توجد كتابة سومرية ولا يوجد قوم سومريون بقلم: د. عثمان سعدي

عرض للطباعة