياء.
    قال: فدخلا على أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: فلما استقر مجلسهما قال: فبدأهما أبو عبد الله (عليه السلام) فقال: يا عبد الله أبرأ ممن قال إنا أنبياء
    ودونك ردي في المشاركة السابقة
    وأظن انك ظلمت ردي ولم تقرأه جيدا لأن الخلط والتكرير بات واضحا لديك أم يا ترى استهلكت كل البضاعة التي في مخزنك ؟
    أطالب صديقي أن يعيد النظر في مشاركتي السابقة ليتبين له الحال]. أقول:
    عجبي منك حيث تتعجب من شيء لم أقله أصلاً، فأنا لم أقصد روايات أهل البيت (ع)، ولا توجد روايات لأهل البيت (ع) تُضعِّف المعلى بن خنيس، وقد ناقش المحقق الخوئي الروايات الذامة للمعلى وانتهى الى أنها لا تعني ضعفه في النقل، فالرواية التي تقول بأن المعلى بن خنيس قال بأن الأوصياء أنبياء لا تعني أنه ضعيف في النقل، بل تثبت أنه أخطأ في معنى ذلك وهذا ممكن أن يحدث من زرارة وأضرابه، وهو لا يعني الضعف في النقل، فالوثاقة في النقل لا تعني العصمة في كل شيء حتى الاعتقادات، فقد يعتقد الثقة شيئاً خاطئاً ثم يتراجع عنه.
    فالروايات التي ذكرتها أنت أجنبية عن ضعف المعلى بن خنيس في النقل وهذا كلام الخوئي أيضاً، فلماذا تهرف بما لا تعرف ؟!
    إذن فالنجاشي قد خالف روايات أهل البيت (ع) في تبجيل ومدح وبيان علو مقام المعلى بن خنيس وقرب منزلته من أهل البيت (ع)، والمصيبة أن هذه الروايات كانت تحت يد النجاشي وليست بعيدة عنه، إذ أنه صرح بأنه عنده كتاب رجال الكشي ومطلع عليه !
    إذن فالواجب عليك أن تعيد النظر في مداخلتي السابقة، ودونك هي:
    [وبعد أن تبين أن حتى النجاشي خالف روايات أهل البيت (ع) الصحيحة في مدح وتبجيل أصحابهم، فضعَّف أخلص وأقرب أصحابهم معتمداً على التخرصات والآراء، فكيف تريدنا أن نطمئن الى هذه الاجتهادات ونجعلها [فلتراً] لتراث أهل البيت (ع)، بحيث لا نأخذ إلا ما خرج من هذا [الفلتر]، كيف نجعل ميزاناً أعوجاً نزن به تراث أهل البيت (ع) الذي يمثل العقيدة والفقه والأخلاق ...الخ ؟!!!
    هي والله مصيبة كبرى وطامة عظمى !!!].
    وقد أخبرتك سابقاً بأنك غرقت بملعقة ماء، فكيف إذا فتحنا عليك السد ؟!!!
    قال:
    [ثم قلت بوقاحة: [أين فقهائك من أمير المؤمنين (ع) .. فوالله فقهاؤك الآن لا يمثلون إلا النهج الأموي .. فأين من يشبع وتجوع الناس .. مِنْ مَنْ يجوع وتشبع الناس، بل فقهاؤك هم من أكل أقوات الفقراء والمساكين حتى أصبح أحدهم كأنه كرة لا تميز كرشه من إسته].
    أقول
    كيف تدعي نفسك انك مصلح .؟ ما أراك إلا دعي
    ما هذه الألفاظ السوقية التي لا ينطق بها حتى من كانت الشوارع دار سكناه ؟؟
    هل أنت مصداق للصراخ بقدر الألم ؟
    هذا وأنت في مكان مقدس على قول لك قد سبق
    كيف لو كنت في الشارع ما هي ألفاظك يا ترى ؟!!
    كيف تنطق بفحش القول أمام نساء تقرأ الموضوع
    ولكن صدق أمير المؤمنين حيث وصف أمثالك والوصف ملحوق بك
    أناس تفكيرهم محصور بين السرة والركبة لا أظنها تتجاوز ذلك]. أقول:
    مالك يا أهوج تنهال عليَّ بهذا السباب والشتم ؟!
    هل إلى هذه الدرجة آلمك كلامي ؟!
