النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: لي كنز اطلبه في هذه المدينة

  1. #1
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    02-08-2011
    الدولة
    في ارض الله
    المشاركات
    178

    افتراضي لي كنز اطلبه في هذه المدينة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين
    وصلى الله على محمد واله الطاهرين الائمة والمهديين وسلم تسليما

    روى السيد نعمة الله الجزائري رحمه الله في كتابه
    (النور المبين في قصص الانبياء والمرسلين ) ص426

    (أن عيسى (عليه السلام) جمع بعض الحواريين في بعض سياحته فمروا على بلد فلما قربوا منه وجدوا كنزا على الطريق فقال من معه ائذن لنا يا روح الله أن نقيم هاهنا و نحوز هذا الكنز لئلا يضيع
    فقال لهم أقيموا هاهنا و أنا أدخل البلد و لي كنزا أطلبه .



    فلما دخل البلد و جال فيه رأى دارا خربة فدخلها فوجد فيها عجوزا فقال لها:أنا ضيفك في هذه الليلة و هل في الدار أحد غيرك؟
    قالت نعم لي ابن صغير مات أبوه و بقي يتيما في حجري و هو يذهب إلى الصحاري و يجمع الشوك و يبيعه و نتعيش به.
    فلما جاء ولدها قالت له بعث الله لنا في هذه الليلة ضيفا صالحا تسطع من جبينه أنوار الهدى و الصلاح فاغتنم خدمته و صحبته
    فدخل الابن على عيسى (عليه السلام) و أكرمه .


    فلما كان في بعض الليل سأل عيسى (عليه السلام) الغلام عن حاله و معيشته و غيرها و تفرس فيه آثار العقل و الاستعداد للترقي على مدارج الكمال لكن وجد فيه أن قلبه مشغول بهم عظيم
    فقال يا غلام أرى قلبك مشغولا بهم عظيم فأخبرني لعله يكون عندي دواء دائك .

    فلما بالغ عيسى (عليه السلام) قال نعم في قلبي هم لا يقدر على دوائه إلا الله تعالى فقال أخبرني به لعل الله يلهمني ما يزيله عنك
    فقال الغلام إني كنت يوما أحمل الشوك إلى البلد فمررت بقصر ابنة الملك فنظرت إلى القصر فوقع نظري عليها فدخل حبها شغاف قلبي و هو يزداد كل يوم و لا أرى لذلك دواء إلا الموت
    فقال عيسى (عليه السلام) إن كنت تريدها أنا أحتال حتى تتزوجها .

    فجاء الغلام إلى أمه و أخبرها بقوله ع
    فقالت أمه يا ولدي إني لا أظن أن هذا الرجل يعد بشي‏ء لا يمكنه الوفاء به فاسمع له و أطعه في كل ما يقول .

    فلما أصبحوا قال عيسى (عليه السلام) للغلام اذهب إلى باب الملك فإذا أتى خواص الملك ليدخلوا عليه قل لهم أبلغوا الملك عني أني جئته خاطبا كريمته ثم ائتيني و أخبرني بما جرى بينك و بين الملك .

    فأتى الغلام باب الملك فلما قال ذلك لخاصته ضحكوا و تعجبوا من قوله و دخلوا على الملك و أخبروه بما قال الغلام مستهزءين به فاستحضره الملك .

    فلما دخل على الملك و خطب ابنته قال الملك مستهزئا به لا أعطيك ابنتي إلا أن تأتيني من اللئالئ و اليواقيت و الجواهر كذا و كذا و وصف له ما لا يوجد في خزانة ملك من ملوك الدنيا
    فقال الغلام أنا أذهب و آتيك بجواب هذا الكلام فرجع إلى عيسى (عليه السلام) فأخبره بما جرى فذهب به عيسى (عليه السلام) إلى خربة فيها أحجار و مدر كبار فدعا الله تعالى فصيرها كلها من جنس ما طلب الملك و أحسن منها
    فقال يا غلام خذ منها ما تريد و اذهب به إلى الملك
    فلما أتى الملك بها تحير الملك و أهل مجلسه في أمره و قالوا لا يكفينا هذا فرجع إلى عيسى (عليه السلام) فأخبره
    فقال اذهب إلى الخربة و خذ منها ما تريد و اذهب بها إليهم
    فلما رجع بأضعاف ما أتى به أولا زادت حيرتهم و قال الملك إن لهذا شأنا غريبا فخلا بالغلام و استخبره عن الحال فأخبره بكل ما جرى بينه و بين عيسى و ما كان من عشقه لابنته فعلم الملك أن الضيف هو عيسى (عليه السلام) فقال قل لضيفك يأتيني و يزوجك ابنتي فحضر عيسى (عليه السلام) و زوجها منه و بعث الملك ثيابا فاخرة إلى الغلام فألبسها إياه و جمع بينه و بين ابنته تلك الليلة فلما أصبح طلب الغلام و كلمه فوجده عاقلا فهما فلم يكن للملك ولد غير هذه الابنة فجعله الملك ولي عهده و وارث ملكه و أمر خواصه و أعيان مملكته ببيعته و طاعته
    فلما كانت الليلة الثانية مات الملك فأجلسوا الغلام على سرير الملك و أطاعوه و سلموا إليه خزائنه فأتاه عيسى (عليه السلام) في اليوم الثالث ليودعه فقال الغلام أيها الحكيم إن لك علي حقوقا لا أقوم بشكر واحد منها و لكن عرض في قلبي البارحة أمر لو لم تجبني عنه لم أنتفع بشي‏ء مما حصلتها لي فقال و ما هو قال الغلام إنك قدرت على أن تنقلني من تلك الحالة الخسيسة إلى تلك الدرجة الرفيعة في يومين فلم لا تفعل هذا لنفسك و أراك في تلك الحالة فلما أحفى في السؤال
    قال له عيسى إن العالم بالله و بدار ثوابه و كرامته و البصير بفناء الدنيا و خستها لا يرغب إلى هذا الملك الزائل و إن لنا في قربه تعالى و معرفته و محبته لذات روحانية لا تعد تلك اللذات الفانية عندها شيئا فلما أخبر بعيوب الدنيا و آفاتها و نعيم الآخرة و درجاتها
    قال الغلام فلي عليك حجة أخرى لم اخترت لنفسك ما هو أولى و أحرى و أوقعتني في هذه البلية الكبرى
    فقال عيسى (عليه السلام) إنما اخترت لك ذلك لأمتحنك في عقلك و ذكائك و ليكون لك الثواب في ترك هذه الأمور الميسرة لك أكثر و أوفى و تكون حجة على غيرك
    فترك الغلام الملك و لبس أثوابه البالية و تبع عيسى (عليه السلام) فلما رجع ع إلى الحواريين


