= سلام =

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد والشكر لله رب العالمين على كل
حال
اللهمَّ صَلِّ على محمد وآل محمد وعجِّلْ فرجهم وفرجنا بهم وارحمنا بهم
والعن أعداءهم .
السلام عليكم ورحمة الله
وبركاته
وبعد
[frame="1 98"]

جعفر الطيار (ع)
[/frame]

هو أبو عبد اللّه جعفر بن أبي طالب، ابن عم رسول اللّه (ص)، والذي كان يُسميه النّاس بـ (أبي المساكين)، أمّه السيِّدة فاطمة بنت أسد، ولد سنة 33ق. هـ، واستشهد في غزوة مؤتة في جمادى الأولى سنة 8هـ عن عمر ناهز 41 سنة
جعفر بن أبي طالب بن عبد المطلب الملقب بجعفر الطيار، ابن عم الرسول محمد بن عبد الله، و أخو علي بن أبي طالب. هاجر الهجرتين، الحبشة و المدينة. هو الذي اقنع نجاشي الحبشة باستقبال المسلمين المهاجرين. كان أحد القادة في معركة مؤتة حيث فَقَد فيها ذراعيه وقدميه، ثم استشهد. فأخبر الرسول أن الله قد أبدله بدلاً منها بجناحين يطير بهما في الجنة فسمّي بجعفر الطيار
وقد أسلم جعفر قبل دخول النبي دار الأرقم، وأسلمت معه في نفس اليوم زوجته أسماء بنت عميس

في العام الثامن من الهجرة، أرسل النبي جيشًا إلى الشام لقتال الروم، وجعل زيد بن حارثة أميرًا على الجيش وقال : "عليكم بزيد بن حارثة، فإن أصيب زيد، فجعفر بن أبي طالب، فإن أصيب جعفر فعبد الله بن رواحة". ودارت معركة رهيبة بين الفريقين عند مؤتة، وقتل زيد بن حارثة، فأخذ الراية جعفر، ومضى يقاتل في شجاعة وإقدام وسط صفوف الروم
وظل يقاتل حتى قطعت يمينه، فحمل الراية بشماله فقطعت هي الأخرى، فاحتضن الراية بعضديه حتى استشهد، وهو ابن ثلاث وثلاثين سنة ، ويقول أحد المقاتلين : كنت مع جعفر في غزوة مؤتة، فالتمسناه فوجدناه وبه بضع وتسعون جراحة، ما بين ضربة بسيف، وطعنة برمح، وعلم الرسول خبر استشهاده، فذهب إلى بيت ابن عمه، وطلب أطفال جعفر وقبلهم، ودعا لأبيهم


*صورة ضريح جعفر الطيار عليه الصلاة والسلام*
*صورة ضريح جعفر الطيار عليه الصلاة والسلام*
السلام على جعفرالطيار و رحمة الله و بركاته
أخوكم \ أبومصطفى