    فأنا لم أتكلم بفاحشة، حتى تصفني بأني ابن شوارع، فما أليق هذه الصفة بك وبأصنامك.
    وإن كنت بنباهتك العجيبة ! فهمت أن [الإست] تعني الفاحشة، فحري بنا أن نعزيك بفقدان عقلك !
    فـلفظ [الإست] هو العجز من كل حيوان ومقعد الإنسان، وهو مستعمل في كلام العرب وكلام المعصومين (ع)، كما في الرواية الآتية:
    بحار الأنوار ج 57 ص 94:
    عن جعفر بن محمد ، عن آبائه عليهم السلام قال : [أقبل رجلان إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فقال أحدهما لصاحبه : اجلس على اسم الله تعالى والبركة فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : اجلس على استك فأقبل يضرب الأرض بعصا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : لا تضربها فإنها أمكم وهي بكم برة].
    نعم انتم تمتازون بالغباوة ولذلك تزجون أنفسكم في مواقف مخجلة حرجة لا تحسدون عليها، فلملم سبابك وشتمك واجعله إكليلا على رأسك لتعرف به كوسم خزي وعار.
    نعم وألف نعم .. فقهاؤك الآن من كثرة الأكل والترف والنوم، أصبح أحدهم كالكرة يتدحرج في مشيه – إن كان يمشي – لا يتميز كرشه من إسته !!!
    وأما إن نظرت الى أحدهم وهو جالس فتجد كرشه يداعب أنفه قد امتد الى الأمام أكثر من ذراع، يصلح كمكتبة يكتب عليها !!!
    قال:
    [لا ادري من منا يهرف بما لا يعرف
    يجب علي أن أعلمك الأساسيات ؟! الله المستعان
    ذكر الفضلي في ص 129 نوعية تقييم الراوي
    وقال بما معناه
    أما
    أن يكون ذلك من نوع الشهادة
    أو
    من نوع الرواية
    أو
    أن تقيمه اجتهاد منه قائم على تطبيقه لمبادئ علم الرجال
    أو
    قول أهل الخبرة
    أو
    هو نوع من التثبت و التبين المورث للاطمئنان والوثوق الشخصي .....]. أقول:
    لماذا تدندن بلا فائدة، أنت نفيت أن يكون الجرح والتعديل للشيخ الطوسي عن طريق الرواية، وقد ذكرت لك صريح كلام الشيخ الطوسي نفسه بأنه يروي ما قيل بحق الرواة، فهل نصدقك ونكذب الشيخ الطوسي نفسه ؟!!
    والشيخ الفضلي انتهى الى نتيجة أن الجرح والتعديل في كتب المتقدمين من باب الرواية: وأعيد عليك نص كلامه:
    [وبرجوعنا الى مقدمة الشيخ الطوسي لـ (الفهرست) رأيناه يقول: "فإذا ذكرت كل واحد من المصنفين وأصحاب الأصول فلابد من أن أشير الى ما قيل فيه من التعديل والتجريح، وهل يعوّل على روايته أو لا".
    ونصه هذا صريح في أن ما يذكره من تقييمات هي نقول عمن قبله.
    ويقول الشيخ النجاشي في عنوان كتابه: " الجزء الأول من كتاب فهرس أسماء مصنفي الشيعة وما أدركنا من مصنفاتهم، وذكر طرف من كناهم وألقابهم ومنازلهم وأنسابهم، وما قيل في كل رجل منهم من مدح أو ذم".
    ونصه هذا – هو الآخر – صريح في أن ما ذكره من تقييمات هي منقولات عمن قبله.
    وإذا ضممنا الى هذا نص الشيخ الطوسي في كتاب "العدة" الذي مر في شواهد استاذنا السيد الخوئي ننتهي الى أن طريقة المشايخ في كتبهم الرجالية، هي الرواية] أصول علم الرجال ص135].
    فتأمل في قوله: [ننتهي الى أن طريقة المشايخ في كتبهم الرجالية، هي الرواية].