    قال فذا كنزي الذي كنت أظنه هذا البلد فوجدته و الحمد لله .




  2. #2

    افتراضي رد: لي كنز اطلبه في هذه المدينة

    احسنتم اخي العزيز عل النقل وفقكم الله ونحن عل السير خلف
    عيسى هذا ازمان

  3. #3
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    10-04-2010
    الدولة
    عراق
    المشاركات
    763

    افتراضي رد: لي كنز اطلبه في هذه المدينة

    اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما
    موفق اخي الفاضل
    واليوم بدا شبيه عيسى يجمع كنوزه من مشارق الارض ومغاربها
    اللهم نسالكم ان نكون خداما لهذه الكنوز
    موضوع في غاية الروعة
    شكرا جزيلا على النقل
    ((حتى متى نبقى ننظر إلى أنفسنا.
    والله لو أنه سبحانه وتعالى استعملني من أول الدهر حتى آخره ثم أدخلني النار لكان محسناً معي، وأيّ إحسان أعظم من أنه يستعملني ولو في آن.
    المفروض أننا لا نهتم إلا لشيء واحد هو أن نرفع من صفحتنا السوداء هذه الأنا التي لا تكاد تفارقنا))

    الإمام أحمد الحسن (عليه السلام)

  4. #4
    مشرف الصورة الرمزية اختياره هو
    تاريخ التسجيل
    23-06-2009
    المشاركات
    5,276

    افتراضي رد: لي كنز اطلبه في هذه المدينة

    جزاكم الله كل خير ... اللهم ارنا الدنيا الدنية كما اراها لاولياءه (ع)

    ((ولكن تحقّق هذه الإرادة الإلهية في هذه الآية: ﴿إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً﴾، لا يكون بالقهر والاجبار على الطاعة وترك المعصية، بل بكشف الحقائق لهم بعد اخلاصهم له سبحانه وتعالى، وبعصمتهم بعد اعتصامهم به سبحانه وتعالى. فإذا كشفت حقيقة الدنيا لإنسان وأصبح يراها جيفة تتنازعها كلاب، وعراق خنزير في يد مجذوم ، كيف يُقبل عليها ؟!! )) الامام احمد الحسن (ع) وصي ورسول الامام المهدي (ع) في جواب السؤال 74 من كتاب الجواب المنير عبر الاثير

    وقال ايضا (ع) في كتاب المتشابهات ((وقد ورد عنهم (ع) : (إن المؤمن لا ينجس، ويكفيه في الوضوء مثل الدهن) ، مما يفهم منه الفطن أنّ الدنيا كلها نجاسة، وإنّ الذي يواقعها يتنجس ، وإنما أكرم الله المؤمن أنه لا يتنجس بكرامة منه سبحانه وتعالى، وقد صرح أمير المؤمنين (ع) أنّ: (الدنيا جيفة وطلابها كلاب) ، ووصفها (ع) بأنها: (عراق خنزير في يد مجذوم) ، ولا تتوهم أنّ علياً (ع) يبالغ، بل هذه هي الحقيقة يكشفها الله لأوليائه.))
    السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة والنبوة ومعدن العلم وموضع الرسالة


  5. #5
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    22-07-2011
    المشاركات
    265

    افتراضي رد: لي كنز اطلبه في هذه المدينة



    بارك الله بكم

    في ميزان حسناتكم
    [CENTER][/CENTER][IMG]http://www.noraletra.com/vb/images/smilies/fatee7a.gif[/IMG]

  6. #6
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    24-02-2010
    الدولة
    العراق بغداد
    المشاركات
    151

    افتراضي رد: لي كنز اطلبه في هذه المدينة

    أضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم: 84_01294657172.jpg 
المشاهدات: 0 
الحجم: 140.2 كيلوبايت 
الرقم: 1346
    جزيتم خيرا

المواضيع المتشابهه

  1. حكاية من المدينة ( الحزينة )
    بواسطة منى محمد في المنتدى علم الإمام أحمد الحسن (ع)
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 09-07-2014, 08:08
  2. المدينة المقدسة أورشليم الجديدة
    بواسطة مستجير في المنتدى الاسئلة العقائدية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-02-2014, 04:58
  3. وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة ...
    بواسطة Be Ahmad Ehtadait في المنتدى أهل السنة والجماعة (المذاهب الأربعة)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-09-2011, 13:43
  4. المدينة التي عذبها الله بالصور
    بواسطة Be Ahmad Ehtadait في المنتدى المشاركات الحرة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-08-2010, 02:14

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).