    فكلامه صريح في أن طريقة الرجاليين هي الرواية، فلا دخل لي بما يقوله الفضلي قبل هذه النتيجة، لأن العلماء يتطرقون الى ذكر كل الأقوال والوجوه المحتملة ثم يعينون ما يختارونه ويقولون به، والشيخ الفضلي هنا اعتمد على أن الجرح والتعديل عند المتقدمين هو من باب الرواية.
    إذن نطالبكم بسند هذا الجرح والتعديل وإلا فهو مرسل لا اعتبار له أصلاً.
    أما الأساسيات وأبجديات الحوار فما أحوجك إليها، وفاقد الشيء لا يعطيه.
    قال:
    [بعد هذا الجهد يقول لايهمني الأمر
    صديقي أرشدك إلى مشاركتي السابقة وتمعن فيها جيدا وتجد بغيتك أتعبني التكرار]. أقول:
    هل تظن أن جوابك هذا يصعب على حمار أثول، نعم لا يهمني الهذيان خارج الموضوع، فقد أثبتُ لك بأن النجاشي قد ضعَّف وذم من مدحه أهل البيت (ع) مدحاً جليلاً، وهذا هو المطلوب، فإن كان بك رمق حياة فاثبت العكس.
    فرد على كلامي إن استطعت، ولا تهرب هروب الحُمر من الغضنفر، وأعيد عليك كلامي السابق:
    [لا علاقة لي بكل هذا الكلام وما يليه، الذي لا مبرر له، أنما أردت أن أثبت لك أن النجاشي قد ضعّف من نص أهل البيت (ع) على جلالته وعظمته بروايات صحيحة باعتراف الخوئي، وللعلم أن هذه الروايات كانت تحت يد النجاشي لأنها موجودة في [رجال الكشي] وهذا الكتاب موجود عند النجاشي وعند الطوسي أيضاً.
    وأنت اعترفت بذلك، وأيضاً اعترفت بأن [المعلى بن خنيس] ثقة.
    أما بالنسبة الى الروايات الذامة للمعلى بن خنيس، فاسمع ما يتلى:
    1 - قد ناقشها المحقق الخوئي وانتهى الى أنها لا دلالة فيها على ضعفه.
    2 – إن عمدة الروايات الذامة، هي ما بينتْ أن المعلى بن خنيس قد أذاع الصعب من حديث أهل البيت (ع)، وقد قال الصادق (ع) إن من أذاع سرهم لم يمت حتى يعضه السلاح أو يموت بخبل، والمعلى قد نال جزاءه على الاذاعة وهو القتل وبه نال الشهادة بل نال درجة أهل البيت (ع)، كما في الرواية التي شهد الخوئي بصحتها:
    اختيار معرفة الرجال ج 2 ص 678 – 679:
    عن أبي بصير ، قال: [سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول ، وجرى ذكر المعلى بن خنيس ، فقال : يا أبا محمد أكتم علي ما أقول لك في المعلى قلت : أفعل ، فقال : أما أنه ما كان ينال درجتنا الا بما ينال منه داود بن علي ، قلت : وما الذي يصيبه من داود ؟ قال : يدعو به فيأمر به فيضرب عنقه ويصلبه ...].
    إذن فسبب الروايات الذامة معروف وهو لا علاقة له بالضغف في النقل، بل الرجل من أعاظم أولياء الله الذين جنى عليهم علم الرجال !!!
    3 – الروايات الذامة لم يسلم منها حتى أعاظم صحابة الأئمة الذين لا يناقش أحد في جلالتهم وعظمتهم كزرارة، وقد اتفق الجميع أن هذه الروايات صدرت تقية أو ما شابه ... ولا تعني ذمهم على الحقيقة، فلماذا لم يعاملوا [المعلى بن خنيس] كذلك ؟!
    فهل غاب ذلك عن النجاشي في المعلى ولم يغب عنه في زرارة وأمثاله، فوثقهم رغم الروايات الذامة ؟!
    4 – نجد النجاشي وغيره قد ترجم لمن تسالم عند الجميع انحرافهم وفسقهم وضلالهم ودواهيهم الكبرى، وجاءت بذلك الروايات في الكشي وغيره، ومع ذلك لم ينص على ضعفهم مع أنهم أعداء الله وأعداء أوليائه ... فلماذا يسارع الى تضعيف [المعلى بن خنيس] بهذه الكلمات اللاذعة والوصف الشنيع: [ضعيف جداً لا يعول عليه] ؟!!!
    إذن ثبت لك ما أنكرته أولاً؛ وهو أن النجاشي قد ضعَّف من نص أهل البيت على جلالتهم وعظمتهم بروايات صحيحة، وعندي أمثلة أخرى لما تورط به النجاشي ربما تأتي إن شاء الله تعالى].
    فأجب في الموضوع ولا تكرر يا شاطر أهله!
    قال:
    [الآن بدا لي أن صديقي لا يعي ردودي وأتوقع أنها فاقت حجمه
    والله اخجل أن اكرر لذلك اطلب منه ان يقرأ ما مضى جيدا فقد مللت من التكرار والشرح وتفكيك العبارات]. أقول:
    لا وأبيك ... ليست المسألة أنك تخجل أو مللت .. بل أعياك الرد وأفحمك جوابي، فلم تجد ما تتفوه به غير الهروب المفضوح.
    فقد أثبت لك تهافت وخطأ مناهج علماء الرجال .. ولم تهتدِ الى ما تسد به رمقك، ولستَ من أهل الفضل حتى تعترف بالخطأ .. فدفعك العناد والتعصب للباطل الى إنكار الشمس في رائعة النهار.
    وسأعيد ردي لكي لا تنساه أو ينساه القراء:
    [قال ناقلاً عن الخوئي:
    [ولا دلالة في شهادة الصادق (عليه السلام) بعد مقتله بأ نّه من أهل الجنّة ـ كما ورد في بعض الروايات المعتبرة (4) ـ على وثاقته حين روايته ، لجواز أن يكون السبب في دخوله الجنّة قتله في سبيل الحق وموالاة أهل البيت ......... وعلى الجملة : فشهادته (عليه السلام) واغتياظه على داود والدُّعاء عليه وأمره بقتل القاتل كل ذلك من أجل قتله ظلماً في سبيل أهل البيت الّذين هم سبل النجاة ، ولا دلالة على كونه من أهل الجنّة قبل قتله كي تقتضي الوثاقة حين الرواية].
    أنظر أيها العاقل اللبيب .. هنا الخوئي يقول بأن دخول المعلى الجنة وقتله في سبيل الحق وشدة حزن وتألم الصادق لمقتله .. لا يعتبر كل ذلك موجباً لتوثيق المعلى بن خنيس !!!
    هل وقف الأمر عند هذا الحد ؟
    الجواب:
    كلا .. بل نجد الخوئي يرجع في معجمه فيوثق المعلى بن خنيس بنفس الأمور التي أنكر دلالتها على التوثيق كما في أعلاه .. فيقول:
    [هذا والذي تحصل لنا مما تقدم أن الرجل جليل القدر ومن خالصي شيعة أبي عبد الله، فإن الروايات في مدحه متضافرة ، على أن جملة منها صحاح كما مر ، وفيها التصريح بأنه كان من أهل الجنة قتله داود بن علي ، ويظهر من ذلك أنه كان خيراً في نفسه ، ومستحقا لدخول الجنة ، ولو أن داود بن علي لم يقتله . نعم ، لا مضايقه في أن تكون له درجة لا ينالها إلا بالقتل ، كما صرح به في بعض ما تقدم من الروايات ، ومقتضى ذلك أنه كان رجلاً صدوقاً ، إذ كيف يمكن أن يكون الكذاب مستحقاً للجنة ، ويكون مورداً لعناية الصادق عليه السلام].
    فانظروا الى تناقض وتهافت علماء الرجال .. وكيف أن مناهجهم ومبانيهم أجتهادية ما أنزل الله بها من سلطان، فتارة يوثقون بشيء وتارة ينكرون دلالته على التوثيق، والناس تبع لهم فإن وثقوا قبلوا روايات من وثقوهم العقائدية والفقهية والتاريخية والأخلاقية، وإن ضعفوا ردوا تلك الروايات، وهكذا يكون دين الله تعالى تابعاً للأهواء والاستحسانات واجتهاد فلان وعلان قبولاً ورداً .. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم !!!
    واعلموا أن مباني ومناهج المتقدمين في الرجال واجتهاداتهم ليس بأحسن حالاً من الخوئي وأمثاله .. ورغم ذلك يُراد من الناس أن تجعل هذا العلم المتهافت والمبني على غير أساس ميزاناً للدين الإلهي !!!].
    قال:
    [التمس من رد محاوري انه يقر بأخطاء إمامه النحوية ولكن على استحياء
    أما عن الروايات التي أتيت بها فأعتقد أنها أجنبية الآن وان أردت أن نخوض فيها فلا إشكال عندي
    ما يهمني الآن هو أخطاء إمامك النحوية وقلة فصاحته وقد ثبت ذلك]. أقول:
    لا توجد أي أخطاء في كلام الإمام أحمد الحسن (ع)، ومخالفة قواعد سيبويه وأمثاله لا تعتبر خطأً، ولو قلنا بأن مخالفتها تعتبر أخطاءً وتنقض العصمة، لاستلزم ذلك أن نقول بنقض عصمة الإمام الصادق (ع) – وحاشاه – فقد مرَّ أنه نصبَ الفاعل الذي هو في قواعدكم حقه الرفع بداهة، بل للزم أن ننسب الخطأ الى الله تعالى – والعياذ بالله – لأن القرآن الكريم أيضاً خالف أوضح قواعدكم النحوية .. فإن قلتم بذلك خرجتم عن الملة والدين وأمسيتم أنجاساً تُغسل الأيدي بعد مسكم.
    ولو كان الذي يدقق في كلام السيد أحمد الحسن (ع) كشخصك النبيه، فعلى الإسلام السلام، فأنتم لا تفرقون بين الناقة والجمل !
    ثم لماذا لم تجبني عن الروايات التي تنص على أن الإمام الصادق (ع) خالف أوضح قواعدكم النحوية، ووصف نحوكم بـ [السهك] أي جيفة ...الخ ؟!
    فإن زعمت أن هذا الأمر خارج موضوعنا، فلماذا بدأته أنت ؟!!
    نعم .. ألجأك إلى الخروج عن الموضوع إفلاسك وصفعات آريوس التي خلخلت مخك .. وقد نصحتك كثيراً أن لا تخرج عن الموضوع ولكنك برعونيتك تترك الباب وتضرب رأسك بالجدار !
    إن كنت تريد أن تفتح موضوعاً خاصاً في النحو .. فمكانه ليس هنا، ولكن بما أنك فتحته وأنا رددت عليك .. وأنت هربت كالعادة ... فيبقى جوابي السابق بلا رد، وتبقى مهزوماً لا ترفع لك راية وأينما تتوجه لا تأتي بخير .. وينبغي لأهلك أن يحرموك الزاد والشراب حتى تحسن صنعة معينة.
    قال:
    [أين هو وقول أمير المؤمنين أعربوا كلامنا إنا قوم فصحاء]. أقول:
    قبل قليل هرب وقال بأن هذا خارج عن موضوعنا، والآن يتمتم بخجل عسى أن يحفظ ماء وجهه، ويعود بنا الى موضوع النحو !!!
    ويا ليته يعرف معنى الإعراب والفصاحة، فالإعراب هو الإبانة والإظهار والإفصاح، والإعراب في النحو متفرع عن هذا المعنى الأصلي، وليس هو الأصل.
    فالمراد من [اعربوا كلامنا] أي أظهروه بمعنى واضح بيِّن عندما تنقلوه للناس، بدليل أن الإمام الصادق (ع) بيَّن عكس عدم الإعراب، وهو الفصاحة فقال: [ فإنا قوم فصحاء]، والفصاحة هي البيان والوضوح.
    ولذلك نجد الإمام الصادق (ع) يستخدم مصطلح [الإعراب] بمعنى البيان والإظهار في الرواية الآتية:
    قال (ع): [إذا أصبت معنى حديثنا فاعرب عنه بما شئت] وسائل الشيعة (آل البيت) ج 27 ص 105.
    أي فبيِّن وأظهر كلامنا بما شئت من الألفاظ ما دمت تصيب نفس المعنى.
    ورواية [اعربوا كلامنا...] مروية عن الإمام الصادق (ع) وليس عن أمير المؤمنين (ع)، فانتبه لذلك يا نبيه عشيرته!
    قال:
    [يوجد مثل عندنا في الإحساء يقول عنزة ولو طارت والكناية ابلغ من التصريح]. أقول:
    دعك من الأمثال فأنت قد صرت مثلاً في الهروب والجهل، والمتابع يلاحظ أنك لا جواب عندك على ردي السابق ولذلك تكتفي بترهات مخجلة، ومثل: [عنزة ولو طارت]، منطبق على حالك تماماً، فبعد أن أثبتُ لك وبالدليل العلمي الصارم بأن الخوئي والنجاشي قد خالفا كلام أهل البيت (ع) وضعفا من مدحوه واثنوا عليه ثناءً جليلاً .. آتيت الآن بفم فارغ لتقول عنزة ولو طارت، أي عنزة وأي غراب، وقد فضحت نفسك في دخولك الميدان العلمي بلا سلاح.
    فقد أثبتُ لك بأن محمد بن سنان قد مدحه أهل البيت وأثنوا عليه ورغم ذلك ضعفه النجاشي والخوئي، أي إن الخوئي خالف روايات أهل البيت (ع) الصحيحة، وهذا ما أنكرته أنت، وثبت رغماً على أنفك.
    وسأضطر أيضا لإعادة كلامي الذي ألجمك:
    [لا علاقة لي بكثرة كلامك الذي لا يسمن ولا يغني من جوع، فقد أردت أن أثبت لك بأن المحقق الخوئي قد خالف روايات أهل البيت (ع)، فضعَّف ولياً من أولياء الله معتمداً على القال والقيل من أقوال أناس غير معصومين.
    وقد ثبت أن الخوئي اعترف بأن المتحصل من روايات أهل البيت (ع) أن [محمد بن سنان]:
    [المتحصل من الروايات : أن محمد بن سنان كان من الموالين وممن يدين الله بموالاة أهل بيت نبيه صلى الله عليه وآله ، فهو ممدوح ، فإن ثبت فيه شئ من المخالفة ، فقد زال ذلك وقد رضي عنه المعصوم سلام الله عليه ، ولأجل ذلك عده الشيخ ممن كان ممدوحا حسن الطريقة . الغيبة : فصل في ذكر طرف من أخبار السفراء الذين كانوا في زمان الغيبة].
    ولكن ماذا بعد أيها الخوئي ؟! يقول:
    [ولولا أن ابن عقدة ، والنجاشي ، والشيخ ، والشيخ المفيد ، وابن الغضائري ضعفوه ، وأن الفضل بن شاذان عده من الكذابين ، لتعين العمل برواياته ، ولكن تضعيف هؤلاء الأعلام يسدنا عن الاعتماد عليه ، والعمل برواياته].
    عجيب !!!
    هل يعقل أن ترجح كفة ابن عقدة الزيدي والجارودي وابن الغضائري الطعان وبقية علماء الرجال على كفة أهل البيت (ع) الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً ؟!!!!!!!!
    هذا الولي الصالح [محمد بن سنان]، يفترسه علماء الرجال بهذه الطريقة !!
    فهو يرتع في جنان الرحمن .. وعلماء الرجاء يأكلون لحمه ميتاً !!!
    والله هكذا علم يقتل أولياء الله بلا رحمة أهون عند الله من جناح بعوضة.
    أما تهمة الغلو .. فهي مزلقة زلق بها الكثير من القميين وأمثالهم .. فشنعوا باجتهادهم على من هم من أنبل وأعظم أصحاب الأئمة (ع)، والقميون كانوا يرون أن هناك منزلة محددة لأهل البيت (ع) فمن جاوزها عدوه مغالياً وشنعوا عليه ومزقوه كل ممزق ، في حين أن القميين على خطأ وهؤلاء الأصحاب المبجلون هم على الحق .. ولكن هذا هو حكم الغالب على المغلوب ! ..... الخ].
    فيجب عليك أن ترد ولا تختفي خلف عنزة هزيلة !
    قال:
    [في الختام أطالب بالتالي
    أولا
    أطالب محاوري أن يقرأ مشاركتي السابقة قراءة جيدة فلا داعي للعجلة لأنه كما اتضح لي انه لم يفهم كثير من المطالب فوجدته يعيد الإشكال تارة ، ويشكل إشكالات في غير محلها تارة أخرى ، ويختصر كلامي إيهاما للقارئ مرة ثالثة وهكذا دواليك]. أقول:
    قرأتها جيداً، وليس فيها سوى الهزيمة والكلام الفارغ المخجل، وإنما أعيد الإشكال عليك لأنك تهرب منه ولا تجيب عليه، وكلما أعيده، أعيده بصيغة أخرى وببرهان وزيادة أدلة وبيان، لكي تتم فضيحتك على رؤوس الأشهاد.
    فأنت المطالب بأن تقرأ ردودي جيداً وأن ترد عليها لا أن تكتفي بالهروب وذيلك بين رجليك!
    قال:
    [ثانيا
    أريد من محاوري أن يجيب عن جميع تساؤلاتي في المشاركة رقم 68 فلم يجب على شيء منها]. أقول:
    لم أترك شيئاً في موضوعنا بلا جواب، وأنت من رفع راية الهزيمة والاستسلام بتركك الرد على الردود التي قصمت ظهرك.
    قال:
    [ثالثا
    فل تكن الألفاظ السوقية بينك وبين من يعز عليك ليس هنا محلها]. أقول:
    أولاً:
    يا صاحب الفصاحة هكذا تكتب [فلتكن] وليس كما كتبتها أنت يا عبقري هكذا [فل تكن]، شر البلية ما يضحك والله !!!
    وثانياً:
    تبين أنك اسفنجة ناقعة في مستنقع الألفاظ الرذيلة السوقية، وأنا لم أتكلم بلفظ سوقي، ولكن عقلك البليد مملوء بالأوهام، أو أنك أدمنت شم الجيف، فلا تفرق بين السهك والمسك، بل تستبشع المسك وتنتعش بالسهك.
    ومن يعز عليَّ طاهر ابن طاهرين، وأنت وسلالتك وفقهاؤك الغير عاملين المترفين، لا تساوون ذرة تراب يدوسها بنعليه، بل هذا عليكم كثير جداً.
    لقد حذرتك كثيراً، ونصحتك أن تتأدب وتحترمنا في منتدانا وتحاور بأدب وعلم ولا تخرج عن الموضوع، لكي نحترمك بالمثل، فلا تكن وقحاً وتتجاوز على أسيادك.
    فلا تكن سيء الخلق وتستغل حرية هذا المنتدى المقدس وعدالته، فتكن ممن إذا احترمتهم احتقروك ... وممن إذا أمِن العقاب أساء الأدب، ومن اللئام تقابل الإحسان بالإساءة !
    فأنا لا أرغب بالسباب والشتائم مع أمثالك، ولكن العين بالعين والسن بالسن، عسى أن ترعوى وتلتزم الأدب.
    فإن عدتم عدنا، والبادي أظلم، وقد أعذر من أنذر.
    وقبل أن أختم أعيد عليك خلاصة ردي السابق الذي لم تتطرق للرد عليه:
    ونتيجة ما تقدم:
    1 – ثبت أنه لا يوجد عندكم كتب معتد بها في الجرح والتعديل، وإنما جل ما عندكم هو كتب طبقات وفهارس.
    2 – لا توجد عندكم مادة رجالية تغطي عشر معشار الرواة والمحدثين، وهذا عجز فظيع، فلا يمكن أن نأتي الى مئات الآلاف من الناس بمركب لا يسع إلا خمسة آلاف ونقول لهم كل من لا يركب في هذا المركب فقد جنى على نفسه وهو قد أهلك نفسه بنفسه !!!
    3 – ثبت أيضاً اعوجاج مناهج المتقدمين في الجرح والتعديل، وتناقضهم وخطأهم، ومخالفتهم لروايات أهل البيت (ع)، فلا يمكن الاطمئنان الى توثيقهم وتضعيفهم.
    4 – وثبت أن رجال النجاشي ورجال الطوسي وفهرسته، مرسل ولا يوجد له سند وهو بذلك لا يعتبر به، فكما أنكم عندما ينقل لكم النجاشي أو الطوسي رواية في الصلاة أو الزكاة .. بلا سند، تقولون هذه رواية غير معتبرة، لأنها مرسلة، فكذلك الجرح والتوثيق الذي ينقلونه إن لم يكن له سند فهو غير معتبر، بل بعد السند نريد اثبات صحة رواة السند .. وهذا دون اثباته خرط القتاد.
    والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الأئمة والمهديين واللعنة الدائمة على أعدائهم الى يوم الدين.

  18. #98
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    16-10-2011
    المشاركات
    45

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اذا انتهى الحوار مع اريوس

    هل يوجد رابع يتصدى للحوار ام انتهى عند الثالوث

    بنتظار من يتقدم لكي يكمل الحوار

    بعد ان ثبت ك>ب اريوس وثبتت سرقته ثبت الان هروبه

    بالإنتظار

  19. #99
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    12-02-2011
    المشاركات
    137

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياصاحب العصر مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اذا انتهى الحوار مع اريوس

    هل يوجد رابع يتصدى للحوار ام انتهى عند الثالوث

    بنتظار من يتقدم لكي يكمل الحوار

    بعد ان ثبت ك>ب اريوس وثبتت سرقته ثبت الان هروبه

    بالإنتظار
    صدق من قال: إن لم تستح فاصنع ما شئت !
    من أنت حتى يأتيك ثاني وثالث ورابع ؟! إنما تدخلت أنا في تصحيح مسار الحوار والأخوة الأنصار قبلوا وتركوا الحوار لي لكي يتوحد النقاش .. وأنت قبلت أيضاً.
    وقد بان لكل ذي عينين كيف سحق أنفك في هذا المنتدى المبارك، وأمسيت أضحوكة للقاصي والداني، فما أنت إلا كضارب في حديد بارد !
    وبعد أن فضحتك بسرقتك التي يندى لها جبين الحمار فضلاً عن الإنسان أتيت وبكل وقاحة وصفاقة لتتهمني بأنني أيضاً سرقت كلام غيري، وقد تحديتك أن تثبت لي نصاً واحداً ذكرته ولم أنص على قائله !
    وادعيت بأني لم أرد على مشاركة من مشاركاتك وقد تبين العكس وأني قد رددت عليها، وأنت أصابك العمى عنها !
    فأنّى لطنين الذباب أن يهز الجبال الرواسي .. وأنّى للبليد أن يعي كلام العلماء والحكماء !

    وهروبك وهزيمتك واضحة كنار على علم، وما أنت إلا كمن يروم ستر الشمس باصبعه !


    فأطلب من الأدارة الموقرة أن يتدخلوا ويجبروك على الإجابة عن ردي السابق، وأن يمنعوا رجوع المحاور الى الوراء كلما ضاق عليه الخناق، فوقتنا وجهدنا ثمين وثمين جدا جدا، ولا نريد أن نضيعه بلا فائدة تذكر.
    فإما أن ترد وإما أن تستسلم وتعلن عجزك حتى ننتقل الى النقطة الثانية، فإن لم تفعل فأنت مراوغ ومعاند مخذول، وأرى أن لا يسمح لك بطرح غير الإجابة على ردي السابق، والأمر متروك للاخوة في الادارة.
    وإلا فمن الجنون المطبق أن يطالبني هذا الوقح بالرد وأنا آخر من أجاب إجابة مفصلة قاربت الأربعين صفحة وهو هرب منها ودس رأسه في التراب !
    أنا من يطالب بالرد والمضي قدماً في الحوار، لا الذي كل ساعة يرجع الى الوراء حتى صار وجهه قفاه !
    والله لقد مللت من تقريع هذا السارق والتنكيل به وهو لا توجد قطرة حياء في جبينه، ومن المعلوم أن للانسان قطرة في جبينه إن ذهبت ذهب.

  20. #100
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    12-02-2011
    المشاركات
    137

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    مرت عدة أشهر والمدعو [يا صاحب العصر] لم يرد وهرب عن اتمام ما بدأه، أو الدفاع عن صنمه [علم الرجال]
    وبهذا يثبت زيف مدعاه وجهله
    والحمد لله رب العالمين

  21. #101
    مشرف الصورة الرمزية اختياره هو
    تاريخ التسجيل
    23-06-2009
    المشاركات
    5,286

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    الخلاصة
    منهاج انصار الامام المهدي (ع) للتعرف على صحة الرواية هو منهاج آل محمد ع : العرض على المعصوم وان تعذر العرض على القرآن
    ولم يستطع المخالف بعد نقاشات ومرور عدة اشهر من الدفاع عن الصنم علم الرجال المزعوم.
    والحمد لله الذي يحق الحق واهله ويبطل الباطل واهله
    يغلق الموضوع.
    السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة والنبوة ومعدن العلم وموضع الرسالة


  22. #102
    مشرف الصورة الرمزية اختياره هو
    تاريخ التسجيل
    23-06-2009
    المشاركات
    5,286

    افتراضي رد: ماهو منهج اتباع الامام احمد الحسن في قبول الرواية ..؟

    اللهم صل على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا
    السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة والنبوة ومعدن العلم وموضع الرسالة


صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 14-11-2013, 20:27
  2. المناظرة بين انصار الله اتباع الامام احمد الحسن ع والمبشرين النصارى /اذاعة المنقذ العالمي
    بواسطة ansari في المنتدى إذاعة الأنصار-أمريكا الشمالية (أمريكا وكندا)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-10-2013, 20:24
  3. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 29-04-2013, 01:03
  4. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-12-2010, 11:19
  5. ما للكبر والنفاق من أثر في قبول الرواية
    بواسطة يازهراء فداك في المنتدى المشاركات الحرة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-10-2010, 21:42

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).